راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > القسم العام
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 15-06-2010, 10:22 PM
جبل واره جبل واره غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الكويت
المشاركات: 96
افتراضي

للفقيد الدعاء بالرحمه و المغفره و ان يجعل الله مثواه اعالي الجنان
و لآل القصار الكرام خالص العزاء
و انا لله و انا اليه راجعون
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 16-06-2010, 12:36 PM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

في الشبكة:
نفتقدك يا عادل
انتقل الى رحمة الله الأخ والصديق والزميل عادل القصار… ولاشك ان كل من عرفه شخصيا او على اسطر الكلمات يحزن لفراقه وغيابه، فقد كان رحمه الله يتمتع بأخلاق عالية ونفس طيبة وكانت كتاباته تحظى بالمتابعة والاهتمام… ومن ناحيتي فان الذكريات تعود.. وتعود… فقد كان «بيت القصار» في الشارع المجاور لمنزلنا في حي «فريج سعود» في الاربعينات والخمسينات، قريباً من البحر في منطقة «الجبلة» المطلة على «نقعة سعود» و«نقعة غنيم» و«نقعة المرزوق»… وذاك هو «بيت القصار» يكتنفه او يجاوره «بيت المضاحكة» و«بيت بوعمار» و«بيت التورة» و«بيت القطامي».. ويكون الدخول لذلك الشارع من الساحة أو «البراحة» التي يطل عليها «مسجد المديرس» و«بيت المباركي».. وعلى بعد خطوات (المدرسة القبلية للبنات) ومدرسة (روضة البنين)… ويكبر عادل القصار ويتخرج ويحصل على الماجستير، ويكتب في (القبس) ويعيش حياته بضمير واستقامة… رحمك الله يا عادل، وادخلك فسيح جناته، وألهم أهلك وعائلتك الصبر والسلوان.
٭٭٭
- بعد عودته الاولى من العلاج في امريكا ذهبت لزيارته في منزلهم في منطقة الخالدية، وكان الاخ عادل القصار في حالة جيدة، يحدوه الامل والتفاؤل، وعاد الى الكتابة، والى قراء عموده اليومي، ولكن يبدو ان ذلك المرض يظل احيانا متمسكا بخلايا الجسم واعضائه، ويرفض مغادرتها رغم العلاج والعناية، ورغم تفاؤل الشخص وقوته المعنوية فتكون هناك عودة للعلاج… وللعلاج متاعبه وارهاقاته، وللجسم طاقاته وتحملاته… والأخ عادل تحمل ذلك العلاج ومتاعبه الجانبية، وقاومها مؤمنا ومتفائلا… ولا راد لمشيئة الله… نفتقدك يا عادل.

عبد الرحمن النجار
جريدة الوطن - 15/6/2010م
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 16-06-2010, 12:38 PM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

عادل القصار.. فهل من مدكر؟!
كتب د.خالد القحص
2010/06/15
هذه الدنيا ليست وطننا وليست مستقرنا ولن نمكث بها طويلاً. نحن ضيوف هنا وعابرو سبيل، ولكن بعضنا يظن أنه جاء الى الأرض ليخلد ووجد عليها ليعمر، لذا تراه يضحك ملء شدقيه ويأكل ملء مضغيه ويظلم ويعصي ويبطش، لكنه لا شك صائر الى ما صار اليه الأوائل.
جاءني خبر وفاة أستاذنا وأخينا الحبيب عادل القصار بعد صراعه مع المرض، سكن خلالها المستشفيات، وصادق فيها الأطباء، وتعرف على الأدوية، وقاوم الآلام، حتى ذوى جسده، وضعفت مقاومته، لكنه وقف بشجاعة، وكله ثقة بالله سبحانه، وتفاؤل ورضاً بقضاء الله، لم يشتك يوماً، ولم يظهر الجزع، ولم تفقده البلوى سمته وصمته، فعاش قانعاً ومات راضياً، فرحمه الله رحمة واسعة.
ورسولنا الكريم علمنا ان المرض للمؤمن نعمة لأنه من أبواب تكفير الذنوب، فكما جاء في صحيح مسلم «ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا سقم ولا حزن حتى الهم يهمه الا كفر الله به من سيئاته»، وأنت أخي عادل رأيت ما هو أشد من النصب وأقسى من الوصب، وأفظع من السقم وأحزن من الحزن، ونحن نظن بالله سبحانه خيراً لكي يطهرك – بسبب مرضك- من الذنوب، ويتجاوز عن سيئاتك ويعفو عن تقصيرك، ويدخلك الجنة بغير حساب.
عادل القصار لم يكن مجرد كاتب صحافي، هكذا يمر عليك بين ثنايا الصحف، لا لم يكن كذلك، بل كان عادل من طراز خاص، من تلك النوعية من الكتاب التي تجعلك تقف كثيراً أمام كلماته وأمام عباراته. كان يحمل هم الأمة في قلبه، لم ينس قضية فلسطين أو مسلمي أوروبا أو حتى القضايا الاسلامية الكبرى التي تبتعد عن المحلية ليأخذنا الى شمولية الاسلام ويذكرنا بعالمية هذا الدين، حتى ان آخر مقال كتبه وهو يعاني من الألم حين تحدث عن تهويد القدس. لقد أتعبت من بعدك يا أبا فيصل، كنا نمشي الهوينى وأنت تسابق الريح، وكنا نكتب مقالاً واحداً على استحياء ندافع به عن الدين ومقوماته، وأنت تخوض المعارك الفكرية والصحافية دفاعاً عن الدين، وتنسق بين الكتاب المحافظين وتتصل بالجاليات الاسلامية لكي تشرف على مؤتمرات توحد ولا تفرق وتجمع ولا تشتت.
كنت تجمعنا وتخبرنا وتحثنا في جلساتنا في خيمتك الصغيرة في منزلك العامر، ونحن نأكل من أطايب ما تصنع أختنا الفاضلة وزوجتك أم فيصل، وخاصة قرص عقيلي الذي كنت تقربه لي لعلمك أني أحبه. كنت ترى ان الفساد منظم، ولابد للاصلاح ان يكون كذلك لكي يقاومه، وان الباطل يأتي على شكل مجموعة، فعلى الحق اذن ان يحشد أجناده. لا يا سادة، فعادل القصار لم يقصر بل نحن من قصر، وعادل القصار لم يتهاون بما يؤمن، بل نحن من فعل ذلك، وعادل القصار لم يتخل عن مبادئه، بل نحن تخلينا، نحن اثاقلنا الى الأرض، ورضينا بالحياة الدنيا.
وهذه فرصة أدعو فيها محبيه واخوانه في جمعية الاصلاح وبالتعاون مع جريدة القبس (حيث كان يكتب)، بأن يشرعوا بجمع أفضل ما كتب، وان يتم تبويب هذا الكتاب وتقسيمه ما بين مقالات فكرية واجتماعية وادارية، ومقالات محلية وأخرى اسلامية، وهكذا، ويتم التبرع بريع الكتاب الى احدى اللجان الخيرية، وأنا مستعد للمشاركة بهذا الجهد البسيط كنوع من التقدير لأخينا عادل رحمه الله سبحانه.
بقي ان نقول ان عائلة القصار الكريمة لم تتخل يوماً عن الدعوة الى الله وعن فعل الخير وهي قد خرجت الدعاة والأئمة وحفاظ القرآن، ونحن نرى ان أبناء هذه العائلة الكريمة يسيرون على نفس الخط، فبورك لأبناء عائلة القصار وأبناء أبنائها، وختاماً عندما ترى الموت يتخطف الدعاة والصالحين (ولا نزكي على الله أحداً) فإن القلب ليحزن وإن العين لتدمع ولا نقول الا ما يرضي الرب، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

د.خالد القحص
جريدة الوطن
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 16-06-2010, 12:40 PM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

توثيق للمنطقة:

اقتباس:
فقد كان «بيت القصار» في الشارع المجاور لمنزلنا في حي «فريج سعود» في الاربعينات والخمسينات، قريباً من البحر في منطقة «الجبلة» المطلة على «نقعة سعود» و«نقعة غنيم» و«نقعة المرزوق»… وذاك هو «بيت القصار» يكتنفه او يجاوره «بيت المضاحكة» و«بيت بوعمار» و«بيت التورة» و«بيت القطامي».. ويكون الدخول لذلك الشارع من الساحة أو «البراحة» التي يطل عليها «مسجد المديرس» و«بيت المباركي».. وعلى بعد خطوات (المدرسة القبلية للبنات) ومدرسة (روضة البنين)…

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 16-06-2010, 01:12 PM
الصورة الرمزية شرقاوي
شرقاوي شرقاوي غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: العاقول
المشاركات: 400
إرسال رسالة عبر MSN إلى شرقاوي
افتراضي

لله ما أعطى وله ما أخذ، نسأل الله تعالى أن يتغمد الاستاذ عادل القصار بواسع رحمته وأن يلهم أهله الصبر والسلوان، فالله بعباده رحيم رؤوف.
__________________
sharqawi@kuwait-history.net
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 18-06-2010, 08:39 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

رحم الله عادل القصار

سعود السمكة
فقدنا يوم امس الاول صديقا عزيزا وكاتبا ملتزما وصحافيا أمينا عشنا وإياه هنا في دار القبس أجمل أيامنا المهنية منذ الفترة التي تلت التحرير، كان ــ رحمه الله ــ أحد العناصر الإعلامية التي تعي معنى الرسالة الإعلامية وخطورتها وأهميتها في خدمة البلد والمجتمع إذا ما أخلص لها المرء ووضعها في موضعها الصحيح بعيدا عن الأغراض الشخصية الآنية.
لم يسخر قلمه وإمكاناته الصحفية في يوم من الأيام كي تعود عليه بالنفع، سواء كان نفعا ماديا أو معنويا، ولم يكن يجامل أحدا على حساب أمانة الرسالة التي يحملها كصحافي وكاتب.. بل كان في كثير من الأحيان من أجل أن تكتمل مادته الصحفية على النحو الإيجابي المفيد يتكلف الكثير من الأعباء ويقطع الكثير من المسافات حتى تتحقق الفائدة التي يرجوها لبلده ومجتمعه.
كان دمثا خلوقا دائما هادئا يعالج الأمور في روية وحكمة، في الوقت نفسه كان محاربا شجاعا لقضيته التي يعتنقها ويؤمن بها، ومتدينا لله وليس كما يفعل اليوم الكثيرون للأسف الشديد الذين يتخذون من الدين شعارا للوصول والتكسب المادي والمعنوي!
لقد عاش الزميل والصديق عادل القصار- رحمه الله- حياة هادئة وبسيطة، في الوقت الذي كان غيره يركب كل الأمواج ويعتلي كل المراكب، مسخرا بذلك انتماءه الحزبي وشعار الدين ويوظف مكانته الإعلامية للوصول والاستفادة الشخصية وهو أقل مهنية وأدنى مستوى إعلاميا! بينما الزميل عادل القصار المتمكن صحفيا وكاتبا، سخر كل ما يملك من إمكانات لخدمة بلده، وانتقل الى رحمة الله نظيفا عفيفا وقد ورّث لأهله وولده حسن الخلق، وهو أعظم واسمى ميراث نسأل الله أن ينتفعوا به.
رحمك الله يا أبا فيصل وأدخلك فسيح جناته، وألهم أهلك ومحبيك الصبر والسلوان، «إنا لله وإنا إليه راجعون».
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 18-06-2010, 08:59 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

عشتَ قلماً ومضيت علماً

رحم الله عادل القصار فلقد كان مثال الإنسان الصالح قبل أي تصنيف آخر.
تعود معرفتي بعادل القصار رحمه الله إلى سنوات طويلة، لكن هذه المعرفة تعززت قبل أكثر من عشر سنوات حيث كنا نجتمع في ديوان الأستاذ أحمد باقر مع مجموعة كبيرة من الكتّاب والمثقفين لتناول بعض القضايا التي تمس القيم والأخلاق الاجتماعية.
وبعدما دخل الأخ أحمد باقر الوزارة انتقلت اجتماعاتنا الى منزل الأخ عادل القصار رحمه الله. خلال تلك الاجتماعات ومن سليل السجال وتفاعل النقاش يمكنك أن تعرف منطق كل فرد ونمط تفكيره، ولقد كان عادل أحد المتميزين في تلك الحلقات.
لقد كان له سجيته الخاصة به في التعامل مع الآخر حيث يعرف أن الحجة لم تكن كافية لاقناع الخصم بل كان يقدم الخلق الكريم قبل المنطق، وهكذا فهو يطرق باب القلب قبل ان يحاكي العقل.
عبر هذه الطريقة كان عادل يعبر ليجعل الآخر مستمعا جيدا له ومن ثم متقبلا لرأيه. وليس من باب التعظيم ولا التضخيم القول ان الكثير من الناس قد تعلموا من عادل هذا النهج وأتشرف ان أكون أحد هؤلاء.
على الرغم من اختلافي معه في الكثير من المحطات لم أجد عادل القصار خصما في يوم من الأيام بل دليلا حضاريا راقيا لاختلاف الرأي حيث لم يبن من ذلك الاختلاف جدارا عازلا عن الآخرين المختلفين معه بل كان خلقه أرفع بكثير مما يقع بين الأنداد في هذه الأيام. ذلك فهو كان جل اهتمامه ترسيخ الأخلاق والقيم الاجتماعية التي من شأنها ان تحفظ المجتمع من الانزلاق في مساحات المهاترات والفسوق. طبيعي ان يكون الكثير من الناس مختلفين مع هذا الطرح الذي قد يعتبر تطرفا دينيا أو تدخلا في شؤون الآخرين وهذا ما كان عادل يحاول تبديده حيث كان يركز على ان الأخلاق نهج أمم ناهضة ومن تلك الأخلاق ان تسمح للآخرين بالاختلاف معك، ولذلك كان يعتبر الاختلاف احدى القيم التي يتعين المحافظة عليها.
كما كان يركز على ان الدعوة للآخرين والعمل من أجل ترسيخ الأخلاق والمحافظة على القيم لا تكون الا من خلال ضرب المثل الصالح من خلال الخلق والحلم قبل العلم.
من خلال هذا النهج استطاع عادل القصار ان يحمل في كنفه مشروع الدفاع عن القيم والأخلاق بحيث ضم مثقفين وكتابا من السنة والشيعة والمستقلين والتابعين لتيارات سياسية وكان لاصقا بين الجميع. هكذا أيضا كتب بقلمه مدافعا عن القيم الأخلاقية قبل القضايا السياسية، ويتضح ذلك بمراجعة ما كتبه حيث صب اهتمامه على الأخلاق ثم تناول السياسية من جانب مهم جدا وهو تنظيفها من الفساد حيث ناشد المسؤولين في الدولة على تنظيف المؤسسات الحكومية من القياديين غير الأكفاء المعطلين للتنمية، كما كتب عن التعنت الصهيوني ضد الفلسطينيين متناولا في هذا البعد الجوانب الانسانية والسياسية.
وعلى الرغم من قربه من الحركة الدستورية ودفاعه عنها ضد الناقدين لها، الا ان ذلك لم يمنعه من نقدها عندما دعمت أحد المرشحين الذين خاضوا الانتخابات الفرعية.
هكذا كان عادل القصار أحد نماذج الكتاب والمثقفين الذين يكتبون بحرقة وألم، وان اختلف معك لم يفجر في خصومته بل تلقاك بابتسامته الوجلة، هكذا كان عادل القصار مجمعا وليس منفرا للكتاب والمثقفين من جميع المشارب الفكرية والمذهبية في قالب وطني فريد فمن يتطوع لحمل رايته...فهو عاش قلما ومضى علما...فهل من مدكر.
رحمك الله يا عادل وألهم أهلك وأصدقاءك الصبر والسلوان

د.عبدالله يوسف سهر
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محمد أحمد الرشيد .. إلى رحمة الله جون الكويت الشخصيات الكويتية 20 02-06-2010 04:44 PM
النوخذة حسن على الربيعة ( رحمة الله ) بو محسن 74 الشخصيات الكويتية 0 24-01-2010 09:34 PM
ســــعـود الـهـبـيدة ( رحمة الله ) عاشق الكويت القسم العام 0 09-11-2009 09:53 AM
علي المفيدي إلى رحمة الله محمد السليمان القسم العام 7 05-06-2009 01:28 AM


الساعة الآن 05:19 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت