راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > تاريــــــخ الكـويت
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 31-10-2010, 09:51 AM
الصورة الرمزية bo3azeez
bo3azeez bo3azeez غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: ديرة بو سالم
المشاركات: 461
افتراضي أسباب إبعاد جابر العلي عن ولاية العهد 1978

لندن -رائد الخمار: وثائق من الأرشيف الوطني البريطاني عن عام 1978

تسلم السفير البريطاني في الكويت مستر كمبريدج رسالة من ايان لوكاس في دائرة الشرق الاوسط في الخارجية البريطانية في الثامن والعشرين من مارس 1978، يشكره فيها على تقويمه للمرحلة الجديدة في الكويت ويبلغه انه سيعمم التقويم على مختلف الذين يتعاطون في الشأنين الكويتي والخليجي، كما سيتم تعميمه على السفارات البريطانية في دول الشرق الاوسط والعواصم الكبرى.
وقبل الخوض في مضمون التقويم يمكن الاشارة الى تعليق كتبه فريدي غالاغار من دائرة الشرق الاوسط الذي شدد على اهمية التعاطي مع الامير الجديد للكويت بحذر نظراً لطبيعة تفكيره المشككة ولاسلوبه في تنفيذ ما يعتمده حتى من دون مشورة احد، ولانه لا يثق الا بمجموعة محدودة من المحيطين به ومن بينهم شقيقه وزير الخارجية.
وقال غالاغار ان عهد جابر الاحمد سيكون طويلاً وأحادياً الى درجة يصعب التكهن بمضمونه بسبب انغلاق تفكيره وتوجسه من الجميع وبسبب حصر امور الدولة بيده وسيطرته المطلقة على الشيخ سعد العبدالله ولي العهد رئيس الوزراء.
وتوقع غالاغار ان يتم في العهد الجديد الحد من نفوذ التجار وان تظهر علانية مجموعة جديدة من ذوي النفوذ في موازاة «مجموعات الضغط» التي كانت سائدة في العهود السابقة.
ونبه غالاغار الى انه من الجدير بالاهتمام ملاحظة كيفية تعامل جابر الاحمد مع التوازنات بين جابر العلي وسعد العبدالله وجناحيهما في العائلة وبين القبائل علماً بان جابر الاحمد يحبذ التعامل مع سعد العبدالله لانه «طيب القلب».

التقويم
وجاء التقويم، الذي حمل تاريخ الرابع من مارس 1978 في 8 صفحات و13 بنداً وصنف بانه «سري» وكتب خصيصاً ليُرفع الى وزير الخارجية دايفيد اوين.
بدأ التقويم بالاشارة الى وفاة الشيخ صباح السالم في اليوم الاخير من عام 1977 والى ما جرى بعد ذلك من تولي الشيخ جابر الاحمد السلطة مباشرة واحكام سيطرته عليها لتبدأ مرحلة جديدة في الكويت من «الحكم الاميري المباشر والمطلق».
ولاحظ ان الامير الجديد عين ولياً للعهد بعد شهر من تسلمه الحكم ثم بعد اسبوع عين ولي العهد رئيساً للوزراء وفي 16 فبراير شكل رئيس الوزراء حكومته الجديدة التي تحمل ملامح جابر الاحمد وليس بصمات سعد العبدالله مما يعني ان الفترة الممتدة بين ستة او سبعة اسابيع شهدت ولادة «النظام الجديد في الكويت».
وتحدث السفير كمبريدج عن ان انتقال السلطة تم بسهولة وبساطة «بعدما انتهت الايام التي كانت الكويت تشهد بقاء غير الكويتيين في منازلهم وحين كان يحشد المرشحون لتولي السلطة المؤيدين والانصار لدعم اي فريق في الاسرة الحاكمة ضد الفريق الآخر في اقتسام السلطة وتوزيع المكاسب».
وقال السفير كمبريدج ان ما شهدناه هو انتصار لما جاء في دستور عام 1962 الذي حدد ألية انتقال السلطة ووضع اسسها ببساطة، خصوصاً عندما حتم ان تتفق العائلة الحاكمة على اسم ولي العهد في السنة الاولى لحكم الامير الجديد وهذا ما حدث عندما تولى الامير السابق الحكم في عام 1965.
وعندما تم اختياره ولياً للعهد تولى الشيخ جابر الاحمد منصب رئاسة الحكومة وبدأ يعمل بجد لترسيخ الحكم الذي حمل بصماته اكثر من بصمات الامير السابق.
ولاحظ التقويم ان «الامير الجديد يحكم بفعالية وهو لا يشارك الشيخ سعد بقراراته كما يتخطاه في كثير من الامور ويستدعي الوزراء الى مكتبه ويبلغهم اوامره مباشرة حتى قبل ان تُناقش في مجلس الوزراء».
وقال «لم يعد الامير كما كان عهد صباح السالم فقط لتوقيع ما يُقر مجلس الوزراء او لما يراه جابر الاحمد في عهد صباح السالم».
ونقل السفير عن اعضاء كبار في الاسرة الحاكمة اعجابهم باسلوب جابر الاحمد... وادارته لكن افرادا لم يسمهم بين التجار وابناء العائلات ابدوا قلقهم من الاسلوب المطلق، البعيد عن التشاور، الذي يعتمده الامير الجديد.
ووفق التقويم «اول نجاحات اسلوب جابر الاحمد ظهرت في اختيار ولي العهد ورئيس الوزراء... وهو ابعد شبح جابر العلي الذي يكرهه كثيرون في الاسرة الحاكمة وبين ابناء الكويت الاصليين على رغم انه يتمتع باحترام بين قبائل كبيرة في الكويت».

حل البرلمان أضعف جابر العلي
واشار الى ان جابر العلي، الذي كان نائباً لرئيس الحكومة منذ 1965 كان يعتبره كثيرون ويعتبر نفسه ولياً للعهد في الانتظار وكان يتصرف في امور الدولة على هذا الاساس، لكن يبدو ان ما كان يدبره في الخفاء حتى ضد جابر الاحمد نفسه قلل فرصه في الوقت المناسب لتولي المنصب والسلطة... ويبدو “انه منذ حل البرلمان تراجعت فرص جابر العلي واهميته خصوصاً انه كان يستطيع وضع العصي امام سلطات جابر الاحمد والمشاريع التي كان يريد تمريرها في مجلس الامة».
وقال السفير ان جابر العلي كان يتمتع بتأييد جيل من السياسيين القدامى وزعماء قبائل ويتحكم بقراراتهم في صراعه مع جابر الاحمد وفي جعل ايام سعد العبدالله ومشاريعه في البرلمان اصعب واكثر سواداً.
ومنذ حل البرلمان في عام 1976 فقد جابر العلي هذه الورقة القوية ولم تعد له سوى علاقاته مع القبلية التي تمكن الامير الجديد من السيطرة عليها عبر مشاريع وانفاق ووعود قيمة.
وينقل السفير في تقويمه كيف ان جابر الاحمد عندما تولى منصب الامارة جمع افراد عائلة الصباح لاختيار ولي العهد وقال لهم انه يقترح ثلاثة اسماء على العائلة الاول جابر العلي والثاني سعد العبدالله والثالث صباح الاحمد وان عليهم الاختيار. ووفق رواية السفير وقف صباح الاحمد على الفور معلناً زهده بالمنصب وتأييده تولي الشيخ سعد المنصب قبل ان يتوجه فوراً ليقبل الشيخ سعد ويعلن ولاءه له مما اعتبر كلمة السر وتبعه افراد العائلة وسط دهشة الشيخ جابر العلي الذي كان آخر المهنئين والمقبلين.

يروي السفير البريطاني في الكويت في عام 1978، في الحلقة الثانية من قصة اختيار ولي عهد للأمير الشيخ جابر الاحمد كيف تصرف اعضاء العائلة الحاكمة في الكويت بعدما اعلن الشيخ صباح الاحمد ولاءه للشيخ سعد متخلياً عن فرصته ليكون ولياً للعهد في تلك الفترة. ويقول:
بعد هذا التصرف المفاجيء لم يجد اعضاء الاسرة سوى اتباع اسلوب صباح الاحمد وتزكية الشيخ سعد وترك الامر للامير للبت فيه واختيار الشخص المناسب الذي كان طبعاً الشيخ سعد.
ويشكك السفير في ان يكون صباح الاحمد تصرف من دون التشاور مع غيره من افراد الاسرة خصوصاً مع الشيخ جابر الاحمد وانه اجرى "بروفة" لما سيفعل قبل الاجتماع الحاسم.
وكانت الخطوة التالية للامير الجديد اختيار رئيس الوزراء مما اعطى جابر العلي بعض الامل الذي فقده باختيار الشيخ سعد ولياً للعهد.
وقال السفير ان جابر الاحمد كان يعرف ان جابر العلي كان في "عزلة" بين افراد العائلة وحتى بين شرائح كبيرة من العائلات الكويتية التي ترى فيه "عوداً صلباً" مما اعطى فرصة للامير ثانية باختيار الشيخ سعد رئيساً للحكومة ومما امن للاخير ان يتولى منصبي جابر الاحمد قبل توليه الامارة.
ولاحظ كمبريدج ان اختيار الشيخ سعد للمنصبين الاساسيين في الدولة بعد الامير اعطى شعبية للعهد الجديد رغم بعض التحفظات التي اظهرها فريق من صغار السن في العائلة وبعض المثقفين الكويتيين في شأن الحكم مستقبلاً.

مستقبل جابر العلي
وتفادى السفير في رسالته الافاضة بالحديث عن الحكومة الجديدة للشيخ سعد، لكنه اكتفى بالقول انهم نفسهم اعضاء حكومة الشيخ جابر، مع بعض التعديلات الطفيفة، لكنه تساءل عن كيفية تصرف جابر العلي وعما اذا كان سيبقى في الحكم ام يعتزل خصوصاً بعد خسارته فرصة العمر لدخول تاريخ الكويت السياسي من باب الديوان الاميري.
واشار الى ان استقالته النهائية من الحكومة ستعني انشقاقاً في العائلة وافول نجمه نهائياً من دون الحصول على شيء لابنائه وانصاره. واذا قبل البقاء في منصب نائب رئيس الوزراء وزير الاعلام سيعني انه سينحني دائماً امام خصمه الشيخ سعد وما يتبع ذلك من انعكاسات.
وقال السفير «ان الامير وولي العهد كانا يريدان له البقاء في المنصب حفاظاً على تماسك العائلة، مع التأكيد على قصقصة جوانحه عبر تعيين الشيخ صباح الاحمد في منصب النائب الثاني لرئيس الوزراء»، خصوصا بعد دوره في اختيار الشيخ سعد.
وتحدث السفير عن اهمية اختيار وزيري الدفاع والنفط، الحيويين للمصالح البريطانية" وقال ان الشيخ سالم الصباح، ابن الامير السابق دمث الاخلاق سهل المعشر، ولا يضع العصي في الدواليب، ويمكن التعامل معه بسهولة، لكن يحب ان يستمع من يستضيفه الى ارائه مهما تكن، وعلى كل حال ستبقى الوزارة تحت الاشراف المباشر للشيخ سعد خصوصاً في العقود التسليحية والقرارات الاساسية.

علي الخليفة
وعن الوزير الجديد للنفط علي الخليفة، المتحدر من فرع قليل العدد من العائلة لا يملك السلطة او التأثير، فقد حصل على «درجة ممتازة» في الولاء، وتبين انه مناور احياناً ومفاوض شرس لاسيما خلال توليه منصبيه في وزارتي النفط والمالية، ومع انه في منتصف الثلاثينات من عمره فانه مؤهل للبقاء طويلاً في منصب بارز الا اذا تعارضت مشاريعه الاقتصادية والمالية مع ما يريده الامير او ولي عهده الذي يفضله في وجه غيره من ابناء العائلة.
ولاحظ السفير ان منصبي وزارتي المال والنفط معرضتان للكثير من القيل والقال خصوصاً بعدما تولاهما الوزير عبد المطلب الكاظمي الذي سرت حوله اشاعات كثيرة.
وكانت الرسالة كُتبت قبل تعيين الشيخ نواف وزيراً للداخلية مما جعل السفير يقول «ان المنصب الوحيد العالق الآن هو منصب وزير الداخلية الذي كان بيد الشيخ سعد». وتوقع ان يعين الشيخ سعد احد ابناء الجابر (فرع الامير) في المنصب مما يجعل فرع الجابر يُحكم يده على الامن مع بقاء الشيخ مشعل في منصبه كرئيس لجهاز الامن.

المستقبل
ولم يبد السفير اي قلق من تغيير الاتجاه السياسي للكويت وقال «ان الحكومة الجديدة هي نفسها الحكومة القديمة مع بعض التعديلات الطفيفة، لكنني لا اتوقع ان تتغير المعادلات في السياسة الخارجية الحذرة او في السياسة الداخلية المحافظة».
واستشهد السفير بكلمة للشيخ جابر قبل اسابيع عندما قال «ان الكويت لنا جميعاً نعيش فيها في مساواة تقريباً وننعم من خيراتها» وتحدث عن التضحيات والعمل الدؤوب للجميع في سبيل الوصول الى النهضة الكاملة والرخاء.
واشار السفير الى قلق الجيل الجديد من المستقبل وامكانات انتهاء عهد «الدولة التي تؤمن كل شيء» قائلاً ان الامير يريد تحديث مؤسسات الدولة واتاحة الفرصة امام القطاع الخاص ليؤسس الوظائف الجديدة ويساعد الدولة في الرخاء وفي استثمار خيرات النفط الذي لن يدوم.
لكن السفير لاحظ ان كلمة الامير لم تتضمن اشارة واضحة الى عودة مجلس الامة قريباً رغم الحديث عن الديموقراطية! كما ان السفير اشار الى ان الامير لم يعط الكثير للحديث عن العروبة مكتفياً بالحديث عن التضامن العربي والاخوة.
ولم يحسم السفير برأي الجاليات الاجنبية التي تعيش في الكويت ويتجاوز عددها ربع المليون شخص وقال «ان الجميع يشعر بالامان حالياً ولا يخشى المستقبل وكـأن الخيرات ستدوم للجميع».
وانهى السفير رسالته بالقول «ان الكويت ستبقى في العهد الجديد صديقة لبريطانيا خصوصاً مع الشيخ سعد رغم تحفظات يبديها علينا الامير الذي يشكك في نوايانا».
مضيفاً «ان زيارته الاخيرة لبريطانيا كانت في عام 1965 وهو لا يزال يتذكر «عهد استعمارنا للاحمدي عندما كان محافظاً لها». واعرب عن امله في تغير صورة بريطانيا في العهد الجديد عندما يرى مصالحنا المشتركة.


في السادس عشر من فبراير 1978، تلقى السفير البريطاني في الكويت مستر كمبريدج مكالمة عاجلة من... في «الديوان الأميري» يبلغه فيها بانتظار صدور مراسم تشكيل الحكومة الجديدة. وأبلغه، وفق ما ورد في برقية عاجلة ارسلها السفير الى دائرة الشرق الاوسط في الخارجية البريطانية، وحفظت تحت الرمز «ان بي كي 014/2» ان المناصب الرئيسية في الحكومة ستكون على الشكل الآتي:
الشيخ سعد العبدالله رئيساً للوزراء.
الشيخ جابر العلي نائباً لرئيس الوزراء وزيراً للاعلام
(لا تغيير في منصبه)
الشيخ صباح الأحمد نائباً لرئيس الوزراء ووزيراً للخارجية
(كان وزيراً للخارجية فقط في الحكومة السابقة)
الشيخ سالم الصباح وزيراً للدفاع
(كان وزيراً للعمل والشؤون)
الشيخ علي الخليفة وزيراً للنفط
(كان وكيلاً لوزارة المالية)
وبقي مختلف الوزراء الباقين في مناصبهم التي كانت لهم في الحكومة السابقة التي كان يرأسها الأمير الحالي عندما كان ولياً للعهد رئيساً للحكومة.
ولم تتضمن البرقية اي تعليق من السفارة.
وفي وثيقة في الملف المحفوظ بالرمز نفسه وردت خريطة مطبوعة، ومحفوظة تحت عبارة «سري»، عن عائلة الصباح منذ عام 1859 بفروعها الثلاثة (العبدالله 1866 – 1892 ثم المحمد 1892 – 1896 وبعده مبارك الكبير1896 – 1915).
وتفصل الرسالة لاحقاً أفخاذ مبارك الكبيرعبر الآتي:
الجابر (1915 – 1916)، ثم السالم (1916 -1921)، ثم الناصر والعبدالله من دون فترة حكم. وفي الخريطة اسهم تشير الى تسلسل حكام الكويت وفترات حكمهم وتعليق عليها وشروحات.
وفي التقارير مجموعة برقيات متضاربة عن مستقبل جابر العلي وما اذا كان سيقبل بالمشاركة في حكومة سعد العبدالله ام انه يعتذر ام يبقى منصبه معلقاً حتى يتم استرضاؤه كما كانت العادة.

صانع الملوك
وفي الثامن عشر من فبراير برقية من السفير كمبريدج الى دائرة الشرق الاوسط وصف فيها تولي صباح الأحمد منصب نائب رئيس الحكومة بانه مكافأة له من سعد العبدالله برضا الأمير، وعلى اساس انه «صانع الملوك» (كينغ مايكر) ومحاولة لدفع جابر العلي الى مغادرة الحكومة ومن ثم تكليف ملف الاعلام للشيخ صباح ايضاً.
ولاحظ السفير ان ابقاء منصب وزير الداخلية شاغراً، الذي كُلف به صباح الأحمد وكالة، قد يعني بعض الخلاف في شأنه كما ان الحقيبة يريدها الشيخ جابر العلي تعويضاً عن خسارته ولاية العهد ورئاسة الحكومة ويبدو انه كان يريد منصبي وزير الدفاع والداخلية خلفاً للشيخ سعد الذي فضل ان يترك للأمير مهمة رفض الطلب!
ولاحظ السفير ان حصة الشيعة بقيت كما هي من دون تغيير، لكن الوزير الكاظمي ابعد بسبب ما ذكر عنه بشأن عقود مشبوهة في وزارة النفط التي اعطيت لوزير من العائلة لإبعاد الشبهات، على الرغم من ان علي الخليفة ليس من فرع اساسي فيها.
وتضمنت برقية حملت توقيع «مستر هوغر» من السفارة البريطانية في الكويت وارسلت الى دائرة الشرق الاوسط موجزاً عن كلمة وجهها الأمير عبر الاذاعة والتلفزيون وغيرها من أجهزة الاعلام في الثالث عشر من فبراير ولمناسبة انتهاء فترة الاربعين يوماً حداداً على الأمير الراحل.

برنامج عمل
ووصف الدبلوماسي مضمون الكلمة وكأنها «برنامج عمل الحكم وحكومته الجديدة لاحقاً».
وحض الأمير مواطنيه على العمل معاً من دون ان ينسى الحديث العام عن الديموقراطية و«هي من اسس المجتمع الكويتي»، كما قال.
واضاف: «ان المشاركة الشعبية نابعة من عاداتنا في الكويت وان الكويت ستواصل تطبيق ديموقراطية سليمة نابعة من حاجات المجتمع».
ووصف الدبلوماسي البريطاني هذه الكلمات بانها «عامة لا تدل على قرب اتخاذ اي اجراء فعلي لاعادة الحياة البرلمانية في وقت قريب كما يتمنى الكويتيون».
وتضمنت الكلمة اشارة اساسية الى اهمية تحديث الادارة وادخال التقنية اليها واعتماد الاساليب المثلى في انتاج النفط «المصدر الاساسي للدخل في الكويت» من دون نسيان استخدام الطاقة النووية ومن ثم ايضاً استخدام الطاقة الشمسية.

مساعدة بريطانية
ولاحظ الدبلوماسي ان هذين المجالين يمكن ان يكونا طريقة للمساعدة البريطانية عبر الشركات التي تؤمن مشاريع الطاقة.
ولم ينس الشيخ جابر الحديث عن القطاع الخاص ودوره في بناء الكويت، كما اشاد بدور العاملين الاجانب في بناء الكويت وتطورها.
واشار الدبلوماسي الى ان هذه اللفتة تعني الكثير للمقيمين من العرب وغيرهم.
ولم يخرج الأمير عن الخط العام السابق للسياسة الخارجية الكويتية وقال «اننا مستمرون في التزامنا بسياستنا تجاه العمل لتقوية الاخوة العربية والوحدة وتطبيق قرارات القمم العربية والعمل للم الشمل العربي في هذه الظروف الصعبة».

تأييد القضية الفلسطينية
كما جدد تأييد الكويت لحقوق الشعب الفلسطيني واعتبار منظمة التحرير الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني. كما اعلن ان الكويت ستساعد الفلسطينيين في العمل لاعلان دولتهم المستقلة، لكنه لم يُشر اين ستكون الدولة الفلسطينية التي ستعترف بها الكويت.
وتحدث عن دول الخليج ورؤياه للعمل معاً لتأسيس نواة اساسية خليجية تكون رائدة في العمل المشترك بين الاشقاء العرب. وشدد على ان الكويت ستواصل سياسة عدم الانحياز التي تتبعها من دون تمييز بين دول في الشرق او الغرب.



اجتماع الحكومة الكويتية برئاسة سعد العبدالله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-11-2010, 10:47 PM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,620
افتراضي

مشكور يا بوعزيز ..

الموضوع جداً حساس .. وأستمتعت بقراءتة كثيراً ..
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-11-2010, 04:31 AM
الصورة الرمزية عيسى خالد عيسى زايد الزايد
عيسى خالد عيسى زايد الزايد عيسى خالد عيسى زايد الزايد غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 127
افتراضي

لفت نظري أهمية التشكيل الوزاري ومنصب الوزير سابقا .... ليس كما نراه اليوم ، حيث الوزير يعين وينحى 3 مرات سنويا
__________________
الخيل معقود في نواصيها الخير الى يوم القيامة
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-11-2010, 06:11 PM
الصورة الرمزية الادميرال
الادميرال الادميرال غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 21
افتراضي

يعطيك العافية اخوى بوعزوز على المعلومات والحقائق

ومشكور على البحث واستقصاء المعلومات وفعلا استمتعت واستفدت

ولاحظت فى ذلك الزمان كان فى رجالات دولة . قل ما تراهم فى زمننا هذا

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-12-2010, 03:11 AM
boing 777 boing 777 غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 23
افتراضي

أولا أحب أن أشكرك على هذه الوثائق القيمة ، وهذا يدل على مدى قوة الساحة الساسية الكويتية التي جعلت من السفارة البريطانية تعد هذا التقرير الملم ، وهذا يدل على أهمية الساحة الكويتية لتلك الدول
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-12-2010, 03:40 AM
المطيرى تو المطيرى تو غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 6
افتراضي

السلام عليكم

مشكور اخوى على كلامك

الله يرحمنا برحمته يا ابو عزيز صار الكويتى عايش غريب فى ديرته

الله يحفظ الكويت ويحفظ اميرنا الشيخ صباح الاحمد
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18-12-2010, 11:19 PM
الصورة الرمزية اصـيـله
اصـيـله اصـيـله غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 178
افتراضي

يعطيك العافيه على الموضوع والمعلومات الى فيه
ويحفظ الكويت من كل سوء
__________________
قال يحي بن معاذ:
ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة :
إن لم تنفعه فلا تضره ،وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 31-12-2010, 08:24 AM
2ar 2ar غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 48
افتراضي

وشكرا لك اخي بو عزيز
لدي بعض الاسئلة ارجو ممن يعرف ان يفيدني بالجواب
وارجو من الادارة ان تعطيني فرصة ولا تحذف التعليق

اولا بخصوص الشيخ جابر العلي رحمة الله عليه

هل فعلا انتماءه او ميوله للقوميين العرب او حزب البعث العربي
كما ا انه داعما قويا لكتاب قوميين و ديمقراطيين
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-01-2011, 02:32 AM
أحمد عبدالمطلب المسلماني أحمد عبدالمطلب المسلماني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الكويت
المشاركات: 9
افتراضي

موضوع تاريخي شيق جدا شكرا لك

الجميل في البريطانيين هو توثيقهم لأدق التفاصيل وبمصداقيه
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 26-05-2015, 03:27 PM
ام الثلاث اسوار ام الثلاث اسوار غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 85
افتراضي

موضوع ثري بالمعلومات لحقبة من تاريخ الكويت
شكرا لصاحب الموضوع على هذا الموضوع التاريخي
الذي يوثق مرحلة من مراحل تاريخ الكويت السياسي
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسباب حذف بعض المواضيع والمشاركات شرقاوي الصندوق 10 16-06-2011 09:04 PM
الشيخ جابر العلي الصباح IE الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 2 21-08-2010 08:47 AM
( البنية ) جالبوت الشيخ جابر العلي،السفينة التي نجت باعجوبة بو نمش التاريـــخ البحـــري 5 28-05-2010 08:04 PM
الشيخان جابر العلي وسالم العلي في صورة نادرة سعدون باشا الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 3 15-01-2010 07:38 PM
سيرة المغفور له جابر العلي الصباح ( 1927 - 1994 م ) كويتي متعصب الشخصيات الكويتية 3 29-11-2008 03:50 AM


الساعة الآن 11:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت