عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 11-12-2020, 02:55 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 171
افتراضي جَزيرةُ فَيلكا "إيكاروس" رحلة عبر حضارات التاريخ ! صور -شخصيات -وثائق

" جزيرة فيلكا -إيكاروس الخليج العربي "



جزيرة فيلكا -قرية القرينية في الخمسينيات - وصلها الإسكندر وسكنها الإيكاروس


من قرى الجزيرة القديمة
1- الدشت
تقع بقايا أساسات هذه القرية في الشمال الشرقي من الجزيرة ، ويطلق أهالي الجزيرة على هذه الأساسات »خرايب الدشت« .
وقد كانت هذه القرية أهلة بالسكان حتى منتصف القرن التاسع عشر ، وفيها جامع كبير تقام فيه صلاة الجمعة . ويذكر بعض الأهالي من كبار السن من التقيت بهم
أنهم سمعوا أن الشيخ عثمان بن سند العلامة الذي ولد في جزيرة فيلكا كان يؤم المصلين فيه أثناء زياراته الخاطفة إلى الجزيرة ..والدشت كلمة فارسية تعني الصحراء . وكانت هذه

القرية مفصولة عن ساحل الجزيرة مر مائي ، ومع مرور الزمن ردم هذا الممر والتصقت جزيرة الدشت بأرض الجزيرة ونوجد حالياً بالقرب هذا الساحل آثار لصخور مرجانية كبيرة كانت فيمامضى جزء من قرية الدشت القديمة وتبرز أحيانا عند الجزر ، أشهرهاصخرة كبيرة تسمى »الظاهرة« وسميت بهذا الاسم لأنها تظهر بوضوح في أثناء انحسار مياه البحر .
الجزيرة ، وتوجد حاليا بالقرب من القرينية

2- القرينية تصغير لكلمة القرين التي أطلقت على مدينة الكويت في بداية
تأسيسها . وهي من قرى الجزيرة القديمة والمشهورة والتي لا يزال ينبض في أرضها عرق الحياة على شکل بقايا مجموعة من أشجار النخيل والسدر وأطلال البيت الكبير الذي

بناه الشيخ جابر الصباح في نهاية القرن التاسع عشر

وتقع القرينية في الجزء الشمالي من الجزيرة وهي من أقدم الأماكن التي سكنها الأهالي قديما وذلك لموقعها المميز وجوها اللطيف ، فهي تقع على مرتفع يطل مباشرة

على مياه بحرية عميقة وصالحة لصيد السمك والغوص على اللؤلؤ والتجارة البحرية كماتشرف على سهل واسع من أرض الجزيرة والذي يغطيه العشب والنباتات البرية

والزهور المختلف ألوانها مما يجعلها مشتى

دافئا ، لذلك استغلها سكان الجزيرة القدماء ومن أتوا بعدهم وأقاموا حولها حصنا كبيرا على شكل قلعة تعلو جهاتها الأربعة أبراج ل لمراقبة ، ولازالت آثار هذه القلعة بادية للعيان في

الجهة الشرقية منها ، وقد شاهدتها عدة مرات بالإضافة إلى تل أثري بطول عدة أمتار ت تناثر حوله والزهور المختلفة الألوان أيام الربيع

بقايا آثار فخارية قديمة وشواهد قبور دارسة ، وقد عثر فيها على قطع من المسکوكات الإسلامية ويقايا أواني زجاجية تعود إلى العصور الإسلامية الأولى

هذا وقد ذكر البروفسورب .ف جلوب أستاذ عصر ما قبل التاريخ في جامعة آهوس بالدانمرك ورئيس البعثة الدانمركية عندما زارها عام 1958م قال : بأن في هذا

المكان مدينة بارزة للعيان وأن هذه المدينة كانت برتغالية ، واستدل على ذلك من بقايا

أدوات صينية كان يتاجر بها البرتغاليون في القرن الرابع عشر وكانت القرينية معروفة إلى عهد قريب بكثرة نخيلها وأشجارها المنوعـة المثمرة ،

فقد كانت بمثابة بستان كبير ومقرآ دائما للشيخ جابر الصباح ، فقد كان رحمه الله يوليها عناية فائقة ويتخذ منها سكنا يقضي فيه معظم أيام السنة وبعد وفاة الشيخ جابر

الصباح اعتني بها أحد أبنائه هو الشيخ محمد الجابر الصباح يساعده بعض خدمه ومن أشهرهم رجل يدعى مسلم« ظل يشرف على زراعتها هو وزوجته »فربية« حتى بداية
الخمسنيات من القرن الماضي

وقد وضع »مسلم« بالقرب منها على مكان مرتفع فناراً لهداية السفن وكان أهالي الجزيرة يتوجهون يوميا إلى قرية القرينية لشراء حاجتهم من لخضروات وبعض الفاكهة مثل البطيخ والرقي




أستذكر في عام 1990م قبل الغزو ..

منظر " لقطة شروق الصباح " في شاليهات المشروعات السياحية

الجميلة التي كانت مكاناً مُفضلاً للزوار من أهالي الكويت يقضون فيها نهاية الأسبوع قبل تدميرها من الغزاة









ذكريات سياحية





فيلكا قديماً







ملامح الجزيرة القديمة أشبه بسواحل وأحياء " شرق "




كشك أو صالون الشيخ عبدالله السالم الصباح ..اتخذه سكناً له عند حضوره الجزيرة









دكاكين



يعود ارتباط سكان الكويت بجزيرة فيلكا إلى بداية استقرار العتوب في المنطقة منذ مطلع القرن السابع عشر


ذكر المؤرخ خالد سالم محمد في كتابه عن فيلكا .. أن سكان الجزيرة قديماً خليط من الجنسيات المختلفه منها تنتمي إلى قبائل عربية من نجد وبعضها من الإحساء في شرقها

وبعضها من سواحل الإمارات العربية وقطر وعمان بالإضافة إلى عائلات أخرى قدمت من الفاو جنوب العراق ومن جزيرة خرج التابعه لإيران ومن سواحل بر فارس

ومن بعض جزر الخليج العربي كجزيرة دارين وجزيرة العماير



تعداد سكان الجزيرة عام 1820 م

جاء في التقرير الذي دونه الماجور كوليبرك عام 1820 م عن مدينة الكويت وجريزة فيلكا بأن عدد سكان فيلكا يبلغ حوالي 500 رجل من جنسيات مختلفة


تعداد سكان الجزيرة عام 1948م

ذكر الشيخ محمد خليفة النبهاني صاحب كتاب " التحفة النبهانية في تاريخ الجزيرة العربية - القسم الخاص بالكويت - عام 1948 :أن عدد النفوس في الجزيرة

يقدر بنحو ألفي نسمة وبيوتهم نحو 250 بيت



احتفالات الأهالي باليوم الوطني

تعداد السكان عام 1985م

بلغ عدد السكان 5832 نسمة ونسبة الأجانب 51% بالمئة



مبنى ادارة الجنسية والجوازات في جزيرة فيلكا بالخمسينات



صورة للميناء القديم - ويظهر مدرسة فيلكا المتوسطة للبنين بناء حديثاً يطل على ساحل البحر التي تم إعادة بنائها عام 1954 م

رد مع اقتباس