راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية
  #1  
قديم 11-03-2011, 07:01 PM
الصورة الرمزية bo3azeez
bo3azeez bo3azeez غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: ديرة بو سالم
المشاركات: 461
افتراضي موسى معرفي

أجرى الحوار جاسم عباس - جريدة القبس 11-3-2011
مخضرمون عاشوا فترتي ما قبل النفط وما بعده، فقاسوا من الاثنتين، وذاقوا حلاوتهما، عملوا وجاهدوا وتدرجوا، رجالا ونساء، الى ان حققوا الطموح أو بعضا منه، ومهما اختلفت مهنهم وظروفهم، فان قاسما مشتركا يجمعهم هو الحنين الى الأيام الخوالي.
القبس شاركت عددا من هؤلاء الأفاضل والفاضلات هذه الاستكانة.

لقاؤنا اليوم مع موسى جعفر محمد حسين معرفي، من مواليد فريج معرفي، ويسمى «فريج الوسط»، شمال الفريج البحر، جنوبه بداحة مبارك وفريج الجناعات، وشرقا نقعة معرفي (سور بحري) وفريج ابن خميس والميدان، وغربا فريج الشيوخ، وسمي بالوسط لموقعه بين الشرق والقبلة، يوجد في حينا بهيتة صغيرة (مرتفع تعني بالفارسية الحجر الأبيض).
في مستهل اللقاء قال موسى معرفي: درست في المدرسة الجعفرية ناظرها سيد محمد حسن الموسوي وانتقلت الى المدرسة الشرقية لمدة اسبوع واحد، ومن ثم الى الصديق كان ناظر المدرسة أ. أحمد مرعي، ومن الطلبة الشيخ مشعل الأحمد الجابر - الشيخ راشد الحمود - الشيخ منصور الأحمد - خالد الحربان - المحامي مصطفى الصراف - نبيل الشيخ خزعل وجواد بوشهري، وانتقلت الى المباركية حيث أكملت الصف الرابع المتوسط، ثم الى ثانوية الشويخ كان ناظرها أ. سليمان المطوع، ومن ثم الى أميركا، وأنا من الدفعة الأولى التي غادرت لندن بالباخرة الى نيويورك، وبعد 3 أشهر من دراسة اللغة، التحقت بإحدى المدارس التي تؤهل الطالب للجامعة، وكان نظام الدراسة الاعتماد على النفس في الأكل والطبخ والتنظيف حتى غسل باصات المدرسة كان من واجباتنا.
كانت المدرسة مماثلة للمدارس العسكرية، ورحلاتها كانت شاقة تصل الى أعالي الجبال في ولاية كولورادو، حيث الثلوج والبرد القارس كانت درجة الحرارة تحت الصفر بــ40 درجة، وحصلت على شهادة الهندسة، وخلال ترددي صيفاً كنت أتدرب في شركة K.O.C الكويتية في مصفاة الشعيبة وعملت فيها 7 سنوات، ومن ثم في شركة صناعات البتروكيماويات مع المرحوم عبدالباقي النوري الذي كان رئيساً، وانتقلت الى شركة الميلامين الكويتية، بعد ذلك اتفقت مجموعة من المستثمرين الخليجيين في الدخول في مشروع للأسمدة في الهند، حيث توليت منصب نائب رئيس مجلس ادارة الشركة، وكانت لي عدة لقاءات مع رئيسة وزراء الهند السابقة (انديرا غاندي)، وعملت في شركة بناء واصلاح السفن رئيساً لها وعضواً منتدباً من 1988 حتى 2002، وعضو مجلس ادارة شركة ناقلات النفط، وعضواً في المجلس الأعلى للبترول، وعضواً في المجلس الأعلى للبيئة لمدة 3 سنوات، وكنت عضواً في مجلس ادارة البنك الأهلي الكويتي لمدة 6 سنوات، والآن عضو مجلس ادارة بنك وربة، وعضو مجلس الأمناء في الكلية الاسترالية، وأنا من مؤسسي دار معرفي الثقافية الاجتماعية التي تقام فيها الندوات لتوثيق تاريخ الكويت، وتاريخ آل معرفي، والدار تتعامل مع الأحداث والمواقف في المجتمع الكويتي، وتدعو المتخصصين ورجالات الكويت.

الهيلك
وقال أبوبدر قبل حديثه عن الهيلك ان اسم معرفي مركب من محمد رفيع، وان للديوانية تأثيراً ودوراً في حياة المجتمع الكويتي قديماً وحديثاً، وكثيراً ما تطوع أهالي الكويت جميعهم، خاصة أصحاب الديوانيات في القديم الذين عالجوا شؤون الحياة، وديوانية معرفي من المجالس القديمة، وكان يسمى مجلس «الحاج عبدالنبي معرفي» يرجع تاريخه الى زمن الشيخ جابر بن عبدالله الصباح الأول، وكان جدنا معرفي، رحمه الله، في عام 1868 سنة المجاعة التي تسمى «سنة الهيلك»، حيث اختفت فيها المواد الغذائية وارتفعت فيها الأسعار، قد فتح مخازن الحنطة والتمور، وقدم ما يملك للقبائل والشعوب في مجلسه وفتح مخازنه ووزع المواد الغذائية في الأسواق والطرقات، ودعا المحتاجين إليها، وكان لليوسفين «يوسف البدر ويوسف الصبيح» وال الإبراهيم وعبداللطيف العتيقي وسالم بن سلطان وغيرهم من المحسنين، الفضل الكبير بعد الله سبحانه وتعالى في تخفيف حدة هذه المجاعة التي استمرت من 1868 حتى 1871 وسميت أيضا سنوات العجاف، وأما موقع الديوانية فكان على البحر موقع وزارة الخارجية الحالية، ونقلت إلى بنيد القار وأخيرا إلى منطقة الدسمة. ومن كرم آل معرفي كانوا يملكون بئرا في منطقة الشامية أهداها المغفور له الشيخ علي الخليفة الصباح للحاج محمد علي معرفي، فكان الماء ينقل على ظهور الحمير والجمال ويتم توزيعه على أفراد عائلته والناس في حي معرفي والأصدقاء ورواد الديوانية.

الهجرة
وتحدث أبوبدر عن تاريخ آل معرفي الذين بدأت هجرتهم من بهبهان إلى بندر معشور على ساحل الخليج العربي، حيث استقروا لفترة ثم قدموا من البندر في عربستان في 1780، وقال: نحن من ذرية محمد رفيع استقروا وسكنوا منطقة الشرق بعد أن عم الخراب والنهب والفوضى نتيجة لفقدان الأمن والاستقرار في تلك المناطق (بندر معشور وبهبهان)، حملوا أمتعتهم وحلالهم على ظهر 16 سفينة كانت تحتوي على الذهب والأسلحة والذخائر، حيث كان جد محمد رفيع (معرفي) أحمد الريس وابنه حيدر الريس يترددون على الكويت من عام 1715، وبعد الاستقرار عام 1780 بدأت العائلة تصدر السلع التي تنتجها مزارعهم في عربستان إلى الدول المجاورة، حتى وصلت التمور والحنطة إلى الهند وأفريقيا، ونقلت العائلة أيضا سفنهم من بندر (ميناء) معشور إلى الكويت، وأما سفنهم الكبيرة فكانت تصنع في الهند، وسفننا كانت تنقل الحجاج من بندر معشور إلى الكويت، ومن ثم إلى الديار المقدسة على الإبل المجهزة من حاكم الاحساء ابن عريعر وكان المرافقون لتلك الحملات رجالا من آل بورسلي، وآل مصيبيح باعتبارهم ممن كانوا يعملون مع ابن عريعر.

نقعة معرفي
وتحدث عن النقعة (مرسى للسفن) التي كانت أمام فريج معرفي في منطقة الوسط بين نقعة ابن خميس ونقعة الشيوخ، وفي عهد حكم الشيخ مبارك الصباح قام محمد علي معرفي بردم النقعة تدريجيا، وأقام بيوتا للعائلة، والحكومة استأجرت بعضا من هذه البيوت لمستوصف الرجال والنساء، وسكن للدكتور يحيى الحديدي، اول ما جاء الكويت.
اضاف: ومنها مدرسة الوطنية الجعفرية، وعمارة لبيع الأخشاب، وسمح الشيخ مبارك الصباح لصديقه محمد علي معرفي بردم ما يقارب ثلاثة ارباع باع اي حوالي 3 امتار عند المد، وقام ببناء منازل لاولاده داخل البحر، وثمنت هذه المواقع وتم بناء وزارة الخارجية مكانها.
وقال: ان في النقعة والبحار حوالي 16 سفينة لآل معرفي من عام 1887 - 1948 منها: بوم المحمدي الذنبي 1916 - بوم العلوي عام 1912، بوم «فتح الخير»، بوم الماي (الماء) الذي كان ينقل الماء من شط العرب خصيصاً للعائلة وللمحتاجين من المعزبين، وبوم السفر، بغلة الهاشمي، متوانة - المنور، حمره 1901، السلافتي 1887، البيرق - الحسيني - بغلة معرفي - سمحان - المنصور.
اضاف ابو بدر: لآل معرفي ناحية البحر تجاويف بالأرض (خارور) كان يمتد هذا الخارور الى داخل البحر عند انحسار المياه عمقه يصل الى نصف ذراع في اوله، كان يستخدم في جلب السفن الى نقعة معرفي، وكان هذا الخارور ممتداً الى النقعة قام جدنا محمد علي معرفي بحفره، ويعتبر ممراً لادخال السفن في حالة الجزر.

علاقات أخوية
كانت العلاقات بين الكويتيين من اعلى المراتب واعظمها واكبرها، كانوا اخوة في الدين، وعمق الايمان به، وحب الكويت كان الواحد منهم يحب ما احب الله، ويبغض ما يبغضه، له سلطان على هواه، وبين كل منهم رباط بعد رباطهم بالله تعالى، رباطهم رباط الكرامة والعزة للكويت، ولذلك امتن الله تعالى عليهم بأن جعلهم اخوانا متحابين مخلصين، والف بين قلوبهم.
وقال: كان محمد علي معرفي يستورد البضائع من الهند، وقيمتها يرسلها الى السيد خلف النقيب من عام 1918 بواسطة البنك الشرقي المحدود في البصرة، وأقل مبلغ كان 29766 روبية هندية، وكانت صداقته بالسيد شاهين الغانم، كان الحديث الشريف ينطبق على هذه العلاقة «رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وافترقا عليه»، هذه العلاقات لها جذور من الاجداد.
اضاف ابو بدر: ان العلاقة توطدت حتى قام محمد علي معرفي بتمويل عدد من رحلات الغوص لكي لا يرهنوا الغاصة بيوتهم، وكان رحمه الله يرفض الاستيلاء على بيوت الغاصة، فكان يدفع عنهم الاموال المطلوبة كصدقة جارية.
قال: لنأخذ منهم الصبر والدروس، ونحافظ على ما خلفوه لنا من أخلاقيات وعادات حميدة، ومن العلاقات طلب المعتمد البريطاني من الشيخ سالم المبارك الصباح مبلغاً من المال لدفع الرواتب ومنح هبات كسلفة، عرض الموضوع والأمر على أعيان الكويت لأن خزينة الإمارة لم تكن توفر هذا المبلغ وبكل ترحيب قام التجار بجمع الأموال منهم: آل الصقر - آل البدر - آل العثمان - آل معرفي - آل الغانم - آل العسعوسي وآل العبدالجليل وغيرهم.
اضاف: اشترى محمد علي معرفي تجوري (خزينة حديد) من الهند تسع هذه الخزينة لأكثر من مائة ألف ريال، فتبرع بها إلى الشيخ عبدالله السالم الصباح لحفظ وثائق الدولة فيها، ونقلت من مكان الى مكان الى ان وضعت في الإدارة المالية، ولا نعرف ما حل بها منذ زمن، ومن سعادة آل معرفي أنهم يقدمون عن رضا نفس، وتأكيد للصحبة والتودد، كما جاء في الحديث الشريف «تحابوا تهادوا»، و«مازالت أمتي بخير ما تحابوا وأدوا الأمانة»، من هذه العلاقات عندما قرر الملك عبدالعزيز رحمه الله العودة الى بلاده قام محمد علي معرف الملقب بــ(مهدلي) بتزويد جلالة الملك بأسلحة حديثة آنذاك من البنادق استوردها من الهند ومسقط، كان جدنا من تجار السلاح قدمها دون مقابل وقال له: يا جلالة الملك تأمر بالحلال كله.

استيرادات
وذكر أبو بدر: أن اول وكيل لأجهزة الراديو في الكويت هو الحاج محمد حسين معرفي في عام 1935 ماركة «فيلبس» ثم انتقلت الوكالة الى عبدالرسول فرج ومن ثم الى يوسف احمد الغانم، وأول ثلاجة استوردها محمد حسين محمد «قدمها هدية للشيخ احمد الجابر، وأول جهاز تلفون (هاتف) استورده ووضعه في محله في سوق التجار للاتصال من مكتبة فوق المتجر بموظفيه، أهداه والدي جعفر محمد حسين معرفي لمتحف الكويت الوطني عام 1958، وأول مصنع للثلج كان لرجل يهودي اسمه الخواجة صالح مهلب عام 1912م، ولم يستمر المصنع بالانتاج بسبب بعض المتعصبين الذين حرموا شراء الثلج من اليهودي، فاضطر الى اغلاقه فاشتراه محمد علي معرفي كان في عهد الشيخ سالم المبارك الصباح الذي حكم الكويت من عام 1917 وتوفي في 22 فبراير 1921م، والحاج معرفي صاحب المصنع توفي عام 1933، وكان رحمه الله أحد المؤسسين في شراء شركة آلة تقطير التي كانت هي الأولى عام 1914.
وقال أبو بدر: أول من حصل على وكالات الملاحة البحرية لشركات عالمية من المانيا وبريطانيا واليابان منها: متسوي لاين اليابانية، وميرسك لاين، وهاترا لاين الألمانية، ووكالات كهربائية هو الحاج محمد حسين بن نصر الله معرفي، وكان أيضا من أوائل الذين استوردوا الأثاث والمواد الغذائية إلى أن توفاه الله في 1936.

مساهمات
قصر بناه الشيخ مبارك الصباح عام 1914 في الجهراء، وآل معرفي قدموا أبواب القصر وشبابيكه والجنادل والبواري والباسجيل مساهمة منهم، وهذه شهادة ذكرها لنا محمد بن المزين في ديوان الشيخ سالم العلي الصباح قبل سنوات.
وقال موسى: تعيّن الدكتور Green Way اختصاصي الطب الوقائي في الكويت عام 1935 وهو متزوج من هندية وله بنتان، كان يذهب إلى مقر عمله في عرض البحر، حيث البواخر هناك للكشف عن الأوبئة، وكان في غير أوقات عمله يستقبل المرضى لعلاجهم نظرا لعدم توافر مكان مناسب يليق بمكانته، طلب حاكم الكويت من إسماعيل بن محمد علي معرفي ان يوفر منزلا له في ديوانه، فجهزت غرفة تطل على البحر بجانب مسجد الخليفة من دون مقابل.
وختم موسى معرفي: فاز محمد رفيع حسين معرفي بعضوية المجلس التأسيسي عام 1962 عن الدائرة الأولى «الشرق» مع منصور المزيدي، كانت الكويت مقسمة إلى 10 دوائر، وبعد فوزه قال عمي معرفي «اليوم يا أبنائي انتهينا من بناء السور الرابع» بعد الأول الذي بني عام 1762، والثاني 1814م، والثالث عام 1920 في أعقاب معركة حمص في عهد الشيخ سالم المبارك الصباح، وقام محمد معرفي رحمه الله بشراء 3 بيوت أوقفها للحسينية، البيت الأول اشتراه من محمد بن عبدالمقصود في شهر شوال عام 1325هـ، والثاني من خليل إبراهيم القطان في اليوم نفسه، والبيت الثالث اشتراه من علي بن قاسم في 2 جمادى الآخرة عام 1326 هـ. المساحة الكلية للبيوت 1058 مترا مربعا، وقبل هذا التاريخ لم تكن للحسينيات مبان خاصة، بل النشاط الديني كان يقام في مجالس خاصة للعزاء أي في البيوت منها: ديوانية الخباز، وعلي النقي وديوانية علي إسماعيل جمال، وأما حسينية معرفي، فكانت من عام 1905.

أول حسينية في الكويت بوم المحمدي موسى جعفرمعرفي (الاول من اليمين) خلال وضع حجرالأساس لمصنع الاسمدة موسى معرفي
__________________
تهدى الامور بأهل الرأي ماصلحت
*****************
فان تولوا فبالاشرار تنقاد
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-03-2011, 04:15 AM
الصورة الرمزية متصفح
متصفح متصفح غير متواجد حالياً
عضـو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,167
افتراضي

اشكر الاخ بو عزيز على وضع مقابلة العم موسى معرفي
وكثير من المعلومات الواردة في المقابلة مذكورة في موقع ديوان معرفي
لكن اسجل تحفظي على بعض المعلومات المذكورة في المقابلة
__________________
بـيـض صـنائعنا سـود وقـائعنا *** خـضر مـرابعنا حـمر مـواضينا
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بلدية الكويت النشأة والتطور - د. موسى الغضبان الأديب تاريــــــخ الكـويت 2 07-11-2013 02:44 PM
النوخذه المرحوم محمد بن علي بن موسى العصفور حسين طلال سعود العصفور الشخصيات الكويتية 0 29-03-2010 02:39 AM
نقعة معرفي وأسماء سفن «الداو» وتاريخها - عبدالاله معرفي AHMAD التاريـــخ البحـــري 2 28-02-2010 04:17 AM
( أنشد عن دلعاس ) للمرحوم عبدالمحسن الطبطبائي والمتوفي 1924م AHMAD التاريـــخ الأدبي 8 02-07-2009 07:09 AM
محمد بن علي بن موسى العصفور المتقصي الشخصيات الكويتية 2 16-08-2008 12:26 AM


الساعة الآن 05:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت