راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية
  #1  
قديم 17-02-2008, 12:04 AM
IE IE غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,663
افتراضي البر في حياة الكويتين - غنيمة الفهد 16/2/2008

لعبت الصحراء دورا مهما في سعادة أهل الكويت، فأصبح البر هو الحياة والبهجة، واستغل قدماء الكويتيين هذه البيئة الصالحة أحسن استغلال، فهذه البراري والقفار ماهي إلا بيئة صالحة للإنسان والحيوان والحشرات والطيور، وظهرت حكايات وأساطير وحزاوي وقصص وغطاوي اشتقت جميعها من هذه البيئة الصالحة، إلى جانب الأهازيج الشعبية التي اشتقت من هذه البيئة البرية وبرها الجميل وأراضيها الممتدة الشاسعة، فأصبح كل شيء مشتقا من هذه البيئة البرية الجميلة، فهذا المثل «لا ناقة لي ولا جمل. الباب ياسع جمل» واذا وجدت طفلة جميلة ممتلئة قيل لها يا حلاتها چنها «مُكنه» والمكنه هي أنثى الجراد وغنيت أهازيج وصفقات جميلة مثل شبط خيلك شبطها باب الحنه وباب الشام، وأغلب الأهازيج اشتقت من البيئة البرية وحيواناتها مثل أنا الذيب واكلكم، أنا أمهم وأحميهم.
حتى الحشرات لم تسلم من التعليق فوصف الشخص الخواف الجبان بأنه «يخاخه» وهي حشرة ضعيفة للغاية. وإذا كان هناك طفل صغير قصير القامة تم وصفه بأنه «قبون» وهي حشرة صغيرة من فصيلة الخنفساء، ويقال للمرأة التي تربط عصائص «عقرب رمل» أما الحمسة (السلحفاة) فغنيت لها أغاني قشمرة وتندر على زحفها ومشيتها البطيئة. فيقال: اشلون تمشي الحمسة تمشي جذي؟ ويقلد هنا بطء مشيتها. أما حيوان الضرنبول فهو غبي لا يرى، فيقال للشخص البسيط في تفكيره «أيا ضرنبول» وظهرت حكايات طريفة وحزاوي مثل حمارة القايلة والسعلو، ويقال للشخص الثرثار شنو «ماكل لسان طير» ويقال للشخص الغبي وشوفه قليل «أيا المردم» وهو طير لا يرى في الليل، أما من له عينان واسعتان فيبدأ بالقشمرة معه مع مقولة عيونك عيون ح.صني والحصني هو الثعلب، وحتى الامثال قيلت في الصقر حول الشخص الذي يجهل قوة الشخص وجبروته وسطوته فيقال «اللي ما يعرف الصقر يشويه» وقيل حول حيوان الحمار ماتت الحمارة وانقطعت الزيارة. وقيل حول الماعز (الصخلة) «الطول طول نخلة والعقل عقل إصخلة». إن أجمل مافي البر النباتات الجميلة مثل زهرة النوير «من أصفر وبنفسجي» ونبات الحمبزان أو الحويت والخبيز وأشجار السدر والأثل.
وظهرت فوازير حول طيور الحمام وقيل حمامتين يلقطون حب السبيت. إن عطوني ما بقيت وان اخذو غيري بكيت» ويعني هنا (الموت)، ثم أهازيج واغان مثل: حمام يلي على روس المباني. وحول الورد والنوير قيل شدّه يا الورد شدّه من هي الورد شده، وحول ظواهر الطبيعة قيل: طاسة على طاسة في البحر ركاسة ويعني الشمس وفي حالة هطول المطر يغني الاطفال «طق يا مطر طق بيتنا جديد مرزامنا حديد».
هذا نموذج عن البر وحياة البر عند قدماء الكويتيين الذين عشقوا برهم بجماله ونباتاته وحيواناته وحشراته وطيوره.
__________________
"وَتِـــلـْــكَ الأيّـَــامُ نُـــدَاوِلـــُهَـــا بـَـيـْـنَ الـــنَّـــاسِ"
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصص من الكويت - غنيمة الفهد 8/3/2008 IE التاريـــخ الأدبي 1 10-06-2011 02:26 AM
المرأة الكويتية - غنيمة الفهد 9/2/2008 IE المعلومات العامة 2 06-12-2009 10:59 AM
معركة الصريف 1901 - غنيمة الفهد 3/5/2008 IE تاريــــــخ الكـويت 2 16-03-2009 09:07 AM
خسوف القمر: ظاهرة طبيعية يخافها القدماء من الكويتيين - غنيمة الفهد 8/3/2008 IE المعلومات العامة 0 09-03-2008 12:18 AM
ربيع بر الكويت - غنيمة الفهد 16/2/2008 IE جغرافية الكويت 0 17-02-2008 12:03 AM


الساعة الآن 10:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت