راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > المعلومات العامة
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-10-2009, 07:40 PM
عنك عنك غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: الـكـويــت
المشاركات: 412
افتراضي الدعية (منطقة الأدب والتاريخ والفن) - الراي

توثيق بالمستندات والصور لأهم المراحل التاريخية التي مرت بها
الدعيّة منطقة الأدب والتاريخ والفن (1 - 2) باسم اللوغاني

كتاب الدعية (تاريخ وشخصيات) باسم اللوغاني

الشيخ عبدالله السالم مع مجموعة من الشيوخ وفي الدائرة الشيخ دعيج السلمان الصباح

الشيخ سالم الحمود الصباح في لقطة نادرة في البر خلال الأربعينات

تسمية الدعية من وجهة نظر الدكتور يعقوب الغنيم

المربي عبدالكريم في مكتبه في مدرسة ابن سينا خلال الستينات

منزل مضف سالم المضف في قطعة 4 في لقطة من الستينات وبدت كراسي الديوانية الخارجية

مجموعة من المدرسين خلال جولة لفحص أعمال الطلاب عام 1972

حفل موسيقي لأطفال روضة الدعية في الستينات

طفلة من أطفال روضة الدعية في الستينات

أحد المباني الحديثة لقصر الدعية التي استخدمت حتى وقت متأخر

صورة حديثة لأحد مباني قصر الدعية الذي ظل على شكله القديم وبنائه الأساسي الى اليوم

منازل قديمة بتصميم تراثي في الخمسينات والستينات

منازل قديمة بتصميم تراثي في الخمسينات والستينات


قبل أكثر من 50 عاماً كانت منطقة خالية من السكان والمعالم... يطلق عليها منطقة «الأدب والتاريخ والفن» حيث سكنها شعراء وأدباء مثل أحمد البشر الرومي وعبدالله السعد اللوغاني وحمد بن مبارك المناعي وغيرهم.
هي منطقة الدعية التي كثر فيها أبناء الأسر التي امتهنت صناعة السفن (القلاليف والأستاذية).
بدايتها كانت بعض القصور التي بنيت على البحر لأبناء الأسرة الحاكمة ومازالت آثارها موجودة حتى اليوم.
«الدعية تاريخ وشخصيات» كتاب توثيقي سيصدر قريبا لمنطقة عزيزة في الكويت أعده المؤلف باسم عيسى اللوغاني متضمنا وثائق وصورا تاريخية تنشر للمرة الأولى.
الكتاب الذي يقع في 350 صفحة يضم 3 فصول، الأول عن تاريخ الدعية القديم وبداية تأسيسها، والثاني يحكي سيرة شخصيات في المنطقة، والثالث يضم صورا نادرة وقديمة ووثائق تاريخية.
«الراي» تنشر أهم ما جاء في الكتاب - الوثيقة - الذي يأتي بعد 4 إصدارات للمؤلف نفسه شملت مناطق العديلية والخالدية والشامية والفيحاء.
عن تاريخ الدعية وسبب تسميتها، أول منزل فيها وأول من سكنها وتاريخ التعليم فيها وأهم مدارس المنطقة وأساتذتها، السطور الآتية تشرح، والصور المرفقة تتحدث:


... اجتمعت الياءان فولدت «الدعيّة»

تاريخ منطقة الدعية
كانت منطقة الدعية منطقة خالية من السكان قبل منتصف الخمسينات باستثناء بعض الأراضي المحوطة بأسوار من الطين وبعض القصور المبنية بالقرب من الساحل يملكها بعض أبناء الأسرة الحاكمة. ولم يكن لها اسم تُعرف به كما هي حال العديد من مناطق الكويت الحالية نظرا لخلوها من الناس وعدم وجود معالم تاريخية فيها. وكانت الأرض التي تحددت فيها الدعية لاحقاً برا يضم بنيد القار والشعب ومناطق أخرى عرفت بأسماء جديدة بعد تنظيمها وتعميرها.
سبب التسمية
إن أول كتاب أشار إلى وجود الدعية هو كتاب «الموسوعة الكويتية المختصرة» للكاتب حمد السعيدان الذي نشرت طبعته الأولى في عام 1962م، وفيها ذكر الكاتب ان «الدعية منطقة سكنية مساحتها 1/2 كيلو متر مربع تبعد مسافة 5 كلم (عن مدينة الكويت) وتقع على شارع الاستقلال. أنشئ في منطقة الدعية مدرسة ثانوية. وسبب التسمية (بالدعية) يُقال هو ان الشيخ سالم الحمود الصباح بنى فيها قصرا عام 1360هـ (1941م) وسكنها الشيخ دعيج الإبراهيم، ويلفظ الكويتيون دعيج (دعي) وفي اللغة العربية الأرض الدعية هي التي يختلف اثنان أو أكثر في ملكيتها وكل يدعي انها تخصه».
وفي كتاب تاريخ الغوص على اللؤلؤ في الخليج العربي، يقول المؤرخ سيف مرزوق الشملان ان أول من بنى في منطقة الدعية هو الشيخ سالم الحمود الصباح وذلك في عام 1360هـ (1941م).
ويقول الدكتور يعقوب الغنيم في ورقة كتبها بخط يده ان «الظن ان هذه المنطقة لم تحصل على اسمها هذا إلا في وقت متأخر جدا، فلم يذكرها عبدالعزيز الرشيد ضمن الأماكن الكويتية (1926م)، ومع ذلك فإن هذا الاسم قد التصق بها واعترفت به بلدية الكويت فيما بعد ولعل ذلك أن يكون كما يلي:
يمتلك أحدهم (وقد يكون هو الشيخ دعيج السلمان الصباح) مزرعة في المنطقة أطلق عليه اسما مشتقا من اسمه فسماها الدعيجة بدال مكسورة وعين مفتوحة... وياء وجيم، تحولت الجيم بموجب ما جرت عليه اللهجة إلى ياء فلما اجتمعت الياءان في كلمة واحدة تم ادماجها بياء واحدة جاء تشديدها دليلا على ذلك فقلنا: الدعية. ثم سرى هذا الاسم على بقية المنطقة».
تاريخ التعليم في الدعية
كان في الدعية عند انشائها عدد من المدارس الحكومية التي احتضنت ابناء وبنات الدعية وبعض المناطق القريبة منها. وتعتبر روضة الدعية اولى المدارس التي انشئت في المنطقة وذلك في عام 1960، وفي ما يلي قائمة بالمدارس الموجودة حاليا في الدعية وبعض المعلومات عنها:
روضة الدعية
انشئت هذه الروضة في عام 1960 وتقع في قطعة (1) ومن المدرسات الاوليات اللاتي عملن فيها في بداية الستينات المربية الفاضلة فاطمة الياسين (وكيلة). وبلغ عدد الاطفال الذين التحقوا بها في ذلك العام 243 طفلا منهم 124 من الذكور و119 من الاناث، كما بلغ عدد المدرسات ثمنى، منهن مدرسة واحدة كويتية واثنتان من مصر وخمس من فلسطين/ الاردن.
روضة عبدالله الفرج
افتتحت أبوابها في عام 1966 وكان بها 10 فصول و335 طفلا (171 طفلا و164 طفلة) وبلغ عدد المدرسات 16 مدرسة. وتدير الروضة حاليا الاستاذة سهام عبدالعزيز المسلم وتساعدها بدرية الرشدان، ومن قدامى العاملات في الروضة فريدة بوشهري، هدى معرفي، حنان العمران، كوثر عباس، اميرة حبيب، عايشة العماني.
مدرسة ابن سينا الابتدائية للبنين
تأسست هذه المدرسة في العام 1960 وكان اول ناظر لها هو الاستاذ عبدالكريم العرب وأول وكيل لها الاستاذ حسين (فلسطيني الجنسية). وبلغ عدد الطلبة فيها في عامها الاول 369 طالبا منهم 362 كويتيا وكان يدرس بها في ذلك الوقت 13 مدرسا 7 منهم مصريون والبقية فلسطيني/ اردني. وتقع المدرسة في قطعة (2). وقد تحولت هيئة التدريس فيها من معلمين الى معلمات منذ عام 2001، وحاليا تديرها الاستاذة شيخة مفلح الدوسري (منذ عام 2005) وقبلها كانت أ. فاطمة الفهد. ويوجد مساعدتان للمديرة الحالية هما أ. نبيلة احمد وأ. منى الغانم.
مدرسة الدعية الابتدائية للبنات
(سابقاً الدعية المشتركة للبنات وقبلها مدرسة زينت)
فتحت هذه المدرسة ابوابها في العام الدراسي 1960/1961 وتقع في قطعة (4). ومن اوائل الناظرات اللاتي عملن في المدرسة الاستاذة امل الصالح والاستاذة سمية العيسى ومن المدرسات الكويتيات القديمات اقبال الاستاذ (علوم) وسهام بسيسو (لغة عربية). وتم فصل الابتدائية عن المتوسطة في العام الدراسي 2004/2005.
حاليا تتولى أ. نجاة ابراهيم العربيد ادارة المدرسة منذ عام 2006 وتساعدها أ. عزيزة علي بوربيع وزهرة محمد علي. وبلغ عدد الطالبات فيها عند افتتاحها عام 1960 (298) منهن 286 كويتية، وعمل في المدرسة في نفس السنة 13 مدرسة (7 مصريات و9 فلسطينيات/ اردنيات).
ثانوية أحمد البشر الرومي للبنين:
(ثانوية الدعية للبنين سابقا)
تأسست هذه الثانوية في العام 1963 وتقع في قطعة (1)، ويعتبر الاستاذ توفيق ابو علي (فلسطيني) اول ناظر لها وكان وكيلها الاستاذ جمعة الياسين. وقد تعاقب عليها مجموعة كبيرة من النظار والوكلاء والمدرسين نذكر بعضا منهم حسب ما وردني من ابناء الدعية: توفيق ابو علي (اول ناظر للمدرسة) - جمعة محمد علي الياسين (اول وكيل) - حسن زغلول (مصري وكان ناظرا لفترة طويلة) - احمد يوسف المزروعي (وكيل) - عبدالله علي اللقمان (وكيل) - خالد الوهيب (وكيل) - فهد احمد التمار (وكيل) - سالم حمد الرومي (وكيل) - ابراهيم العوضي (لغة عربية) - حمد الشويع (اجتماعيات) - عبدالغفور مخصيد (لغة عربية) - عبدالكريم عبدالرضا (رياضة)- حسين مكي (رياضة) - يوسف سعادة (اجتماعيات). ويدير الثانوية منذ بداية العام الدراسي 2008/2009 الاستاذ خالد راشد الراجحي ويساعده في الادارة أ. علي سليمان الامير (منذ عام 2005) أ. بدر علي العتال (منذ عام 2004). وكان مدير الثانوية قبل ذلك أ. فاضل عبدلله الصفار وذلك في عام 2003 وحتى عام 2008 وسبقه أ جاسم مراد. ويشير التقرير السنوي لدائرة المعارف لعام 1960/1961 ان عدد الطلبة عند افتتاح الثانوية بلغ 554 ينتمون للفصل الاول الثانوي فقط منهم 153 كويتيا ويعمل على تدريسهم 53 مدرسا ليس بينهم مدرس كويتي واحد!
مدرسة قتيبة المتوسطة للبنين:
تقع حاليا في قطعة (5) وتضم هيئة تدريسية من 60 مدرسا وعدد فصولها 23 فصلا ويبلغ تعداد طلابها 626 طالبا. اما مديرها الحالي فهو أ. محمد سعيد الفيلكاوي وله مساعدان هما أ. وليد الكنعان وعبدالمنعم الاستاذ. ومن المديرين السابقين الذين عملوا في المدرسة أ. صلاح العوضي، وأ. براهيم اسماعيل. وهذه المدرسة كانت تقع عند نشأتها في فريج المسيل في منطقة المرقاب، ثم انتقلت إلى الدعية.
عبدالكريم علي بن عودة العرب
ولد المربي عبدالكريم علي بن عودة العرب في سنة 1322 للهجرة الموافق 1904 للميلاد وتوفي رحمه الله في 16 من ذي الحجة 1409 للهجرة، الموافق 20/7/1989 للميلاد.
اكمل المربي عبدالكريم العرب دراسته إلى ما يعادل الثانوية في ايامنا هذه في الزبير، وتعلم قليلا من اللغتين الانكليزية والهندية. مارس التعليم وبصفة رسمية، في بداية 1943، فأصبح معلما، رحمه الله، في مدرسة الروضة الواقعة في الحي القبلي، ثم انتقل إلى مدرسة المثنى الواقعة في الصالحية، وموقعها مجمع المثنى الان وسط العاصمة، عين في سنة 1950 كأول ناظر لمدرسة الشعيبة، استمر في عمله ناظرا لها لمدة عشر سنوات، اي حتى سنة 1960، وبعدها انتقل ناظرا لمدرسة ابن سيناء الواقعة في الدعية، واستمر فيها حتى تقاعده سنة 1970.
كان من تلاميذه: الشيخ خالد الاحمد والشيخ نواف الاحمد والشيخ أحمد الدعيج، ويوسف التويتان، والعميد حمود الخرافي، واللواء يعقوب المهيني، وخالد البدر، واحمد اسماعيل، وعبدالله السرهيد، وعبدالمحسن الفارس، وسالم البكر، ومشاري الدارمي، وجاسم الحميضي، واحمد الجهيم، وابراهيم الياقوت، وغيرهم كثيرون.
عرف عن المربي عبدالكريم العرب، دماثة الخلق، والاعتدال والجمع بين الشدة واللين في تعامله مع تلاميذه، ولكنه لم يكن يتساهل ابدا عن اي استهتار او عبث داخل اسوار المدرسة، وحتى خارجها، كان محبا للقراءة، وكان مطلعا ومتابعا للاحوال السياسية المضطربة التي مرت بها المنطقة، من مآثره حبه للعلم ورغبته الشديدة بنشر التعليم بين ابناء قرية الشعيبة، فقد كانت وقتها قرية نائية وتعتبر اخر تجمع سكاني في الكويت من جهة الجنوب، فكان يستعين بأحد تلامذته النجباء من أبناء الشعيبة، وهو احمد الجهيم، فيأخذه معه إلى العائلات الممتنعة عن تعليم ابنائهم، ليعرفه عليهم، ولاقناعهم بالحاق ابنائهم في المدرسة، وقد نجح في ذلك نجاحا كبيرا.
وعندما افتتحت لاحقا مدرسة الشعيبة للبنات، وكان ذلك في سنة 1955 - 1956، وبعد ان توطدت علاقات المربي عبدالكريم العرب بعائلات الشعيبة، ببدوها وحضرها، وكوّن معهم صداقات شخصية وعائلية، فقد اخذ على عاتقه اقناع الاهالي بادخال بناتهم في تلك المدرسة، بعد ان نجح بادخال اولادهم، وقد نجح في ذلك نجاحا طيبا.
شارك في لجان الاحصاء الاولى في الكويت، كما شارك في اللجان الانتخابية في بداياتها.
وعرف رحمه الله تعالى بشدته في ادارة المدارس، وكان يستخدم عصاه (خيزرانه) للاشقياء من الطلبة ولا يلتفت لاسمائهم وعلاقاته مع آبائهم وكان بعض الطلبة ينقلون الى مدرسته بتعمد لكي يشرف على تعليمهم وتربيتهم.
جمعة محمد علي الياسين
ولد الاستاذ جمعة الياسين في منطقة القبلة عام 1938، ويقع منزل والده في فريج ثنيان الغانم بجوار بيت عبدالوهاب العثمان وعيسى المطر وثنيان محمد الغانم وبالقرب من مدرسة عمر بن الخطاب ومدرسة الزهراء.
درس على يد الملا محمود واخيه الملا محمد الحرمي ثم التحق بالمدرسة الاحمدية القديمة وكان ناظرها المربي الفاضل صالح عبدالملك الصالح ومن المعلمين فيها عبدالله العمر. ومحمد النشمي، وعيسى عبدالله اللوغاني، ودعيج العون.
وفي عام 1949، انتقل إلى المعهد الديني ودرس فيه حتى عام 1956، ثم سافر إلى القاهرة ليدرس في كلية دار العلوم بجامعة القاهرة وكان من زملائه في الدراسة صالح عثمان عبداللطيف العثمان، وعبدالله ابراهيم المفرج، وعبدالله علي العيسى، وعبدالمحسن عبدالعزيز حمادة، وبعد تخرجه في العام 1961، امتهن التدريس وعين مدرسا في ثانوية الشويخ، وفي نفس الوقت ابتعث لدراسة دبلوم تربية في جامعة عين شمس وحصل على الدبلوم عام 1963، وفي العام 1963، عين في ثانوية كيفان، وبعدها بعام انتقل إلى ثانوية الدعية وكيلا، وكان ناظرها الاستاذ حسن زغلول عاشور.
والاستاذ جمعة الياسين هو اول وكيل لثانوية الدعية، ولكنه لم يمكث فيها سوى عام واحد ثم سافر لدراسة نظم التعليم في انكلترا وعاد بعد سنة ليصبح ناظرا في ثانوية عبدالله السالم (فلسطين سابقا) التي تسلمها لمدة خمس سنوات وكان اول ناظر فيها. وفي العام 1972 عيد مديرا لادارة التعليم الخاص واستقال من وظيفته في عام 1976، وهو من اوائل اعضاء جمعية المعلمين الكويتية وكان عضوا في مجلس ادارتها لأربع دورات كما كان عضوا في مجلس ادارة جمعية الصحافيين الكويتية.
عبدالله علي حسين اللقمان
الاستاذ عبدالله اللقمان من الاساتذة القدماء الذين ارتبط اسمهم بمنطقة الدعية، إذ انه عين مدرسا في ثانوية الدعية للبنين في عام 1965 بعد تخرجه في القاهرة، وفي عام 1967 عين وكيلا لثانوية الدعية التي ظل فيها وكيلا لمدة اربع سنوات.
والاستاذ عبدالله اللقمان من مواليد «العاقول» بمنطقة شرق في فريج الماص وبالقرب من براحة الماص وبيت عيسى الغانم وفهد بورسلي والمدرسة الشرقية للبنات وحفرة العبكل، انتقل للسكن في فريج المسيل بالمرقاب وعاش هناك عدة سنوات، درس في بداية حياته في روضة البنين (مدرسة ابتدائية) وكان ناظرها الاستاذ عقاب الخطيب ومن المدرسين فيها الملا سعود الزيد والملا سالم الحسينان والاستاذ عبدالكريم العرب، بعدها التحق بالمعهد الديني وتخرج فيه ثم سافر إلى القاهرة في بعثة دراسية عام 1961 لدراسة اللغة العربية والعلوم الاسلامية وتخرج في كلية دار العلوم بجامعة القاهرة عام 1965، وفي نفس العام عين مدرسا في ثانوية الدعية ومن بين تلامذته البارزين الشيخ سالم عبدالعزيز الصباح، والشيخ علي جابر الاحمد الصباح، والدكتور شفيق الغبرا، والشيخ صباح ناصر السعود الصباح،والسيد ناصر عبدالله الروضان، والدكتور عبدالمحسن المدعج.
ويتذكر الاستاذ عبدالله اللقمان ان ناظر المدرسة آنذاك كان الاستاذ حسن زغلول (مصري الجنسية) ووكيلها كان الاستاذ احمد يوسف المزروعي، وفي احدي المرات وصل إلى المدرسة متأخرا بعض الشيء، فاوقفه الوكيل المزروعي ظنا منه انه طالب وعندما علم انه مدرس، اعتذر منه وسمح له بالدخول، واستمر اللقمان وكيلا في الثانوية حتى عام 1971 عندما عين ناظراً لثانوية الرميثية، وبعدها انتقل للعمل الاداري حيث عين مديرا لادارة التعليم الخاص، ثم مديرا عاما لمنطقة الاحمدي التعليمية، كما عين وكيلا مساعدا للتعليم العام والخاص واستمر في عمله وكيلا مساعدا لسنوات طويلة ومثل وزارة التربية في العديد من المهمات الرسمية والدورات التدريبية والجولات الاستطلاعية، وتقاعد في العام 2004.
سالم حمد صالح الرومي
مرب فاضل قضى اكثر من 30 عاما في مجال التدريس والادارة التربوية بدأها في عام 1969 وتوقفت عام 2000، وهو من مواليد 7/3/1942 في بيت جده صالح حمد الرومي في فريج الرومي المعروف في الحي الشرقي من مدينة الكويت القديمة. حصل على الثانوية العامة من المعهد الديني الذي التحق به في المرحلة الابتدائية، ثم سافر في بعثة إلى كلية دار العلوم بجامعة القاهرة ليتخرج فيها عام 1969 بتخصص اللغة العربية والعلوم الدينية وكان من زملائه الكويتيين هناك د.يعقوب الغنيم، جمعة ياسين، ومحمد الرومي، وحمود الرومي، وعبدالله اللقمان.
عين مدرسا في ثانوية الجاحظ لمدة اربع سنوات ومن زملائه في ثانوية الجاحظ الاستاذ حسن عبدالحسين ثم عين وكيلا لثانوية الدعية عام 1973 وظل بها وكيلا حتى عام 1977. بعدها سافر إلى اميركا لدراسة الماجستير وعاد بالشهادة بعد سنتين وعين مراقبا للمنح الدراسية بوزارة التربية ثم مديرا لادارة العلاقات الثقافية ثم مستشارا إلى ان تقاعد عام 2000، حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة ام درمان بالسودان في تخصص الثقافة الاسلامية بتاريخ 11/1/2000، وهو مؤلف كتب عديدة كلها مرتبطة بالثقافة الاسلامية.
فهد خليفة عبدالله البحوه
ولد الاستاذ فهد خليفة البحوه في فريج الزهاميل في شرق عام 1942، درس في مدرسة النجاح في فترة قصيرة، ثم انتقل إلى مدرسة الصباح اثر الامطار التي هطلت عام 1954 وهدمت بيوت المواطنين، ما اضطر الحكومة إلى ايوائهم في مدرسة النجاح فترة موقتة. درس بعد ذلك في المدرسة المباركية، وبعدها درس في ثانوية كيفان من عام 1960-1962، وبعدها سافر إلى دمشق ضمن بعثة للحصول على دبلوم تربية معلمين وعاد إلى الكويت عام 1966 وبدأ التدريس في مدرسة ابن سينا في الدعية.
استمر بالتدريس في مدرسة ابن سينا، التي كان ناظرها آنذاك المربي الفاضل عبدالكريم العرب، والوكيل الاستاذ حسين ابو عمارة، من عام 1966 إلى أن تمت ترقيته إلى وكيل مدرسة في خيطان عام 1971، امضى وكيلا لمدرسة خيطان الابتدائية للبنين عامين دراسيين وكانت اكبر مدرسة في الكويت في وقتها، حيث يوجد فيها 46 فصلا واكثر من 160 مدرساً.
بعد ذلك اصبح ناظراً لمدرسة عبدالرحمن بن عوف في خيطان لمدة 9 سنوات وبعدها تم تعيينه ناظراً لمدرسة ابن سينا في الفترة من 1982 إلى 1991م. وقد كلف السيد فهد خليفة البحوه بصيانة مدارس منطقة الدعية - الدسمة - الشعب- وبشكل سريع بعد تحرير الكويت من الغزو عام 1991 حيث اصبحت المدارس جاهزة للاستعمال في زمن قضير بالتعاون مع مسؤولي وزارة التربية، يتذكر الاستاذ فهد البحوه أنه شارك مع الأساتذة والمدرسين في مدرسة ابن سينا في تصميم متحف للتراث الكويتي، هو الاول من نوعه في مدارس الكويت دام لمدة 4 سنوات، ويضم مقتنيات نادرة من تراث الكويت وكان يتردد على هذا المتحف الكثير من اولياء الامور وبعض شخصيات المنطقة منها على سبيل المثال العم سيف مرزوق الشملان الذي زود المدرسة بالمعلومات حول مقتنيات المتحف.
محمد عيسى حسن المحفوظ
الاستاذ محمد عيسى حسن المحفوظ من ابناء الدعية المؤسسين وعاش بها معظم حياته ، كما انه عمل في مدرسة ابن سينا الابتدائية بالدعية لمدة 30 عاما متواصلة، ولد الاستاذ محمد في 15/1/1950 في منطقة شرق ودرس في مدرسة كاظمة القريبة من منزل والده لمدة ثلاث سنوات، ثم التحق بمدرسة ابن سينا في سنتها الاولى 1960/1961 طالبا في الصف الرابع الابتدائي، انتقل بعدها إلى المرحلة المتوسطة في مدرسة فلسطين بالدسمة حيث لم يكن بالدعية مدرسة متوسطة انذاك، واكمل المتوسطة في مدرسة الشعب، ثم دخل ثانوية الدعية، والتحق بمعهد المعلمين في موقعه القديم الذي بني عليه الان مبنى مؤسسة التأمينات الاجتماعية وتخرج فيه واصبح مدرسا بوزارة التربية عين بمدرسة ابن سينا الابتدائية من عام 1970 وحتى عام 2000، وتقاعد من العمل في مدرسة زكريا الانصاري في بيان عام 2001 وقضى الاستاذ محمد المحفوظ 25 عاما متواصلة مدرسا للغة العربية للفصل الاول الابتدائي فقط، والاستاذ محمد المحفوظ محبوب بين زملائه وعند طلبته، وكان عطوفا ومحبا لطلبته وحريصاً عليهم وعلى اخلاقهم ومستواهم التعليمي، وقد افادني باسماء النظار الذين تعاقبوا على ادارة مدرسة ابن سينا منذ البداية وهم بالترتيب الزمني: عبدالكريم العرب، عبدالعزيز النجدي، اسماعيل الشرهان، فهد البحوه- أحمد الغيص، وقد تحولت المدرسة إلى ادارة نسائية منذ عام 2005م.
فاضل عبدالله محمد الصفار
احد أبناء الدعية الذين ارتبطوا بها منذ البداية والى اليوم فقد تمت ولادته فيها عام 1965، ودرس المرحلة الابتدائية في مدرسة ابن سينا، ثم انتقل إلى المدرسة الأحمدية في منطقة المنصورية، ثم اكمل المرحلة المتوسطة في مدرسة الشعب المتوسطة.
اما المرحلة الثانوية فقد قضاها في ثانوية احمد البشر الرومي بالدعية وتخرج فيها عام 1983. التحق بجامعة الكويت ودرس في كلية العلوم تخصص جيولوجياً وتخرج عام 1988م، ثم عين مدرسا في الثانوية التي تخرج فيها وهي ثانوية احمد البشر الرومي، وفي عام 1994 تم تعيينه رئيسا للقسم، ثم مديرا مساعدا في عام 1998، ثم مديرا للثانوية في عام 2002 وحتى عام 2008، وهو حاليا مديرا لثانوية جابر المبارك في منطقة السرة.
قضى الصفار حياته كلها في الدعية، وعمل في ثانوية الدعية مدرسا واصبح مديرا فيها وامضى فيها عشرين سنة متواصلة، عرف عنه حبه لمنطقته وحب ابناء الدعية له، وهو حريص على التعليم السليم، والجدية في المهنة ويتعامل مع طلبته بروح الأب المحب والودود.
فاطمة يوسف سعود الفهد
عينت الاستاذة فاطمة الفهد مديرة لمدرسة ابن سينا الابتدائية بمنطقة الدعية بتاريخ 22/8/2001 واستمرت في ادارة المدرسة حتى 2005، وهي اول امرأة تدير المدرسة بعد تأنيث الادارات في المدارس، حصلت على دبلوم معهد معلمات في شهر 11 عام 1977 وعينت بعد ذلك معلمة لمادة العلوم في مدرسة فهد العسكر لمدة 11 عاما، ثم اصبحت رئيسة قسم «مشرفة» في مدرسة اميمة بنت النجار عام 1987، ثم وكيلة بمدرسة الجهراء الابتدائية بنات عام 1993، وبعدها وكيلة بمدرسة اميمة بنت النجار عام 1994، وعينت أيضاً وكيلة بمدرسة الاسراء الابتدائية بنات في عام 1999م، ثم تسلمت كمديرة بمدرسة ابن سينا من 22/8/2001م إلى عام 2005، وحاليا هي مديرة مدرسة الملا سليمان الخنيني الابتدائية بنين بالخالدية منذ عام 2005.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-10-2009, 08:22 PM
عنك عنك غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: الـكـويــت
المشاركات: 412
افتراضي

وثقها باسم اللوغاني بالمستندات والصور لأهم المراحل التاريخية التي مرت بها
الدعيّة منطقة الأدب والتاريخ والفن (2 - 2)

أول مختار عبدالله مشاري الروضان

أول ناظر كويتي عبدالكريم العرب

أول وكيل كويتي جمعة الياسين

أول رئيس جمعية محمد المطوع

أول محام كفيف الملا عثمان العصفور

من أوائل المبتعثين إلى لندن العم إبراهيم اسحاق

الأديب أحمد البشر الرومي في لقطة نادرة

وزير الشؤون السابق عبدالعزيز الصرعاوي يفتتح سوق جمعية الدعية وإلى جانبه محمد المطوع

نورية السداني تلقي كلمة في حفل افتتاح سوق جمعية الدعية وبدا بالبشت خالد مشاري الروضان

حشد كبير في حفل افتتاح السوق المركزي لجمعية الدعية التعاونية

بطاقة انتخاب لصالح الجيران صادرة عام 1963

العم سيف مرزوق الشملان وبدر يوسف بن حسين الرومي وبينهما مؤلف الكتاب باسم عيسى اللوغاني

منزل يعود الى فترة الخمسينات في الدعية ذو أشكال معمارية وهندسة جميلة

منزل يعود الى فترة الخمسينات في الدعية ذو أشكال معمارية وهندسة جميلة

منزل يعود الى فترة الخمسينات في الدعية ذو أشكال معمارية وهندسة جميلة

مسجد الإمام مالك

فرقة العميري في أحد استعراضاتها







قبل اكثر من 50 عاما كانت منطقة خالية من السكان والمعالم... يطلق عليها منطقة «الادب والتاريخ والفن» حيث سكنها شعراء وادباء مثل أحمد البشر الرومي وعبدالله اللوغاني وحمد بن مبارك المناعي وغيرهم.
هي منطقة الدعية التي كثر فيها ابناء الاسر التي امتهنت صناعة السفن (القلاليف والاستاذية).
بدايتها كانت بعض القصور التي بنيت على البحر لابناء الاسرة الحاكمة ومازالت آثارها موجودة حتى اليوم.
«الدعية تاريخ وشخصيات» كتاب توثيقي لمنطقة عزيزة في الكويت اعده المؤلف باسم عيسى اللوغاني متضمنا وثائق وصورا تاريخية تنشر للمرة الاولى.
الكتاب الذي يقع في 350 صفحة يضم 3 فصول، الاول عن تاريخ الدعية القديم وبداية تأسيسها، والثاني يحكي سيرة شخصيات في المنطقة، والثالث يضم صورا نادرة وقديمة ووثائق تاريخية.
«الراي» تنشر اهم ما جاء في الكتاب - الوثيقة - الذي يأتي بعد 4 اصدارات للمؤلف نفسه شملت مناطق العديلية والخالدية والشامية والفيحاء.
عن اهم المساجد في منطقة الدعية، والتاريخ البرلماني للمنطقة والنواب الذين مثلوها، وتاريخ الجمعية التعاونية، واوائل من المنطقة، السطور الآتية تشرح والصور المرفقة تتحدث:


معالم تراثية وشخصيات تاريخية ترسم لوحة خالدة لـ «الدعيّة»

مسجد الإمام مالك
تأسس هذا المسجد في العام 1959م ويقع في قطعة 3 وقد سمي بهذا الاسم تخليدا لذكرى الامام مالك بن انس الذي ترك ارثا كبيرا من الفقه الشرعي والعلم الديني يدرسه الطلبة في الجامعات الاسلامية المختلفة، ويعتبر الملا عثمان عيسى محمد العصفور اول امام صلى فيه (1960 - 1961) وتبعه ملا محمود العوضي «والد النائب عبدالواحد العوضي» الذي صلى فيه اماما حتى وفاته رحمه الله، كما صلى فيه بعد ذلك الملا محمد سليمان القلاف (الخراز) والملا عيسى الديين رحمهما الله.
والامام مالك هو ابو عبدالله مالك بن انس بن مالك بن ابي عامر بن عمرو بن حارث. ومالك جد الامام من كبار التابعين.
وولد الامام مالك في ربيع الاول سنة ثلاث وتسعين من الهجرة/ 712م بذي المروة وكان اخوه النضر يبيع البز فكان مالك معه بزازا ثم طلب العلم وكان ينزل اولا بالعقيق ثم نزل المدينة المنورة، بعد حياة عريضة حافلة توفي (رحمه الله) في ربيع الاول سنة 179 هـ - 795م عن عمر يناهز ثلاثا وثمانين سنة، حيث صلى عليه أمير المدينة عبدالله بن محمد بن ابراهيم العباسي وشيع جنازته واشترك في حمل نعشه ودفن في البقيع.
مسجد الأيوب
تأسس هذا المسجد في شهر ابريل 1980م ويقع في قطعة 2 وقد بني على نفقة السيد أحمد عبدالله الأيوب.
مسجد البحارنة
تأسس هذا المسجد في العام 1381هـ الموافق 1963م ويقع في قطعة 2 وقد اسسه مجموعة من المحسنين من البحارنة.
مسجد حمود محمد الحمود الصباح
(سابقا مسجد حسان بن ثابت)
تأسس هذا المسجد في العام 1959م ويقع في قطعة 4 وقد هدم واعيد بناؤه على نفقة والدة الشيخ حمود محمد الحمود الصباح رحمه الله واطلق اسمه عليه. ومن اوائل من صلى بهذا المسجد اماما الملا عبدالله المضف رحمه الله.
مسجد سلطان عبدالله البطي بوطيبان
تأسس هذا المسجد في العام 1971م وبني على نفقة المحسن سلطان عبدالله البطي بوطيبان رحمه الله ويقع في قطعة 4 بجانب المخفر والجمعية التعاونية.
مسجد هيا عبدالرحمن البحر
تأسس هذا المسجد في اكتوبر عام 2003م ويقع في قطعة 1 وقد بني المسجد على نفقة المحسنة هيا عبدالرحمن البحر بعد وفاتها رحمها الله.
التاريخ البرلماني لمنطقة الدعية
كانت الدوائر الانتخابية في المرحلة الاولى بعد اعتماد الدستور الكويتي عشر دوائر يمثل كل دائرة خمسة نواب، وكانت منطقة الدعية احدى مناطق الدائرة الانتخابية السابعة والتي تضم الدسمة والدعية وفيلكا والجزر.
وفي عام 1975 اصبحت الدعية والمناطق الاخرى (الدسمة والجزر) ضمن الدائرة الانتخابية الثالثة.
وفي عام 1981 تغيرت تركيبة الدوائر واصبح عدد الدوائر 25 دائرة واصبحت الدعية من ضمن الدائرة الرابعة ويمثل كل دائرة عضوان، واستمر الوضع حتى عام 2006 عندما اصدر مجلس الامة قانونا جديدا للدوائر الانتخابية اصبح العدد الاجمالي للدوائر بعدها خمس دوائر، واصبحت الدعية من ضمن الدائرة الاولى التي تتكون من المناطق التالية: الشرق، الدسمة، المطبة، دسمان، بنيد القار، الدعية، الشعب، جزيرة فيلكا وسائر الجزر، حولي، النقرة، ميدان حولي، بيان، مشرف، السالمية، البدع، الرأس، سلوى، الرميثية، ضاحية مبارك العبدالله الجابر. واصبح يمثل كل دائرة عشرة اعضاء وفي ما يلي اسماء الاعضاء الذين مثلوا الدعية منذ اول مجلس عام 1963.
الفصل التشريعي الاول 1963:
1 - سعود عبدالعزيز العبدالرزاق - 565 صوتا.
2 - عبدالله مشاري عبدالله الروضان - 553 صوتا.
3 - خالد أحمد جاسم المضف - 540 صوتا.
4 - زيد عبدالحسين الكاظمي - 507 أصوات.
5 - حمود يوسف النصف - 457 صوتا.
الفصل التشريعي الثاني 1967:
1 - زيد عبدالحسين الكاظمي - 981 صوتا.
2 - عبداللطيف عبدالحسين الكاظمي - 954 صوتا.
3 - جاسم أحمد سليمان الاستاذ - 933 - صوتا.
4 - ابراهيم ظاهر عبدالله المطوع - 855 صوتا.
5 - عبدالله علي حاجيه دشتي - 810 أصوات.
الفصل التشريعي الثالث 1971:
1 - بدر عبدالله المضف - 825 صوتا
2 - عبداللطيف عبدالحسين الكاظمي - 767 صوتا.
3 - عبدالمطلب عبدالحسين الكاظمي - 749 صوتا.
4 - خالد مشاري الروضان - 746 صوتا.
5 - يوسف صالح الرومي - 728 صوتا.
الفصل التشريعي الرابع 1975:
1 - عبدالمطلب عبدالحسين الكاظمي - 1799 صوتا.
2 - جاسم محمد عيسى القطان - 1657 صوتا.
3 - حسين مكي الجمعة - 1637 صوتا.
4 - حسين محمد جواد معرفي - 1513 صوتا
5 - عبدالله يعقوب جاسم الوزان - 1512 صوتا.
الفصل التشريعي الخامس 1981:
1- فيصل جاسم عبدالله القضيبي - 888 صوتا.
2 - بدر عبدالله جاسم المضف - 815 صوتا.
الفصل التشريعي السادس 1985:
1 - ناصر عبدالله الروضان - 1072 صوتا.
2 - عبدالله يوسف الرومي - 1071 صوتا.
الفصل التشريعي السابع 1992:
1 - علي احمد البغلي - 919 صوتا.
2 - عبدالله يوسف الرومي - 899 صوتا.
الفصل التشريعي الثامن 1996:
1 - حسين علي القلاف - 1020 صوتا.
2 - جاسم عبدالله المضف - 947 صوتا.
الفصل التشريعي التاسع 1999:
1 - حسين علي القلاف - 1020 صوتا.
2 - جاسم عبدالله المضف - 947 صوتا.
الفصل التشريعي العاشر 2003:
1 - عبدالواحد محمود العوضي - 1642 صوتا.
2 - عبدالله يوسف الرومي - 1046 صوتا.
الفصل التشريعي الحادي عشر 2006
1 - عبدالله يوسف الرومي - 2509 أصوات.
2 - عبدالواحد محمود العوضي - 2478 صوتا.
تاريخ جمعية الدعية التعاونية
تأسست جمعية الدعية التعاونية بناء على قرار الاشهار الصادر من وزير الشؤون الاجتماعية والعمل الذي نشر في جريدة «الكويت اليوم» في 28 من شهر ابريل عام 1968 تحت رقم (10) جمعيات تعاونية، وبعد عام تقريبا تم افتتاح السوق المركزي بتاريخ 4/6/1969 في حفل كبير حضره وزير الشؤون الاجتماعية والعمل عبدالله مشاري الروضان ووكيل الوزارة عبدالعزيز محمود بوشهري واللجنة التأسيسية للجمعية والعديد من اهالي المنطقة. وشارك في تأسيس الجمعية وساهم ماليا في رأسمالها التأسيسي وقيمته 14800 سبعة وثلاثون شخصية من رجال المنطقة هم:
محمد بدر المطوع، ابراهيم عبدالله اسحاق، عبدالرسول حسن جمعة، ابراهيم سعد علي الناهض، عثمان سالم ابراهيم المضف، خالد مشاري الروضان، روضان خالد مشاري الروضان، جعفر علي يوسف خريبط، احمد البشر الرومي، عبدالله الشملان، عبداللطيف مبارك المناعي، عبدالقادر البدر المطوع، حبيب محمد حسين بوعليان، علي السعد علي الشاهين، سالم محمد البشر الرومي، خليفة عبدالله البحوه، عبدالله مبارك المناعي، احمد عبدالله محمد صالح، حمد صالح الرومي، محمد ابراهيم المضف، محمد سبتي سليمان القلاف، حمود بدر حسن البدر الاستاذ، مضف سالم المضف، حسين ماجد السيد نور الشماع، عبدالله عيسى حسن الاستاذ، صادق موسى البدر الاستاذ، صالح بشر يوسف الرومي، سليمان سيد علي الرفاعي، محمد شهاب محمد الشهاب، عيسى ابراهيم المناعي، احمد بن علي بن سيف، احمد ابراهيم المناعي، مشاري هلال المطيري، سالم ابراهيم المناعي، جاسم احمد البحر، جاسم ابراهيم المضف، محمد جاسم المضف.
ويقول السيد محمد بدر المطوع، وهو عضو مؤسس واول رئيس مجلس ادارة للجمعية، انه تعاون مع كل من عبدالرسول حسن الجمعة، ومحمد ابراهيم المضف، وسالم ابراهيم المناعي، الذين تكون منهم المجلس التأسيسي واستطاعوا ان يقنعوا كبار الشخصيات في المنطقة بضرورة تأسيس جمعية تعاونية على غرار الجمعيات التي انشئت في مناطق اخرى كجمعية كيفان وجمعية الشامية وغير ذلك.
وبعد انشاء الجمعية استمرت في تطوير اعمالها وتوسيع نشاطاتها ولكنها تعرضت في بداياتها لنكسة من الخسائر مما هددها بالافلاس لولا تدخل الرحمة الربانية وجهود المخلصين من اعضاء مجلس الادارة ومن ابناء المنطقة، وتم انقاذ الجمعية بدعم من اتحاد الجمعيات التعاونية الاستهلاكية ووزارة الشؤون وتجاوزت الجمعية نكستها وعادت إلى الانتعاش وتحقيق ارباح بعد ذلك.
أول مجلس إدارة لجمعية الدعية
وبتاريخ 1/3/1969 انتخب اعضاء الجمعية العمومية أول مجلس إدارة للجمعية الذي وصل اليه الأعضاء التالية أسماؤهم: محمد بدر المطوع (رئيس مجلس الإدارة)، جاسم أحمد البحر (نائب رئيس مجلس الإدارة)، سالم إبراهيم المناعي (سكرتير مجلس الإدارة)، وكل من عبدالرسول حسن الجمعة، وعلي إبراهيم المناعي، وخالد مشاري الروضان ومشاري هلال المطيري وسليمان سيد علي الرفاعي ومحمد إبراهيم المضف (أعضاء).
وكانت الانتخابات في ثانوية الدعية، وكان أول مديرعام للجمعية فايز محمد سعيد الجمل (سوري الجنسية)، وطبقاً لتقرير مجلس الإدارة السنوي الأول للحساب الختامي وحساب الأرباح والخسائر عن السنة المنتهية في 31 ديسمبر 1969، فإن المبيعات بلغت 658019 دينارا، والمشتريات المحلية بلغت 602500 دينار، بينما بلغت المشتريات الخارجية (استيراد) 301714 دينارا، وايرادات الفروع بلغت 11406 دنانير، علماً بأن فروع الجمعية بدأت عملها في اواخر عام 1969 ولذا فإن أرقام الايرادات لا تمثل مبيعات عام كامل.
أول مختار للدعية
أول مختار للدعية هو عبدالله مشاري الروضان الذي شغل هذا المنصب من عام 1960 إلى عام 1963. وكانت المختارية قد عرضت على محمد جاسم المضف، لكنه اعتذر كتابياً عن المنصب، وثاني مختار هو إبراهيم سعد الناهض الذي شغر المنصب لمدة طويلة استمرت من عام 1965 وحتى عام 1994، اما ثالث مختار للدعية فهو المختار الحالي حسين أحمد الرومي.
أول رئيس مجلس إدارة للجمعية التعاونية
أول رئيس مجلس إدارة لجمعية الدعية التعاونية هو السيد محمد بدر عبدالعزيز المطوع الذي كان عاملاً اساسياً في تأسيس الجمعية مع زملاء آخرين مثل عبدالرسول حسن جمعة وسالم إبراهيم المناعي ومحمد إبراهيم المضف.
أول ناظر كويتي
أول ناظر كويتي في الدعية هو المربي الفاضل عبدالكريم علي العرب الذي تسلم نظارة مدرسة ابن سينا الابتدائية عام 1960 واستمر بها حتى عام 1970.
أول وكيل كويتي
أول وكيل كويتي لثانوية الدعية للبنين هو أ. جمعة محمد علي الياسين الذي عين وكيلاً في عام 1964.
أما أول ناظر للثانوية
هو الأستاذ حسن زغلول وهو مصري الجنسية.
من أوائل المبتعثين إلى لندن
العم إبراهيم عبدالله اسحاق يعتبر من اوائل الذين ابتعثوا للدراسة في بريطانيا وكذلك من اوائل من تعلموا الطباعة على الآلة الكاتبة بالعربية والانكليزية.
أكبر معمّر
العم عبدالرزاق عنبر العصفور المولود عام 1915، وهو من سكان الدعية الأوائل ومن مؤسسي ومشجعي النادي العربي الرياضي.
أول مبنى
قصر الدعية الذي سكنه الشيخ سالم الحمود الصباح وزوجته الشيخة حصة المبارك الصباح وولد فيه العديد من ابناء وبنات الأسرة الحاكمة. بني القصر في عام 1941 ومازال موجوداً على حاله مع مبان جديدة اضيفت عليه عبر السنوات ويقع في الدعية البحرية بجانب مجمع بيبي السالم (حالياً مجمع شاكر الكاظمي). ومن اوائل المباني كذلك قصر الشيخ دعيج السلمان الحمود الصباح.
أول محام كفيف
أول محام كفيف في الكويت هو الملا عثمان عيسى العصفور رحمه الله الذي حصل على شهادة جامعية من الأزهر الشريف عام 1975 ومارس المحاماة في مكتب له في عمارة الدولية، كما انه احد مؤسسي جمعية المكفوفين الكويتية وأول رئيس لمجلس ادارتها عام 1977.
أول مستوصف
يقول عبدالله عبدالوهاب العصفور ان أول مستوصف في الدعية كان مقره البيت رقم 1 شارع ابوتمام في قطعة 3 وكان مخصصاً للرجال، والمنزل رقم 2 شارع 37 في قطعة 3 كان مخصصاً للنساء.
أول مخفر
أما المخفر فإنه كان في المنزل رقم 14 شارع ابو تمام قطعة 3 بجوار منزل السيد حمد خليفة الصقر. وتم تخصيص هذه المنازل لمواطنين في عام 1969 بعد ان انتهت الحكومة من بناء مركز الضاحية الذي يضم مباني الجمعية والمباني الحكومية الأخرى كالمستوصف والمخفر وغير ذلك.
من أوائل فرق الغناء البحري
يوجد في الدعية فرقتان للفنون البحرية الأولى فرقة العميري والثانية فرقة بن حسين. تأسست فرقة العميري في الدعية في منزل اسرة العميري في قطعة 4 واستمرت إلى اليوم في نفس المكان. اما فرقة بن حسين فقد تأسست في شرق ثم انتقلت إلى الدعية في الستينات ثم استقرت في الرميثية من عام 1966 وإلى اليوم.
ثلاثون عاماً بوظيفة مختار
عين العم إبراهيم الناهض رحمه الله مختاراً في منطقة الدعية من عام 1965 إلى عام 1994، وتوفي رحمه الله في العام 1999.
من أوائل الأئمة
ملا عثمان عيسى محمد العصفور (1960/1961) وملا محمود محمد العوضي (62 - 1965)، وملا عيسى خليفة الديين، وكلهم كانوا ائمة في مسجد الإمام مالك بقطعة 3. اما الملا عبدالله المضف فقد كان من اوائل الأئمة في مسجد حسان بن ثابت (حالياً مسجد الصباح) في قطعة 4.
شعراء وأدباء
من شعراء وأدباء الدعية: أحمد البشر الرومي (شاعر واديب)، جاسم محمد القلاف (شاعر)، عبدالله السعد اللوغاني (شاعر)، وليد جاسم القلاف (شاعر فصحى)، عبدالله بن حسين الرومي (أديب)، محمد بن جاسم المضف (أديب)، حمد مبارك المناعي (أديب وكان يلقب براوية المتنبي).
الأول والوحيد في تشخيص أمراض الأعصاب
هو الدكتور عدنان جعفر الخريبط الاستشاري في مستشفى ابن سينا والمتخصص في تشخيص امراض الأعصاب وتخطيط المخ في الكويت. درس. د. عدنان في مصر عام 1967 هذا التخصص النادر ومارسه بعد تخرجه وإلى اليوم في عمله الحكومي ولديه عيادة خاصة في منطقة الجابرية كذلك.
مختار الدعية
بتاريخ 8/1/1995 عين حسين أحمد الرومي مختاراً لمنطقة الدعية التي نشأ فيها وعمل فيها مدرساً في مدرسة ابن سينا الابتدائية للبنين لمدة 25 عاماً.
والرومي من مواليد شرق عام 1944 في المنطقة التي بني عليها المستشفى الأميري وبجوار فريج القضيبي ومنازل العمر والمضف والعصفور والشملان وغيرهم.
انتقل مع والده إلى منطقة السالمية في عام 1958 وهناك درس في مدرسة السالمية المتوسطة، ثم التحق بالمعهد الديني (في موقعه بمدرسة صلاح الدين) وتخرج فيه عام 1969. وفي نفس العام عين مدرساً عاما (أي يدرس أكثر من مادة) في مدرسة ابن سينا الابتدائية في منطقة الدعية، وبعد سنوات قليلة أصبح مشرفاً فنياً لمادة الرياضيات في نفس المدرسة واستمر في وظيفته في نفس المدرسة إلى حين تقاعده في شهر سبتمبر عام 1993، والسيد حسين الرومي سكن الدعية مع والده في عام 1962. وهو متزوج ولديه ولدان هما أحمد ويوسف وبنتان.
فرقة العميري للفنون الشعبية
تأسست فرقة العميري للفنون الشعبية في منطقة الدعية في عام 1961 ومازال مقرها منطقة الدعية وفي نفس المكان وهو ديوان العميري في قطعة 4.
أسسها سالم ومحمد ابناً سعد سالم العميري، وهما من البحرية الكويتية القديمة الذين احبوا الفنون الشعبية البحرية التي يمارسها اهل البحر من غاصة وسفارة، وأصرا على المحافظة على هذه الفنون. بأن جعلا من منزلهما الخاص مقراً لتجمع بعض اهل البحر القدماء، وانضم اليهما بعد ذلك آخرون واخذوا يمارسون هذه الفنون الجميلة في الديوان وخارجه إلى يومنا الحاضر. ومن الفنون البحرية التي حافظت عليها الفرقة فن الدواري، والخطفة، واليامال، والمحرقي، والراكد، وهي فنون وان كنا لا نعرف ملامحها الا اننا نشاهدها في التلفزيون وفي المناسبات العامة الشعبية، ولا يمكن ان تختفي من ذاكرتنا. وكانت البداية، كما يقول السيد خليفة العميري، عندما قام والده الذي كان يعمل رئيس بحرية (مجدمي) بتجميع بعض المهتمين بالغناء الشعبي البحري في ديوانه بالدعية واقامة حفلات في مناسبات عديدة. ولقي ذلك ترحيباً من الكثيرين، وبعدها تأسست الفرقة وأخذ اسمها بالانتشار في الكويت.
سيف مرزوق الشملان
رجل احب الكويت وقدم لها الكثير، وعشق تاريخها وكتبه بما توافر له من مصادر شخصية او كتابية، عندما تنظر إلى تعابير وجهه ترى فيها التاريخ الكويتي واضحا، وما يكاد يتحدث حتى يدخل مباشرة في الحديث عن التاريخ الكويتي القديم. يسألك: من انت؟ فاذا نطقت اسم اسرتك، تراه مسرعا في ذكر من يعرفهم من رجالها القدماء، يمدح في اخلاقهم ويثني على سيرتهم، ويقص عليك ما يعرفه عنهم بأسلوب ابوي وباحترام شديد.
هذا هو المؤرخ الكبير سيف مرزوق الشملان المولود عام 1926، في بيت جده شملان بن علي السيف الغني عن الشهرة في فريج شملان وبجوار بيوت الشملان وبورسلي والرومي واللوغاني والمكيمي، ولا شك ان حب سيف الشملان للتاريخ نابع من حب والده وجده وأسرته العريقة، ولذلك فهو متأصل فيه، ولذلك ابدع فيه ايما ابداع.
تلقى «بومرزوق» اول تعليم له في مدرسة السعادة التي اسسها جده شملان وجعلها بالمجان لمن يريد ان يتعلم، فدرس فيها حفيده سيف فترة من الزمن، ثم انتقل إلى مدرسة سيد أحمد العقيل، ثم مدرسة عبدالله عبداللطيف العثمان، ثم تلقى تعليما خاصا على يد الملا حمود العلي، وكذلك في مدرسة زكريا الانصاري، ثم درس في المدرسة الشرقية، يقول العم سيف الشملان ان مدرسة السعادة التي أسسها جده شملان كانت مدرسة كبيرة يدرس فيها ابناء العديد من اسر الكويت المعروفة، وكان مديرها الشيخ أحمد الخميس رحمه الله، يتسلم راتبا قدره 100 روبية وهو مبلغ كبير في حينها. عمل بومرزوق في دائرة الصحة في قسم المخازن وكان رئيسه في العمل الشاعر عبدالله سعد اللوغاني ومديرهم موسى العبدالرزاق.
انتقل بعد ذلك إلى دائرة المطبوعات والنشر التي تحولت فيما بعد إلى وزارة الاعلام وعمل بها مستشارا للوزير الشيخ جابر العلي السالم الصباح الذي كان يهتم بالتاريخ والعلم والتراث الشعبي ويشجع الكويتيين والمختصين من امثال العم بومرزوق على تقديم وتوثيق ما لديهم، سكن الدعية في بداية الستينات قطعة (2) بجانب بيوت الرومي، ثم انتقل إلى بيته الحالي في قطعة (3) على شارع أحمد شوقي، اهتم سيف مرزوق الشملان بالتاريخ، فبدأ يكتب ما يتوافر له من معلومات عن بدايات الكويت وتاريخ حكامها في مقالات في مجلة البعثة الكويتية التي كانت تصدر عن بيت الكويت في القاهرة في الخمسينات، وفي عام 1959، صدر له اول كتاب تحت اسم (تاريخ الكويت) والذي سجل فيه ووثق معلومات كثيرة للمرة الاولى حول تاريخ الكويت والاحداث التي مرت بها، وفي الستينات، بدأ في تسجيل حلقات تلفزيونية مع رجالات الكويت، وحفظ بذلك جزءا من تاريخنا في شكل حلقات تلفزيونية يرجع لها الباحثون للاستماع إلى أهل الكويت، يتحدثون عن ماضيهم واحداثهم، وفي منتصف السبعينات، نشر كتاب «تاريخ الغوص على اللؤلؤ في الخليج العربي» الجزء الاول، وتبعه الجزء الثاني بعد ثلاث سنوات، وكان لهما ردود افعال طيبة بين المختصين بالتاريخ البحري الخليجي، كما انه سجل بالكاميرا التلفزيونية تفاصيل الرحلات البحرية للغوص والسفر إلى الهند في السبعينات في اطار توثيقي متميز، ولكن للاسف ضاع الفيلم في وزارة الاعلام رغم البحث المضني والجهود الكبيرة التي بذلت، وللعم سيف الشملان متحف تراثي في منزله في الدعية يضم قطعا تراثية كثيرة وصورا نادرة، وله كذلك متحف مصغر في ديوان الشملان في منطقة شرق يضم صورا قديمة جميلة لماضي الكويت.
أحمد البشر الرومي
الاديب والمؤرخ أحمد البشر الرومي رحمه الله ولد في منطقة شرق بمدينة الكويت عام 1905م، ولما بلغ السابعة ألحقه والده بالمدرسة المباركية التي امضى بها عدة سنوات. بعدها نقله والده إلى مدرسة الملا هاشم الحنيان، وهي احدى المدارس الاهلية لحفظ القرآن الكريم وتعليم اصول الدين، ثم اعاده مرة اخرى للمدرسة المباركية، واستمر بالدراسة حتى عام 1921م.
عندما بلغ السابعة عشرة، ركب البحر غواصا واكتسب خبرة كبيرة في ذلك، وعانى الكثير نظرا لمشقة هذه المهنة لما يكتنفها من اهوال ومخاطر. وكانت له ميول منذ الصغر نحو القراءة، فانكب على المطالعة والقراءة في الاشهر التي لا يذهب فيها للغوص، وتذوق الشعر القديم والحديث وحفظ الكثير منه واطلع على كتب التاريخ والادب، من خلال استعارة الكتب من اصدقائه ومعارفه، كما استفاد كثيرا من علاقته وصلته بشاعر الكويت الكفيف صقر الشبيب، فكان يقرأ له دواوين الشعر، مما مكنه من حفظ الكثير منه والتمعن في معانيه.
وعند كساد مهنة الغوص على اللؤلؤ في منتصف الثلاثينات من القرن الماضي، عمل الاديب والمورخ أحمد البشر الرومي في الجمرك البري الذي كان مقره داخل السور عند بوابة الشامية، لمدة عام واحد، ثم التحق (بمعارف الكويت) وتم تعيينه مدرسا في المدرسة الشرقية واستمر بالتدريس لمدة ست سنوات.
وعند بداية الاربعينات، استهواه العمل التجاري فافتتح محلا تجاريا في السوق الداخلي بمدينة الكويت، فاستفاد في بعض السنوات واخفق في سنوات اخرى، لكنه في نهاية الاربعينات عاد مرة اخرى للعمل الوظيفي وعمل ببلدية الكويت لمدة عام، ثم انتقل إلى دائرة المحاكم وتم تعيينه ضمن لجنة مكونة من محمد يوسف النصف، وعبدالقادر الجاسم للنظر في المنازعات العقارية بين المواطنين، وعند بداية تأسيس دائرة املاك الدولة، التحق بها في عام 1955، وتدرج في العمل الوظيفي حتى اصبح وكيلا مساعدا إلى ان طلب التقاعد عن العمل بتاريخ 15/2/1969م.
لم يكن أحمد البشر الرومي رجلا عاديا، فهو واحد من كبار الادباء والمؤرخين والمفكرين الذين انجبتهم الكويت، ولم يصل لهذه المكانة البارزة الا لاجتهاده المتميز وموهبته الفريدة في البحث والتقصي والتدوين والتوثيق، لقد ابلى أحمد البشر الرومي بلاء حسنا في كتابة المقالات فظهرت له مقالات عن (ابن عريعر) وعن (كاظمة) وعن (الفرزدق الكويتي) وغيرها نشرت في مجلة «البعثة» الكويتية في الخمسينات، وسنحت له الفرصة بجمعها في كتاب باسم «مقالات عن الكويت» اصدره عام 1966م.
كما اصدر كتابا ضخما من اربعة اجزاء عن الامثال الكويتية الشعبية ضم بين دفتيه 2393 صفحة اشتملت على اكثر من 7 آلاف مثل شعبي، انجزه بعد ثلاثين عاما من تجميع ودراسة وتحليل ومقارنة الامثال الشعبية الكويتية مع ما يقابلها من امثال في الوطن العربي، وقد اصدر اول اجزاء هذه المجموعة في عام 1978م، وثانيها في عام 1980م، اما الجزء الثالث فصدر بعد وفاته في عام 1982م، والرابع في عام 1984م، كما صدر له ايضا كتاب تضمن تجميعا للاشعار المتناثرة لصقر الشبيب عام 1970م، واسهب في مقدمته لمعرفته الواسعة وصلته الوثيقة بصقر الشبيب منذ ايام شبابه.
واضافة إلى ما سبق ذكره، يعتبر الرومي مرجعا مهما في تاريخ وتراث الكويت القديم، ويرجع لابحاثه الباحثون والدارسون الجادون، وكان يمتلك مكتبة ضخمة تحتوي على آلاف الكتب والمخطوطات والمراجع القيمة والرسائل القديمة ودفاتر حسابات التجار ونواخذة الغوص والسفر، وزود مكتبته بجهاز (ميكروفيلم) لعرض المخطوطات النادرة والكتب القيمة لدراستها وتحقيق مضمونها، وكانت لديه ايضا تسجيلات فنية نادرة للفن الشعبي الكويتي منها لاول مطرب كويتي وهو (يوسف البكر).
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 31-10-2009, 03:12 PM
الصورة الرمزية الجامع
الجامع الجامع غير متواجد حالياً
مراقب قسم الوثائق والصور التاريخية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 560
افتراضي

اشكرك اخي العزيز
عنك
__________________
www.flickr.com/photos/aljamea
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-11-2009, 01:49 AM
عنك عنك غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: الـكـويــت
المشاركات: 412
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م.الجامع
  
اشكرك اخي العزيز

عنك

الجامع شكرا على مرورك ولا هنت
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-11-2009, 01:53 AM
الصورة الرمزية متصفح
متصفح متصفح غير متواجد حالياً
عضـو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,165
افتراضي

نقل مميز من زميل مميز
شكرا زميلنا العزيز عنك
__________________
بـيـض صـنائعنا سـود وقـائعنا *** خـضر مـرابعنا حـمر مـواضينا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-11-2009, 02:28 AM
عنك عنك غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: الـكـويــت
المشاركات: 412
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متصفح
   نقل مميز من زميل مميز
شكرا زميلنا العزيز عنك

متصفح لاهنت على مرورك
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-01-2010, 09:01 PM
أبوفارس111 أبوفارس111 غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 299
افتراضي

جريدة الوطن - تاريخ النشر 08/01/2010

http://www.alwatan.com.kw/Default.as...icle_id=567841


بعد العديلية والخالدية والشامية والفيحاء
(الدعية.. تاريخ وشخصيات توثق للمنطقة وسكانها)


بعد عام من البحث الميداني، صدر كتاب «الدعية.. تاريخ وشخصيات» في 350 صفحة من القطع الكبير للكاتب والباحث في التاريخ الكويتي باسم عيسى اللوغاني الذي سبق ان اصدر كتباً مشابهة تتناول مناطق الكويت التي عمرت بعد هدم السور وتوثق الكثير من المعلومات حولها وحول سكانها.


ويتضمن كتاب «الدعية.. تاريخ وشخصيات» ثلاثة فصول يتناول اولها تاريخ منطقة الدعية القديم واول من بنى فيها وسبب تسميتها بهذا الاسم وتاريخ التعليم فيها، والتاريخ البرلماني، وتاريخ المساجد، وشهداء المنطقة، وأوائل من الدعية، وغير ذلك من المعلومات التي تنشر للمرة الاولى. ومن المعلومات التي وثقها اللوغاني ان سبب التسمية يعود الى وصف لارض هذه المنطقة فهي ليست دبدبة وليست سبخة اي انها ليست طينية فقط بل انها كذلك ارض رملية، ولذلك تنبت فيها نباتات برية منوعة نظرا لان تربتها مختلطة. والدعي في اللغة من ينسب لغير ابيه وكأن ارض الدعية نسبت لغير ابيها بسبب اختلاط تربتها وتنوعها. ويشير اللوغاني الى ان هناك قولا بان الدعية جاء اسمها من اسم الشيخ دعيج السلمان الحمود الصباح (1984-1923) ونشر سيرته الذاتية وصورا له في مناسبات مختلفة تنشر للمرة الاولى. واستعرض الكتاب تاريخ اول مبنى في الدعية وهو قصر بني عام 1941 وسكنه الشيخ سالم الحمود الصباح المتوفي عام 1947 وزوجته الشيخة حصة المبارك الصباح رحمها الله، ومازال القصر قائما الى اليوم على شارع الخليج العربي. ونشر مؤلف الكتاب صورة نادرة للقصر في لقطة جوية في منتصف الاربعينيات وصورا حديثة وقدم للقارئ معلومات قيمة عن القصر وتاريخه وسكانه.


وفي باب اوائل من الدعية، ذكر اللوغاني العديد من المعلومات نقتبس منها مالي:


* اول مختار للدعية كان عبدالله مشاري الروضان قبل ان ينتخب نائبا في مجلس الامة عام 1963، ثم اعقبه ابراهيم سعد الناهض من عام 1965 - 1994.


* اول ناظر كويتي في الدعية هو المربي الفاضل عبدالكريم العرب رحمه الله الذي تولى ادارة مدرسة ابن سينا من عام 1960 الى عام 1970.


* اول رئيس مجلس ادارة لجمعية الدعية التعاونية هو محمد بدر المطوع الذي انتخب رئيسا للجمعية في عام 1969.


* اول وكيل كويتي في الدعية هو جمعة محمد الياسين الذي عين في ثانوية الدعية عام 1964.


* اول محام كفيف في الكويت هو الملا عثمان عيسى العصفور وهو اول امام كويتي في الدعية حيث كان يصلي اماما في مسجد الامام مالك بن انس في قطعة 3 وقد حصل الملا عثمان العصفور على شهادة جامعية في الحقوق من جامعة الازهر الشريف عام 1975 وافتتح مكتبا للمحاماة في نفس العام.


* اول ممرضة في الكويت هي عايشة جمعة المقرون رحمها الله التي بدأت التمريض عام 1939 في المستوصف السوري الذي كان يقع على ساحل البحر في الحي الشرقي من الكويت القديمة.


* اكبر معمر في الدعية هو العم عبدالرزاق عنبر العصفور المولود عام 1915 وهو من سكان الدعية منذ بداية تعميرها والى اليوم.


* اول محاولة سرقة لسيارة وقتل صاحبها في الكويت وقعت في عام 1952 عندما حاول وافد اجنبي قتل خالد عيسى العمر خارج سور الكويت ولكنه لم ينجح في ذلك وتم اقتياده الى الشرطة ونال جزاءه.


* اول مهندس زراعي في الكويت هو سالم ابراهيم المناعي الذي حصل على بكالوريوس زراعة من مصر عام 1965.


* من اوائل الائمة في الدعية الملا محمود العوضي (والد النائب والوزير السابق عبدالواحد العوضي) والملا خليفة الديين والملا عثمان العصفور والملا محمد سليمان القلاف والملا عبدالله المضف.


ويتضمن الكتاب ترجمة لما يزيد على 150 شخصية من اوائل سكان المنطقة حيث يستعرض تاريخ كل شخصية بشكل مفصل مع نشر صورة لها علما بان الكثير من هذه الشخصيات قد توفيت وحصل المؤلف على معلومات عنها من ابنائهم. كما يتضمن الكتاب مئات الصور والمستندات التاريخية لاهالي منطقة الدعية مع تعليقات مفصلة عن محتواها.








بعض الصور النادرة من الكتاب
http://www.alwatan.com.kw/ViewImage....Org/lc90_2.jpg
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-01-2010, 09:03 PM
أبوفارس111 أبوفارس111 غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 299
افتراضي

اقترح نقل هذا الموضوع إما إلى قسم الابحاث و الكتب أو إلى قسم التاريخ الاجتماعي أو جغرافية الكويت
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-01-2010, 09:26 PM
الصورة الرمزية PAC3
PAC3 PAC3 غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت - القصور
المشاركات: 2,003
إرسال رسالة عبر AIM إلى PAC3
افتراضي

الاخ العزيز ابوسعود
بارك الله فيك على الأضافة وبالنسبة لنقل الموضوع للتاريخ الاجتماعي فهذ القسم مخصص للتقسيم القديم لمدينة الكويت وقراها القديمة وجغرافية الكويت فهذا القسم مخصص لجغرافية قديما والدعية وغيرها من ضواحي مدينة الكويت مناطق حديثة فقسم معلومات عامة كويتية هو الانسب .


اقتباس:
* اول محاولة سرقة لسيارة وقتل صاحبها في الكويت وقعت في عام 1952 عندما حاول وافد اجنبي قتل خالد عيسى العمر خارج سور الكويت ولكنه لم ينجح في ذلك وتم اقتياده الى الشرطة ونال جزاءه



كما يوجد لدي تحفظ على التاريخ فتاريخ توزيع بيوت الدعية في

10 / 11/ 1957م


تحياتي
__________________


وأن ماحمينا دارنا @ وشعاد نبغي بالحياه

ذيبٍ عــوا بـديـارنا @ وديـار حـيانـه وراه

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 10-01-2010, 07:49 AM
أبوفارس111 أبوفارس111 غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 299
افتراضي

الأخ العزيز بو محمد أشكرك على التوضيح
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خالد الفرج الريادة المستنيرة في الأدب والحياة AHMAD الشخصيات الكويتية 8 17-05-2013 03:00 AM
الباحث في التراث والتاريخ البحري نواف العصفور AHMAD مقابلات اذاعية وتلفزيونية وصحفية 8 10-03-2012 11:31 AM
بوحمد (الدعية) متصفح شرق 5 08-02-2010 10:01 PM
للحقيقة والتاريخ - يوسف المباركي جون الكويت القسم العام 4 22-11-2009 02:18 AM


الساعة الآن 03:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت