راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > التاريـــخ الأدبي
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-09-2008, 05:40 PM
الصورة الرمزية سعدون باشا
سعدون باشا سعدون باشا غير متواجد حالياً
عضـو متميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 788
افتراضي الشاعر محمود شوقي عبد الله الأيوبي


الشاعر الكويتي
محمود شوقي عبدالله الأيوبي
شاعر الطبيعة الإندونيسية

ولد الشاعر محمود شوقي الأيوبي في الكويت عام 1900م (1319هـ)، وقيل عام 1901م، ووالده من أصول كردية، وكان قد نزح من العراق إلى الكويت، وكان يُطلق عليه "عبد الله الكُردي"، أما أمه فمن عرب "المنتفك".

وقد أسماه والده محموداً، ولكن الشاعر أضاف إلى اسمه اسم "شوقي" لشدة إعجابه بالشاعر أحمد شوقي.

ودرس محمود شوقي الأيوبي في كتاب المُلا عبد الله الأنصاري، ثم في المدرسة المُباركية، وقد سافر إلى البصرة، ثم إلى بغداد حيث درس في دار المعلمين العالية، وبعد انتهاء الدراسة عمل مدرساً في قرية "أبي الخصيب" بالعراق.

ورحل بعد ذلك إلى سورية ولبنان وفلسطين ومصر، ثم رجع إلى العراق، ثم عاد إلى الكويت ليعمل مدرساً بالمدرسة المباركية، ولكنه يترك الكويت إلى العراق مرة ثالثة ليلتحق جنديا بسلاح الخيالة.
ثم سافر إلى الإحساء، فالرياض في ربيع الأول 1348هـ (إبريل 1939م)، وأدَّى مناسك الحج، ثم هاجر إلى إندونيسيا للدعوة والتعليم، بتكليف من الملك عبد العزيز، وأقام هناك عشرين سنة، من 1349-1369هـ (1930-1950م).

وقد عاد الأيوبي إلى الكويت عام 1950م حيث أقام في قرية الشعيبة، وتوفي في ذي الحجة 1385هـ (مارس 1966م).

وشعره كثير جدا، نشر بعضه في جريدتي "أم القرى" و"الإصلاح"، وهناك تداخل في دواوينه، فقد ينشر القصيدة الواحدة في ديوانين.


من دواوينه المطبوعة
1- الموازين : طُبع في دار المعارف بمصر عام 1953م، من قبل البعثة الكويتية بالقاهرة في (450) صفحة، ويشتمل على (140) قصيدة.

ويقول الأيوبي عن هذا الديوان "قصائده قصيرة، وهي من وحي صباح الفردوس الاستوائي (أندونيسيا) المجاهدة، تلك البلاد المحبوبة التي مكثت فيها نحو عشرين عاما، وإن أفضل ما يُهدي المواطن سِفراً لأبناء وطنه، هي عصارته الروحية التي تمخّضت عن تجارب قاسية فهي للشباب في عنفوان فتوته دروس، وللشيوخ في مجالسهم رياحين النفوس".
وقد تحدث في الديوان عن مكارم الأخلاق، وعظمة الخالق، ودقة نظام الكون.

2- رحيق الأرواح : طبع في القاهرة في دار العهد الجديد عام 1955م من منشورات رابطة الأدب الحديث ويقع في (352) صفحة، وقد طُبِع على نفقة الخفاجي صديق الشاعر، وكتب على صفحته الأولى: "أعذب الأناشيد الصوفية، وأروع الألحان الروحية التي تُمثِّل الشعر الصوفي في الأدب المعاصر في أوضح تمثيل"
وقد نظمه في أندونيسيا في فترة من أحلك فترات حياته.

ومن عناوين قصائد الديوان: رحيق الأرواح، ومنبر النجوى، ولحن الكروان، ومحراب الشاعر، وشهوة الظلام، وقلب الشاعر، ودموع السلام، وأخلاق الحب، وطهر الحب، وأحلام الشباب، ومصباح الهوى، وعروس البحر، والأمواج، وبرزخ الحيرة، والمزامير، وبين الأرواح والأشباح، والمرايا والغياهب.

3- الأشواق : طُبِع في القاهرة، عام 1955م، من منشورات رابطة الأدب الحديث، ويقع في (317) صفحة، ويشتمل على (47) قصيدة، ومن عناوين القصائد: أنغام الفجر، وأمواج الفجر، ونشوة الشروق، وسحر الأصيل، وظلال الشفق، والناي المحطم، والفأل الحزين.

4- هاتف من الصحراء : طُبِع في القاهرة عام 1955م على نفقة رابطة الأدب الحديث، ويحتوي على (42) قصيدة، ومن عناوين القصائد: موسيقا الأمل، وشعلة الخلود، ورحيق الوفاء، وأنا شيد الطبيعة، وملحمة عالم الشاعر، والإنسانية المعذبة.

5- ألحان الثورة : طُبِع في الكويت عام 1969م، على نفقة ابن أخته عبد الله زكريا الأنصاري، ويقع في (448) صفحة، و(92) قصيدة في مناسبات مختلفة، ومن عناوين القصائد: فردوس الشهداء، والمغاني والأغاني، وثورة الشعر.

6- المنابر والأقلام : أعدّه وقدّم له: عبد الله زكريا الأنصاري،، وطُبع في الكويت، عام 1982م، ويقع في (226) صفحة، وينقسم إلى قسمين
المنابر: وقد نظمه في أندونيسيا.
والأقلام: وقد نظمه في الكويت.

ومن عناوين القصائد: مدرسة الإسلام، وأمة الإسلام، والكفاح، وإلى أبناء العرب في المهجر، وتحية الشباب الأندونيسي، ودموع حائرة، وفتى الصحراء.


7- الملاحم العربية : ويقع ديوان الملاحم العربية في خمسمائة وسبع وستين صفحة من القطع المتوسط، وتحتوي كل صفحة على ما بين خمسة أبيات وسبعة أبيات، ويضم قرابة ثلاثة آلاف بيت.
وهو يضم سبعاً وعشرين قصيدة مطولة في الملك عبد العزيز، ومن أهم قصائد الديوان "شذى الصحراء"، ومطلعها:
هو الإمامُ الحُرُّ مِغْوارُ الحِمى عبدُ العزيزِ العبْقريِّ المُرْتَضى

وملحمة "الوثبات"، ومطلعُها:
أعيدا مُنَى نفْسي لتلْكَ المَضـارِبِ
بصُبْحٍ، وإنِّي في الهوى غيْرُ كاذِبِ

وملحمة "أريج الدهناء"، ومطلعها:
للحَقِّ سَيْفٌ في الحمَى مسْلُولُ ولَـهُ على رأْسِ العداةِ نُزُولُ


الدواوين المخطوطة
وهي كثيرة، ترد بأسماء مختلفة، وأشهرها:
1- أحلام الخليج : ويقع في مجلدين كبيرين بخط المؤلف. ويقع الجزء الأول في (445) صفحة، ويحتوي على (25) قصيدة، ويقع الثاني في (616) صفحة.

ومن عناوين قصائد الديوان: الملحمة الكويتية، وشذى الصحراء، ويوم الملحمة، وحول أبي قبيس، ونسيم العيد، وفتى العروبة، ونجم البحرين، ونشوة، وغروب وشروق، وموجة عابرة، واللحن الراقص، ومواكب الأحرار، ووطني.

عن الشاعر محمود شوقي الأيوبي انظر الدراسة التي أعدتها د. نورية الرومي: محمود شوقي الأيوبي: حياته وتراثه الشعري، عرض ونقد

شركة المطبعة العصرية، الكويت 1982م، وكتاب د. محمد عبد المنعم خفاجي: فصول في الثقافة المعاصرة


وديوان "الملاحم العربية: تصحيح وتوثيق ودراسة تحليلية، للدكتور محمد بن عبد الرحمن الربيع، دارة الملك عبد العزيز، الرياض 1419هـ.

محمود شوقي الأيوبي: الموازين، ص365.
محمود شوقي الأيوبي: المنابر والأقلام، ص 129.



وكان الأيوبي محبا للطبيعة بشكل لافت، ومن العجيب أننا نراه يبدأ قصيدته في رثاء زوجته الأولى، وكانت إندونيسية، بوصف الطبيعة الساحرة، بل يكشف العنوان عن هُيامه بهذه الطبيعة الفتّانة، حيث يُعنْون قصيدته "الأيام السوداء في الفردوس الاستوائي: الإندونيسي"، يقول في مطلع قصيدة الرثاء:


تمتَّــعْ بمرْأى الحُسْنِ في وردَةْ الخَدِّ
وفي الأعْيُنِ الدَّعْجاءِ، والجيدِ، والنَّهْدِ
وذُقْ خمرةَ الفردوسِ في الجيدِ واللُّمى
ففيها شِفـاءُ النَّفْسِ والقلبِ والكِبْدِ
وإنْ رُمْـــتَ غاداتِ الجنانِ فإنَّها
على الأرْضِ مـنْ وَهْدٍ تسيرُ إلى وَهْدِ
وإنْ رُمْتَ فرْدوْســـاً مُقيماً، فإنَّهُ
بجاوا عروسِ الشرقِ، بلْ جنةِ الخُلْدِ
تفَجَّرَ يُنْبوعُ الجمالِ بِساحِـــها
ولكـــنَّ جاوا للطبيعةِ كالعِقْدِ
وقفْتُ بها في جنَّـةِ الوجْدِ والهوى
فأذْهلَني منْ سِحْـرِها سانِحُ السَّعْدِ
وأغْرَقْتُ روحي في أثــيرِ خلودِها
وَأَفْنَيْتُها في عالَمِ النُّـورِ والوجْدِ


ويحتل المديح قسما لا بأس به من تجربة محمود شوقي الأيوبي الشعرية في مهجره الإندونيسي، ومن هذه القصائد قصيدة يُهديها "للصديق العزيز والأخ الحميم في جاوة السيد محمد بن طالب بن مرعي الكثيري الهمذاني"، ويقول فيها:

حدا بي سحابُ الشوقِ، والشوقُ هاتفٌ
إلى صاحِــــبٍ في ذلكَ الحيِّ يمْرَحُ
أبرُّ بني همْدانَ للــــــدينِ والتُّقى
ومنْهُ غيوثُ الفضْلِ تهْمي وتَنْـــزَحُ
لمغْناكَ آسادُ العروبـــــةِ بادَرَتْ
مغمغِمَةً للمجْدِ ترْنو وتَطْمــــحُ
وما العزُّ إلا في حمَـــــاكَ مقرُّهُ
وأنتَ لهُ الباني إذا الناسُ طَوْهَحُــوا
تراقصت الألحـــانُ، ترنو مشوقةً
لمنزلكَ الميْمونِ ، والطَّيْـــرُ يَسْجَحُ
وسعْتَ صنوفَ الناسِ بالفضْلَ والحجا
وفي ريعِكَ الألبابُ تنْمو وتنْجــحُ


أحمد جميل مقدمي - عبدالكريم عرب - الشيخ أحمد الشرباصي - الشاعر محمود شوقي الأيوبي

وبـ تأمل ناسك استرسل ناثراً كندى الفجر أبياتا مختارة من شعره

من قصيدة الانسان
ذكر وأنثى كائنان كلاهما ... كونٌ صغيرٌ إن أردت بيانا

من قصيدة جمال العقل
العقـــــل شيءٌ ولا شيءٌ يعادله... ولو جمعت أكاليل السلاطيـــن

العقل نورٌ يسير الراشدون به ... إلى ذرا العز سيرا غير ممنون

ومن قصيدة جمال الأمل
حلّـــق بأجنحة السمو إلى العلا ... ودع التخـّيل في الردى ولو انجلى

واستصغر الأهوال مهما استفحلت ... كي لا يضل عن السبيل فتفشلا
إن الإرادة والثبات كلاهما ... ركنان للآمال ما بين المَـــــلا
إن الشجاع يموت موتا مرة ً... والغر يردى كل يوم في البلى

من قصيدة جمال الحياة
إن الحياة قصيرة ٌ غامر بها ... مستنبطا، واحذر تكون ُ معلولا
فرص الحيــاة كثيرة لكنها ... كالبرق تخطف عمرك المعسـولا

ومن قصيدة جمال العشق
شعلة العشق تدفع الروح دفعاً ... نحو روض العلا ومَرْج ِالبطوله
كل قلب لم يطعم العشــــق قلبٌ ... حجري يبدي الجمــــودُ خموله

والبيت العاشر
إنما العشق معبد لؤلؤي .. زاخر الروح بالمعاني الجليله

ومن قصيدة جمال المناقشة
ناقش الحر الكريما ... صائب الرأي العليما

واتركـَنْ غرا دعيّـا ... رأيه يبدو سقيمـــــا

من قصيدة جمال الورد
آهِ يا ورد من رآك يغنــي ... بغناء الحيـــاة لحنـــا بلحـنِ

آه يا ورد كلَّـلَ الشيبُ رأسي... فصنعتُ الإكليل منك لفني

تم منحه لقب "أمير شعراء الجزيرة" من قبل الملك عبدالعزيز آل سعود

ولديه من الأبناء
مضر
الفنان التشكيلي صفوان
نزار
صلاح الدين والد الفنان التشكيلي الراحل محمد الأيوبي
عبد الحق
محمد نجيب والد الشهيد النقيب حمد الأيوبي
عبد الله
عبد الناصر

ماوية
ليلى
ريا
أسماء
الفنانة التشكيلية ظمياء
الشاعرة والفنانة التشكيلية غيداء
مرضية
إبتهال


الشاعر محمود شوقي الأيوبي مع ثلاثة من أبناءه
من اليمين : عبدالله وعبدالناصر ومحمد نجيب

المصدر الموضوع
معلومات وصور أخذت من أحد أبناء الشاعر

إعداد وتلخيص العضو سعدون باشا
حقوق النسخ محفوظة للعضو سعدون باشا
ولمنتدى ( تاريخ الكويت )
يرجى تحري الأمانة العلمية في النقل

التعديل الأخير تم بواسطة سعدون باشا ; 05-08-2009 الساعة 03:26 AM. سبب آخر: لوضع بعض المعلومات
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16-03-2009, 09:38 AM
الصورة الرمزية سعدون باشا
سعدون باشا سعدون باشا غير متواجد حالياً
عضـو متميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 788
افتراضي ندوة ثقافية سعودية حول الشاعر

ندوة ثقافية سعودية
حول الشاعر الكويتى محمود شوقي الأيوبي
اشاد ادباء ومثقفون سعوديون شاركوا فى ندوة ثقافية عقدت بدارة العرب بالرياض حول الشاعر الكويتى محمود شوقي الايوبي بسيرة وشعر الايوبي الذى كان مبعوثا اعلاميا للعاهل السعودي الراحل الملك عبدالعزيز بن سعود فى اندونيسيا.


ووصف المحاضر الرئيسي فى الندوة الدكتور السعودي عبدالرحمن الشبيلى الشاعر الايوبي بانه لوحه شعرية خاصة فى مدرسة الادب فى منطقة الخليج العربي خلال اواسط القرن الهجرى الماضي. وقال الشبيلي الذي يشغل منصب عضو مجلس الشورى السعودي واول سعودي حاصل على شهادة الدكتوراة فى الاعلام ان الشاعر الكويتى محمود الايوبي يعد من ابرز شعراء الكويت ويماثل شعراء عصره امثال صفر الشبيب و خالد الفرج وفهد العسكر.


ويتزامن موعد هذه الندوة واحتفالات دولة الكويت بمناسبة اختيارها عاصمة للثقافة العربية لعام 2001 والاحتفالات السعودية بمهرجان الجنادرية ال16 للتراث والثقافة.


وتناول الدكتور الشبيلي سيرة الايوبي وشعرة والاصدارات التى تناولت شعره ومن بينها ديوان الملاحم العربية الذى صدر عن دارة الملك عبدالعزيز ضمن منشوراتها بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس المملكة العربية السعودية.


والقى الشبيلي وهو استاذ الاعلام فى جامعة الملك سعود وعضو مجلس الاعلام السعودي الاعلى الضوء على الجهد الخاص الذى بذله الاديب الكويتى محمود الايوبي فى مجال الدعوة والاعلام وخدمة اهداف الملك عبدالعزيز التوحيدة فى زمن يندر فيه عدد المثقفين فى الجزيرة العربية.


واعرب عن تقديره للدكتور السعودي محمد الربيع والدكتورة الكويتية نورية الرومي لاهتمامهما بتتبع مسيرة الشاعر الكويتى وتسجيلها.


واورد الشبيلى ان الشاعر الايوبي ولد فى عام 1901 وولده عراقي كردي الاصل وكان يسمى الحاج عبدالله الكردي ونزح الى الكويت وهو صفير السن اما والدته فهى عراقية من عرب المنتفق. وقال ان الايوبي درس فى احد كتاتيب الكويت ثم التحق بمدرسة المباركية وهي اول مدرسة حكومية فى الكويت وتعلم فن الطباعة فى البصرة ثم التحق بدار المعلمين فى بغداد وتخرج منها وعمره 18 سنة.


واشار الى ان الايوبي قصد الشام ولبنان وفلسطين ومصر للسياحة وعمل مدرسا فى مدرستي المباركية والاحمدية فى الكويت تخللها رحلات الى العراق وايران ثم زار الاحساء برفقة الشاعر الكويتي خالد الفرج والتقى بسمو ولى العهد السعودي انذاك الامير سعود بن عبدالعزيز.


واضاف الشبيلى ان الشاعر الكويتى الايوبي زار الرياض وقابل الملك عبدالعزيز ثم بدأت رحلته الى بلاد الملايو مبعوثا للملك واسس عدة مدارس فى اندونيسيا وبلغت اقامته فى اندونيسيا 20 عاما ثم رجع الى الكويت فى شهر يناير عام 1950 وعمرة حوالى 50 عاما وعاد لمهمة التدريس حتى وافاه الاجل فى 23 مارس عام 1966.


واعطى الدكتور الشبيلى نبذه عن النتاج الشعري والفكري الغزير للشاعر محمود الايوبي الذى ضمته دوواينه الشعرية المطبوعة والمخطوطة ومن المطبوعة ديوان الموازين ودوواوين رحيق الاشواق والاشواق وهاتف من الصحراء والحان الثورة والمنابر والافلام. وعن الدوواين المخطوطة للايوبي قال الشبيلى انها عديدة واشهرها احلام الخليج والملاحم العربية الذى يقع فى حوالى 567 صفحة ويضم قرابة 3000 بيتا من الشعر فى 27 ملحمة ودوواين اخرى لكنها مفقودة الى جانب فصائد متناثرة فى كتاباته المخطوطة وفي رسائلة.


واشاد الدكتور الشبيلى بمحتويات البحوث والدراسات التى تناولت الشاعر الكويتى الايوبي ومسيرته وفى مقدمتها بحث الدكتورة نورية صالح الرومي الذى احتوى تفاصيل واسعه عن حياة الشاعر الايوبي واسلوية وتراثه الشعري الى جانب دراسات عبدالله النوري وعبدالله زكريا الانصاري ومحمد عبدالعزيز موافي وغيرهم.


واشار الدكتور السعودي عبدالرحمن الشبيلى الى علاقة الايوبي بالملك عبدالعزيز ودورة فى المساهمة فى معالجة الانعكاسات السلبية السياسية والاعلامية والاقتصادية لانحسار اعداد حجاج جاوا الى اقل من الربع وتصحيح المفاهيم الخاطئة لتطبيق الشريعة الاسلامية فى بلاد الحرمين الشريفين عند اهل بلاد الملايو.


وقال ان الأيوبي كان أحد موفدي الملك عبدالعزيز لمهمة الدعوة والاعلام الى جانب الكويتى الشيخ عبدالعزيز الرشيد والعراقى يونس بحري والسوداني احمد السوركني والسعودي عبدالحميد الخطيب وغيرهم وقد رشحته هيئة المعروف والنهي عن المنكر ليكون داعية للمذهب السلفى فى اندونيسيا.


وتطرق الدكتور الشبيلى الى القصائد التى نظمها الأيوبي فى مدح الملك عبدالعزيز ال سعود منذ ان كان مدرسا ومساجلاته مع شعراء مكة المكرمة وقصائدة المنشورة فى جريدة "ام القرى" وعدد من المطبوعات الاخرى. وقال ان الايوبي خصص معظم قصائده لذكر خصال الملك عبدالعزيز وخص ابناءه سعود وفيصل.

ونشرت صحيفة "ام القرى" بين عامي 1347 و1369هجرية حوالى 17 قصيدة اما اخر قصيدة فكانت بمناسبة مرور 50 عاما على دخول الرياض.

وتناول الشبيلى نماذح من اشعار الأيوبي ومقتطفات من مقابلاته الاعلامية حول علاقته الطويلة بالملك عبدالعزيز الذى كان يطلق عليه لقب "مارد الصحراء"


__________________
<img src=http://www.kuwait-history.net/vb/up/uploads/127526942620100531.jpg border=0 alt= />
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-03-2009, 10:49 AM
الصورة الرمزية سعدون باشا
سعدون باشا سعدون باشا غير متواجد حالياً
عضـو متميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 788
افتراضي بنت الشاعر

أبنة الشاعر
الفنانة التشكيلية


المؤهل العلمي: دبلوم معلمات/ تربية فنية
الوظيفة: مدرسة سابقة في وزارة التربية/الكويت

العضوية
عضو الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية
عضو الجمعية العمانية للفنون التشكيليـة
عضو الرابطة الدولية للفنون/ باريـــــس
عضو رابطة الحرف اليدوية لقارة آسيـا


المشاركات
• شاركت في عدد من المعارض الجماعية المحلية منذ عام 1970، كما شاركت في معارض مدرسية ورافقت إدارة المدرسة في المؤتمرات خارج الكويت في روسيا/المغرب/الأردن/القاهرة.

• قامت بتزيين صالات جمعية المرشدات الكويتية لعدة سنوات.

• قامت بتزيين قاعة جمعية المعلمين في مؤتمر المعلمين العرب (1975)

• شاركت في معرض الرابطة الكويتية في القاهرة (1990)

• شاركت في عمل المشاريع البيئية لوزارة التربية في دولة الكويت .

• بدأت في الرسم على السيراميك بأنواعه باحتراف تام منذ عام 1990 إلى الآن .

• من بعد تحرير دولة الكويت متفرغة للفن والأعمال الحرة.

• المعرض الشخصي الأول لفن السيراميك والبورسلان "سوالف" (2005)

• معرض العودة إلى الطبيعة "الأول"- دولة الكويت (2005)

• معرض الشهيد - دولة الكويت (2005)

• المعرض الشخصي الثاني لفن السيراميك والبورسلان، أقيم خلال المهرجان الثقافي الكويتي- جمهورية الأرجنتين (2005)

• المعرض الشخصي الثالث لفن السيراميك والبورسلان، أقيم خلال المهرجان الثقافي الكويتي- جمهورية تشيلي (2005)


حوار السيراميك والبورسلان في معرض "سوالف" ظمياء الأيوبي
إطلاق لأشرعة الإبداع في فضاءات النخبوية الثقافية الجمالية
ظمياء الأيوبي صنعت عبقريتها الفنية في زمن صارت فيه العبقريات من أساطير الخيال.
بالتجربة·· والخبرة·· والإرادة.. والأفكار المتطورة أنجزت مشروعها الثقافي التشكيلي المتفرد.
جينات الشعر والتراث والأدب والخيال.. تسبح في خلايا أفكارها عصارة كويتية أصيلة.

كتب الدكتور نادر القنة
في تاريخ الحركة التشكيلية الكويتية ثمة ومضات إبداعية غنية بإنجازاتها، وأفكارها، وعناصرها، ورؤيتها التجديدية والتجريبية، كما أنها ثرية بإمكاناتها، وخصائصها الفنية·


ومضات تشكل في طبيعتها مراحل مفصلية انتقالية، تطورية مما يعزز من برنامج هذه الحركة، ويدفع بها الى منطقة الفعل والتوهج· بحيث لا يمكن لأي دارس، أو ناقد، أو فاحص، أو عابر أن يتجاوزها، أو أن يقفز عنها بسهولة ويسر، بوصفها حقيقة تاريخية فعلية مؤكدة، تفصل بين مرحلتين زمانيتين مختلفتين·


بما ينضوي تحتها من قوة اشتغالية طلائعية، متحررة من الثابت، والساكن، وكل أشكال التقييد، والمحاكاة، والمشابهة، والتكرار·


من منطلق ذلك، فإنني أعتقد اعتقادا راسخا، يصل في مجمله الى درجة الجزم بأن معرض الفنانة التشكيلية الكويتية ظمياء الأيوبي الذي حمل عنوان "سوالف" وتم افتتاحه مؤخرا تحت رعاية الشيخ مبارك دعيج الإبراهيم الصباح وكيل قطاع الإعلام الخارجي بوزارة الإعلام في صالة الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية (K.S.F.A)


يشكل في راهننا اليوم (في العقد الأول من الألفية الثانية) واحدا من أهم هذه الومضات الإبداعية، التي يصعب تكرارها· والتي تحمل في داخلها نبوءة ما هو مقبل - بإذن الله - في مسالك هذا الفن ودروبه·


حينما دعتني التشكيلية العزيزة ظمياء الأيوبي الى معرضها، لم أتخيل بأنني سأكون في حاضرة مبدعة من نوع خاص·

عرفت جيدا، كيف تصنع عبقريتها الفنية في زمن صارت فيه العبقريات من أساطير الخيال، وشكلا من أشكال المستحيلات·

وذلك عبر سيطرتها المتقنة على أدواتها الفنية، وامتلاكها أفكارا ثورية تجريبية في مجال الرسم على السيراميك والبورسلان وهو الفن الذي يتطلب إرادة من نوع خاص، وطاقة فكرية وروحية غير تقليدية، وخبرة عريضة·


فنانة بشروط العالمية
نعم، لم أكن أتخيل أنه بوسع فنانة تشكيلية كويتية، التحليق في فضاءات العالمية بشروط العالمية ذاتها، في زمن يمر فيه الفن التشكيلي الكويتي برمته بمرحلة مراجعة دقيقة مع الذات، ومع النتاجات الإبداعية، بعد أن تجمدت الإنجازات، وسادت الحركة سلسلة من العثرات والإخفاقات·


وبخاصة أن ترتيب بيت "التشكيل الكويتي" يحتاج الى المزيد من الجهود الجماعية المشتركة·· كما يحتاج الى إعادة صياغة في الأفكار، والمفاهيم، والتقنيات حتى يعود الى سابق توهجه، والى ريادته للحركات والبيوت المناظرة في المنطقة، على المستوى الإقليمي·


ولكن ها هي الفنانة التشكيلية الكويتية ظمياء محمود شوقي الأيوبي تكسر كل التوقعات، وتحطم نظرية الجمود هذه المتمثلة بثقل مظاهرها الاستاتيكية، وتؤكد ذاتها الإبداعية الخلاقة ضمن النسق الاشتغالي العالمي·

فمعرضها وأسلوب رسمها على السيراميك والبورسلان، شكلا - لنا جميعا - مفاجأة حقيقية على كل المستويات الفنية، والجمالية، والثقافية، وزاوية الرؤية البصرية·


فمن ينظر الى جملة اشتغالاتها، ويتأمل جيدا كل قطع السيراميك والبورسلان، (ما تم إنجازه ضمن برنامجها) ويعمد الى المنهج السيميائي في قراءة رسوماتها وزخارفها وبخاصة أسلوب تعاملها مع الألوان، وصياغة الخطوط، وبناء الأفكار، فإنه حتما سيؤمن بأن ظمياء الأيوبي صاحبة أنامل ذهبية، مسكونة حتى النخاع بالفن الانتقائي والاختياري المتفرد·


وبأنها صاحبة عبقرية متجددة تمتلك عناصر مقوماتها الفلسفية والتكوينية، وهو الأمر الذي يدفعنا بالتبعية الى الإيمان بنخبويتها الثقافية والجمالية·


حيث تمكنت بألوانها الحارة، وقطعها السيراميكية والبورسلانية، وأفكارها الواقعية المتطورة، وكذلك أفكارها الجريئة المتمردة على ثوابت الصياغات من القفز بهذا الفن النوعي (الجمالي/ والنفعي) الى صياغات جديدة، تتمظهر فيها الحلول النسبية والكلية للمعضلات العالقة في الممارسة الاشتغالية، كما تتجلى فيها مظاهر ومقومات معاني العالمية، وشفافية الشــعر والشاعرية، وحداثة الصورة البصرية، التي لا تنفصل عن جذور مركبها الحضاري الشرقي·


حقا، ثمة جينات حضارية مؤنسنة في اشتغالات ظمياء الأيوبي وسبر عميق للطاقة النفسية والروحية، وارتحالات الى آفاق غير محددة الاتجاهات، وألوان صارخة وصريحة، وخطوط أفقية وعنكبوتية متشابكة، وموضوعات حداثية تشدنا بقوة نحو حلمها الجميل·


رسومات، ومعالجات خطية، ولونية، ومساحية، وتقنية غير مفتعلة، وغير متكلفة، تحكي لنا ببساطة حكاية إنسانة عشقت الرسم في الفضاء والأحلام، قبل أن تصوغه إبداعيا على قطع السيراميك والبورسلان·



الموهبة والإنسانة
تحت عنوان "ظمياء··الموهبة والإنسانة العاشقة" تصدرت كلمة شاعرية معبرة صاغها الفنان التشكيلي عبدالرسول سلمان رئيس الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية (K.S.F.A) بمناسبة تنظيم أول معرض فني للفنانة ظمياء الأيوبي قال فيها:

أو ما يعني إضافة قيم إبداعية للحياة وفنانتنا (ظمياء الأيوبي) تجمع بين الموهبة والحس المرهف·

أبهرني مرسم ظمياء والتي تقضي فيه أغلب ساعات يومها، حيث لمساتها تجد لها حضورا في كل مكان الأثاث هنا لا يشبه سواها في أي منزل أو مشغل آخر الكراسي والمناضد والرفوف ورسوم السيراميك والبورسلان وأبيات الشعر العربي التي سادت في كل مكان والتي ورثتها عن والدها هي وسيلة لخلق جو تراثي أدبي رائع أما تقنية تلك الأثاث والرسوم فهي بصمة مرسم ظمياء ليس إلا·

ظمياء الأيوبي تحتفظ في مرسمها بعدد هائل من الرسومات التي أنجزتها على السيراميك من "سوالف" شعبية الى أشعار عمر الخيام وصور الطبيعة والزهور كل هذا النظام وكل تلك الفوضى التي تمتاز بها مراسم الفنانين اللوحات السيراميك والفرش والألوان وحتى الأفكار وفي هذه الزحمة نتساءل من الذي يبحث عن الآخر؟


ظمياء الأيوبي منذ طفولتها وهي تبحث عن شيء لا تتذكره فهي فراشة حالمة شاردة تبحث عن الجمال وتبحث عن أشياء لكنها حينما اكتشفت طريقها الى الرسم أيقنت أن ما كانت تبحث عنه هو الذي يسمونه فن الرسم على السيراميك·


وبقدر ما يشكل الرسم على السيراميك هموما من المسؤولية الكبيرة فإنه في المقابل هو السعادة الكبرى لها·

إن "فرجان" الديرة وأزقتها الرائعة بأجمل الذكريات أجبرتها على إيجاد طرق تختلف عما هو شائع لممارسة الحياة والإحساس بعظمتها لذلك كان للتراث تأثير كبير على أسلوبها في الرسم على السيراميك الحار منه والبارد·


وإذا كان الرسم على السيراميك هو الوجه الأول من عشق ظمياء لفنها، فهناك جانب آخر من هذا العشق جانب ينمو ويتطور بصورة مستمرة ذلك هو حبها للشعر فهي تسهر معه الليالي ليبقى في ذهننا ذلك السؤال الذي حتما سوف نجد له الإجابة في معرضها الأول لفن الرسم على السيراميك وهو: أيهم وجد الآخر: ظمياء أم الموهبة؟



فنون السيراميك بين التقليدية والحداثة
لم يعد فن الرسم على السيراميك والبورسلان في زماننا هذا خاضعا للمعايير التقليدية القديمة التي أفرزتها النظرية الكلاسيكية لفن (السيلادون كوريو) بألوانه الجميلة، وبخاصة اللون الأخضر، والذي ظهر وانتشر في مملكة كوريو (918-1392) بجنوب شرق آسيا موطن الرسم والزخرفة والنقش على السيراميك والبورسلان ومشتقاتهما، حيث تشير الدراسات المتصلة بعلم الجمال الى وجود أنواع متعددة من الأعمال الفخارية المزخرفة أو المرصعة بالأحجار الكريمة، ومنها الأباريق، وزجاجات النبيذ، والأطباق، والأكواب، ومحارق البخور، حيث من المعروف والـــشـائع أن معــظـم أعمال السيلادون تم إنتاجها في القرنين الثاني والثالث عشر "وقد كانت تستخدم في التزيين والعرض فقط أكثر من استخدامها للأغراض العملية·

ويقال إن هذه الأنواع من السيلادون كانت تستخدمها الأرواح في العالم الآخر الذي يلي العالم الدنيوي·

ومع المنطلقات العلمية الحديثة ظهرت في القرن الثامن عشر نظرية فنية جديدة تدعو الى "إحياء التشونغ - جو" أو فن السيلادون كوريو الأخضر - الأزرق· وتفيد الدراسات التاريخية المتصلة بالفنون الجميلة أن فن السيراميك والرسم عليه قد لمع وظهر في عهد "مملكة تشوسون"، حيث انتشر بشكل واسع، ليجسد واحدا من أهم مظاهر الفنون الشعبية الحرفية المرتبطة بطبيعة الإنسان والمكان وإرثه·


مصدر المشاركة
معلومات أخذت من الفنانة ظمياء الأيوبي
فلها جزيل الشكر والعرفان لتزويدي بهذه المعلومات
__________________
<img src=http://www.kuwait-history.net/vb/up/uploads/127526942620100531.jpg border=0 alt= />

التعديل الأخير تم بواسطة سعدون باشا ; 10-07-2009 الساعة 04:31 PM.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18-05-2009, 08:17 PM
عبدالله الجسار عبدالله الجسار غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 59
افتراضي

سلمت يداك اخي الكريم

هل دواوين الشاعر رحمه الله متوفرة لمن اراد اقتناءها ؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-05-2009, 08:48 PM
الصورة الرمزية سعدون باشا
سعدون باشا سعدون باشا غير متواجد حالياً
عضـو متميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 788
افتراضي

الأخ عبدالله الجسار المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل الشكر والتقدير لك ولمرورك الموضوع

نعم أخي الفاضل الدواوين متوفرة في مكتبة العجيري والمتوفر منها خمسة دواوين فقط
1- ديوان رحيق الأرواح
2- ديوان الأشواق
3- ديوان الموازين
4- ديوان هاتف من الصحراء
5- ديوان الملاحم العربية

تقبل مني أعذب وأرق التحيات
__________________
<img src=http://www.kuwait-history.net/vb/up/uploads/127526942620100531.jpg border=0 alt= />
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-05-2009, 10:42 PM
الصورة الرمزية سعدون باشا
سعدون باشا سعدون باشا غير متواجد حالياً
عضـو متميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 788
افتراضي بعض أشعار الشاعر الأيوبي

من أشعار الشاعر محمود شوقي الأيوبي
ولقد فتنت الطبيعة الخلابة في أندونيسيا الشاعر محمود شوقي الأيوبي، فسجَّل إعجابه بهذه الطبيعة الفتّانة في عدة قصائد

من ذلك قوله في قصيدة "جمال الطبيعة":
صاحِ شَمِّرْ إلى الطبيعَــةِ واقْـرأْ
في حِمــــاها لدَى الحياةِ زَبورا
مُصْحَفٌ مُعْجِــزٌ، تفيضُ الْمعاني
فيهِ سَحَّاءَ حِكْمَةً لــــنْ تبُورا
كــــلُّ ما في جمالِها مُشْمَخِرٌّ
مُسْتَفِيقٌ، يَحْبُــو العقولَ سرورا
كلُّ ما في طبيعةِ الكـــوْنِ مهْما
دَقَّ عنْـــدي يَراهُ عقْلي كبيرا
أنا شَاهَدْتُ قُــــدْرَةَ اللهِ تبْدو
بالمعاني تثِجُّ في الرُّوحِ نــــورا
منْ عصيرِ الظَّلْماءِ ألقيت ضَــوْءاً
رائعاً يَفْتِقُ النُّهَـــــى مُسْتَثِيرا
ومن الضَّوْءِ ظُلْمةٌ قَــــدْ أَرَتْني
بشَذا البارِدِ الــــزُّلالِ سَعِيرا
صُنْعُ منْ أَتْقَنَ الوجودَ، فَهـــلاّ
يُبْصِرُ العقْلُ في الوجودِ السرورا


ومن العجيب أننا نرى الأيوبي يبدأ قصيدته في رثاء زوجته الأولى، وكانت أندونيسية الجنسية، بوصف الطبيعة الساحرة، بل يكشف العنوان عن هُيامه بهذه الطبيعة الفتّانة، حيث يُعنْون قصيدته "الأيام السوداء في الفردوس الاستوائي: الإندونيسيا"، يقول في مطلع قصيدة الرثاء:

تمتَّــعْ بمرْأى الحُسْنِ في وردَةْ الخَدِّ
وفي الأعْيُنِ الدَّعْجاءِ، والجيدِ، والنَّهْدِ
وذُقْ خمرةَ الفردوسِ في الجيدِ واللُّمى
ففيها شِفـاءُ النَّفْسِ والقلبِ والكِبْدِ
وإنْ رُمْـــتَ غاداتِ الجنانِ فإنَّها
على الأرْضِ مـنْ وَهْدٍ تسيرُ إلى وَهْدِ
وإنْ رُمْتَ فرْدوْســـاً مُقيماً، فإنَّهُ
بجاوا عروسِ الشرقِ، بلْ جنةِ الخُلْدِ
تفَجَّرَ يُنْبوعُ الجمالِ بِساحِـــها
ولكـــنَّ جاوا للطبيعةِ كالعِقْدِ
وقفْتُ بها في جنَّـةِ الوجْدِ والهوى
فأذْهلَني منْ سِحْـرِها سانِحُ السَّعْدِ
وأغْرَقْتُ روحي في أثــيرِ خلودِها
وَأَفْنَيْتُها في عالَمِ النُّـورِ والوجْدِ


ويحتل المديح قسما لآبأس به من تجربة محمود شوقي الأيوبي الشعرية في مهجره الأندونيسي، ومن هذه القصائد قصيدة يُهديها "للصديق العزيز والأخ الحميم في جاوة السيد محمد بن طالب بن مرعي الكثيري الهمذاني"، ويقول فيها:

حدا بي سحابُ الشوقِ، والشوقُ هاتفٌ
إلى صاحِــــبٍ في ذلكَ الحيِّ يمْرَحُ
أبرُّ بني همْدانَ للــــــدينِ والتُّقى
ومنْهُ غيوثُ الفضْلِ تهْمي وتَنْـــزَحُ
لمغْناكَ آسادُ العروبـــــةِ بادَرَتْ
مغمغِمَةً للمجْدِ ترْنو وتَطْمــــحُ
وما العزُّ إلا في حمَـــــاكَ مقرُّهُ
وأنتَ لهُ الباني إذا الناسُ طَوْهَحُــوا
تراقصت الألحـــانُ، ترنو مشوقةً
لمنزلكَ الميْمونِ ، والطَّيْـــرُ يَسْجَحُ
وسعْتَ صنوفَ الناسِ بالفضْلَ والحجا
وفي ريعِكَ الألبابُ تنْمو وتنْجــحُ


ومما يُذكر لمحمود شوقي الأيوبي أنه كتب ديواناً ضخماً في مدح الملك عبد العزيز ـ غفر الله له ـ نشر بعض قصائده في جريدة "أم القرى"، وقد كان الأيوبي يعد نفسه جنديا مخلصاً في جيش الملك عبد العزيز، يُعبِّر عن ذلك بقوله:

تٌلبِّيـــكَ يا عبْدَ العزيز نفوسُنا
فها نحْنُ في الهيْجا، فخُذْ عهْدَنا منَّا
نُضَــحِّي جسوماً لا نُريدُ لها هَنا
إذا كانـتِ العلْياءُ في كفِّكَ اليُمْنى
إذا لمْ تكُـــنْ أرْواحُنا مُسْتفِيقَةً
فلا خَيْرَ في عَيْـشٍ نذوقُ بهِ هَوْنا
نُريدُ حياةً للعروبــــةِ حَقَّـةً
نُريــدُ حياةَ العِزِّ، ها نحْنُ بادَرْنا
فيا جنَّـةَ الحرْبِ الضَّروسِ نفوسُنا
تُفَدِّيكَ، لم ننْقُـضْ عهوداً، ولا خُنَّا

ومبعث إعجاب الأيوبي بالملك عبد العزيز لا يعود إلى بطولته الحربية فحسب، بل لاتصاله ـ قبل ذلك ـ بسجايا خلقية نبيلة، لعلّ من أبرزها حنوُّ الملك عبد العزيز على رعاياه حنو الوالدين، وحلمه بهم، وإخلاصه لرب العرش، يقول محمود شوقي الأيوبي:

حَــنَوْتَ حنوَّ الوالديْنِ، ولمْ تَزَلْ
من الحلْمِ لمْ تُغْمِضْ بليْلِ الرَّدى جَفْنا
وأخْلصْــتَ للإسْلامِ قْلْباً وفِكْرَةً
وأرْضَيْتَ ربَّ العَرْشِ والإنْسَ والجِنَّا
وأنْتَ لعزِّ المــــسلمينَ مُجَاهِدٌ
ومنْ سَعْيِكَ المَبْرورِ مجْـدُ الحِمى يُبْنى
أعَدْتَ زمانَ الرَّاشــدينَ بِعَصْرِنا
وحكَّمْتَ دينَ اللهِ ، والشِّرْعةَ الحُسْنى
فهذي حموعُ العُرْبِ تهْواكَ كلُّهـا
وضِدَّكَ قدْ أَضْنى الأسى منْهُ ما أضْنى

وفي الأبيات السابقة "اختلطت صفات الملك عبد العزيز الإنسانية من الشجاعة والكرم بصفاته الدينية التي تتمثل في حرصه على القيام بواجبه من أجل الإسلام، كما اختلطت هذه المعاني الدينية بالمعاني القومية المتمثلة في حاجة العروبة إليه لدفع الشر عنها، وردّها إلى الوحدة التي افتقدتها، فهو يرى في حياته حياة للعروبة، وفي إخلاصه نصرة للإسلام، وإرضاء لله، وعزة للمسلمين، وعودة لزمان الراشدين الذين أعزوا دين الله ورفعوا من شأن المسلمين

عليْهمْ جلالُ الدينِ والصِّدْقِ والنُّهى
وفوْقــــهمو ربُّ البريَّةِ راحِمُ
بنجْدٍ إمام المسلمــينَ، وفي الحَسا
سعودُ المُــرَجَّى الأرْوعُ المُتَراحِمُ
وعَرْشٌ ببَيْتِ اللهِ يحْـــميهِ فيْصَلٌ
أخوكَ الذي للبَيْتِ والعلْــمِ خادمُ
فأنْـتَ الذي تُزْجي الصَّواعقَ للعِدا
و"فيْــصلُ" للعلْمِ الصَّحيحِ يُنادِمٌ
كذا فارْفعَـــا مجْدَ العروبةِ بالظُّبا
وبالعلِمِ، إنَّ العلْــمَ للجهْلِ هادِمُ
ولما فلـولُ العُربِ سعْــيا وشيِّدا
فخاراً عليْهِ كوكَبُ الدِّيـنِ حائمُ
فما العُرْبُ إلاَّ أمَّةٌ لوْ تَجَمَّـعَـتْ
لسـادَتْ ، وحَيَّتْها العُلا والعوالِمُ
بنو يَعْـرُبٍ لا يصبرونَ على الأذى
وقدْ علَّمــتْهم في الزَّمانِ المظالِمُ


ويصف الأيوبي الملك عبد العزيز بالبطولة المنتصرة التي لا يقف في طريقها شيء، يقول في ملحمة "يوم الظفر الأخير":

تَجــلَّى سَناءُ الحقِّ، وانْبَلَـجَ الصُّبْحُ
ومُزِّقَ جُنْــحٌ للدُّجى، وانْتَهى جُنْحُ
وأشْرَقَ مَغْنى العُــرْبِ بالنُّورِ لاهِجاً
بفتْحٍ لدينِ اللهِ منْ بعْـــدِهِ فَتْــحُ
ويقول في ملحمة "في مر الظهران"
شَمِّـــرْ إلى الفاتِحِ المنْصورِ مُبْتَهِجاً
وصافِحَنْ كفَّـــهُ، واسْتَلْهِمِ الأدبا
مُزْجي الكتـــائبَ أرسالاً يُحَشِّدُها
للعزِّ في حلبةِ الهيْــــجاءِ ما غلبا

كما يصف الملك عبد العزيز بالدين والتقى والعفاف والإخلاص لله، يقول في الملحمة السابقة:
لله، للوطنِ الميْمـــونِ مرْبعُـهُ
تحَمَّـلَ العِبْءَ والآلامَ والنَّصَـبا
شعَـارهُ الدِّينُ، والإخلاصُ رائِدُهُ
يدْعـو إلى الحقِّ أنَّى حَـلَّ أوْ ذهبا
يُحْيي الليَــالي، يحيكُ البُرْدَ أنْمُلُهُ
بُرْدَ العُلا، ويُعِــدُّ البِيضَ والقُضُبَا
ويرْجُمُ الزَّيْغَ بالرَّأْيَ الحكيمَِ، وقدْ
يَبِيتُ ليْــــلَتَهُ لا يعْرِفُ التَّعَبا

وقد كان محمود شوقي الأيوبي في كل هذه الأشعار ـ كما يقول الدكتور محمد عبد المنعم خفاجي بحق ـ "خصب الخيال، دقيق الشعور، عميق التجربة، متجدد الإحساس الفني المتصل بينابيع الإلهام الشعري الخالد، يكره التنقيح وتكلف التجويد الفني، ويضع الشعر ارتجالاَ أو ما يُشبه الارتجال، عازفاً عن الصنعة، كارهاً للتعجُّل والإغراب
__________________
<img src=http://www.kuwait-history.net/vb/up/uploads/127526942620100531.jpg border=0 alt= />
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 27-06-2009, 04:09 PM
الصورة الرمزية ولدالشامي
ولدالشامي ولدالشامي غير متواجد حالياً
عضـو متميز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,497
افتراضي

سيره رائعه لشاعر عظيم . سلمت يمناك أخي سعدون باشا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28-06-2009, 03:03 AM
الصورة الرمزية متصفح
متصفح متصفح غير متواجد حالياً
عضـو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,167
افتراضي

رحم الله الشاعر الكبير
وطرح البركة في ابنائه وذريته الكريمة
بارك الله فيك ياسعدون باشا
__________________
بـيـض صـنائعنا سـود وقـائعنا *** خـضر مـرابعنا حـمر مـواضينا
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-08-2009, 06:06 AM
الصورة الرمزية غيداء الأيوبي
غيداء الأيوبي غيداء الأيوبي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 5
افتراضي هذا أبي

هَذَا أَبِي



أَكْتُبُهَا لِرُوحِ وَالِدِي الأَدِيِبُ الرَّاحِلُ


الشّاعِرْ مَحْمُودْ شَوْقِي الأَيُّوبِي


بَعْدَ قِرَاءَتِي لِلْقَصِيِدَتَيْن ( الْبَدَوِي ) وَ ( أَنَّاتُ الذِّكْرَيَات )



هَذَا أَبِي..يَعْلُو سَنَامـاً كَالْمَـدَى
لا يَرْتَخِي حَتَّى بِقَـوْلٍ أَوْ صَـدَى



جَالَ الصَّحَارَى لَمْ يَهَبْ مِنْ دَحْمَسٍ
صَبْرٌ وَإِيِمَانٌ لِيَنْجُـو مِـنْ عِـدَا



فَاءَ الْبَوَادِي كَالْمُنَـادِي صَادِحـاً
غَنَّى بِرَمْـلٍ زَاهِـرٍ كَـيْ يَسْعَـدَا



لا حِيِلَةً يَقْـوَى بِهَـا أَوْ يَهْتَـدِي
غَيْرَ الرَّحِيِقِ الْمُنْتَدِي كَيْ يَصْمِـدَا



شَدَّ الرَّحِيِلَ الصَّعْبَ فِي لَيْلِ الدُّجَى
فَاخْتَالَ شِعْـراً إِذْ تَغَنَّـي مَرْقَـدَا



فَاحَتْ عُطُورٌ مِنْ شُعُـورٍ نَابِـضٍ
كَالْمِسْكِ فِي رُوحٍ تُحَيِّي الأَمْجَدَا



مِنْ سِحْرِهَا نَادَيْتُ طَيْفـاً رَاحِـلاً
يَشْدُو بِصَحْرَاءٍ فَيَسْمُـو أَوْحَـدَا



طَابَتْ مَسَاعِي طَاهِـرٌ مُسْتَبْسِـلٌ
رَاضٍ بِمَكْتوبٍ وَيَحْـدُو مُجْهَـدَا



مَاضٍ بِوَثْبٍ فِـي شُمُـوخٍ لِلْعُـلا
مِنْ وَهْدِ بَيْـدَاءٍ بَـدَا مُسْتَوْحِـدَا



لَكِنَّ فِـي تَغْرِيِـدِهِ الْرَّامِـي غَـدَا
يَحْدُو بِأَسْيَـافٍ كَفُرْسَـانٍ عَـدَا



إِنْ كَانَ فَوْقَ الْجِيِمِ يَشْدُو صَافِيـاً
طُوبَى لأَبْيَاتٍ تَصَافَـتْ بِالْهُـدَى



فِي دَوْحَةٍ يَسْمُو صَفَـاءً كَالْمَـدَى
يِسْتَذْكِرُ الأَيَّـامَ حُلْمـاً مُنْجِـدَا



إِنْ كَانَ فِي غَلْسِ اللَّيَالِـي حَائِـراً
رُوحُ الْهَوَى يَسْقِيِهِ شَوْقـاً مُنْهَـدَا



حَتَّى يَفِيء الْخَيْـرُ فِـي وِجْدَانِـهِ
مَثْوَاهُ خُلْدٌ مُـذْ تَنَـاءَى مُفْتَـدى



يَسْتَبْشِرُ الأَلْحَـانَ نُـورًا سَاطِعـاً
يَأْتِيِهِ فِي هَمْسِ الْجَـوَى مُسْتَرْقِـدَا



يَنْهَـلُّ بِالأَشْجَـانِ عَبْـداً قَانِعـاً
لا يَرْتَضِـي لِلْحُـبِّ أَنْ يُسْتَبْعَـدَا



غَنَّـى وَرُوحٌ فِيِـهِ تَبْكِـي غُرْبَـةً
حُسْنُ النَّوَايَا قُبْلَـة ٌلَـنْ تَجْمُـدَا



كَالْعَاشِقِ الْوَلْهَانِ يَصْفُـو مُشْرِقـاً
إِنْ زَارَهُ الإِلْهَـامُ يَشْـدُو مُفْـرَدَا



هَذِي عُرُوقٌ تَحْتَمِي فِـي أَصْلِنَـا
لَنْ نَهْتَدِي مِنْ غَيْرِهَـا أَوْ نَرْصُـدَا



سِحْرُ الْبَوَادِي فِي دَمِي رَوْضُ الْهَنَا
مِنْهَا اسْتَقَيْنَا زَمْزَمـاً لَـنْ يَنْفُـدَا



إِنْ أَفْغَمَ النَّـوْرُ الْمُنَـدَّى دَوْحَـةً
هَلَّتْ تَبَاشِيِـرُ الأَمَانِـي مَوْعِـدَا



لَنْ نَسْتَبِيِـحَ الإِنْفِصَـامَ الْمُفْتَـرِي
كَيْ نَسْتَرِيِحَ النَّهْجَ عِلْمـاً سُـؤْدُدَا



يَا لَيْتَنِي أَغْـدُو بِأَحْضَـانِ الْمُنَـى
إِنِي وَرَثْتُ الْمَجْدَ أَصْـلا ً رُفَّـدَا



مِنْ طَيْفِ رُوحٍ فَارَقَتْ مُسْتَوْطَنِـي
مَجَّدْتُ فِي إِسْمِي شِعَـاراً خُلِّـدَا




غيداء الأيوبي

تحية مباركة للرائع
سعدون الباشا على هذا الموضوع القدير
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 02-08-2009, 04:09 PM
الصورة الرمزية سعدون باشا
سعدون باشا سعدون باشا غير متواجد حالياً
عضـو متميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 788
افتراضي

الشاعرة الرقيقة والفنانة التشكيلية المتألقة
غيداء الأيوبي القديرة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دائماً هي سطور الشكر تكون في غاية الصعوبة عند الصياغة ربما لأنها تشعرني دوماً بقصورها وعدم إيفائها حق من أكتب له هذه الأسطر

في أعماقي الكثير الكثير لاأعلم من أين أبدأ أو إلى أين أنتهي فالقلم عاجزٌ عن التعبير عن مدى احترامي لكِ

فلو كتبت لن اكمل وصفكِ ولكن حاولت أن أكتب عنكِ شيئاَ بسيطا فعسى أن أكون صادقاً في كلامي لأن المبالغة ليست من صفاتي

ولو أنني أوتيت كل بلاغة وأفنيت بحر النطق في النظم والنثر لما كنت بعد القول إلا مقصرا ومعترفا بالعجز عن واجب الشكر لكِ
لهذه المشاركة في حق والدكِ وشاعرنا وأديبنا
محمود شوقي عبدالله الأيوبي رحمه الله

فبكل الود تقبلي مني أعذب وأرق التحيات
__________________
<img src=http://www.kuwait-history.net/vb/up/uploads/127526942620100531.jpg border=0 alt= />

التعديل الأخير تم بواسطة سعدون باشا ; 05-08-2009 الساعة 01:56 AM.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشاعر هزاع الصلال في ذمة الله PAC3 القسم العام 11 27-09-2015 06:08 PM
الشاعر صالح النصر الله العدان التاريـــخ الأدبي 17 20-05-2013 11:11 AM
الشاعر خالد العبد الله العلي الوزان ال مشعل التاريـــخ الأدبي 0 22-07-2010 01:00 PM
الأديب الشاعر عبدالعزيز السعود الصباح رحمة الله عبدالرحمن بك التاريـــخ الأدبي 11 10-02-2010 10:18 PM


الساعة الآن 09:08 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2022
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت