راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
         الغزالي (اخر مشاركة : محمد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          نادي الكويت (اخر مشاركة : البريكي - عددالردود : 1 - عددالزوار : 170 )           »          الهده (اخر مشاركة : جون الكويت - عددالردود : 1 - عددالزوار : 46 )           »          عيدكم مبارك (اخر مشاركة : إشعيبه صباي - عددالردود : 1 - عددالزوار : 41 )           »          هل الهجرة الى الزبير او العراق مثلبة ؟ (اخر مشاركة : المتأمل-4 - عددالردود : 46 - عددالزوار : 13449 )           »          قراءة في كتاب محمد اليوسفي (اخر مشاركة : المتأمل-4 - عددالردود : 2 - عددالزوار : 947 )           »          الغنيم (اخر مشاركة : محمد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 51 )           »          الهشام (اخر مشاركة : م. مساعد الفهاد - عددالردود : 1 - عددالزوار : 111 )           »          البداح (اخر مشاركة : م. مساعد الفهاد - عددالردود : 12 - عددالزوار : 10723 )           »          اول حملة حج كويتية علي الابل الشنفا 1862 - 1990 (اخر مشاركة : كويتي111 - عددالردود : 2 - عددالزوار : 1123 )           »         

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > القسم العام
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-07-2009, 12:22 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,191
افتراضي الطماطم والبطاطا من نبتة واحدة في (مزارع الوفرة)

القبس تسلط الضوء على
تجربة زراعية ناجحة وفريدة من نوعها
طماطم وبطاطا من نبتة واحدة في مزارع الوفرة!



إعداد: د.عدنان محرز
يسعى المزارعون إلي تطوير زراعاتهم وتحسينها بالوسائل والسبل كافة ولا يترددون في اتباع كل جديد ومفيد ويجرون التجارب المختلفة لمواجهة الظروف والمشاكل التي تعترض عملهم وتعيق تنمية زراعاتهم وزيادة إنتاجهم.

وشهدت منطقة مزارع الوفرة أخيراً تجربة متميزة تتمثل في إنتاج البطاطا والطماطم من نبتة واحدة، وجاءت نتائجها مبشرة ومشجعة جداً تمثلت في تحسين مقاومة النبات للأوبئة والأمراض من جهة، وزيادة الإنتاج من جهة ثانية.

ولإلقاء الضوء على هذه التجربة التقت «القبس» صاحب التجربة المزارع فيصل عوض الدماك وحاورته حول الطريقة التي اتبعها في إنتاجه، ومدى نجاح التجربة ونوعية الإنتاج وجودته وانعكاسها على زيادة الإنتاج وتطويره إضافة إلى المشاريع الأخرى التي ينوي القيام بها.

يقول الدماك إن اهتمامه كان من قبيل الهواية في الأساس، فهو يحب العمل الزراعي ولديه هواية كبيرة في عمليات التطعيم، وكان يجرب التطعيم على أشجار السدر مع بعض أنواع الحمضيات ثم خطر له أن يطعم البطاطا والطماطم لكونهما ينتميان إلى العائلة أو الفصيلة النباتية نفسها وهي العائلة «الباذنجانية»!

وأضاف أنه قام بالتجربة بنفسه وطبقها داخل البيوت المحمية قبل عام، وعندما لمس نجاحها توسع في زراعتها هذا العام وحصل على إنتاج مميز وصل إلى 100% من الطماطم و60% من البطاطا وهو إنتاج غزير وذو جدوى اقتصادية كبيرة.


انتاج الفلفل

تقاوم النيماتودا
وأوضح أن أهمية هذه العملية تكمن في أن النبتة الناتجة من دمج البطاطا والطماطم نبتة قوية، مواصفاتها عالية ولها قدرة على مقاومة مرض النيماتودا وتحمله.

وحول طريقة الزراعة أوضح أنه تتم زراعة البطاطا أولاً ثم تركيب شتلة الطماطم حال نمو المجموع الخضري على جزء من هذا النمو.. مشيراً إلى إن جذور البطاطا قوية وفيها قدرة على المقاومة وهذا ينعكس بالإيجاب على نمو نبتة الطماطم، فتنمو ثمارها بشكل أفضل من حيث اللون والحجم والطعم.

توسع
وامتدح هذه التجربة الفريدة من نوعها في البلاد لما فيها من توفير للسماد والماء، وقال إنه ينوي التوسع أكثر في السنوات المقبلة لتحقيق المزيد من التفوق في مجال إنتاج الطماطم والبطاطا من نبتة متسلقة واحدة ذات مقاومة عالية للنيماتودا، مشيرا إلى أنه يتوسع في زراعتها أيضا ليضمن استمرارية استغلال البيوت والشبرات الزراعية المكيفة أيضاً والتي تقدر بالمئات في مزراعه الحديثة بالوفرة.

وزاد أنه يجرب زراعة الطماطم الحقلية داخل المحميات للحصول على ثمار طماطم ذات نكهة مميزة وطعم لذيذ وقدرة أيضاً على المقاومة.

وأشار إلى أن الطماطم التي ينوي زراعتها تقاوم النيماتودا أيضاً إذ إن بذورها صحراوية ولها قدرة على التحمل، مبينا أنه بعد استنبات هذا النوع الصحراوي يتم قص الرأس العلوي ويتم تركيب شتلة الطماطم المثمرة عليه وتجري متابعتها والعناية بها.

وكشف أن جذور الطماطم الصحراوية قوية ومقاومتها عالية مثل جذور الأثل ويتم الحصول عليها من هولندا مع كليبسات خاصة لتثبت الشتلة عليها، مبيناً أن الإنتاج من هذا النوع عال ويزيد بمعدل كبير عن الطماطم العادية، كما أنه مقاوم للأمراض والآفات.

وأضاف أن هذه الطريقة تمت تجربتها في الأردن والمملكة العربية السعودية وأثبتت نجاحها وهي الحل الأمثل لمكافحة النيماتودا ولزيادة الإنتاج.

الخيار أكثر جدوى
وكشف أن البطاطا تزرع بكثرة وصارت غير مربحة ولا تغطي مصروفاتها المتزايدة، علاوة على كثرة مشاكلها، لافتا إلى أنها تباع بسعر بخس لا يغطي مع الدعم تكاليفها العالية.

وبين أن أكثر الثمار ربحاً للمزارع هو الخيار لكونه سريع النمو وقابليته للإنتاج طوال شهور الصيف في الشبرات والبيوت والتجمعات المكيفة بالمرواح أو بالتبريد.

وزاد أنه يزرع البامية والخيار والباذنجان طوال شهور الصيف الطويلة في الكويت وقد بدأ إنتاجه من الباذنجان الحقلي مبكراً هذا الموسم وبكميات تجاربة كبيرة.

اهتمام
وتابع الدماك أن تجربته تلك لاقت اهتماماً كبيراً من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي حيث قام فريق منها يرافقه عضو مجلس إدارة الاتحاد الكويتي للمزارعين سالم العبدالجادر بزيارة المزرعة وأطلعوا على التجربة وقيموها ورأوا أنها فريدة من نوعها وتستحق جائرة.

وزاد أن نائب المدير العام لشؤون الثروة النباتية في هيئة الزراعة فيصل الصديقي قام أيضاً بزيارة المزرعة واطلع على هذه التجربة وأشاد بها واعتبرها الحل الأمثل لمكافحة النيماتودا.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شيخ المزارعين .. من الصبيحية الى الوفرة عبدالرحمن بك مقابلات اذاعية وتلفزيونية وصحفية 2 15-06-2010 12:06 AM
الوفرة حديثا والوفراء قديما : إعداد: فرحان عبدالله الفرحان AHMAD جغرافية الكويت 0 11-03-2009 03:05 PM


الساعة الآن 06:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت