راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية
  #1  
قديم 05-02-2008, 04:21 PM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,612
افتراضي تاريخ جزيرة فيلكا

جزيرة فيلكا للأستاذ خالد سالم محمد ( 1 - 2 )





بقلـم الأديب : عبدالله خلف - جريدة الوطن



باحث ومؤرخ وأديب، أثرى المكتبة الكويتية، بجوانب مختلفة، بهدوء وسكينة، ومثابرة في البحث، صدر له كتابه العشرون، تعددت أبحاثه حول الجزر الكويتية، واللهجة والمفردات الغريبة في لهجة الكويت، والكنايات الكويتية وأصولها اللغوية، وتاريخ الكويت في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، ومعجم المصطلحات والمسميات البحرية، والسفن القديمة وتاريخها، وكتاب عبدالله الحاتم من سلسلة اصدارات الرابطة، وشعراء الصوت والأغنية القديمة، وشعراء الفن السامري في الكويت.

هذا الاصدار وهو السادس في تخصصه عن جزيرة فيلكا.. بهذا يكون المؤلف قد انفرد في التأليف عن هذه الجزيرة الشهيرة وسبق غيره من الكتاب.
كتب المؤلف عن تاريخ الخبرة العام، تناول تاريخها الاجتماعي وتاريخ التعليم الأولي والنظامي، ووضع للجزيرة من قبل خريطة فريدة من رسمه، وخص لأحد نواخذة الجزيرة وهو عبدالمجيد الملا كتابا.. الى ان صدر حديثا هذا الكتاب (جزيرة فيلكا أشهر الجزر الكويتية).. جزيرة فيلكا هي المحطة الأولى للمبحرين الذين يدخلون الخليج العربي من جهة الشمال القادمين من شط العرب، عرفها الانسان وأقام فيها لكونها جزيرة ذات ظل وماء، عرفها الانسان منذ 3000 سنة، وفيها آثار باقية ظاهرة كما يحتوي باطنها على الكثير..
كانت محطة للسفن العابرة منذ قديم الزمان ترك اليونانيون فيها أثر استيطانهم بها في المنطقة التي عرفت فيما بعد في العصر الحديث بسعد وسعيد وذلك في الجهة الجنوبية الغربية من الجزيرة، فاستدعت الحكومة خبراء البحث عن الآثار، حتى تم تكليف البعثة الدانمركية للتنقيب عن الآثار في سنة 1958. فاكتشفت في مواقع التنقيب معبدا يونانيا وقلعة وقصرا ودورا سكنية، والأهم من ذلك اكتشاف حجر (ايكاروس). كانت البعثة الدانمركية برئاسة البورفيسور ب. ف جلوب استاذ التاريخ القديم في جامعة آهوس بالدانمارك.
ثم تلت البعثة الدانماركية بعثة فرنسية عملت في سنة 1983.





اسم الجزيرة:

اختلف الباحثون والمؤرخون حول اسم الجزيرة قديما منهم من قال انه يوناني هو (فيلكس) وقيل ان الجزيرة قد عرفت في التاريخ القديم باسم ايفانا Appfana ايضا، وقال بعض الباحثين انها حملت قديما ايضا اسم «اجاروم» بناء على كتابات مسمارية قد عثر عليها في الجزيرة، اما البعثة الدانمركية فرأت من خلال اكتشافها لحجر «ايكاروس» ان اسم الجزيرة كان هكذا.. وكما تتعدد اسماء المدن حسب قاطنيها عبر العصور فكذلك بالنسبة الى هذه الجزيرة التي تعد المحطة الاولى في شمال الخليج العربي وفي التاريخ الحديث اكتسبت اسما عربيا كما يعزز المؤلف خالد سالم محمد هذا الاسم «فيلجا»، واجتهد البعض ان الجيم في الاسم معطشة اللفظ، وتوقع ان تكون كافا مكشكشة اللفظ والنطق حسب تعبير فقهاء اللغة العربية.. المؤلف يرى انها عربية من ناحية اخرى وهي الاقرب بان تكون من تصغير الفلجة وجمعها الافلاج وهي الارض الطينية الرخوة المحتفظة بالماء وصالحة للزراعة والتسمية معروفة لدى العرب منذ قديم الزمان وكانت السفن العابرة تتزود بالماء من ابارها مكان الفلجة.. وتحول النطق كما يؤكد المؤلف من فليجة الى فيلجة فتقدمت اللام على الياء وهذه من ظواهر التحريف اللفظيـ اما الاسماء الاخرى فقد اطلقها الغربيون القدماء حسب لغاتهم ويقول المؤلف ان القدماء من اهل الجزيرة اكدوا ان فلجا او عدة افلاج كانت تحتوي على مياه عذبة جفت مع مرور الازمان.. وذكر الفلج والافلاج في مصادر اللغة وادابها كثيرة. اما المواطن التي عرفت بها فكثيرة يوردها المؤلف فيقول: الفلوجة في العراق، والفالوجة في فلسطين والفيجة في سورية والفالجات او الفلجات في تونس والافلاج في السعوديةـ وهذه المواطن مرتبطة بمجاري المياه وتستقر عند جفافها في المنخفض منها والطينية اما الرملية فلا يمكث فيها الماء.





السكان:



ان موقع الجزيرة ووفرة الماء فيها قد استقطب العديد من السكان من جنوب العراق ومن سواحل ايران وجزيرة خرج ومن الاحساء والسواحل الاماراتية ومن وسط الجزيرة العربية.. وكثيرا ما يأوي الناس الى مكان يتخذونه ملجأ امنا اثر الاضطرابات والمنازعات والفتن فيبحثون عن موطن امن وان نأى وبَعُدَ.



أهمية الجزيرة:



ان هجرة العتوب الاولى قد نزحت الى شمال ارض الكويت وبالتحديد «الصبية» ثم استقرت في الجزيرة لفترة غير معروفة ثم انحدروا الى القرين وهو الاسم القديم لمدينة الكويت ومنهم من بقي في الجزيرة وهذا يؤكده «كبنهاوزن» مدير شركة الهند الشرقية الهولندية عام 1169هـ 1754م حيث وصف جزيرة فيلكا والقرين وذكر ان العتوب في فيلكا والقرين كانوا يملكون 300 سفينة لصيد الاسماك والبحث عن اللؤلؤ.

وذكر المؤلف ان اول حاكم للبلاد زار الجزيرة هو الشيخ عبدالله بن صباح الحاكم الثاني سنة 1783 ويرجح الكاتب ان ذلك كان بعد معركة الرقة التي جرت قرب جزيرة فيلكا ثم تتابع الامراء حتى اتخذوا منطقة عرفت ببراحة او فريج الشيوخ هذه اطلالة على كتاب جزيرة فيلكا اشهر الجزر الكويتية للاستاذ خالد سالم محمد وللموضوع بقية.










الناشر: جريدة الوطن-الكويت
2007/01/27
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-02-2008, 04:24 PM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,612
افتراضي

جزيرة فيلكا للأستاذ خالد سالم محمد ( 2 - 2 )






المواطن تكتسب مسمياتها في التاريخ حسب القاطنين فيها، ولا غرابة ان تكون الاسماء العديدة التي اكتسبتها جزيرة فيلكا هي من الذين استوطنوها، فاليونانيون اتخذوها محطة لهم قبل 3000 سنة قبل الميلاد واطلقوا عليها اسم (فيلكس) ثم (ايغانا) و(ايكاريوس) واليونانيون كانوا سادة البحار وفي حرب سجال مع الفرس وحال انتصارهم يهيمنون على كل ما في طريقهم الى بلاد فارس الكبرى والمسميات المختلفة التي اشار اليها المؤرخون وخبراء الحفريات هي اسماء قد اطلقت على الجزيرة في فترات مختلفة لم يحدد بعد كم من القرون بين اسم وآخر.. واسماء المدن والجزر والقرى تتغير حسب قاطنيها.. (فيلجا) الاسم الشائع في البلاد يقول عنه مؤلف كتاب (جزيرة فيلكا اشهر الجزر الكويتية) الاستاذ الاديب خالد سالم محمد ان هذا الاسم عربي هو من تصغير لمفردة فلجة. والافلاج كثيرة في بلاد العرب وهي الاراضي المنخفضة الطينية التي تحتفظ بماء الامطار وتكون صالحة للزراعة. ومع الاستعمال اللفظي تم تصغير الفلج (فليجة) تحولت في النطق انتقلت الياء الى ما قبل حرف اللام فصارت فيلجة جاء في تاريخ ابن خلدون 2/255 (بنو الدّيان اجداد عبدالملك الحارثي كانوا يسكنون الفَلَجة بفتحتين من ارض دمشق من ناحية الاردن) وهذا اقرب لفظ الى قولنا فيلجة.

اما الاجتهاد بأن الجيم معطشة من اصل الكاف المكشكشة حسب تعبير فقهاء اللغة فهذا مألوف في لهجات المنطقة اللفظية وفي ظاهرة الابدال.. وعموما كان الاجتهاد الاول والاعتقاد بأن الجيم المعطشة من اصل لفظ الكاف هو الذي ساد.

علماء الجزيرة وقضاتها:

وبعد ان اسهب المؤلف في ذكر جغرافية الجزيرة جاء على تلالها، ومواقعها الزراعية، والآبار والنقع البحرية كما جاء على ذكر العلم والعلماء.
وقال المؤلف في هذا ان بعض ميسوري الحال من اهل الجزيرة كانوا يرسلون ابناءهم الى مدينة البصرة وميناء الفاو لتلقي العلوم الفقهية وعلوم اللغة العربية.

الشيخ مسيعيد بن أحمد بن مساعد:

استقر في الجزيرة واستوطنها في منتصف القرن السابع عشر الميلادي، من آثاره الموجودة كتاب موطأ الامام مالك. نسخة في جزيرة فيلكا عام 1094هـ، 1682م فأطلق على نفسه في نهاية المخطوط صفة نزيل فيلكا يقال انه جد مساعد العازمي. وهو اول مدر موثق يكتب فيه اسم الجزيرة بالكاف وليس الجيم.

الشيخ عثمان بن سند الوائلي:

ولد في جزيرة فيلكا وبالتحديد في احدى قراها القديمة وتدعى (دشت) عام 1180هـ، 1766م ونشأ فيها ثم هاجر مع والده الى مدينة الاحساء وتلقى فيها العلم ثم ذهب الى نجد والبحرين للقاء كبار العلماء ثم عاد بعد سنوات الى مدينة الكويت التي كانت تدعى (القرين) ودرس على يد قاضيها الاول الشيخ محمد بن فيروز، وتلقى العلم على يد الشيوخ من آل الشارخ، وكان يزور الجزيرة ويحل ضيفا عند اصدقائه، ويؤم المصلين في قرية (الدشت)، وبعد ذلك استقر بن سند في مدينة البصرة واسس مدرسة وكان اماما في احد مساجدها وكان ذلك في زمن الوالي العثماني داود باشا.. ويقال ان الوالي كلفه بوضع تاريخ عن تلك الفترة وهو الكتاب المرجع المعروف «مطالع السود بطيب اخبار الوالي داود» وتوجد منه نسخ خطية في كل من بغداد والمانيا وطبع في بغداد.
ولهذا الكتاب مختصر قام باعداده امين الحلواني طبع في القاهرة سنة 1951 ويقال ان لابن سند مؤلفات كثيرة منها كتاب (سبائك العسجد في حياة الشيخ احمد بن رزق الأسعد) وهو من رجالات الكويت الاوائل واليه تنسب منطقة أم قصر حيث بنى فيها مقرا لاقامته».

راشد بن عبداللطيف:

احد العلماء الذين عاشوا في جزيرة فيلكا في نهاية القرن الثالث عشر الهجري. قام بنسخ كتاب للشيخ عثمان بن سند هو (النظم العشماوية) أو الدرة الثمينة في مذهب عالم المدينة. وتمتاز هذه النسخة بأنها دونت في جزيرة فيلكا في مطلع القرن الرابع عشر الهجري، واحتفظ بهذه النسخة الملا محمد عبدالقادر ولدى المؤلف صورة من هذا الكتاب..

الشيخ ابراهيم عبدالله الفارسي:

من سكان الجزيرة في نهاية القرن التاسع عشر الميلادي وكان له (كتاب) وقد جاء اليها من بر فارس ثم عاد الى بلاده فارس.

الملا عبدالقادر السرحان:

هو قاض وامام وطبيب في مسجد شعيب في الربع الاخير من القرن التاسع عشر الميلادي، كانت له مدرسة في بيته يعلم فيها الاولاد القرآن الكريم والقراءة والكتابة.

الملا محمد بن الحاج عبدالله 1889م ـ 1952م:

احد العلماء الاجلاء، اقام في الجزيرة في الثلاثينيات من القرن الماضي، ولد في قرية الطاهرية في الساحل الجنوبي لإيران ويقال ان قبر سيبويه في القرية المذكوة الطاهرية..

الشيخ محمد احمد الخلف:

نزل الجزيرة في عام 1945 وهو مفتي الفاو، طبع له كتاب (لسان الحال في المواعظ والامثال) في القاهرة سنة 1950.

الشيخ عبدالله الأعرج:

من آل أبو علي من آل بشير من نجد من علماء البصرة المعروفين وكان يضع كل عام تقويما لشهر رمضان المبارك ويطلق عليه «تقويم الأعرج» وله كتاب مجالس تنبيه الاخوان في مجالس شهر رمضان، طبع في الكويت بالمطبعة العصرية سنة 1377هـ، واورد المؤلف الاستاذ خالد سالم محمد بعد ذلك مجموعة اخرى من العلماء هم: الملا ياسين اسماعيل الانصاري، الملا معروف عبدالقادر السرحان، والملا عبدالقادر محمد السرحان.

امراء الجزيرة:

ـ الشيخ محمد سعود الصباح: تولى امارة الجزيرة في نهاية القرن الثامن عشر الميلادي.
ـ الشيخ عبدالله سعود الصباح: تولى امارة الجزيرة خلال الثلث الاول من القرن التاسع عشر وخلفه ابنه سعود وذكر صاحب كتاب دليل الخليج ل.ج لوريمر انه كان عهد الشيخ احمد الجابر حاكم الكويت العاشر، الذي امر بأن يتولى حكم الجزيرة افراد من اعيان اهلها فعُين السيد خلف الخلف الذي توفي في سنة 1930 ثم احمد الخلف من 1930 الى سنة 1958م وخلفه بعد ذلك ابنه خلف احمد الخلف لفترة بسيطة وكان من زملائي في مدرسة الصباح ثم ثانوية الشيخ ثم تفرغ لاكمال دراسته، واختير وزيرا للكهرباء والماء.
في بداية الستينيات صدر قانون المختارين واستبدل نظام الامارة في الجزيرة بتعيين مختار لها واول مختار كان في عام 1962 وهو الملا عبدالقادر محمد عبدالقادر، ومختارها الحالي هو السيد عبداللطيف يعقوب الطاهر.
ثم يأتي المؤلف في كتابه الهام عن الجزيرة الى التعليم النظامي والعادات الاجتماعية والاعمال الحرفية والمقاهي واعمال البحر وربابنة السفن، والحركة الفنية الموسيقية والغنائية، والفرق الرياضية.
هذه اطلالة موجزة وضعتها في مقالين لكتاب (فيلكا اشهر الجزر الكويتية للاستاذ الاديب خالد سالم محمد وهو مؤرخ وباحث قد اختص في تاريخ جزيرة فيلكا وله مجموعة من الكتب في التاريخ واللغة، كما رصد شعراء الصوت والسامري. تحية للزميل الاديب والمؤرخ خالد سالم محمد..
حمد..





الناشر: جريدة الوطن-الكويت
2007/01/28
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22-03-2008, 04:45 PM
الصورة الرمزية ikarus princess
ikarus princess ikarus princess غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 18
افتراضي



الله يعطيك العافية .... ahmad2002 ... على الموضوع

وما قصرت ..

دمت بود ...

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23-06-2008, 11:05 AM
kahlid80 kahlid80 غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 20
افتراضي

شكرررررررررررا على الموضوع
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14-11-2008, 07:20 AM
عنك عنك غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: الـكـويــت
المشاركات: 418
افتراضي


نشرت صحيفة القبس الكويتية في صفحة (البحر والصيد) بتاريخ 15 مارس 2006 مقابلة مع الباحث خالد سالم محمد حول جزيرة فيلكا ودورها في تاريخ الكويت، هذا نصها :
تنتشر في المياة الإقليمية الكويتية جزر عدة، تختلف في تكوينها ومساحتها وخصائصها وموقعها الاستراتيجي وفي هذه السلسلة من اللقاءات مع الباحث خالد سالم مؤلف كتاب الجزر الكويتيةِِ نلقي نظرة تعريف على هذه الجزر وعلى دورها القديم والحديث في تاريخ الكويتِِ وإبراز خصائص كل جزيرة على حدة، إلى جانب أصل تسميتها وتضاريسها وسكانها وغيرها من المعوقات التاريخيةِِ
وستكون رحلتنا الأولى إلى أحلى الجزر أو الجزيرة السعيدة أو الجزيرة البيضاءِِ إلى ايكاروس كما سماها اليونانيونِِ إلى فيلكا كما سماها البرتغاليونِ .





الجزيرة السعيدة ... إيكاروس ... فليشا ... أفانا ... فليجه!

في البداية قال: أرجع بعض الدارسين والمؤرخين لفظة فيلكا إلى عدة لغات، فمن قائل إن أصلها يونانية قديمة محرفة عن كلمة فيلكس وتعني الجزيرة السعيدة، والبعض قال إن أصلها برتغالي ومشتقة من كلمة فليشا البرتغالية ومعناها الهواء النقي، واخيرا إنها كانت تدعى قديما بجزيرة أفانا والجزيرة البيضاءِ
وظلت هذه التسميات غير مؤكدة بالدليل القاطع حتى وصول البعثة الدانمركية للتنقيب عن الآثار إلى الجزيرة عام 1958 واستدلت على اسم الجزيرة القديم من خلال حجر أثري كبير عثرت عليه وهو عبارة عن رسالة طويلة مرسلة إلى مسؤولي المعبد في الجزيرة، عرف من خلالها أن اسمها 'ايكاروس' واستدل أيضا من خلال كتابات بعض المؤرخين اليونانيين ان الاسكندر هو الذي أمر بإطلاق هذا الاسم عليها أسوة بجزيرة في بحر إيجه تعرف بهذا الاسم، وبذلك تأكد أن لفظة فيلكا ليست يونانية ولم تكن تطلق على الجزيرةِ
فيلكا لفظة ذات أصول عربية
ويقول الباحث خالد: أما فيما يخص لفظ فيلكا أو فيلجة كما يلفظها الأهالي فقد اتضح لي من خلال البحث والمقارنة بين لفظة فلج العربية ومعناها الماء الجاري ولفظة فيلجة ان هذه التسمية ذات أصول عربية ومأخوذة من طبيعة أرض الجزيرة الخصبة، وربما كانت تلفظ قديما فليجة وتعنى الأرض الطينية المستخلصة للزراعة ولكن لصعوبة النطق حرفت مع الزمن إلى فيلجة وجرت على السنة الناسِ
وكانت الجزيرة في عهد الإسكندر وما بعده بعدة قرون عبارة عن غابة تغطي أرضها أنواع كثيرة من الأشجار المثمرة وكانت فيها عدة أفلاج للمياه ولا يستبعد أن اسمها اشتق من تلك الأفلاج فسميت فيلجةِ
وأقدم نص عربي وصل إلينا كتبت فيه لفظة فيلكا بالألف الطويلة مخطوط كتاب 'الموطأ' للإمام مالك كتبه أحد علماء الجزيرة في القرن السابع عشر الميلادي وبالتحديد في عام 1682مِ
أهم قرى الجزيرة القديمة
ويتابع الباحث خالد: يقع على طول سواحل الجزيرة في شمالها وجنوبها العديد من القرى القديمة الدارسة، وكانت هذه القرى عامرة بالسكان خلال الحقب التاريخية التي مرت على الجزيرةِِ وأهم هذه القرىِِ قرية سعيدة التي يقع بالقرب منها مقام الخضر وكانت له مكانة عند سكان الجزيرة وزوارها، قرية الدش، قرية القرينية وهي من أشهر القرى وفيها أطلال منزل الشيخ جابر الصباح الذي بناه في نهاية القرن التاسع عشر حيث كان يتخذ من الجزيرة مقرا له في معظم اشهر السنة، وبالقرب منها دوحة تسمى دوحة القرينية كانت ترسو عندها بعض سفن الغوص على اللؤلؤ وسفن صيد السمك وبعض سفن التجارة، قرية الصباحية وهي من قرى الجزيرة المشهورة التي تقع على الساحل الجنوبي الشرقي واشتهرت بوفرة نخيلها وكثرة آبار مياهها العذبة، وكانت السفن تستدل على جزيرة فيلكا من رؤية نخيل الصباحية، وقد بنى أحد أمراء آل الصباح بيتا له فيها في النصف الأول من القرن الثامن عشر لذا سميت بهذ الاسم نسبة إليهم، كما ذكر 'لوريمر' في كتابه 'دليل الخليج' ان فيها حوالي 90 نخلة وذلك عام 1904ِ
- منطقة القصورِِ وتقع وسط الجزيرة وفيها أماكن أثرية عدة، وأفاد البرفسور غلوب عندما زار هذا الموقع عام 1958 أن هذه الأماكن كانت قلاعا إسلاميةِ
- قرية الزورِِ انتقل أهالي الجزيرة إلى سوالحها في النصف الثاني من القرن الثامن عشر الميلادي، والسبب الرئيسي الذي دفعهم لاتخاذه سكنا جددا هو الأوبئة العديدة التي حلت بالجزيرة في ذلك العصر، خاصة وباء الطاعون الذي عم المنطقة كلها عام 1773 وفتك بمئات الآلاف من البشرِ
سكان الجزيرة
ويقول الباحث خالد سالم: سكان جزيرة فيلكا القدماء خليط من جنسيات عربية مختلفة، وبعض العائلات تنتمي إلى قبائل عربية معروفة خاصة نجد والأحساء، ومن سواحل الإمارات وعمان والعراق وخاصة الفاو لقربها من الجزيرة، وعندما وصل العتوب إلى هذه المنطقة في القرن السابع عشر اتخذ قسم منهم جزيرة فيلكا سكنا له ولعائلته خصوصا أصحاب الخبرة البحرية، وهناك تقرير بهذا الخصوص كتبه مستر كنبنهاوزن مدير شركة الهند الشرقية عام 1754 يتحدث فيه عن مكانة العتوب في الكويت وفي جزيرة فيلكا، ومما جاء فيه 'ان العتوب في جزيرة فيلكا كانوا يملكون 300 سفينة ويستعلمون تلك السفن في صيد اللؤلؤ الذي كان عملهم الوحيد إضافة إلى صيد السمك خلال فصل الرياح الموسمية'ِ
أعمال السكان
وأضاف: منذ مطلع القرن الماضي كانت المهنة الرئيسية لأهالي جزيرة فيلكا هي الزراعة، وكانت الأراضي الصالحة للزراعة تغطي حوالي 70% من أرض الجزيرة، وتحتوي تلك الأراضي على عدد من آبار المياه العذبة، وكان القمح أكثر المنتوجات الزراعية التي اشتهرت بها الجزيرة فقد كانت تنتج منه حتى منتصف الثلاثينات أكثر من خمسين طنا سنويا وكان الفائض يصدر إلى أسواق الكويت، كما اشتهرت الجزيرة بإنتاج كميات كبيرة من البطيخ والجزر والشمام والخضراوات بأنواعها وكانت تنقلها إلى مدينة الكويت بواسطة سفن شراعية يطلق عليها 'طراريح'ِ
وقال: جعل موقع الجزيرة من أهلها صيادين مهرةِِ ابتكروا طرقا ومسميات عدة للصيد بواسطة الشباك والقرقور أو على الساحل بواسطة الحظرة والسنارة والطاروف والساليه وغيرها من أدوات الصيد، ومواسم صيد السمك في الجزيرة لها مواعيد صيفية وشتوية، ففي فصل الصيف هناك موسم 'الهيال' وهو أطولها ويبدأ من منتصف مايو وينتهي بنهاية سبتمبر، وهناك مواسم صيد شتوية وربيعية مثل 'القيد' و'الخباط' والحداق بالإضافة إلى كرافة الربيان وموسمه في الشتاء والخريف، وفي موسم القيد والخباط تستعمل سفن الشوعي بنقل حصيلة الصيد إلى أسواق الكويت وكذلك الحال لحصيلة صيد موسم الهيال وصيد الزبيدي والفائض يجففونه ويملحونه ومن ثم يباع الى السفن التجارية التي تمر بالجزيرةِ
وأيضا كانت مهنة الغوص على اللؤلؤ حتى الأربعينات من المهن الرئيسية لأهالي الجزيرة، وهناك عدد من نواخذة الغوص من الأهالي يمتلكون سفنا كبيرة، وكان بعض نواخذة الغوص من أهالي الكويت يستعينون برجال لهذه المهنة من أهل الجزيرة، وظلت هذه المهنة تزاول حتى منتصف الخمسينات، كما كانت مهنة السفر للتجارة البحرية من المهن التي يقبل عليها أهالي الجزيرة، وقد اشتهر من أهالي الجزيرة نواخذة كبار ترك بعضهم مصنفات بحرية مهمة تدل على تبحرهم في هذا المجال أمثال النوخذة منصور الخارجي والنوخذة عبدالمجيد الملا والربان سلطان شعيب والحاج أحمد إسماعيل ومحمد طاهر والنوخذة حسين علي جناع وغيرهمِ
وكان أصحاب السفن التجارية من مدينة البصرة يأتون إلى جزيرة فيلكا للاستعانة بربابنتها عند ذهابهم إلى موانئ الخليج العربي والهندِ


بعض من أنجبتهم الجزيرة

يقول الباحث خالد سالم: أنجبت جزيرة فيلكا الكثير من الرجال في مختلف المجالات، كما استقر فيها العديد من العلماء على مر العصور، فقد حفظ التاريخ إحدى المخطوطات الدينية وهي كتاب 'الموطأ للإمام مالك'، كتبه في الجزيرة عام 1054 ه - 1682 أحد العلماء هو مسيعيد بن أحمد بن مساعد، وحفظ هذا المخطوط لدى إحدى العائلات في الجزيرة إلى أن انتقل إلى والد الأستاذ عبدالعزيز حسين، وبعد وفاته قام مركز البحوث والدراسات الكويتية بطبعه مصورا عن المخطوطة الأصلية وقدم للكتاب الأستاذ محمد العجمي ونشر عام 1997ِ
كما أنجبت الجزيرة العلامة الشيخ عثمان بن سند الوائلي الذي ولد فيها عام 1180 ه - 1766 وهو من أشهر علماء القرن الثاني عشر الهجري التاسع عشر الميلادي، وله الكثير من المؤلفات في الفقه والتراجم والأدب والتاريخ وإحدى مخطوطاته كتبها في الجزيرة أحد تلامذته ويدعى راشد بن عبداللطيف واسمها 'النظم العشماوية' والنسخة الأصلية كانت محفوظة لدى الملا عبدالقادر محمد إمام أحد المساجد ومختارها فيما بعدِ


شخصيات وربابنة





ويقول الباحث خالد: من أشهر الشخصيات التي أنجبتهم الجزيرة منذ مطلع القرن الماضي فهم: الشيخ مسيعيد بن أحمد مساعد والشيخ عثمان بن سند، ومن المدرسين الأوائل - الملا معروف عبدالقادر السرحان والملا عبدالقادر محمد عبدالقادر السرحان والملا حاجي محمد القيس والأستاذ يوسف الحاج أحمد والأستاذ ياسين الملا معروف السرحان والأستاذ أحمد عبدالقادر السرحان، أما القضاة فمنهم: عبدالعزيز عبدالقادر محمد السرحان والمستشار عبدالله محمد عبدالله، أما أمراء الجزيرة فهم: الشيخ محمد سعود الصباح والشيخ عبدالله محمد سعود الصباح والشيخ سعود عبدالله الصباح وخلف الخلف وأحمد علي الخلف والمهندس خلف أحمد الخلف، أما المختارون فهم: عبدالقادر محمد عبدالقادر من بداية صدور قانون المختارين حتى عام 1966، وحسين محمد يوسف ما الله 1966 - 1974 وعبداللطيف يعقوب طاهر 1974 وحتى وقتنا الحاليِ .
ومن الربابنة منصور إبراهيم الخليل الشهير بمنصور الخارجي وعبدالمجيد ملا أحمد والحاج أحمد إسماعيل وخالد حمدان وسلطان محمد شعيب ومحمد طاهر عبدالله ويعقوب طاهر عبدالله وأحمد طاهر وعلي فرج
ومحمد صالح صفي وعلي الخواري وحجي حسن مال الله وغيرهم .


الباحث خالد سالم محمد .
جريدة القبس ( 15/3/2006م ) .
منقول اضغط .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-01-2011, 09:23 PM
عيسى الهولي عيسى الهولي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 15
افتراضي

يااستاد خالدماذكرت النواخذة @احمد عياده "احمد النشمى" ناصرمحيسن"محمد الهولي"يوسف الهولي@ وغيرهم وسامحني علي المداخلة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-01-2011, 11:53 PM
الايكاروسي الايكاروسي غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 193
افتراضي

اخوي عسيى المذكورين اغلبهم نواخذة سفر .
و اللي انت ذكرتهم احمد عياده و ناصر محسين رحمة الله عليهم نواخذة غوص .
فمثال العم يوسف الحجي ذكر والده حجي احمد وما ذكر اخوه محمد الحجي كون اخوه من نواخذة الغوص بفيلجا مو السفر .
فقط للتنويه الصوره اللي مذكور تحتها الملا عبدالقادر السرحان هي تخص عمه الملا معروف وليس الملا عبدالقادر رحمة الله عليهم .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03-03-2012, 07:19 PM
إيكاروس إيكاروس غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 6
افتراضي

فديت فيلجا وأهلها والله يا أغلى الجزر
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة AHMAD
  
جزيرة فيلكا للأستاذ خالد سالم محمد ( 1 - 2 )






بقلـم الأديب : عبدالله خلف - جريدة الوطن



باحث ومؤرخ وأديب، أثرى المكتبة الكويتية، بجوانب مختلفة، بهدوء وسكينة، ومثابرة في البحث، صدر له كتابه العشرون، تعددت أبحاثه حول الجزر الكويتية، واللهجة والمفردات الغريبة في لهجة الكويت، والكنايات الكويتية وأصولها اللغوية، وتاريخ الكويت في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، ومعجم المصطلحات والمسميات البحرية، والسفن القديمة وتاريخها، وكتاب عبدالله الحاتم من سلسلة اصدارات الرابطة، وشعراء الصوت والأغنية القديمة، وشعراء الفن السامري في الكويت.

هذا الاصدار وهو السادس في تخصصه عن جزيرة فيلكا.. بهذا يكون المؤلف قد انفرد في التأليف عن هذه الجزيرة الشهيرة وسبق غيره من الكتاب.

كتب المؤلف عن تاريخ الخبرة العام، تناول تاريخها الاجتماعي وتاريخ التعليم الأولي والنظامي، ووضع للجزيرة من قبل خريطة فريدة من رسمه، وخص لأحد نواخذة الجزيرة وهو عبدالمجيد الملا كتابا.. الى ان صدر حديثا هذا الكتاب (جزيرة فيلكا أشهر الجزر الكويتية).. جزيرة فيلكا هي المحطة الأولى للمبحرين الذين يدخلون الخليج العربي من جهة الشمال القادمين من شط العرب، عرفها الانسان وأقام فيها لكونها جزيرة ذات ظل وماء، عرفها الانسان منذ 3000 سنة، وفيها آثار باقية ظاهرة كما يحتوي باطنها على الكثير..
كانت محطة للسفن العابرة منذ قديم الزمان ترك اليونانيون فيها أثر استيطانهم بها في المنطقة التي عرفت فيما بعد في العصر الحديث بسعد وسعيد وذلك في الجهة الجنوبية الغربية من الجزيرة، فاستدعت الحكومة خبراء البحث عن الآثار، حتى تم تكليف البعثة الدانمركية للتنقيب عن الآثار في سنة 1958. فاكتشفت في مواقع التنقيب معبدا يونانيا وقلعة وقصرا ودورا سكنية، والأهم من ذلك اكتشاف حجر (ايكاروس). كانت البعثة الدانمركية برئاسة البورفيسور ب. ف جلوب استاذ التاريخ القديم في جامعة آهوس بالدانمارك.
ثم تلت البعثة الدانماركية بعثة فرنسية عملت في سنة 1983.







اسم الجزيرة:

اختلف الباحثون والمؤرخون حول اسم الجزيرة قديما منهم من قال انه يوناني هو (فيلكس) وقيل ان الجزيرة قد عرفت في التاريخ القديم باسم ايفانا Appfana ايضا، وقال بعض الباحثين انها حملت قديما ايضا اسم «اجاروم» بناء على كتابات مسمارية قد عثر عليها في الجزيرة، اما البعثة الدانمركية فرأت من خلال اكتشافها لحجر «ايكاروس» ان اسم الجزيرة كان هكذا.. وكما تتعدد اسماء المدن حسب قاطنيها عبر العصور فكذلك بالنسبة الى هذه الجزيرة التي تعد المحطة الاولى في شمال الخليج العربي وفي التاريخ الحديث اكتسبت اسما عربيا كما يعزز المؤلف خالد سالم محمد هذا الاسم «فيلجا»، واجتهد البعض ان الجيم في الاسم معطشة اللفظ، وتوقع ان تكون كافا مكشكشة اللفظ والنطق حسب تعبير فقهاء اللغة العربية.. المؤلف يرى انها عربية من ناحية اخرى وهي الاقرب بان تكون من تصغير الفلجة وجمعها الافلاج وهي الارض الطينية الرخوة المحتفظة بالماء وصالحة للزراعة والتسمية معروفة لدى العرب منذ قديم الزمان وكانت السفن العابرة تتزود بالماء من ابارها مكان الفلجة.. وتحول النطق كما يؤكد المؤلف من فليجة الى فيلجة فتقدمت اللام على الياء وهذه من ظواهر التحريف اللفظيـ اما الاسماء الاخرى فقد اطلقها الغربيون القدماء حسب لغاتهم ويقول المؤلف ان القدماء من اهل الجزيرة اكدوا ان فلجا او عدة افلاج كانت تحتوي على مياه عذبة جفت مع مرور الازمان.. وذكر الفلج والافلاج في مصادر اللغة وادابها كثيرة. اما المواطن التي عرفت بها فكثيرة يوردها المؤلف فيقول: الفلوجة في العراق، والفالوجة في فلسطين والفيجة في سورية والفالجات او الفلجات في تونس والافلاج في السعوديةـ وهذه المواطن مرتبطة بمجاري المياه وتستقر عند جفافها في المنخفض منها والطينية اما الرملية فلا يمكث فيها الماء.





السكان:



ان موقع الجزيرة ووفرة الماء فيها قد استقطب العديد من السكان من جنوب العراق ومن سواحل ايران وجزيرة خرج ومن الاحساء والسواحل الاماراتية ومن وسط الجزيرة العربية.. وكثيرا ما يأوي الناس الى مكان يتخذونه ملجأ امنا اثر الاضطرابات والمنازعات والفتن فيبحثون عن موطن امن وان نأى وبَعُدَ.



أهمية الجزيرة:



ان هجرة العتوب الاولى قد نزحت الى شمال ارض الكويت وبالتحديد «الصبية» ثم استقرت في الجزيرة لفترة غير معروفة ثم انحدروا الى القرين وهو الاسم القديم لمدينة الكويت ومنهم من بقي في الجزيرة وهذا يؤكده «كبنهاوزن» مدير شركة الهند الشرقية الهولندية عام 1169هـ 1754م حيث وصف جزيرة فيلكا والقرين وذكر ان العتوب في فيلكا والقرين كانوا يملكون 300 سفينة لصيد الاسماك والبحث عن اللؤلؤ.

وذكر المؤلف ان اول حاكم للبلاد زار الجزيرة هو الشيخ عبدالله بن صباح الحاكم الثاني سنة 1783 ويرجح الكاتب ان ذلك كان بعد معركة الرقة التي جرت قرب جزيرة فيلكا ثم تتابع الامراء حتى اتخذوا منطقة عرفت ببراحة او فريج الشيوخ هذه اطلالة على كتاب جزيرة فيلكا اشهر الجزر الكويتية للاستاذ خالد سالم محمد وللموضوع بقية.










الناشر: جريدة الوطن-الكويت

2007/01/27

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نواخذة جزيرة فيلكا القرينية التاريـــخ البحـــري 3 16-05-2012 03:05 PM
صورة قديمة لأمن جزيرة فيلكا AHMAD فيلكا 3 22-10-2010 06:49 PM
جزيرة فيلكا ikarus princess فيلكا 22 06-08-2010 03:53 AM
من يعرف عوائل جزيرة فيلكا جاسم علي حاجيه بوزبر القسم العام 0 21-06-2010 01:32 PM
أثار جزيرة فيلكا كما بدت عام 1964 سمو حوران الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 5 08-06-2010 09:13 PM


الساعة الآن 05:03 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت