راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > الشخصيات الكويتية > مقابلات اذاعية وتلفزيونية وصحفية
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-02-2011, 05:11 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي مبارك طلق عقاب : المنقف زراعية منذ القدم وإنتاجها يصدر للديرة على الجمال.

المنقف زراعية منذ القدم وإنتاجها يصدر للديرة على الجمال
مبارك عقاب: من لا يملك بيتاً لا يسكن قريتنا

حاوره جاسم عباس
الرعيل الاول في الكويت تخضرموا فترتي ما قبل النفط وما بعده، فقاسوا من الاثنتين وذاقوا حلاوتيهما، عملوا وجاهدوا وتدرجوا، رجالا ونساء، الى ان حققوا الطموح أو بعضا منه. ومهما اختلفت مهنهم وظروفهم فان قاسما مشتركا يجمعهم شاركت عددا من هؤلاء الافاضل والفاضلات القبس. هو الحنين الى الايام الخوالي في هذه الاستكانة.
في الكويت قرى ومدن معروفة في التاريخ، فقد سكنها الكثيرون لغناها بالآبار التي توفر المياه العذبة والأعشاب والنباتات، واسماؤها تدل على ما فيها وما حصل على أرضها من حوادث وآثار، فهي أماكن تردد ذكرها في بطون التاريخ والمعاجم.

القبس جالت في بعض هذه المناطق والتقت بعضا من رجالاتها لاستقاء المعلومات عنها، لا سيما ان لها ارتباطا بأحداث تاريخية. وجولتنا اليوم كانت في قرية المنقف التابعة لمحافظة الأحمدي، والتي كانت زراعية ولا تزال آثار زراعتها باقية ببعض الأشجار القديمة، وهي من قرى القصور الساحلية، وتبعد عن الديرة (العاصمة) 36 كيلومترا.

التقينا أحد ابناء المنقف أبا عن جد ومن مواليدها الاستاذ مبارك طلق عقاب الذي حدثنا عنها فقال: تقع قرية المنقف على الطريق الساحلي بين قريتي الفحيحيل وأبوحليفة، كانت زراعية مساحتها 108 كم مربع، وكانت مساحة الأرض المزروعة فيها 1170 دونما.
وعن التسمية قال: هناك اختلاف على تسمية المنقف، ويقال اسم يطلق على صخور بحرية تكون ظاهرة على سطح البحر، ويقال أيضا نسبة «لمجفرة للسمك (حفرة)، ومقولة أخرى أن هناك غارا يطلق عليه «غار المنقف» ويقع حاليا مكان قصر المرحوم أمير الكويت الراحل الشيخ جابر الأحمد الصباح رحمه الله، وحسب رواية أهل القصور حيث هناك أماكن في البحر يطلق عليها «منقف الرومي» و«منقف مبيريج» ويعرفها الحداقة أهل الصيد قديماً، وهي مقابل المنقف في البحر، ويقال ايضاً ان الكلمة في اللغة تعني النجف وهو الوادي الذي لا يعلوه الماء، ونحن نسمي قريتنا «المنكَف» والمنتجع للراحة.

سكان المنقف
سكان هذه القرية مارسوا الزراعة وصيد السمك والغوص على اللؤلؤ، ورحلة منها الى المناطق المجاورة بعد التثمين أي استملكتها الدولة وضاعت المزارع وخيراتها، عن بيوتها،

اضاف مبارك عقاب: منازلنا كانت عبارة عن «كبر» كوخ من الطين له سقف هرمي مبني من العريش، وهي كلمة تركية «كوبري»، واغلب سكان قرية المنقف من النجادة والرشايدة والعوازم منهم: ابن سويلم ــ ابن هبدان ــ عبدالرحمن بن ضبيان ــ خلف الحربي ــ عيد ــ ابن مرضي ــ ابن الحويتان أو الحوتان منهم: سعود الغركان الذي كان يقول اذا غرقت في البحر.. من ينقذني أعطيه روبية فعرف بــ «ابن الغرقان» (الغركان) ــ ابن يوسف ــ مبارك ومحمد الخرينج ــ كريدي الدوسري ــ الميع ــ الخرفشي منهم سالم غياض وخليفة وعواد المسباح ومحمود ــ الصقيهي ــ ناصر العمر ــ ابن مغيصيب ــ ابن منصور ــ العقاب (طلق خليف عقاب) ــ الفايز الحويلة ــ المرضي ــ ابن سعيد ــ عبدالرحمن الوهيب ــ حمد النجار ـ العمران ــ علي فلاح الميع، كان منزله في مزرعته.

وكل من لا يملك مزرعة في المنقف يخرج منها، لأن القرية لا سكن فيها للإيجار والعزاب إلا الفلاحين الذين يعملون في الزراعة فقط سكنهم داخل المزرعة.

وقال: أميرا المنقف خلف الحربي ومحمد السويلم بالتناوب والتعيين من قبل الشيخ صباح الناصر المبارك الصباح، توفي عام 1957، مشهور بتجارة الإبل. وقرية المنقف فيها تقريباً وأكثر من 13 مزرعة، وخبازنا «رضا الإيراني» مخبزه كان على أرض عيد عقاب، وكان يشغل التنور بالكاز (كيروسين)، وبقالة المنكف لصاحبها «عباس» كانت مليئة بكل مستلزمات القرية، خاصة عيش وطحين.

والختان (المطهر) كان (ابن نادوق) وأنا أجريت لي عملية الختان كان عمري 11 سنة، وهذه كانت عادة الناس يختنون ابناءهم في سن متأخرة نوعا ما، واتذكر كنا مجموعة من الأولاد بهذه السن، وكان المطهر يشير الى السماء قائلا «شوف الطير» نرفع الرأس لرؤية الطير يقوم بعمله، أي يقص الجلد المطلوب قصه.

مزارع المنقف
وتحدث عن المزارع التي كانت تنتج كل انواع الخضروات، فقال: مزارعنا عالم من المزروعات نتيجة لنشاط الآباء والأجداد وحرصهم على توفير الغذاء لهم ولأهل الديرة، وأعشاب المنقف تحمل الى الداخل لأنها علاج لكثير من الأمراض، وتوجد في هذه المزارع اشجار النخيل منذ القدم، وفيها اشجار السدر المعروفة بشجرة الزيزفون وثمارها تدعى «كنار».

ويعتبر كنارنا من اجود الأنواع واطيبها، وفي أواخر شهر سبتمبر تحمل، وفي الربيع يزور المنقف السواح والكشاته ومحبو النزهات الربيعية لتذوق هذا الكنار المنقفاوي.


الكنار
يضيف: وايضا عندنا في المنقف شجرة السدر واوراق سدرتنا تجفف وتسحق ويغسل فيها شعر رأس المرأة عوضا عن الصابون، وأوراقها علاج لكثير من الأمراض، وطلع نخلة المنقف يقوي المعدة، وينفع في حالة ضيق النفس والسعال، وأما طماطم مزرعتنا فهي حديث سوق الخضرة منذ زمن غير بعيد قبل ان تهدم المزارع وتثمن وتتحول الى عمارات سكنية، فطماطم المنكف من الخضار والفاكهة ونحن كنا نصدر للديرة بمعنى ان دقوسهم ومرقهم الأحمر من هذه الخضرة الحمراء، ففي سوق الخضرة يعرفون ويطلبون بالحاح هذه البندورة، واحيانا لون طماطمنا اصفر وهو مصدر غني بالفيتامينات، فكان الآباء والأجداد يتلذذون بطماطم المنقف الحمراء والصفراء.

وعن بكَل مزارع المنقف، قال مبارك: هو كراث كنا نزرعة في المرة الأولى فقط ونقوم بقطعه اعوادا ثم نتركة ينمو ويقطع للمرة الثانية، أرض المنقف خيرة وتعطي وقد يقطع اكثر من عشرين مرة في السنة.
وأما الخيار فهو رطب ويطفئ العطش، وكانوا ينصحون بأكله، وقال احد الشعراء: «فعند المصيف ليس يفقد نفعها
وعند الخريف ليس يُعدم ضرها».

خيار مزارع المنكف مبرد يملأ المعدة ومفيد لمرضى السكري، وأما الفجل المزروع في مزارعنا ذو رائحة هادة، أين الآن هذه الرائحة من الفجل الحالي في الاسواق؟ وفجلنا كان يذيب الرمال والحصى خاصة، وأنا كنت مدرسا منذ 1968 اشرح لابنائي الطلبة ان الفجل له اسم علمي «رافانوس»، وكما قال القدماء انه مسكن لوجع المفاصل، واما البطيخ الاصفر المنقفاوي فكان معروفا لدى الكويتيين ووصلوا به الى البصرة، فهو مغذ ودافع للجوع، ويفيد في النحافة، أين هذه الطيبات من الفواكه والخضروات الكويتية من ارضها ومن يد أبنائها؟

وقال: كانت هذه الخيرات تنقل على الجمال قبل وصول السيارات الى المنقف، تسير بعد صلاة العشاء وتصل مع الفجر محملة بالخضار، وفي منتصف الاربعينات جاءتنا سيارات لواري (شاحنة) خاصة لنايف الدبوس وسيارة ثانية لخلف الخرينج، وحسين الرمضان، وسيارة للمالك، كانت تنقل الى برامة ابن بحر المعروفة ببرامة السبعان تتحرك السيارات قبل الفجر، وكانت تنقل الكنار من سدرة الخرينج، وخلف الحربي، والضيان وفرج العنزي، ومن مزارع سويلم، وهذه المزارع كانت مسورة بالشبك الحديدي، واتذكر جرحت رجلي عندما حاولت ان اقفز فوقه، وهذا دليل على ان مزارعنا لم تسور بالسعف أو جريد النخل.

العلاج في نباتاتنا
لقد عانت الكويت الكثير من الاوبئة على مر تاريخها، كأمراض الكوليرا والطاعون والجدري وأمراض اخرى فتكت بالمئات، وكل ما اقوله ان وباء الجدري استوطن مدن الخليج، واثار الرعب والفزع، خصوصا في عام 1932، الذي استمر حوالي 6 اشهر، وقدرت الوفيات بأكثر من ثلاثة آلاف شخص، حتى سميت السنة بسنة الجدري، وعبر اسوار الكويت واصاب القرى واهل البادية.

قال مبارك طلق: اهل المنقف اصابتهم تلك الامراض وغيرها، لكن اكثرها كانت العيون، اي: الرمد، التي عولجت بتقطير العين بأدوية قديمة، ومرض مشهور عندنا وهو «أبوعدوين» يصيب السرة والامعاء، وهو مرض الريح ويقال انه الزائدة الدودية، ولدغات العقارب والحيات واللوزتين، ولكن لا مستشفى ولا مستوصف عندنا، بل كانت سيارة الاسعاف تأتينا يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع تقف في وسط المنقف بالقرب من مزرعة سالم الخرفشي عند المسجد، وفيها طبيب واحد ومضمدة (سيستر)، ومع مرور السنين تطورت الخدمات الصحية.

ونحن سكان المنقف من ضمن هذا التطور، ولكن سكان قريتنا كانوا على توعية صحية لا بأس بها. ويعرفون الوقاية من الأمراض فيأخذون أولادهم الى الكويت ويقومون بتطعيمهم، وكنا نسمي هذا التطعيم «تيانة» أو التينة هي تطعيم في الذراع خاصة ضد الجدري، والكلمة أصلها «كرنتينة» والتينة أو التتيونة تعطي للوقاية من أمراض الجدري والكوليرا والتيفوس والطاعون والحمى، لأن الآباء والأجداد كانوا يعتمدون الأكلات الصحية، فالمنقفاوي نباتاته فيها الدواء وفيها الشفاء، وعندما ينظرون الى الحقول المترامية الأطراف والأزهار التي تتلألأ فيها من كل نوع وكل لون، ومن أيدي صنت لأرضها هنا العلاج والفائدة الصحية، فالكويتيون كانوا يأتوننا لربيعنا وشتائنا وخريفنا وحتى صيفنا تحت أشجار المنقف علاج ومنتج للراحة، نباتاتنا اليانعة علاج وغذاء ودواء، هذه الطبيعة أفضل من معامل الأدوية، وهي التي تغذينا وتشفينا من بركاته سبحانه وتعالى، كما قال: ايبوقراط أبو الطب من أكابر الأطباء «طعامكم دواؤكم، ودواؤكم في طعامكم».
وهذا ابن سينا قال: «أعدل عن الدواء الى الغذاء».

الدراسة على الحمير
وتذكر مبارك أيام الدراسة وهو يبتسم، فقال: يا جاسم هي دراسة ولكن الحصول عليها «كد ومد وتعب» أنا من المنقف أركب دراجتي الهوائية صباحاً ومساء الى مدرستنا في الفحيحيل «مدرسة عثمان بن عفان» على البحر، وأتذكر ناظر المدرسة أ. محمد العتيقي ومن المدرسين: شيخ أحمد مبارك كان يمنعنا من ارتداء البنطلون وعبدالله حسين عراقي كان قاسياً ويعاقبنا بالشدة والضرب، وعلي المشعلي، وعلي الطيبي، وحسين عفان، ومن الطلاب أذكر: خاطر المياس، وألاد الدبوس، وخميس عقاب النائب السابق، وعيد عقاب، وسالم السويلم، وابراهيم السويلم،

وأما البنات فلا يدرسن لعدم وجود مدرسة لهن، وكنا نركب الحمير إلى الفحيحيل للدراسة أيام الهواء التارس أي العواصف المحمّلة بالأتربة والهواء الشديد، وكنا نتمنى «تارس» لكي يسرع الحمار، والمتروس هو المملوء، وأحياناً كنا نكلص الدراجة بالحمار نربطه بالحبل لكي يجرّها.

ألعابنا المحببة
وقال: أفضل ألعابنا الدرفة وهي الأرجوحة، فكنا نسعد ونفرح بركوبها، آباؤنا اهتموا بنا ونصبوها بين الأشجار وعلى أعضائها، ونجلس على «المكعادة»، وأم الحصن لعبة عبارة عن خيول خشبية تتدلى من قضبان مثبتة وتدور حول نفسها، ولعبة أم الحصن في مقدمة الألعاب، والدراجات لا غنى عنها في الماضي، ولكن ركوبها جهد ومشقة لأن أرض المنقف ترابية ومن ألعابنا المحببة الحبال والحداق، نحن أبناء الساحل والمزارع، نصطاد في البحر والبر متعة وترويح، وحبالنا للطيور طوال السنة لوجود الأشجار والمزارع، أما الحداق فللآباء ونحن قلدناهم، من أنواع الحداق بالطاسة والكمبار والخيط، والقاء السم في البحر، بالإضافة إلى لعبة المقصي والكرات والمرح والتجوال واللعب بين المزارع والآبار.

وتحدث مبارك الآبار التي كانت تغذي المزارع والأهالي وعددها: بئر أبوعاصي ـ بئر فهد الخرينج ـ عبدالرحمن الضبياني ـ سعد سعيد، وعن الأثل المشهور في المنقف الذي عمر ولا يحتاج إلى ماء شجر ينمو في الأراضي الرملية كان لابن هبدان والخرينج وخلف الحربي، وأما المسجد فكان واحداً بأرض سالم الخرفشي وإمام مسجدنا كان تركي الجنسية واسمه تركي.


شجر الأثل في المنقف

القبس18/2/2011
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجلال IE جبلة 8 22-05-2016 06:35 PM
اقتراح: البحث عن وفيات الكويت منذ القدم الزنطة الصندوق 14 26-08-2012 04:17 AM
افضل 40 طريقة لجعل حياتك قمة الجمال,,, بنت الزواوي القسم العام 2 26-12-2009 11:26 PM
الدلال IE المرقاب 0 13-11-2009 04:19 PM
كرة القدم قديما شرقاوي المعلومات العامة 6 29-06-2009 08:48 PM


الساعة الآن 01:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت