راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > تاريــــــخ الكـويت > جغرافية الكويت
 
 

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-09-2021, 01:45 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 202
افتراضي نظرة تاريخية : صور من ذاكرة تأسيس العقار - الأراضي -الوثائق -التثمين

وثائق الملكية



العم الأديب أحمد البشر الرومي رحمه الله أمام " صندوق خشبي " يضم مجموعة من الوثائق والرسائل القديمة

حدثني شخصياً وزير البلدية الأسبق الاستاذ فهد الشعلة

بقصة الحفاظ على ملف ( المستندات والوثائق العدسانية ) أوراق عتيقة مضى عليها قرون من الأزمنة المتعاقبة ، تعكس من جهة صورة أصحابها في حياتهم وماضي تاريخهم،

وتُشكِّل من جهة أخرى أهمية بالغة موروث إنساني لكل أمة؛ لِما تحمله من درر ومعلومات.

خصوصاً بعدما تعرضت دولة الكويت للغزو العراقي الذي حرق الأخضر واليابس

وأثناء ذلك الإجتياح الغاشم قدر الله تعالى وجود هذا " الكنز الدفين "

في عمارة احدى الشركات القديمة المتهالكة غضت الطرف عن أنظار السُراق واللصوص

بخلاف ماتعرضت له الوزارات والمتاحف من نهب الضباع المنظم .

وللوثائق دور كبير في حفظ التراث والنصوص والتاريخ والروايات، وفي العصر الحالي أصبحت الوثائق علماً يدرس، فالعلوم الوثائقية الأرشيفية تحتل اليوم مكانة رفيعة، فالوثائق

والمستندات لها دور كبير في عملية البحث التاريخي، فعندما يقوم الباحث والدارس بجمع مادته العلمية ومصادر بحثه ومن ضمن ذلك الوثائق ودراستها ومعرفة ما يرتبط بها مما يريد تحقيقه.
إن هذه الوثائق ، هي قطع نادرة ومهمة من التاريخ الوطني وما يتعلق بجوانبه السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية لا يجوز كتمها في أروقة المؤسسات والسجلات العقارية

وكم سُرقت المستندات المركونة في الأدراج وحرقت إما من الإحتلال والغزاة أو تُلتهم من الحرائق و الكوارث البيئية حتى ترتقبُ التلف والدفان المرصود إلى حياة البرزخ !!

كما سرقت مقتنيات وآثار متحف الكويت الوطني وإن ماسرق كان يحتوي على قطع أثرية من العصر البرونزي والهلليني والإسلامي

كان قد تم اكتشافه من حفريات جزيرة فيلكا

و لاسيما ماسُلبت مجموعة من السجاد والآثار واحدة من أبرز المجموعات في العالم وتحتوي على أكثر من 30 ألف قطعة مسروقة

ومن هنا يتجلى مسؤولية الأمانة والدور العلمي في إظهار ونشر الوثائق التاريخية حفاظاً على مصادر الإرث في تفاصيله فهي تسجيل مثبت للحدث وقت وقوعه، وتحفظ

أسماء شخصياته وتحميه من التغيير. وتزداد أهمية وقيمة الوثائق عند عرضها على كبار السن قبل إنقراض معاصريها

الرعيل الأول بمقام كنز معرفي و مدرسة مكثفة بحصيلة المعلومات للقراءة التحليلية والإستفادة من تفاصيل دقيقة وواضحة تزودنا

هذه الخبرات العريقة عن جوانب وأحداث متعددة وتوفير أسماء شخصياتها وأخبارها وأحداثها وجيرانها


تقول القاعدة الكلاسيكية التاريخية «لا تاريخ بدون وثائق»،

ولذا فإن المؤرخ والباحث لا يستغني عن الوثائق ودراستها والاستعانة بها في مصادر بحثه لكتابة وتدوين التاريخ بالشكل الصحيح والسليم .

نظرة عامة على أنواع الوثائق وطبيعة التاريخ الشفهي يمكن من خلاله الإجابة على هذا السؤال.

معظم الأدلة التاريخية تنبع من بقايا الورق ، الجلد ، الحجر ، وما إلى ذلك من العصور الأولى. لكن تظهر أدلة منطوقة رداً على أسئلة الباحث، أي العرف ـ وهي طريقة تكون مخاطرها

واضحة ومحددة كما أن ميزاتها تبدو حقيقية بذلك المستوي.

التاريخ الشفهي له دور تكميلي في التأريخ وهو مهم للأسباب التالية:

1. نوع غير عادي من الأدلة التاريخية. (رواية البشر)

2. يقدم مختلف المصادر التاريخية.

3. يقدم زوايا جديدة للتطورات والتفسير التاريخي

" تاريخ إستملاك الأراضي "

كان شراء وتملك الأراضي قديما ً يتم بعدة طرق منها الهبة : حيث يهب الحاكم أو أحد أفراد أُسرته الحاكمة مواطناً قطعة أرض كما كانت تتم عن طريق الشراء أو وضع اليد

ولكن بعد تأسيس البلدية أصبحت هي الجهة المسؤولة عن بيع وشراء الأراضي حيث لم يكن هناك قبل عام 1930 م جهة رسمية عن تحديد الصرف في الأراضي

وبعد تأسيس البلدية أصبح كل من يرغب بالشراء أن يتقدم إلى البلدية مُحدداً الأرض ثم يتم اتخاذ القرار

إما البيع أو بالرفض على ضوء توصية لجنة المجلس أو مدير البلدية .

أما بالنسبة لأوراق الهبة الصادرة من أحد أفراد الأسرة الحاكمة فقد اتخذ المجلس البلدي قراراً في يوليو 1947م ينصُ على أن كل مايرد إلى البلدية من أوراق أو رسائل

من الأسرة الحاكمة تتضمن تحديد أراض خارج المدينة تحال إلى الشيخ أحمد الجابر الصباح للبت فيها وقبل عام 1931م لم تكن وثائق التملك تكتب على أوراق رسمية

أو كان لها شكل محدود وكانت هذه الأوراق عرضة للتلف . وعليه تم تعيين قاض وكاتب ومسجل لوثائق التملك وذلك في ابريل عام1932 م

وفبل ذلك كانت وثائق التملك تصدر من القاضي عبدالله بن محمد العدساني عام 1850 م وجاء من بعده ابنه محمد بن عبدالله العدساني عام 1900م

حيث يقوم بكتابة الوثيقة وختمها بعد أن تتم عملية البيع والشراء أو إشهار شهود على البيعة وكانت وثائق العقار تسمى بالعدسانية

نسبة إلى عبدالله العدساني وابنه محمد العدساني

" أسعار العقار "


وكانت أسعار المنازل تتراوح مابين 100 روبية إلى 1000 روبية وذلك في منتصف عام 1935م

معلومة عقارية تاريخية

في شهر شوال من سنة 1309 هـ الموافق عام 1892 تمّ بيع عقار لعائلة الفهد النواخذة في منطقة شرق، المشتري خالد بن سليمان بن بدر القناعي بسعر 600 روبية وهو مبلغ ليس بالهيّن في ذلك الوقت. الشهود على هذا البيع، كما نُشر، كل من: الشيخ حمد بن صباح حاكم الكويت ويوسف بن صقر الفهد وأحمد بن علي الفهد ودعيج بن خليفة الفهد. كما ظهر في الوثيقة أن تصرفاً جرى عليها عام 1356 هــ، أي بعد هذه البيعة بـ 47 عاما.





تلوين وترميم (CLASSiC )

واجهة لأحد المنازل المبينة من الأسمنت في مدينة الكويت القديمة تظهر فيها الشبابيك المطلة على الشارع ومدخل البيت بما يشبه البلكون كما تظهر اللحية أو الجحا

بوضوح كحاجز لسطح المنزل وكذلك المرازيم لمياه الأمطار


الأراضي والبيوت

لم يكن المجتمع الكويتي إلى ماقبل الخمسينات من القرن الماضي يتمثل بالدرجة الأولى سوى مدينة صغيرة بيضاوية الشكل مطلة على شاطئ الخليج العربي

وكانت أحياء الكويت تزخر بالمساجد لتلاوة القرآن والأذكار وتأدية فرائض الصلاة

وكان من معالم مدينة الكويت قصر الحاكم المطل على شاطئ الخليج ( السيف ) وكان يعرف " بالسراي المباركية " وإلى القرب منه توجد دار للضيافة لإستقبال الغرباء

حيث كانوا يقيمون بها على الرحب والسعة فيقدم لهم الطعام ولجمالهم أو لخيولهم ( العليق )

ولم تكن الطرق معبدة بل كان أكثرها ضيقة وغير مستوية مرملة ومتربة .. يحذر العابر بين الفينة و الفينة جملاًَ ضخماً محملاً بالقش لإفساح المجال للعبور



مخطط للبيت قديماً

وعلى طول هذه الطرق امتدت مساكن الكويتيين المتلاصقة وهي في معظمها تتسم بالبساطة ورقة الحال

وأكثرها كان يتكون من طابق واحد وهي بالرغم من ذلك كانت تبدو عالية لإرتفاع جدرانها المبنية كحواجز على مدار السطح تتراوح مساحة المنزل مابين 120 متر إلى 190 متر

ويعد الثاني الراهي في المساحة .



صورة جديدة احدى بيوت الوجهاء على ساحل البحر ومن المحتمل بيت حاكم الكويت ( مبارك الكبير ) - بطاقة بريدية نادرة " أرشيف classic "

وكان بيت كبار الكويتيين وأثريائهم تشيد حول ساحتين مستقلة الواحدة منها عن الأخرى تخصص أحدهما بما تحتويه من غرف تطل عليها النساء

بحيث تشكل مايعرف باسم بيت الحريم في حين تخصص الساحة الثانية المطلة عليها كجناح للرجال وتعرف ( بالديوانية )



الهيكل الأساسي لمنزل من منازل الكويت القديمة مكون من دور أرضي وآخر علوي ومصنوع من مواد أولية مثل الطين أو صخور البحر

والجدير بالملاحضة أن الشبابيك تطل على الشارع في الدور العلوي ولاتوجد في الدور الأرضي نظراً لإطلالته على الشارع .

تاريخياً مرّ السوق العقاري بعدة مراحل لم تكن عقارات قبل الخمسينيات تُشكل أهمية كبيرة للسكان فقد كانت ملكية السفن الشراعية

والسيارات العاملة هي التي تجلب الربح ولم يكن يقبل على شراء الأراضي إلا عدد قليل جداً من المقتدرين ويرجع إلى عدم شراء الأراضي إلى غياب المردود الإقتصادي لها

فلم يكن هناك طلب على إيجار المنازل حيث لم يكن هناك وافدون والكل قنوع بما لديه .

وكان المواطن يفضل شراء الضروريات قبل أن يفكر شراء بشراء أراض غير مدرة بالرغم أن قيمة الأرض كانت عشرين روبية ورسم التسجيل روبيتين


إلا أن الشرط الأساسي أن يقوم الشاري بتسوير الأرض

وقامت البلدية في الأربعينات بحملة لتشجيع المواطنين على شراء الأراضي إلا أنها لم تجد أي ردود أفعال إيجابية

فما كان يهم الفرد الكويتي هو توفير مسكن له يستقر فيه بالقرب من جيرانه وفي الحي الذي يسكنه وكان كثير من المواطنين يجدون صعوبة في تقبل قرارات البلدية

قبل الخمسينيات بالانتقال إلى حي آخر لحاجة البلدية إلى منازلهم لتوسيع الطرق وقد كان المواطنون في الثلاثينات والأربعينات يحتجون على نزع الملكية بشتى الطرق

وعند اضطرارها إلى نزع ملكية و أخذ أجراء من العقارات يدفع لهم تعويض مقابل ما يؤخذ من العقار






مبنى دائرة البلدية فى ساحة الصفاة عام 1945

بلدية الكويت والمجلس البلدي

تأسست البلدية في عام 1930 بمبادرة من الشيخ يوسف بن عيسى القناعي بعد زيارته للبحرين واطلاعه على ما كانت تقدمه بلدية البحرين

إذ قام بطرح الفكرة على الشيخ أحمد الجابر الصباح الذي وافق عليها


وعلى أثرها أصدر قانون بلدية الكويت في 16 فبراير 1932م وكان مقرها في دكان مستأجر في السوق ثم انتقلت عام 1939 م إلى مقرها في ساحة الصفاة بمنطقة الصالحية

واقتصر عملها على منح تراخيص ومراقبة الأسوق وتنظيفها ومراقبة الأسعار ومنع الغش والإشراف على الجزارين وإصدار رخص المحلات وتنظيم المرور

ونظير تقديم هذه الخدمات كانت تتقاضى رسوماً لتغطية مصاريف لدعم ميزانية الدولة كما كانت تتقاضى رسوماً على محلات الدباغة والدلالين وكان إيراد البلدية يشكل جزءاً مهما

من إيرادات الدولة



بيت كويتي قديم

" التراخيص "


في عام 1940م أصدر المجلس البلدي قراراً يحتم على أي شخص يقوم ببناء طابق ثان أو أكثر أن يقوم بعرض التصميم على البلدية للحصول على موافقة عليه

كما وضعت نظاماً يحتم على من يقوم ببناء بيت أو رفع حائط أو تعمير أرض للحصول على ترخيص من البلدية تمنحه بعد الكشف على الأرض والتأكد من صلاحيتها للبناء

كانت معظم الرخص في الأربعينات هي طلبات إصلاح أو ترميم جدار .

وفي عام 1944م اشترطت البلدية ترخيص جميع مباني الكويت وفرضت غرامة قدرها 20 ألف روبية لمخالفات البناء والمباني دون ترخيص وحصرت أصدار تراخيص بالبلدية

وتطبيق قوانين البناء
تراخيص البناء : لم تكن المباني قديما مرخصة حتى عام 1944 حيث وضعت الحكومة غرامة وقدراها 20 روبية لكل من يحاول البناء من دون ترخيص حيث كانت أجور البناء في هذا العام حسب الأستاذ حيث أن اجر كبار الأستاذ آنذاك 10 روبيات وفي عام 1940 م ارتفعت اجو البناء في الكويت مما أدي اللي تذمر الأهالي فتقدم أعضاء المجلس البلدي باقتراح لمدير البلدية في تلك الفترة بالاجتماع مع الأستاذية لتجديد أجور البناء وتم التوصل للتالي :
• أستاذ درجة أولي 20 روبية.
• أستاذ درجة ثانية 15 روبية .
• أستاذ درجة ثالثة 12 روبية
• والحد الداني لأجور العامل هو 4 روبيات لليومية


استمر العمل بقانون البلدية الذي صدر عام 1930 م حتى عام 1954م حين أدخلت عليه تعديلات لتتوافق مع الأوضاع الجديدة للبلاد ولتتماشى مع الطفرة العمرانية

( الرسوم )

كان إيراد البلدية هو العصب الرئيسي لميزانية الدولة فقد كانت تقدم المعونات الإجتماعية وتقوم بأعمال النظافة والصحة العامة والخدمات الإقتصادية

والماء والكهرباء وتنظيم وسائل النقل كما كانت تقوم بالأمن ومراقبة السلوك العام بالإضافة إلى تنظيم العمل وإجازات المحلات العامة وتنظيم ملكية الأراضي

ونزعها وتنظيم الشوارع .



behbehani


وكانت إيرادات البلدية عام 1931م تعتمد على الرسوم من المقاهي والدكاكين والمطاحن ومعامل الطابوق والجص ورسوم القصابين ورسوم حفر المجاري

ورسوم السيارات والدلالين والضرائب على الخضروات ورسوم الكراجات والغرامات ورخص قيادة السيارة والعماير ورسوم السوق والبسطات ونسبة من دخل الجمارك

كما كانت تبيع الأراضي الزائدة بعد إصلاح الطرق هذا بالإضافة إلى الغرامات التي كان يقررها المجلس على المخالفات .

بالإضافة إلى الإكتتاب والهبات التي يكتتب بها البلدية وتأجير الأراضي أما مصاريف البلدية فكانت عبارة عن رواتب الموظفين وحرس الأسواق ونفقات إضائات الطرق

والأسواق وإصلاحات الطرق العامة وتعديل مجاري السيول

أما بالنسبة على الدكاكين فقد حددت البلدية عام 1932م الرسوم على كل دكان روبية وأربع أنات وذلك على الدكاكين والمخازن التي تقع ضمن نطاق السوق

واثنا عشر آنة على دكاكين الحلاقين والحدادين والنجارين وثمان أنات على دكاكين الطرق الرئيسية كما كانت البلدية تحدد رسوماً على دكاكين أوقاف المساجد


كما فرضت رسوماً على المقاهي والعماير ووضعت رسوماً على جميع الحرف والمهن والأطباء وماكينات الطحين ومكائن النامليت والمشروبات الغازية


ومعامل البقصم ومعامل الطابوق والجص ورسوم السيارات والكراجات وعلى البترول والدلالين



الأستاذية و"البنائون "



الحصير المستخدم في تغطية الاسقف

الأستاذية و"البنائون " : يرجع لهم الفضل رحمهم الله في بناء البيوت قديما ويسمي رئيس البنائون قديما بـ " الأستاذ " وهو ما يعرف بالمقاول في الوقت الحالي ويتجمع البنائون من الصباح الباكر عند بيت الأستاذ للعمل ويتم اختيارهم حسب حاجة العمل ومن الأدوات التي يستخدمها البنائون قديما :
1. الخيط
2.سيالي :مادة مثل القار تستخدم لدهان الجندل والباسجيل .
3. باري : حصير ويسمي " المنفور" من قصب يجلب من العراق ينحط فوق الجندل لتغطية اسقف البيوت قديما .
3. جدوم : فأس يستخدم للنجارة والقطع .
4.الهيب : قصيب مصنوع الحديد ثقيل الوزن يستخدم بتكسير الصخور .
5. الصخين . من ادوات البناء قديما تستخدم لتقليب المونة .
6.الماكري : " بتة" مالت الباب .
7. الملمص : حبل يستخدم لاخراج الدلو من الجليب ويسمي " العوقدة " .
8.الكمشة : " اداة تستخدم للمساح " الجمجة " .
9.البلد : يستخدم لضبط زواية البيت " العاير " .
10 دامر : مادة للحماية من الرطوبة تدهن بها اخشاب الجندل والباسجيل قبل السيالي .



أستاذة البناء قديما : يختلف الأستاذة قديما في تصنيفهم فمنهم أستاذ درجة أولي وثانية وثالثة وتعتمد شهرة الأستاذ قديما حسب المدرسة المتعلم منها ومن اشهر الاستاذية قديما كالتالي :
1. ناصر الفرحان رحمه الله وهو مدرسة تخرج على يديه الكثير من الأستاذية في حي المرقاب قديما .
2. عبدالله ناصر الفرحان رحمه الله .
3. فهد ناصر الفرحان رحمه الله .
4. سعد صالح الفرحان رحمه الله .
5. عبدالعزيز المقهوي رحمه الله وهو مدرسة تخرج على يديه الكثير من الأستاذية في الحي القبلي
6. عبدالعزيز العيسي رحمه الله .
7. صالح وفايز الذربان رحمهم الله .
8. راشد الرباح رحمه الله وهو مدرسة تخرج على يديه من الأستاذية في حي الوسط قديما .
9. خليفة الرباح رحمه الله .
10. عبدالله راشد الرباح رحمه الله .
11. فهد الرباح رحمه الله .
12. حوة الذي ظهر منهم كثير من أستاذية البناء قديما ومنهم المرحوم عبدالسلام البحوة رحمهم الله جميعاً
13. عبدالحي البناي .
14.محمد بن دحيم .
15. سليمان العمير. وغيرهم الكثير .


قري القصور والجهراء وجزيرة فيلكا لا يختلف البناء بها عن ما هو مدينة من طريقة البناء حيث هناك أيضا أستاذية بناء وهذا بعض ما حصلت على أسماءهم من احد كبار السن وهم على النحو التالي :
1. الغريبي - سعد الغانم في قرية ابوحليفة .
2. المياس- في قرية الفحيحيل .
  #2  
قديم 28-09-2021, 11:45 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 202
افتراضي

( التثمين )



الأمير عبدالله السالم والمواطن والطفرة


بأواخر الأربعينات وعندما ابتدأ المهندس الإنكليزي هاستد والذي يعتبر أول مدير بوزارة الأشغال والمفوض بتنظيم مدينة الكويت

فكان من إجراء التنظيم تثمين منازل الكويتيين وتعويضهم بمبالغ توازي قيمة منازلهم وعندما ابتدأت لجنة التثمين تطرق منازل المواطنين

لتثمينها فحصل ماحصل من معارضات المواطنين الذين لا يرحبون بنزع لمنازلهم ولا تعودوا على هذا الشيء ويعتبرونه كأنه اعتداء عليهم وعلى منازلهم التي عاشوا بها


وهذا ما حصل قديماً والأصح بمنتصف الأربعينات ذات التغييرات السريعة التي فاجأت مواطن الأمس الذي لم يعرف مستجدات المستقبل بعدما تدفق النفط


الذي غير معالم مدينة الكويت الهادئة وحولها إلى مدينة عصرية عندما تدفق الأجانب عليها من شتى أقطار المعمورة ومن دول الجوار الذين حولوا الكويت إلى مدينة مختلطة

فكل هذه الأعداد والأفواج من الأجانب والعرب فالكل منهم ساهم بمشاركته بجميع الأعمال التي هي شركة نفط k.o.c التي هي بحاجة لهؤلاء كعمال بشركة النفط

وأن أكثر هؤلاء العمال من شركة النفط الإنكليزي الإيرانية ومن بعد هذه الحركة التي لا يستطيع الكاتب أن يصفها خاصة بساحة الصفاة


عندما يكون يوم الجمعة وتأتي هذه الأفواج للسوق ومن كثرتهم ينفد البضاعة من المحلات من إقبال هؤلاء الأجانب على المشتروات الخاصة إن كان غذاء أو كساء أو كماليات

ومع هذا عندما يأتي المساء تأتي سيارات من نوع اللوري وتنقلهم من ساحة الصفاة وبوجهتهم إلى المقوع والبرقان لمواصلة عملهم

لكن هناك الأهم عندما دخلت سنة 1946 م حتى سنة 1954م فهي سنوات صعبة وأكثر من صعبة لأنها بها من التغيرات العجيبة والكثيرة التي أخافت مواطن الأمس

الذي لم ير مستجدات المستقبل كمثل اليوم ماعدا الذين أعطاهم الله عُمراً سديداً وعاصروا الماضي والحاضر

الخلاصة وبعهد الشيخ أحمد الجابر الصباح وعبدالله السالم الصباح دخل خزينة الكويت كم مليوناً من الروبيات التي هي فاتحة التغييرات بمدينة الكويت العاصمة

فكان أول التغيير توسعة شارع دسمان ( أحمد الجابر ) بالزفت وتوسعة الشارع الجديد ( عبدالله السالم ) وتم تبليطه ثم بناء مستشفى الأميري

وفتح بعض المدارس بداخل مدينة الكويت وبأوائل الخمسينات أتى حكم الشيخ عبدالله السالم الذي يعتبر زمانه أو عهده عهد تغييرات شاملة خاصة عندما

تضاعف مدخول الكويت من النفط الذي أخذت أمواله تفيض عن حاجة الكويت وأكثر .


هنا ابتدأت فكرة تنظيم مدينة الكويت وجعلها نموذجية بعهد الشيخ عبدالله السالم الذي استعان ببعض الخبراء والمهندسين الأجانب يتنظيم مدينة الكويت

المهم فأول مهندس إنجليزي أتى الكويت ( هستد ) أشرف على أول مؤسسة مرتبطة بالتنظيم ( اسمها الأشغال ) وكان أول إجراء إبتدأت به بتنظيم مدينة الكويت

عبر التصوير الجوي الذي ساعد المهندس على إجراء تخطيط المدينة ومن بعد كل هذا أتى مشروع تثمين منازل المواطنين


من هنا تكونت لجنة أعضاء البلدية للتثمين مكونة من 1- سليمان اللهيب 2- عبدالعزيز الراشد 3- عبدالعزيز الزاحم 4- سلميان خليفة الغانم

5- أحمد المواش 6- عبدالله الجوعان 7- محمد الموسى

فكانت تلك اللجنة المخولة من الحاكم لها حرية التقدير والتثمين لكل منزل كويتي مع العلم وكثيراً مايقول الشيخ أكرموا أهل الكويت

الذين عاشوا معنا على الحلو والمر .

-صرفت الدولة على التثمين مبلغ 600 مليون مابين 1952 إلى 1967م



لجنة التثمين أثناء أخذ القياسات لبيت " ورثة بن عاقول " في المرقاب

مشاهد من الواقع عندما أخذت اللجنة تطرق مدينة الكويت بذهاب وإياب فيوم بهذا الفريج في المرقاب وبعده في الشرق
وقد عاكس سير لجنة التثمين بعض المواطنين وتصدى للمثمنين على دخولهم منزله

الذي أصر بأن هذه اللجنة لايدخلون بيتي وكذلك الجار الآخر فهذا بيتي ولا أحب أبيعه أو تثيمنه بأي مبلغ .

فهذه المعارضة كثيراً ماحدثت من أكثر مواطن بمشادات مع اللجنة أخيراً بعد الإجرائات وعدم الفائدة هنا الشيخ عبدالله السالم عرف ماحدث من معارضة المواطنين

بتثمين منازلهم مثل عبدالرحمن الرومي رحمه الله ومجموعة فريجه الذين أصروا على عدم تثمين منازلهم

عمل الشيخ عبدالله السالم مع المعارضين فما كان منه غير أن دعاهم ماذا تريدون أن أعمل لكم فرد عبدالرحمن الرومي للشيخ نحن عشنا

بهذه المنازل مئات السنين وبصحبة جيرة حميدة مع جيراننا أهل شرق أو جبلة وكأننا عائلة واحدة بروابط الوصل والألفة فمع تلك المحاورة والمناظرة

بين الشيخ والمواطنين فكل هذه المحاورات والمناظرة مع الشيخ والمواطنين ومع جمع المهندسين ويرأسهم المهندس هستد سمع معارضة المواطنين

والذي اقترح على الأمير بأن تبنى لهم منازل شرقية غربية مكونة من حوش عربي وغرف ولواوين وديوانية على الشارع وتنظم تنظيما جيداً

ثم تعطى لهم بمبلغ زهيد فبعد ذلك أرسل الشيخ عبدالله السالم ومجموعته أن لا يعارضوا المثمنين اتركوهم يأخذوا إجرائات التثمين وأنا سوف

اعوضكم بمنازل داخل الكويت ترضيكم هنا المواطنين وافقوا على طلب الأمير الذي لبى طلبهم وخلال سنة بنيت تلك المنازل فكانت جاهزة

منها بالشرق المقوع ومنها بمطقة أم صده ومنها بمنطقة الشامية





أبناء الشعب يبابعون الرمز سمو الشيخ عبدالله السالم عند مبني الأمن العام في ساحة الصفاة في

25/فبراير عام 1950 الكويت في هذا اليوم دارت عجلة التنمية والتقدم والازدهار وتم توزيع الثروة الوطنية على أبناء الشعب من خلال استملاك البيوت والهبات

وفي ذلك الفترة وزعت بعض القسائم على بعض المواطنين الذين منازلهم في حي الوسط وكذلك المنطقة القبلية هذا جزء كبير من أهل جبلة ذهب لجهة الشويخ ب

ثم الوسط كان من نصيبه الشامية وأما أهل المرقاب فكان نصيبهم الفيحاء أو كيفان وكذلك أهل الشرق كان نصيبهم الدسمة

والشعب والدعية الرميثية

( أسعار الأراضي والعقارات في السابق )

1 - في عام 1967 كان سعر قسيمة مساحتها 1000م2 في ضاحية عبدالله السالم على شارع الرياض بحدود 7000 دينار، سعرها الحالي بحدود 1.8 مليون دينار.
2 - في الستينات سعر العمارة الاستثمارية في حولي أو السالمية بحدود 15 الف دينار للمساحة 750م2 أو 1000م2، سعرها الآن ابتداءً من 1.250 مليون فأكثر حسب الموقع.
3 - في الستينات كان سعر العمارة التجارية في شارع فهد السالم لا يزيد على 40 ألف دينار، ارتفع الآن سعرها إلى ما يقارب 4.5 ملايين فأكثر حسب الموقع.
4 - في منتصف الثمانينات كان سعر القسيمة السكنية في جنوب السرة 500م2 بحدود 15 ألفاً، أصبحت الآن إلى 350 ألف دينار.
5 - في منتصف الثمانينات كان سعر القسيمة السكنية في صباح الناصر في موقع مميز لا يزيد على 25 ألف دينار، تمّ بيع ارض بموقع مميز عام 2016 مساحتها 750م2 بمليون دينار.
6 - بداية التسعينات تم بيع قسيمة في كيفان 500م2 شارع واحد بـ 50 ألف دينار، سعرها الحالي بحدود 400 ألف دينار.
7 - في عام 2002 تم بيع عمارتين بالشعب البحري بمساحة 1000م2 و1200م2 على التوالي شارعين بطن وظهر بسعر 1.160 مليون دينار، سعرها الحالي يقارب الـ 3 ــــ 3.5 ملايين دينار.
8 - في عام 2002 تم بيع 4 قسائم بمساحة 4000م2 بالمهبولة بسعر 484 ألف دينار، سعرها الحالي بحدود 3 ملايين دينار.
9 - في عام 2005 تم بيع عمارة بالفروانية 500م2 بـ 535 ألف دينار، سعرها الحالي بحدود 800 ألف دينار.
10 - في عام 2006 تم بيع عمارة قديمة بالسالمية تقع على 3 شوارع المساحة 868م2 بسعر 525.5 ألف دينار، سعرها الحالي بحدود 1.7 مليون دينار.
11 - في عام 2007 تم بيع عمارة بالسالمية متوسطة العمر 750م2 بـ 820 ألف دينار، سعرها الحالي يقارب الـ 1.3 مليون دينار.
12 - في عام 2007 تم التنازل عن قسيمة بالشويخ الصناعية 500م2 زاوية مقابل مبلغ 600 ألف دينار، سعرها الحالي بـ 700 ألف دينار.
13 ــــ في عام 2009 (بعد حلول الأزمة المالية العالمية) كان سعر العمارة القديمة في السالمية بحدود 450 ألف دينار، العمارة نفسها سعرها اليوم بحدود 1.2 مليون دينار.
14 ــــ في عام 2002 تم بيع عمارة بالمباركية المساحة 185م2 بسعر 1.250 مليون دينار، سعرها الحالي يقارب الـ 2.5 مليون دينار.
الخلاصة: من خلال قراءة الأرقام السابقة تبين أن بداية الارتفاع الحالي باسعار العقار مقارنة مع فترة التسعينات كانت في 2001، 2002، 2003، والاسباب معروفة منها: عودة أموال ضخمة للمواطنين بعد حادثة برجي التجارة في أميركا (عام 2001) وارتفاع نسبة الأمان الاقتصادي بعد سقوط نظام صدام (عام 2003) وبداية تطبيق كوادر رواتب للموظفين مما ساعد على نمو كمية الاقتراض لدى الجهات التمويلية واخيراً ارتفاع استثمارات الشركات في تلك الفترة بالمضاربة في العقار السكني والاستثماري والتجاري لدرجة أن إحدى الشركات الضخمة كانت تشتري عقارات من دون تخطيط!! لذلك فإن دراسة هذه الأسباب وغيرها ستساعد على عودة أسعار العقار السكني والاستثماري والتجاري، الذي كان بمتناول قطاع كبير من المواطنين كما هو الوضع بالتسعينات. لاشك أن قانوني 8، 9 لعام 2008 عالج جزءا من مشكلة المضاربة بالسوق السكني، لمنع الشركات من التملك ومازال، لكن أجبرا الأفراد على تطوير عقاراتهم تفادياً لدفع رسوم الدولة المقررة، مما ساعد على ارتفاع بناء السكن الخاص (شقق) داخل المناطق السكنية لدرجة أن أكثر من 120 ــــ 150 قسيمة تم تطويرها خلال الـ 3 ــــ 4 سنوات الأخيرة داخل المناطق السكنية.


https://alqabas.com/article/408029 :إقرأ المزيد



https://youtu.be/oMdpv4ApvgM

برنامج مميز (مع المسؤولين) يستضيف الراحل عبدالعزيز العدساني رئيس المجلس البلدي السابق عبر قناة القرين
  #3  
قديم 04-10-2021, 05:05 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 202
افتراضي



كتاب " مُقدمة بن خلدون " من مكتبتي - صَفَحات تُراثية من طباعة قَديمة جداً - المطبعة البهية المصرية بميدان الأزهر

كتاب عجيب بديع وهو من علماء الأندلس عاش في القرن السابع الهجري

وبرغم مرور على مايربو سبع مئة سنة على كتاباته إلا أنها ذات عمق وبعد نظر بلغت وربما تجاورت زماننا هذا

( نظرة تاريخية من المؤرخ عَبد الرَّحمن بن مُحَمَّد ابن خَلْدُون أبو زَيْد وَلْي الدِّين الْحَضْرَمِيّ الإَشبيلي المعروف بإبن خَلْدُون عن تاريخ العقار )

( اعلم ) أن التاريخ فن عزيز المذاهب جم الفوائد شريف الغاية إذ هو يوقفنا على أحوال الماضين في الأمم من أخلاقهم والأنبياء في سيرهم

والملوك في دولهم وسياستهم حتى تتم فائدة الاقتداء في ذلك لمن يرومه أحوال الدين والدنيا فهو محتاج إلى مآخذ متعددة

ومعارف متنوعة وحسن نظر وتثبت يفيضان بصاحبهما إلى ( الحق )


" فصل في تأثل العقار والضياع في الأمصار وحال فوائدها ومستغلاتها "


اعلم أن تأثل العقار والضياع الكثيرة لأهل الأمصار والمدن لا يكون دفعة واحدة ولا في عصر واحد

وأما فوائد العقار فهي غير كافيه لمالكها في حاجات معيشته إذ هي لاتفي بفوائد الترف وأسبابه وانما هي في الغالب لضرورة المعاش

والذي سمعناه من مشيخة البلدان أن القصد بإقتناء الملك من العقار والضياع إنما هو لخشية من يترك من الذرية الضعفاء

ليكون مرباهم ورزقهم فيه ونشؤهم مادامو عاجزين عن الإكتساب فإذا اقتدروا في السعي على تحصيل المكاسب سعوا بأنفسهم

وربما يكون من الولد من يعجز عن التكسب لضعف بدنه أو آفه في عقله المعاشي فيكون ذلك العقار قواماً لحاله

إلا أن ذلك إذا حصل ربما امتدت اليه أعين الأمراء والولاة وسرقوه في الغالب أو أرادوه على بيعه ونالت أصحابه مضار ومعاطب

والله غالب على أمره وهو رب العرش العظيم


( فصل في حاجات المتمولين من أهل الأمصار إلى الجاه والمدافعة )

وذلك أن الحضري اذا عظم تموله وكثر للعقار والضياع تأثله وأصبح أغنى أهل المصر ورمقته العيون بذلك وانفسحت أحواله في الترف والعوائد

زاحم عليها الأمراء والملوك وغضو به ولما في طباع بعض البشر من العدوان أن تمد أعينهم إلى تملك مابيده وينافسونه فيه ويتحيلون على ذلك

بكل ممكن حتى يحصلونه في ربقة حكم سلطاني وسبب المؤاخذة ظاهر ينزع به ماله وأكثر الأحكام السلطانية جائرة وظالمة في الغالب

إذ العدل المحض في الخلافة الشرعية وهي قليلة اللبث قال صلى الله عليه وسلم : الخلافة بعد ثلاثون سنة ثم تعود ملكاً عضوضاً

فلابد حينئذ لصاحب المال والثروة الشهيرة في العمران من حامية تذود عنه وجاه يحميه من ذي قرابة للملك أو خالصة له أو عصبية يتحامها

السلطان فيستظل بظلها ويرتع في أمنها من طوارق التعدي والطغيان وإن لم يكن ذلك أصبح نهباً بوجوه التحيلات وأسباب الحكام ( والله يحكمُ ولا مُعقب لحكمه )


فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَشِيدٍ


وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ 48 قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ 49 وَمَكَرُوا مَكْرًا وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ 50 فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ " سورة النمل "

51 فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ 52



ويستطرد " عبدالرحمن ابن خلدون " في وصف أسباب هلاك القرى و الدول وهدم البيوت الخاوية

أن ( الظلم مؤذن الخراب ) المفضي للفساد وغير ذلك من سائر المقاصد الشرعية في الأحكام فانها كلها مبنية على المحافظة على العمران

فمن كلام بهرام بن بهرام في حكاية البوم التي نقلها المسعودي : أيها الملك أن الملك لايتم عزه إلا بالشريعة والرجال ولاقوام للرجال إلا بالمال

ولا سبيل إلى المال إلا بالعمارة ولا سبيل للعمارة إلا ( بالعدل والعدل الميزان المنصوب ) بين الخليقة نصبه الرب وجعل له قيماً وهو الملك

أثبت علم التاريخ أن البشر لايستفيدون من مواعظ التاريخ

التاريخ لم يكن يوماً علم الحوادث الميتة التي كفت عن التفاعل على العكس تماماً إذا أردت أن تفهم الحاضر نقب في التاريخ .



https://youtu.be/zqdTa3JHXRM


إذا لم تتمكن من قراءة كتاب " مقدمة ابن خلدون " المهم جداً الذي يوضح لك سلوك المجتمع و سلوك الحكام وبناء الدول والانسان وأسباب انهيارها

بعلم الماضي والحاضر والمستقبل فعليك على الأقل سماع هذا الفيديو
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التثمين رود القسم العام 1 10-05-2012 08:18 AM
كتاب - الوثائق الأصلية الكويتية الموجودة في قسم الوثائق AHMAD البحوث والمؤلفات 6 11-07-2011 06:10 PM
سور الكويت وعرب بوشهر مذكور البحوث والمؤلفات 0 29-07-2010 12:30 AM
الخليج العربي في نظرة بريطانية وأخرى فرنسية - يعقوب الغنيم AHMAD المعلومات العامة 0 03-06-2009 10:56 PM


الساعة الآن 03:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2021
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت