راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > الشخصيات الكويتية
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 06-07-2012, 01:35 PM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 690
افتراضي

استخلاصات من مقال يعقوب الإبراهيم:
أن أم السيد هاشم من آل العبد الرزاق
أنه وحيد أبيه وله أخوة من أمه
تزوج من سيدة كويتية فاضلة لكنها توفيت قبل أن يرزق منها بأولاد (ولذلك لم نجد اسمه ولا اسم أبيه في الشجرة)
أنه من سادة قريّة (بالجيم المصرية) جماعة الدكتور عبد الله السيد مبارك رحمه الله.
لماذا سُمي سيد دانه:
عثر على لؤلؤة فريدة (دانة) بلغت من الرونق والبهاء والجودة ما بلغت. فأطلق عليه لقب «سيد دانة» ذلك الاسم الذي لازمه كل حياته.
**********
- أنه هو الذي أسقط مجلس الشورى 1921 :
السيد هاشم الذي أرسل منشورا إلى المعتمد البريطاني وقعه باسم مستعار هو (الأمة) جملته: «انا نبرأ الى الله من هذا المجلس الذي جمع اعضاء لم يعرفوا التمرة من الجمرة ولم يُنتخبوا من قِبل الأمة».

*****
ملاحظات:
1- السيد هاشم الرفاعي تتلمذ على يد الشيخ يوسف بن عيسى القناعي ، ولذلك عرف بن عيسى أنه صاحب المنشور من خط يده ومن أسلوبه في الكتابة.
2- السيد هاشم قصد بلا شك أن أعضاء المجلس لا علم لهم في السياسة الدولية ، ولم يقصد التقليل من علمهم ومكانتهم الدينية والعامة.
__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 12-10-2012, 10:10 AM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 690
افتراضي

توثيق من كتاب - تاريخ الصحافة في البصرة:





ذكر في صفحة 93 :


__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 17-10-2012, 10:32 PM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 690
افتراضي

http://www.aawsat.com/leader.asp?sec...&issueno=12353


لأديب هاشم الرفاعي.. من أقدم كتبة الملك عبد العزيز وزملائه في الكتاتيب - عبدالرحمن الشبيلي


الاحـد 07 ذو القعـدة 1433 هـ 23 سبتمبر 2012 العدد 12353الصفحة الرئيسية


الأديب هاشم الرفاعي.. من أقدم كتبة الملك عبد العزيز وزملائه في الكتاتيب



يأتي هذا المقال بمناسبة الاحتفاء بالذكرى الثمانين الميلادية (الثانية
والثمانين بالتقويم الهجري) لإعلان توحيد المملكة العربية السعودية، وليستعيد
المقال اسم أديب كويتي من أصل عراقي كان من زملاء الأمير عبد العزيز آل سعود
في أحد كتاتيب الكويت، ثم أصبح واحدا من أقدم الكتبة في الديوان السلطاني،
وذلك قبل أن يصبح عبد العزيز آل سعود عام 1924 ملك الحجاز ونجد بسنوات قليلة.
وكان اسم الرفاعي قد طرق مسمعي لأول مرة قبل ثمانية أعوام، عندما نشر المؤرخ
السعودي عبد الرحمن الرويشد مقالا عن سيرته في جريدة «الشرق الأوسط» (العدد
9431 في 23 سبتمبر/ أيلول عام 2004)، مشيرا فيه إلى كتاب قديم نافد الطبعة
للرفاعي بعنوان: «من ذكرياتي»، ظهر في بغداد عام 1939. وقد هاتفني الأستاذ
الرويشد في حينه ليلفت نظري إلى ما تضمنه الكتاب تحت عنوان «القضاء النجدي
العادل» حول قصة حدثت عام 1922، وكلف السلطان عبد العزيز كاتبه هاشم الرفاعي
إبان عمله في الديوان السلطاني بالتوسط للصلح بين طرفيها.
وكان الباحث الكويتي يعقوب يوسف الإبراهيم نشر في جريدة «القبس» الكويتية
مقالا مستفيضا من جزأين (العدد 10954 بتاريخ الأربعاء 10 ديسمبر/ كانون الأول
2003 والعدد اللاحق له في اليوم التالي)، فيه من التفصيل عن سيرة الرفاعي ما
يلبي الحاجة الأساسية للباحث، ويمده بمنافذ مفيدة للتقصي والاستزادة، حتى جعل
كتابه المغمور ينبعث من جديد ويشتهر ويستهوي الكتاب والمؤلفين.
كان الرفاعي - المولود في الكويت عام 1885 - لبى دعوة من السلطان عبد العزيز
لمقابلته في القطيف والالتحاق به كاتبا في ديوانه، وكانت المعرفة بينهما بدأت
في الأساس من الكويت بين والديهما؛ الإمام عبد الرحمن (والد الملك عبد
العزيز) وأحمد الرفاعي، وكان هاشم يتذكر زيارته برفقة والده أحمد لديوانية
الإمام عبد الرحمن في الكويت، وقد درس الشاب هاشم مع الأمير اليافع عبد
العزيز في كتّاب واحد، ثم واصل دراسته في بغداد، وعاد إلى الكويت ليسعى
لتطوير نفسه، وظهر عنده نبوغ ثقافي وسياسي مبكر، وبعد نحو عقدين، استقطبه عبد
الله حمد النفيسي - وكيل السلطان في الكويت - للعمل ضمن منظومة موظفي ديوان
الأمير عبد العزيز في أواخر عام 1921، وذلك بدليل عدد من القرائن في هذا
الكتاب التوثيقي الممتع، ولا يزال العديد من أسرته (الرفاعية) يعيشون في
الكويت، وهم في الأصل من السادة الحسينية (الأشراف) المقيمين في العراق، ومن
هنا جاء له شعبيا لقب (السيد)، أما والدته؛ فإنها من أسرة العبدالرزاق
الكويتية المعروفة ذات الأصول النجدية (من بلدة العطار من سدير).
كان هاشم الرفاعي من المتعلمين القلائل الذين التحقوا بديوان السلطان عبد
العزيز في تلك الفترة، وذكر الأستاذ يعقوب الإبراهيم أن السلطان عبد العزيز
كلف الدكتور عبد الله الدملوجي بالبحث معه في مسألة راتبه، فاتفقا على ألفين
وخمسمائة روبية شهريا، فما كان من عبد العزيز إلا أن ضاعف المبلغ، وكلفه
بمسائل في داخل البلاد وفي منطقة الخليج، تتطلب فهما خاصا بالأمور المالية
والسياسية والقانونية، ومن بينها إشراكه في عضوية وفد مؤتمر العقير (1922)
ومهمات أخرى تتعلق بامتياز النفط، وبالإشراف أخيرا على مالية الأحساء وجمارك
القطيف، إلا أن الكتب التي تحدثت عن تلك الحقبة لم تورد إلا القليل عن سيرته،
باستثناء ما كتبه الريحاني والزياني كما سيرد، وذلك على ما يبدو عائد إلى أن
إقامته في سلطنة نجد والأحساء لم تدم طويلا، ولولا هذه الذكريات المطبوعة
التي خلفها الرفاعي في كتابه السابق ذكره لربما بقيت سيرته مطوية بأقل قدر من
المعلومات عنه، وهو ما يثبت أهمية تدوين مثل هذه الذكريات.
ذكر مقال الأستاذ الإبراهيم أن الأديب اللبناني المعروف أمين الريحاني، الذي
أشار مرات إلى الرفاعي في كتابه (ملوك العرب)، قد التقى في البصرة (عام 1922)
بالرفاعي موجها للريحاني أول دعوة من السلطان عبد العزيز لزيارته، وقد وصف
الريحاني الرفاعي بأنه «أديب الأدباء»، وكان الرفاعي، على ما يبدو، في زيارة
لعبد اللطيف باشا المنديل (السلطان ممثل عبد العزيز آل سعود) في البصرة، في
أمر يتعلق بالتشاور في اتفاقية للزيت مع الإنجليز.
كما يستفاد من كتاب مخطوط ينتظر الصدور عن سيرة الشيخ حمزة غوث، ومن مصادر
أخرى عدة، أن السلطان عبد العزيز قد أوفد السيد حمزة عام 1923 رئيسا للوفد
النجدي لاجتماعات المؤتمر العربي بالكويت، الذي دعا إليه الكولونيل نوكس
المندوب السامي البريطاني في الخليج، حكومات كل من الحجاز ونجد وشرق الأردن
والعراق، لإرسال ممثلين عنها لحضور الاجتماع المذكور، وكان الوفد يضم في
عضويته كلا من الدكتور عبد الله الدملوجي والشيخ حافظ وهبة والشيخ عبد العزيز
القصيبي، وتولى أعمال السكرتارية فيه السيد هاشم الرفاعي.
وأشار الأستاذ الرويشد في مقاله آنف الذكر إلى كتاب: «البحرين بين عهدين»،
لراشد الزياني الذي أورد نُبَذًا عن مهمات قام بها الرفاعي مع السلطة
البريطانية في البحرين بتكليف من السلطان عبد العزيز.
بقي الرفاعي في خدمة سلطان نجد والأحساء بضع سنوات (بين 1921 وحتى منتصف عام
1925 تقريبا)، ثم عاد إلى الكويت وأمضى بقية سني حياته هناك.
وتكمن أهمية كتابه - المطبوع قديما في مطبعة «الرشيد» ببغداد ثم قامت «دار
جداول للنشر والترجمة والتوزيع» في بيروت بإعادة نشره هذا العام - في أنه لم
يكتب في أثناء وجود مؤلفه (الرفاعي) في الرياض، أو في ظل تبعية إدارية
لوظيفته، أو تحت ظرف يلزمه أدبيا بالمحاباة، فجاءت روايته للأحداث والقصص على
درجة مقبولة من الموضوعية المستقلة، فهو - كما يقول - ألفه بعد عودته إلى
الكويت عقب انتهاء ارتباطه الوظيفي بديوان الملك عبد العزيز، وهو يسرد في
مقالات قصصا ومواقف عاشها بنفسه، إما في العراق أو في الكويت أو في سلطنة نجد
والأحساء.
والمعلومات القليلة التي بين أيدينا عن الرفاعي، توضح أنه كانت لديه اهتمامات
صحافية بلغت «درجة العشق والهيام»، تمثلت بداياتها في تقرير نشره في جريدة
«الأوقات البصرية» (Basra Times) عام 1921 عن افتتاح المدرسة الأحمدية في
الكويت، وفي إصدار جريدة «البصرة» عام 1934، وفي محاولته الحصول على ترخيص
لإصدار جريدة «الصراحة» في البصرة، وكانت ذكرياته التي تضمنها كتابه قد نشرت
في البداية مجزأة في صحيفة «الثغر» البصرية، وقد ذكر أنه كان يفكر بعد لقائه
بالسلطان عبد العزيز في إنشاء مطبعة وإصدار جريدة في الرياض تلبيان اهتمامات
السلطان بالإعلام.
جدير بالذكر أخيرا، أن يعقوب يوسف الإبراهيم قد قال عن هاشم الرفاعي إنه أول
صحافي كويتي، ولعله بذلك يقصد أن جريدة «الكويت» لمؤرخ الكويت عبد العزيز
الرشيد، لم تبدأ إلا عام 1928، وأن الرفاعي كان وحيد والديه، ولم يكن له من
عَقِب من أبناء أو بنات، ثم قال إنه توفي فقيرا في العراق عام 1950 عن عمر
ناهز السبعين عاما، ودفن في مقبرة الحسن البصري في مدينة الزبير.
وبعد؛
لقد كانت سيرة الأديب والصحافي هاشم الرفاعي ورقة من التاريخ لم تنل حقها من
الذكر، ذات عناوين كثيرة من العمل الثقافي والاجتماعي والخيري.. شاكرا لمن
دلّني عليه، ولمن أثرى معلوماتي عنه، ولمن كتب عنه، وأبرز القيم الإنسانية
التي تحلى بها.


* باحث وإعلامي سعودي
__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 18-04-2013, 05:56 PM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 690
افتراضي



مسجد السيد هاشم الرفاعي (سيد دانه)، جاري تنفيذه في منطقة السالمية بجانب المارينا مول على نفقة آل البحر الكرام.
__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 27-04-2013, 08:59 PM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 690
افتراضي







__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 12-05-2014, 02:04 PM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 690
افتراضي










__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السيد يوسف السيد هاشم الرفاعي ( 1932 - 2018 ) ندى الرفاعي الشخصيات الكويتية 76 06-04-2018 05:21 PM
نجيب السيد هاشم الرفاعي ندى الرفاعي المعلومات العامة 10 14-02-2018 09:37 PM
الاختلاط بجامعة الكويت - احمد الخطيب ويوسف هاشم الرفاعي bo3azeez الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 2 20-05-2011 12:49 AM
الليلة على قناة الكوت مقابلة دينية سياسية تاريخية مع السيد يوسف السيد هاشم الرفاعي ندى الرفاعي الصندوق 2 28-01-2011 12:06 PM
دعوة من رابطة الأدباء لهذا المساء (ذكريات الأديب يوسف هاشم الرفاعي ) AHMAD القسم العام 1 07-04-2010 02:16 PM


الساعة الآن 12:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت