راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > الصندوق
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-04-2013, 07:40 PM
رود
زائر
 
المشاركات: n/a
Arrow معرض للوثائق النادرة ومحاضرة للدكتور عبدالرحمن الشبيلي يوم الثلاثاء المقبل

معرض للوثائق النادرة ومحاضرة للدكتور عبدالرحمن الشبيلي يوم الثلاثاء المقبل


*

*

يسر مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي دعوتكم لحضور محاضرة

*

"جريدة الدستور البصرية والشؤون السعودية والكويتية فيها (1912 – 1913م)"

للباحث والإعلامي السعودي الدكتور عبدالرحمن الشبيلي

*

وذلك على مسرح مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي بالكويت في تمام الساعة 5.30 من مساء يوم الثلاثاء 28 جماد الأول 1434هـ الموافق 9 ابريل 2013م.

*

كما سيقام معرضٌ لمجموعة من الوثائق النادرة والقديمة ذات الصلة بالأسر الكويتية والسعودية والخليجية.

وكذلك وثائق لمدرسة النجاة الأهلية في الزبير.

*

·***** 5.30م : افتتاح المعرض .

·***** 6.30م : المحاضرة.

البرنامج

الساعة 5.30 م :* افتتاح معرض الوثائق.

-****** مجموعة وثائق هامة وقديمة ذات صلة بالأسر الكويتية والسعودية والخليجية، ومنها وثائق نادرةتتعلق بآل الصباح، وآل سعود، وآل الشيخ محمد بن عبدالوهاب.

-****** مجموعة وثائق لمدرسة النجاة الأهلية في الزبير.

*

الساعة 6.30 م: المحاضرة.

-****** محاضرة للباحث والإعلامي السعودي وعضو مجلس الشورى السابق*الدكتور عبدالرحمن الشبيلي*بعنوان "جريدة الدستور البصرية والشؤون السعودية والكويتية فيها (1912–1913م)"، مع حديث صحفي للشيخ مبارك الصباح ، وأقدم حديث صحفي للملك عبدالعزيز آل سعود.

*
المصدر

http://www.albabtainlibrary.org.kw/n...ls.php?nid=102
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-04-2013, 08:57 PM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 683
افتراضي

كل الشكر للأخ رود

وفيما يلي بعض المعلومات عن جريدة الدستور البصرية:

هي من <B>صحف البصرة في العهد العثماني
1
ـ جريدة الدستور : مؤسسها السيد عبد الوهاب الطبطبائي وهو احد المساهمين جنبا الى جنب السيد طالب النقيب . وقد صدر العدد الأول في 22 كانون الثاني سنة 1912 وكانت لسان حال جمعية الاصلاح في البصرة والذي كان يرأسها طالب باشا النقيب ثم أغلقت الجريدة في ( 5 ) أيلول سنة 1913 م .

2
ـ تبعها جريدة صدى الدستور : وهي آخر صحيفة كانت تصدر في أواخر العهد العثماني لمؤسسها ورئيس تحريرها السيد عبد الوهاب الطبطبائي أيضا فتحت هذه الجريدة بعد اغلاق جريدة الدستور في سنة 1913 وكانت لسان حال جمعية الاصلاح في البصرة وقد صدر العدد الأول منها في ( 25 ) أيلول سنة 1913 م وبقيت تصدر لحين احتلال البصرة من قبل القوات البريطانية في سنة ( 1914م ـ 1333 هـ ) .
</B>
__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-04-2013, 09:01 PM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 683
افتراضي

(الدستور)

أول جريدة تقابل المؤسس (الملك عبد العزيز) بعد فتح الأحساء مباشرة



أول جريدة عربية تصدر في العراق


حاوره - صبار العنزي:
التاريخ هو الروح النابضة للتراث، منه نستفيد ونستشف حضارة الماضي وأصالة الحاضر منه نعرف ماضينا برحلاته وتنقلاته بعبق ما فيه من ذكريات، وما فيه من إنجازات، لقد خط إنسان هذه الأرض الطاهرة بمداد من ذهب تاريخاً ناصع البياض أينما حل وارتحل واستطاع أن يترك أثراً يتحدث عنه المؤرخون المنصفون، وأبناء نجد الذين شرقوا وغربوا في زمن من الأزمنة بقصد التجارة، تركوا بصمة وحضوراً مشرفاً في كل الأمكنة التي زاروها، ولعل الزبير من أهم المناطق التي التصقت بالإنسان النجدي، الذي جعل منها منطلقاً لقوافله التجارية ومكاناً للإقامة والبناء مع الاحتفاظ بهويته العربية السعودية المميزة، ومن تلك الأسر التي كان لها تواجد وسجلت التزامها الأدبي والروحي مع قادة هذا البلد في حالة ثواني حياتها أسرة (آل زهير) التي خرجت من حريملاء لتستقر هناك وتدون تاريخاً حافلاً بالعطاء والإنجاز.
لنتعرف على جوانب من تراث تلك الحقبة الزمنية.
قلبنا دفتر الذكريات وأوراقاً من تاريخ الزبير مع الشيخ حرب بن صالح آل زهير الذي حكى لنا الكثير واختصرناه لكم..

٭ أسرة الزهير تاريخ ممتد من نجد للزبير والعكس كذلك، لنتحدث عن هذه الأسرة الكريمة في بداية حديثنا؟!
- أسرة الزهير هي إحدى الأسر العربية العريقة، وهي بفضل الله ذات تاريخ مجيد وماض مشرف في شبه الجزيرة العربية، ونحن عائلة معروفة من (حريملاء) هاجرت إلى العراق منذ أكثر من 200 سنة واستوطنت جنوبه وبعض أفرادها اكتسبوا الجنسية العراقية وبعضهم حافظ على هويته السعودية واسترد جنسيتها ومنهم من اندمج في أوطان أخرى هاجر إليها، ونحن لنا الفخر والاعتزاز بأننا أسرة ساندت الحكم السعودي بل وتدعمه بكل ما تملك من المال والولد، والتاريخ يشهد بذلك ونحن امتداد لأفعال آبائنا وأجدادنا

٭ نسمع عن فن شعري راق يسمى الزهيري، ما مدى ارتباطه بأسرة آل زهير؟

- قاطعني: هذا الفن الشعري أقرب ما له أهل العراق وسواحل الخليج العربي وفيه يستخدم الشاعر نفس الكلمة ولكن بمعنى آخر وسبب شهرته وجوده في مقدمة أغاني الدانة أو الصوت وهو جنس أدبي راق وشفاف وله أوجاعه وقد طورت أسرة آل زهير الموال وارتبطت الزهيريات بالعديد من رموزها، وقد كتب الشيخ عبدالرزاق بن يوسف بن يحيى موالاً شعبياً خطه على الأرض ليلة مقتله عام 1349ه فسمى الناس هذا النوع من المواويل التي على شاكلته فيما بعد ب(الزهيري) والواحدة (زهيرية) والجمع (زهيريات) تعاطفاً مع أسرة الزهير التي تعرضت لمذبحة رهيبة فقال
الشيخ عبدالرزاق قبل مقتله بدقائق:

الغادرة ما تخليني برشدي وراياتي
وأصحابنا اليوم خانوا بعهدي وراياتي
ظليت أنا أنشر على المخلوق راياتي
اصبحت اخط بقلم وامسيت اخط بعود
امر مقدر وهذا يومنا الموعود
ان اقبلت لا طعن الملبس بسن العود
وان أدبرت ضيعت رشدي وراياتي

٭ وماذا عن الدور الإعلامي؟

- كان للأسرة دور بارز في الصحافة ووسائل الإعلام فقد أصدر أحمد باشا الزهير جريدة (الدستور الأولى) بتاريخ 4/10/1908م في اسطنبول، كما أصدر عبدالله بك الزهير جريدة (الدستور الثانية) في مدينة البصرة بتاريخ 22/1/1913م ويتحدث كتاب تاريخ الصحافة العربية أن عثمان الزهير أصدر في بغداد جريدة باسم (المرقب) بتاريخ 16/11/1423كما أصدر سليمان الزهير جريدة (البصرة تايمز) باللغة الإنجليزية، وقد أجرت جريدة الدستور مقابلة مع الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه - في أعقاب فتح الأحساء مباشرة، وهي الجريدة التي حققت أول مقابلة صحفية مع الملك المؤسس وكان قبل صدور جريدة أم القرى ب12 سنة.

٭ ماذا يعني التراث الشعبي لرجل الأعمال الشيخ حرب؟

- التراث هو كنز الأمة والمحافظة عليه واجب يجب على الجميع الاهتمام به ولعل الدولة أيدها الله بنصره أفسحت المجال أمام الكثيرين للاحتفاظ بالمكتبات أو المتاحف المنزلية وما فيها من مادة ثرّة، وبذلت الدولة جهوداً جبارة خصوصاً في تنظيم المهرجان الوطني للتراث والثقافة وما يقدم فيه من حرف وعروض شعبية ومقتنيات وتصاميم عمرانية، ولقد اهتم خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الكريم بالتراث وجعلوه لصيقاً بالكثير من المناشط الثقافية وأصبحت الجنادرية محط أنظار الكثيرين من عشاق التراث ومن رجال الفكر والقلم ويكفي الرياض فخراً احتفاظها بهذا المنجز القائم في الجنادرية، الذي ربط الحاضر بالماضي وربط التراث بالحضارة المدنية.

٭ سؤال يطرح نفسه نريد معرفة كيفية تجمع أهالي نجد بالزبير في ذلك الوقت؟

- المجموعات المهاجرة التي قدمت من نجد واستوطنت الزبير وليس المجموعة القليلة من العرب الموجودة أصلاً في المنطقة، لأنها كانت عبارة عن بيوتات قليلة ذابت وانصهرت وسط المجتمع الزبيري الجديد الذي أسسه هؤلاء المهاجرون وغالبيتهم إن لم نقل جميعهم منذ تأسيسها قبل نحو أربعة قرون إلى ما بعد الحرب العالمية الأولى بسنوات قليلة كانوا من النجديين الذين قدموا مهاجرين من مناطق مختلفة ومعظمهم من سدير والقصيم وعلى دفعات متعددة فردية كانت أو جماعية وفي فترات متفاوتة هذا بالإضافة إلى سنوات الجفاف المتعددة التي سببت قحطاً وجوعاً حيث غارت الآبار وغلت الأسعار وماتت الإبل والأغنام جوعاً مما دفع بقسم من الناس إلى النزوح والالتجاء إلى المناطق المجاورة ذات المياه الوفيرة نسبياً كالأحساء والكويت والزبير وغيرها ومن الأسباب أن منطقة نجد في ذلك الوقت تعيش فوضى وصراعاً وغزوات وحروباً مستمرة نتيجة افتقادها للأمن الذي نعيشه الآن بفضل الله وحمده.

٭ لماذا اختاروا الزبير؟

- موقعها الاستراتيجي وقربها في مدينة البصرة ومينائها المشهور الذي كان يستقطب السفن الكبيرة القادمة من كل حدب وصوب (مثل الهند والخليج واليمن) ومن الأسباب وجود عدد من أبناء نجد مقيمون في هذا المكان يقومون بخدمة وتجهيز القوافل التجارية التي كانت تنقل التمور والمواد الغذائية إلى نجد بالإضافة إلى أن الأرض الواقعة بين البصرة والزبير غالباً ما تكون مغمورة بمياه الفيضانات الزائدة من الأنهار وهذا ما كان يعيق حركة النقل فجعلوا من الزبير مقراً لهم وكذلك قربها من مدينة البصرة المشهورة بمياهها ونخيلها ولارتفاعها النسبي عنها، والحقيقة الأخرى أن الزبير بيئة صحراوية كبيئتهم التي جاءوا منها وتكاد تكون مشابهة جداً في عاداتها وتقاليدها لنجد في ذلك الوقت وهناك من يقول إن جو البصرة رطب وسكان الصحراء لا يتأقلمون مع هذا.

http://www.alriyadh.com/iphone/article/100882
__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-04-2013, 09:11 PM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 683
افتراضي

وفي 6اب 1909 تأسس الحزب الحر المعتدل وكان مؤسسوه : فيضي إسماعيل السامرائي وعبد الكريم السامرائي وعبد الوهاب وعبد العزيز وعبد المحسن الطبطبائي وعقد المؤسسون ومئات الرجال في البصرة اجتماعا انتهى بتشكيل حزب وانتخاب هيئته الإدارية التي تكونت من طالب النقيب رئيسا والحاج محمود باشا عبد الواحد رئيسا ثانيا والشيخ عبد الله باشاعيان نائبا للرئيس وسليمان فيضي امينا عاما والسيد عبد الوهاب الطبطبائي سكرتيرا والحاج محمود المعتوق النعمة امينا للصندوق واحمد الصائغ وعبد اللطيف المنديل والحاج طه السلمان والحاج محمود احمد النعمة اعضاء أسس فرعا لحزب الحرية والائتلاف المعارض لحزب الاتحاد والترقي في 6 اب
1911 ،وأصبحت جريدة الدستور لسان حال الحزب التي صدرت في 9 كانون الثاني 1912.

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%...82%D9%8A%D8%A8
__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-04-2013, 02:38 PM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 683
افتراضي

__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-04-2013, 07:44 AM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 683
افتراضي

محاضرة ومعرض عن العلاقات الكويتية - السعودية في مكتبة البابطين الشبيلي:
الشيخ مبارك تبرع للمجهود الحربي بعشرة آلاف ليرة

الشيخ د. إبراهيم الدعيج والبابطين أثناء افتتاح المعرض

افتتح الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين الموسم الثقافي لمكتبة مؤسسة البابطين بمحاضرة عن العلاقات الكويتية - السعودية من خلال جريدة الدستور البصْرية ألقاها الباحث والأكاديمي السعودي د. عبدالرحمن الشبيلي وأقيم على هامش المحاضرة معرض للوثائق النادرة لمجموعة من الأسر السعودية والكويتية على رأسها أسرتا آل الصباح وآل سعود.

وحضر الأمسية حشد من الوزراء والدبلوماسيين والشخصيات العامة في الكويت والسعودية على رأسهم رئيس مجلس الشورى السعودي د.عبد الله بن محمد آل الشيخ والوفد المرافق له، والسفير السعودي عبدالعزيز الفايز، وزير الإعلام الأسبق محمد السنعوسي، الشيخ د. إبراهيم الدعيج محافظ الأحمدي، الشيخة د. ميمونة الصباح، الإعلامي رضا الفيلي نائب رئيس تحرير «النهار»، د. خليفة الوقيان، الإعلامية أمل عبدالله، والناشطة الحقوقية نجلاء النقي.

وثائق

قدم الندوة د. عبدالله يوسف الغنيم الذي وجه الشكر للشاعر عبدالعزيز البابطين الذي أتاح هذا اللقاء مع أهلنا وأشقائنا في المملكة، كما شكر مكتبة البابطين لتعاونها الثري مع الباحث د.الشبيلي في جمع أعداد «الدستور» النادرة والصادرة قبل مئة عام والقيام بتحليلها.

وتطرق في نبذة مختصرة للتعريف بالباحث الحاصل على الليسانس في اللغة العربية وآدابها ثم تخصصه في الماجستير والدكتوراه في مجال الإعلام من أميركا، وتقلده العديد من المناصب الرفيعة منها مدير التلفزيون السعودي وأستاذ جامعي في الإعلام وأخيراً عضو مجلس الشورى.. مشيراً إلى جهوده البحثية والأكاديمية التي أسفرت عن العديد من الكتب والأبحاث.

وجاءت محاضرة الشبيلي تحت عنوان: «جريدة الدستور البصْرية والشؤون السعودية والكويتية فيها» والتي صدرت أواخر الحكم العثماني بين عامي 1912 و1913 قبل وقوع البصرة تحت الاحتلال البريطاني.

وأشار في المقدمة إلى بداية ظهور الصحف في تلك الفترة ومنها جريدة «صنعاء» في اليمن عام 1878، وجريدة «البصرة» عام 1895، وجريدة «حجاز» في المملكة عام 1908.

وذكر أن معظم هذه الصحف كانت تتسم بالركاكة في أسلوبها، والمزواجة ما بين اللغتين العربية والتركية، ثم تطرق إلى «الدستور» آخر الصحف الصادرة إبان الحكم التركي، لصاحبها عبدالله الزهير و«صدى الدستور» لعبد الوهاب الطبطبائي. مؤكداً أن صحف «البصرة» آنذاك كانت ملامسة للشؤون الخليجية بحكم موقعها الجغرافي.

وتتبع الباحث اسمي عبدالله الزهير وعبدالوهاب الطبطبائي اللذين ينتميان إلى أسرتين معروفتين في البصرة والخليج، مشيراً إلى أن أحمد الزهير الذي ينتمي إلى أسرة نجدية في أصولها هو أول من احترف الصحافة وأصدر جريدة خارج شبه الجزيرة العربية عام 1908 تحت عنوان «الدستور» وهي النسخة العربية لصحيفة تركية، سابقا بذلك على سليمان الدخيل الذي أصدر «الرياض» في بغداد عام 1910 والذي يعتبره حمد الجاسر أول صحافي من شبه الجزيرة العربية يصدر صحيفة خارجها. ولفت الشبيلي الانتباه إلى أن صدور عدة صحف باسم «الدستور» كان مرتبطاً بإقرار الدستور العثماني عام 1908.

بعد ذلك ركز الباحث على جريدة «الدستور» لعبد الله الزهير خصوصاً على عددين نشرا مقابلتين مع الشيخ مبارك الكبير في العدد 38 ومع الملك عبدالعزيز في العدد 67. موضحا دور مكتبة البابطين في التنقيب عن أعداد الصحيفة واقتناء 51 عددا أصليا منها عثر عليها لدى بائع صحف ومجلات قديمة في بغداد.

وقسم الشبيلي تحليله إلى ثلاثة أقسام: الطابع العام للجريدة، والموضوعات السياسة، والشخصيات. فهي كانت تصدر أسبوعياً مناصفة باللغتين العربية والتركية، كل يوم جمعة، ثم كل يوم أربعاء، ثم كل يوم ثلاثاء. وتشير «ترويستها» أنها: «جريدة سياسية أدبية اقتصادية، إصلاحية» وكان صاحب امتيازها ومديرها عبدالله الزهير، ثم ظهر اسم الطبطبائي كمحرر ثم كمسؤول عنها وصاحب الامتياز.

وصدر من الجريدة 69 عدداً، مازال مفقوداً منها 18، وكانت بالحجم الطبيعي للصحف وحافظت على محتواها في أربع صفحات دون تغيير، وكانت تعتمد في مادتها الإخبارية على ما يردها من تلغرافات ونقل موضوعات تحريرية من جريدتي «الأهرام» و «المؤيد»، وكانت على درجة مقبولة من جودة التحرير والخلو من الركاكة.

أما بالنسبة إلى موضوعاتها، فهي كانت تلميحاً لسان حال حزب الحرية والائتلافية في البصرة بزعامة طالب النقيب وتنتقد جمعية الاتحاد والترقي التركية، ونشرت افتتاحيات عدة تدعو إلى الإصلاح، لكن أغلب مضمونها كان يمجد السلطة العليا للدولة العثمانية. كما اهتمت الجريدة بالبيئة الخليجية في نجد والأحساء والكويت والبحين والمحمرة ولنجة، وتميزت بدرجة من الحرية في النقد الاجتماعي والإداري اللاذع.

شخصيات

اهتمت الجريدة بعدد من الشخصيات البارزة آنذاك، فقد أورد العدد ال 14 خبراً يفيد بزيارة الشيخ مبارك الصباح إلى المدرسة الكويتية التي سميت على ما يبدو «المباركية»، وفي العدد 15 خبرا عن تعيين الحكومة راتباً للشيخ مبارك، وفي العدد 42 خبرا مشابها عن تعيين راتب للأمير عبدالعزيز آل سعود.

في العدد 28 خبر عن موافقة الباب العالي للشيخ مبارك والشيخ خزعل على شراء أراض وبساتين في البصرة ونواحيها، وفي العدد 40 ثناء على الشيخ مبارك لتبرعه للدولة العلية بمبلغ عشرة آلاف ليرة إسهاماً في المجهود الحربي، وفي العدد 47 خبرا عن قدوم مهندس إنكليزي لحفر آبار ارتوازية في الكويت بناء على طلب الشيخ مبارك. أما العدد 56 فنشر تفاصيل دخول الأحساء في حكم ابن سعود. وكان من الواضح أن الجريدة تنشر أخبار دخول الأحساء في الحكم السعودي بشيء من التعاطف رغم خضوع البصرة آنذاك للحكم التركي، وهو ما تكشفه بجلاء المقابلة التي تمت مع أمير نجد ـ آنذاك ـ عبدالعزيز بن سعود في العدد 67 قبل عقدين من توحيد المملكة تحت رايته.

وأفاض محرر الجريدة إبراهيم عبدالعزيز الدامغ الذي أجرى المقابلة النادرة جداً، في وصف الأوضاع المتدهورة في الأحساء تحت حكم الأتراك، وأثناء وجودك الأمير عبدالعزيز في القطيف أجرى معه تلك المقابلة حيث أوضح الأسباب التي دعته على ضم الإقليمين وتخليصهما من قبضة الأتراك.

أما مقابلة الشيخ مبارك باشا الصباح حاكم الكويت لقنصلي انكلترا في البصرة والمحمرة فوردت تفاصليها في العدد 37 ودارت حول الحرب آنذاك وشروط الصلح، وفيها أكد الشيخ مبارك على استعداده لمساعدة دولة الخلافة وإظهار شجاعة العرب أمام أوروبا. مشدداً على عمق الرابطة الدينية التي تربطهم بدولة الخلافة.

ومن الشخصيات الأخرى التي يرد ذكرها في الجريدة طالب النقيب حيث تكرر الثناء على الزعامة السياسية والمكانة الاجتماعية له ولأسرته المعروفة آنذاك في البصرة والكويت، والوجيه قاسم الإبراهيم الذي وصف بأنه «المحسن العربي الكبير» حيث أسهم في سكة حديد الحجاز والمدرسة الكويتية، وعبدالوهاب باشا القرطاس، والشيخ محمد رشيد رضا، وسليمان أفندي الدخيل، ويعقوب يوسف الإبراهيم، وسليمان العدساني، ويوسف القناعي، وغيرهم.

واختتمت الأمسية بقيام الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين بتكريم د. الشبيلي ود. الغنيم ومجموعة من الشخصيات.

المعرض

ضم المعرض المصاحب للمحاضرة مجموعة من الوثائق النادرة، منها الرسائل والبرقيات ودرجات تقييم التلاميذ في مدرسة النجاة في الزبير، ووثائق اقتصادية بالغة الأهمية وأخرى لأسر كويتية وسعودية منها أسر آل الصباح وآل سعود، والعتيقي والثاقب والعدساني.

ولعل أقدمها على الإطلاق وثيقة تعود إلى أكثر من مئتي عام وتحديداً عام 1791 وهي وثيقة عدساني تفيد بشراء الشيخ إبراهيم الثاقب بيت سالم آل تميم بمبلغ 330 قرشاً ووقعها القاشي محمد بن محمد العدساني.

ومن الوثائق الطريقة وثيقة شراء حمد بن ثاقب لدكان لولوه القناعي بثمن 80 قرشا وفليسات عام 1802 ووقعها القاضي علي بن شارخ. وكذلك وثيقة تعود إلى عام 1819 توصي فيها هيا الوطبان بثلث مالها لعتق عبيد. ومن العام 1826 نطالع وثيقة يهب فيها الإمام تركي بن عبدالله آل سعود أرض الحمادية لأحمد بن ناصر الصانع، فيما يهب الشيخ عبدالله الثاني بن صباح حاكم الكويت أرض اليسرة لسليمان العبد الجليل عام 1885 .






http://www.annaharkw.com/annahar/Art...&date=11042013
__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-04-2013, 07:49 AM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 683
افتراضي

«الدستور» وبواكير الصحافة الخليجية



عبدالعزيز البابطين و الشيخ إبراهيم الدعيج في جولة بالمعرض



عبدالرحمن الشبيلي يلقي محاضرته





أقامت مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي نشاطا ثقافيا مساء أمس الأول، حيث كانت البداية مع افتتاح معرض الوثائق ذات الصلة بالأسر الكويتية والسعودية، وبعضها وثائق نادرة تتعلق بالأسرة الحاكمة في كل من الكويت والسعودية، إضافة إلى وثائق أخرى خاصة بمدرسة النجاة الأهلية في منطقة الزبير.
حضر المعرض الشيخ إبراهيم الدعيج الصباح، والدكتورة ميمونة الصباح ومجموعة من الضيوف من المملكة العربية السعودية، منهم محمد رضا بن منصور نصر الله، عضو مجلس الشورى، وأكادميين وإعلاميين بحضور الشاعر عبدالعزيز البابطين، والدكتورة سعاد العتيقي.

«الدستور البصرية»
عقب جولة في المعرض أقيمت محاضرة عنوانها «جريدة الدستور البصرية، والشؤون السعودية والكويتية فيها»، للباحث والإعلامي السعودي الدكتور عبدالرحمن الشبيلي، الذي قدمه عريف الأمسية الدكتور عبدالله الغنيم، ساردا جانبا من سيرته الذاتية.
من جهته، عبر الشبيلي عن حبه للكويت وذكرياته فيها، التي تعود إلى أكثر من أربعة عقود من الزمن، عندما جاءها ليتعلم أبجديات التلفزيون على يد محمد السنعوسي ورضا الفيلي، ثم محاضرة في ديوانية البابطين قبل عقدين من الزمن، والآن في مكتبة البابطين.

نظام المطبوعات
بدأ الشبيلي محاضرته ذاكرا أنه تزامن صدور أكثر الصحف في الولايات العربية الخاضعة للحكم العثماني في بعض أنحاء الجزيرة العربية في عام 1908، أعقب ذلك صدور نظام المطبوعات العثماني في عام 1909.
وذكر أن صحيفة البصرة صدرت عام 1895، باللغتين العربية والتركية، ثم تلتها بقية الصحف، وكانت السمة الغالبة على الصحف الركاكة والبدائية، ثم تحسنت تدريجيا.
وقال الشبيلي إن محاضرته تدور في أربعة محاور مترابطة هي الصحافة المبكرة في ولاية البصرة والصحف التي حملت اسم «الدستور» والنشاط الصحفي لأسرتي «الزهير والطباطبائي» وجريدة «الدستور» البصرية ومحتواها في الشؤون السعودية والكويتية.
وأشار الشبيلي إلى أن البصرة شهدت في عام 1889 تأسيس أول مطبعة أميرية طبعت فيها صحيفة البصرة الرسمية ثم صحيفتي «الإيقاظ والتهذيب»، والصحيفة الساخرة «مرقعة الهندي»، التي تحولت إلى صحيفة البصرة الفيحاء للأخوين المشراقي، وفي عامي 1912 و1913 صدرت تباعا صحيفتا «الدستور» لعبدالله الزهير و«صدى الدستور» لعبدالوهاب الطباطبائي، وكانت صحافة البصرة في ذلك الوقت تلامس شؤون الخليج، وقد كتب فيها بعض مثقفي الخليج منهم هاشم الرفاعي.

بحث وثائقي
وأكد الشبيلي أنه لم ينجح في الحصول على معلومات وافية عن أحمد الزهير وعبدالله الزهير، رغم دورهما الريادي في الصحافة بين أبناء الجزيرة العربية، خاصة عبدالله الزهير، إذ لم يصل إلى معرفة اسمه الثلاثي أو صورته. إلا أن الموضوع بحاجة إلى جهود أخرى، كونه كان عضوا في البرلمان العثماني، وهناك وثائق عثمانية تحمل توقيع عبدالله زهدي، فهل هو الشخص نفسه، أم أنه شخص آخر؟
وكان الناشر يحيى الربيعان في كتابه عن محمد بن لعبون الصادر عام 1996 نشر صورة لعبدالله عيسى الزهير المتوفى في الزبير في عام 1932، وقد رجح أن تكون لصاحب الجريدة، فوضعها في كتابه الذي يحمل عنوان «صفحات وثائقية من تاريخ الإعلام في الجزيرة العربية» الصادر في عام 2002.

جريدة عربية
وأضاف الشبيلي أن جريدة الدستور جريدة عربية سياسية، أنشأها في البصرة عبدالله الزهير في تاريخ 22 يناير 1912، لتكون لسان حال جمعية الإصلاح التي أسسها في البصرة طالب النقيب، ثم تنازل عنها الزهير لعبد الوهاب الطباطبائي، الذي قام بتغيير اسمها الى «صدى الدستور»، واستمرت بالصدور الى يوم احتلال الانجليز للبصرة، فباع مطبعتها لتكون نواة لمطبعة «التايمس» في البصرة.
وتناول الشبيلي تطرق «الدستور» البصرية للشؤون السعودية الكويتية، فقد نشرت الجريدة في عام 1913، مقابلة مع الملك عبدالعزيز إثر دخول إقليمي الأحساء والقطيف إلى الحكم السعودي، كما نشر الشيخ حمد الجاسر نبذة عن حياة سليمان الدخيل، وقال إنه أول نجدي مارس مهنة الصحافة، كما قامت الجريدة بنشر مقابلة مع الشيخ مبارك الصباح.
وأشاد الشبيلي بدور الأخوين عبدالعزيز وعبدالكريم البابطين ومديرة المكتبة سعاد العتيقي في العثور عند بائع للصحف والمجلات القديمة في بغداد على واحد وخمسين عددا أصليا من الجريدة، وفيها اللقاءان مع الملك عبدالعزيز والشيخ مبارك الصباح.





http://www.alqabas.com.kw/node/755549
__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-04-2013, 10:23 AM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 683
افتراضي

الشبيلي أعطى إضاءات عن العلاقات بين الكويت والسعودية بين 1912 و1913



القى الباحث والإعلامي السعودي د.عبدالرحمن الشبيلي محاضرة بعنوان «جريدة الدستور البصرية والشؤون السعودية والكويتية فيها بين عامي 1912 و1913». وقام بتقديم المحاضر رئيس مركز البحوث والدراسات الكويتية عبدالله الغنيم والذي قدم نبذة تعريفية عن المحاضر. في البداية، بدأ د.الشبيلي حديثة قائلا: كانت السمة الغالبة على الصحف المبكرة الصدور وبخاصة في الحجاز هي البدائية والركاكة، وأنها قد تطبع وتحرر بأيدي فنيين أتراك، وتصدر باللغتين التركية والعربية، ولم تكد تمضي سنوات قليلة حتى تحسن المستوى التحريري والفني لمعظم تلك الصحف وهو ما لوحظ على جريدة « الدستور» البصرية، محل هذا الموضوع. وأشار د. الشبيلي أنه سيتحدث عن أربعة محاور مترابطة الشأن وهي الصحافة المبكرة في ولاية البصرة، والصحف التي حملت اسم «الدستور» في تركيا والعراق مما له صلة بالبحث، والنشاط الصحافي لأسرتي الزهير والطبطبائي، وجريدة «الدستور» البصرية، ومحتواها في الشؤون السعودية والكويتية. جريدة عربية وبين د. الشبيلي أن جريدة الدستور هي جريدة عربية سياسية أنشأها في البصرة عبدالله الزهير في 22 يناير 1912 لتكون لسان حال جمعية الإصلاح التي أسسها في البصرة السيد طالب النقيب، وبعد انتخاب الزهير عضوا في مجلس المبعوثان، تنازل عنها عبدالوهاب الطبطبائي، بعد أن جعل الأخير أسمها «صدى الدستور» فلبثت تصدر بانتظام إلى يوم احتلال الإنجليز للبصرة، فباع مطبعتها لتكون نواة لمطبعة التايمس في البصرة. ولفت د.الشبيلي أن سبب الاهتمام بهذه الجريدة أن خير الدين الزركلي أورد في كتابه «شبه الجزيرة في عهد الملك عبدالعزيز» الصادر في عام 1970 في أربعة أجزاء، إشارة إلى أن الجريدة نشرت في عام 1913 مقابلة مع الملك عبدالعزيز إثر دخول إقليمي الاحساء والقطيف في الحكم السعودي، أجراها معه في القطيف مثقف نجدي من أهل عنيزة مقيم في البصرة (هو إبراهيم العبدالعزيز الدامغ). وبين د.الشبيلي أن د.علي أبا حسين مدير مركز الوثائق في ديوان ولي عهد البحرين عام 1999 قد اهداه عددا من الجريدة (هو العدد 42) كان موجودا في المركز، لكنه لم يكن العدد الذي نشرت فيه المقابلة. وأضاف د.الشبيلي: من جانب آخر، كان الشيخ حمد الجاسر نشر نبذة عن حياة سليمان الدخل وقال عنه انه أول نجدي مارس مهنة الصحافة في خارج الجزيرة العربية، فبدأت بعدها في تتبع النشاط الصحافي المبكر في الخارج لأبناء شبه الجزيرة العربية في مطلع القرن الماضي نشرت نتائجه في العديد من كتبي التوثيقية، وتبعا لذلك، كتبت في سبتمبر 2010 على صفحات جريدة الشرق الأوسط مقالا بعنوان: الملك عبدالعزيز في حوارات صحافية، وعند إيراد اسم جريدة «الدستور» ذكرت أن تلك المقابلة (التي نشرت في العدد 67 من جريدة الدستور) ربما كان أول حديث صحافي أجري مع الملك عبدالعزيز، وقد تبين في هذه الأثناء أن الجريدة كانت قد نشرت كذلك حديثا (في العدد 38) مع الشيخ مبارك الصباح.


http://www.alanba.com.kw/ar/kuwait-news/373697/11-04-2013
__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اهم كتالوجين للوثائق البريطانية فاعل خير الوثائق والبروات والعدسانيات 8 13-09-2012 08:48 PM
مشروع الارشيف الوطني للوثائق والمخطوطات sky_limit المعلومات العامة 2 22-02-2012 02:37 AM
معرض السادة الرفاعية للوثائق التاريخية عتيج الوثائق والبروات والعدسانيات 25 10-01-2010 06:57 PM
عائلة المقبل سبيع العماري القسم العام 0 01-12-2009 03:09 PM


الساعة الآن 01:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت