راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية
  #1  
قديم 19-02-2009, 08:20 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,633
افتراضي الباحث في التراث والتاريخ البحري نواف العصفور


الباحث نواف العصفور وجانب من متحفه



اعداد: عبدالله عيسى - القبس

متحف الحياة البحرية وتراثها وتاريخها الذي يملكه الباحث نواف عبدالله العصفور في قلب منطقة الروضة اصبح في فترة وجيزة مقصدا للزوار لما يحتويه من قطع نادرة لا توجد حتى في متاحف الدولة.
وعندما تتجول بين اروقته تجد أنه متحف وصورة مصغرة من عالم الامس وتجسيد حي لما كانت عليه الحياة في الماضي، وهو خير مثال للتراث البحري بما يحتويه من قطع اجتماعية ومعيشية وعملية لحياة الآباء والاجداد وكانت سائدة في ماضي الكويت.

نواف العصفور اكد أن هذه هواية، والبحث عن القطع الاثرية والتاريخية يعبر عن حب عميق في داخله للمعرفة بالتراث والتاريخ وتحقيق الذات من خلال معايشة الماضي وذكرياته، اما الهدف من وراء هذه الهواية وهل هي مكلفة وما الصعوبات التي تواجه الهواة.. فهذا ما سنعرفه من خلال هذه الجولة،،
في البداية قال: بدأت هوايتي بجمع التحف والقطع التاريخية التي تتعلق بحياة البحر وصناعة السفن وكل ما يتعلق بتراث وتاريخ الاجداد في الكويت منذ خمس سنوات تقريبا، ورغم انها مدة قصيرة فان متحفي حاليا يضم قطعا وتحفا تاريخية نادرة لا توجد حتى في متاحف الدولة.

واضاف: والدي، رحمه الله، زرع فيني حب كل شيء تراثي وتاريخي، بالاضافة الى ارتباطي بأسرة بحرية أبا عن جد، وروادها من كبار نواخذة اهل البحر، وكان لهم دور يشهد به التاريخ البحري في الكويت، بالاضافة الى بعض المعدات التي كان والدي يحتفظ بها، وهذا بالطبع له تأثير في حياتي التي ارتبطت بالبحر ايضا واصبح كل شيء فيني يعشق البحر، لذلك تجدني بشكل شبه يومي اجلس في هذا المتحف حتى جمعت تلك المقتنيات، واعيش فيه تلك الحياة البحرية البسيطة وصناعة السفن وتاريخ الاجداد الذي كان عصب الحياة الاقتصادية في ذلك الوقت.

ويقول العصفور: بالتأكيد هناك قطع تاريخية واثرية مكلفة جدا وبعضها نادر، ولا اود ان اذكر قيمتها المالية، لأنها اصبحت بالنسبة لي لا تقدر بثمن.

تراث وتاريخ بحري كويتي
وقال: متحفي صورة مصغرة من عالم الأمس وتجسيد حي لما كانت عليه الحياة في السابق، وهو خير مثال للتراث البحري بما احتواه من مظاهر اجتماعية ومعيشية وعملية كانت سائدة في ماضي الكويت وتاريخها البحري الجميل، اضافة إلى انه يجمع تراث أهل الكويت والتاريخ الكويتي القديم.
وأضاف: بعد الانتقال من منزلنا القديم في منطقة الشرق خلف منزل ديكسن وكان فريجنا يسمى فريج «العسعوسي» قام والدي بالاحتفاظ بكل معداته القديمة من أبواب وشبابيك وغيرها كان لها الأثر الكبير في بداية هوايتي، وتأتي المرحلة الثانية وهي عشقي للألعاب البحرية القديمة منذ الصغر وارتباطي بالبحر والصيد من الألف إلى الياء، بل هو ارتباط روحاني، ومن ثم رغبتي في حفظ تاريخ الاباء والأجداد للأجيال القادمة.
وقال: عندما تدخل متحفي كأنك تدخل نموذجا للقرية التراثية واحيائها السكنية وحرفة أهلها التي تعكس طابع الحياة التي كانوا يعيشونها في الماضي.

وثيقة تملك بيت ديكسون
ويقول العصفور: في متحفي تجد وثيقة تملك لبيت ديكسون ومختومة بختم الأمير الشيخ مبارك الصباح، ويوجد عقد ايجار من المعتمد البريطاني يرجع لعام 1904، وغيرها من الوثائق التاريخية للنواخذة ومذكراتهم، إلى جانب بعض القطع النادرة مثل أكبر سكان لبوم سفار وبشتخته مضلعة والاجهزة الملاحية والمعدات الخاصة بصناعة السفينة ومعدات النوخذة (الكمال والديرة وآلة السكروب والفورسكال والفرجال)، وصندوق بحبال الخاص بالبحارة وطوس القماش الاصلي والدوار واليامعه للدقل العود الخاص في بوم إقبال ومعدات القاصة الكاملة ومعدات القلاليف، وأكبر مجدح يستخدم لصناعة السفن الخشبية وآلة الدوار التي يسحبون بها الباورة ووسائل الصيد التي يرجع تاريخها لـ100 عام تقريباً، وحتى البنكة (المروحة) الموجودة في المتحف وما زالت تعمل يرجع تاريخها الى عام 1942، بالاضافة إلى صور نواخذة أسرة العصفور والطواويش.

أشهر الهواة
تروي لنا التحف الأثرية والقطع التاريخية قصة كفاح، وتعرفنا بالمفاهيم والقيم والعادات التي لها قيمة تاريخية أو فنية أو مادية وتسمى باللغة الانكليزية «انتيك» وكانت تطلق على الاشياء القديمة في اثار الحضارات وثقافاتها، ولكن يبدو انها متجاهلة أو منسية أو ستندثر أو بأي معنى آخر لمفهوم عدم الاهتمام من الجهات المختصة لدينا في الكويت.
ان هواية جمع التحف والآثار القديمة هي احدى الهوايات التي تتعلق بالماضي، شأنها في ذلك شأن هواية جمع الطوابع أو جمع العملات النقدية، وهي هواية قديمة بدأت أولا بحفظ كنوز المعابد التاريخية التي لا تقدر بثمن حاليا.
وقال: بدأت هذه الهواية في القرن السابع قبل الميلاد، كما اشارت الاستكشافات الاثرية، وفي الأزمنة الماضية جمع الكثير من الكنوز الفنية والمخطوطات النادرة والقطع الثمينة عن طريق الحروب.
ويذكر التاريخ ان ارسطو من أشهر هواة جمع الكتب في اليونان.

وأضاف العصفور: ان جمع التحف بدأ فعلا في القرن السابع عشر من القرن الماضي، لكنه كان محدودا من حيث عدد الهواة، وقد تم افتتاح العديد من المعارض والمتاحف التي تهتم بهذا الموضوع، اما ممتلكات الملوك والشخصيات التاريخية فقد حفظت بعناية فائقة وبدأت بيوتهم تتحول الى متاحف يرتادها الجمهور، كما تعددت انواع التحف نظرا لتعدد واختلاف اذواق الهواة. وكان لا بد للهواة من التخصص بانواع معينة من التحف او بفترة معينة من التاريخ، وعلى سبيل المثال تجد بعضهم متخصصا بالسجاد الشرقي وآخرين بجمع السيارات القديمة والكتب والخزف والفضيات او الخشب او العملات النقدية اما بالنسبة لي فقد تخصصت في كل ما يتعلق بأمور التراث والتاريخ البحري.
وأضاف: البحث عن التحف والقطع الاثرية وجمعها لا يعبر عن حب التملك للأشياء النادرة او التي لها قيمة مادية ثمينة فحسب، بل انه يعبر عن حب عميق للمعرفة بالتراث والتاريخ وتحقيق الذات من خلال معايشة الماضي وذكرياته.

الإقبال كبير
ويقول العصفور: ان الاقبال على الاطلاع والشراء مستمر على مدار العام وليست هناك مواسم معينة للبيع، وبالنسبة لي معروضاتي ليست للبيع، وكلها من تاريخ الكويت وليس فيها قطع دخيلة حتى من الخليج.
وحول أسعار تلك التحف.. يوضح العصفور أنها تختلف حسب نوعيتها وتاريخها، وهناك قطع كبيرة مثل السكان وقطع السفينة ووسائل الملاحة قيمتها تختلف عن التحف الصغيرة مثلا.
وقال: لا استطيع الافصاح عن اسعار تلك القطع التراثية وهي بالنسبة لي لا تقدر بثمن، وهناك تنافس كبير من الهواة الذين يجتمعون احيانا في بعض المواقع وتدور فيها مزادات على القطع التاريخية ومنها «المزين» في كبد وحمد البصيلي في غرب الجليب وعادل الرجيبة في صباح السالم بحيث تطرح بعض القطع التراثية، خصوصا المكررة لدى البعض ويتم المزاد عليها من الهواة، وعادة يكون في يومي الأحد والثلاثاء.
وقال: حاليا على وشك افتتاح متحف البيت الكويتي القديم، والمصمم على الطراز القديم وسيكون الجزء الاكبر للتراث والتاريخ البحري.

رسالة لمتحف الكويت
نناشد الجهات المختصة بان تقدر هذا الجهد، وان يكون لكل هواة جمع التراث والتاريخ مكان مخصص لهم لعرض ما لديهم من تحف وآثار تاريخية، فالتحف الاثرية تحتل مكانة كبيرة لدى الكثير، وتكاد تكون منسية لدى الجهات المختصة في البلد.
واضاف: شيء مؤسف جدا حتى عندما تدخل متحف الكويت لا تجد الا بعض التراثيات البسيطة بينما تجد تحفا لدى الهواة نادرة جدا، وحتى عندما تتجول فيه لا تجد من يرشدك او يوضح لك المعلومة الصحيحة.. والاهمال طاغٍ على المتحف بشكل كبير، وتتساءل بينك وبين نفسك أين الدروس التي ينبغي ان تعطى للابناء وطلاب المدارس عند زيارتهم للمتحف عن جيل الاباء والاجداد والتراث البحري؟!

طبعة البوم إقبال
يروي نواف العصفور قصة طبعة البوم اقبال الذي يعود تاريخه لاسرة العصفور ويقول: تعود ملكية بوم اقبال الى اسرة العصفور ابا عن جد، وحتى النواخذة الذين عملوا عليه معظمهم من اسرة العصفور، وعلى رأسهم النواخذة محمد ومحمود وجاسم العصفور، وبعد سنوات من العمل والاسفار فيه من بلد الى بلد لجأ نواخذة العصفور الى العمل في التجارة وسلموا البوم الى نوخذة للعمل فيه، واثناء عودته من الهند طبع في بحر العرب ولم يتبقَ منه الا هذه الصورة التي التقطت له في الاربعينات.


• جانب من المتحف البحري


• صور داخل المتحف للطواش عيسى العصفور والنواخذة محمد ومحمود وجاسم وعبدالله وعبدالعزيز العصفور رحمهم الله



• معدات القلاف لصناعة السفن



-
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-02-2009, 08:50 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,633
افتراضي

-

الباحث الأخ نواف العصفور .. من الشباب المهتمين بالتراث الكويتي .. وقد قال لي قبل فترة أشهر بأنه قد وجد وثيقة تأجير بيت ديكسون .. والتي تعود ملكيتة بالأصل لأسرة عريقة كويتية وهي أسرة العصفور ( شرق ) .. وبلا شك وجود الوثيقة يؤكد لنا أكثر بأن البيت يعود ملكيتة لهم وكما نعرف جميعاً من قبل أن يحل محلهم بالإقامة المعتمد البريطاني ديكسون ..

وحيث أن كل كويتي أصيل من شرقها لغربها ومن شمالها إلى جنوبها يعلم بأن بيت ديكسون كان بالسابق بيت لأسرة العصفور .. وأيضاً الأخوة الباحثين بالتاريخ يعلمون وعلى وجهه الدقة بأن البيت ملك للتاجر الكبير محمد بن علي العصفور رحمه الله ... تفاجأت مثل غيري بأن خرج أحد الأشخاص هداه الله في إحد اللقاءات الصحفية وأدعى بأن هذا البيت يملكه بالسابق شملان بن علي .. وأدعى بأن يملك حصه ونصيب بكونه أحد ورثة شملان بن علي ..

وقد إتصلت هاتفياً بأحد أحفاد المرحوم شملان بن علي .. فأنكر هذا الموضوع والإدعاء جملةً وتفصيلاً .. ولم يرد لديهم شئ عن هذا البيت .. بل أجاب بأن هذا البيت للعصفور النواخذة ...




هذا رد أسرة العصفور في جريدة الأنباء


وهذا للعلم وإحقاق للحق ..
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-10-2009, 12:28 PM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,633
افتراضي


• الباحث العصفور في متحفه

جريدة القبس - أمس

جسد الباحث في التراث والتاريخ البحري نواف عبدالله العصفور حبه للتراث الكويتي من خلال متحفه التراثي الشامل من الالف الى الياء لحياة المجتمع الكويتي وتراثه البحري الذي قضى فيه سنوات طويلة من البحث والجهد والعمل والاستعانة بالمراجع التاريخية ليوفر كل ما يحتاجه متحفه البحري النابض بحياة الماضي في منطقة الروضة.

ويوجد في المتحف قطع نادرة ومقتنيات بحرية وتاريخية من الصعب الحصول عليها حتى في متاحف الدولة، وقد كساها ببناء تاريخي للبيت الكويتي القديم وعشقه لتاريخ بحري مرتبط به أباً عن جد وبتنظيم رائع، كما انه يتميز عن غيره من المتاحف الاخرى مما جعلنا نتوقف في هذا المكان احتراما وحنينا لتراثنا وتاريخنا البحري الذي اصبح، كما يقولون، منسيا ومهمشا من الجهات المختصة.

التقيناه ليتحدث عن هذه الهواية التي تحتاج الى جهد وبحث وتكلفة مالية للحصول على قطعة أو تحفة تاريخية دون أي مردود مادي أو معنوي.. فماذا يقول؟

في البداية قال: المتاحف في الدول المتطورة تعتبر ازدهارا حضاريا عريقا واصالة تاريخية في ركب التقدم الذي نعيشه، والمتحف هو ذلك الصرح الكبير الذي يقدم دراسة وثقافة شاملة بمعروضاته عن المجتمع الذي يعيشه وبآثار تاريخية ذات مدلول حضاري.
واضاف: متحفي صورة من عالم الامس ويجسد حياة الماضي وتراث الاباء والاجداد من خلال تاريخهم البحري الذي بدأت العمل فيه منذ سنوات طويلة ورثت عشقها من والدي، رحمه الله، الذي ايضا ورثها من جدي، رحمه الله، ويعود تاريخ بعض القطع الى اكثر من 100عام وبعضها لا يقدر بثمن.

ويقول العصفور: من أقدم القطع التاريخية عدة القلافة ومعدات الغوص وبشتختات الطواويش ويامعة البوم اقبال التي انزلت منه في الخمسينات وركبوا له ماكينة وقد احتفظ بها والدي منذ ذلك الوقت وكذلك صندوق الوالد بصفته بحار سفر وقد احتفظ بها من جدي نوخذة غوص.
وبسؤاله عن المعروضات النادرة.. قال: كل شيء في متحفي نادر من قطع سفن وصندوق سفر بوحبال وعدة غوص وعدة صيد وألعاب بحرية والباورة القديمة وعدة الطواشة وميزان اللؤلؤ وكتاب اوزان اللولو وكتاب قانون الغواصين الذي صدر عام 1940 وعدة القلافة الكاملة وجهاز السكروب والساعة الرملية والخرائط البحرية التاريخية وحتى اول ماكينة للنامليت التي جلبها محمود بوشهري الى الكويت وكرخ البوم وغيرها من تراث البحر من الألف الى الياء.

واضاف: في المتحف مخطوطة فيها اسماء جميع نواخذة الغوص من الرعيل الاول الذين لا توجد عنهم معلومات منذ عهد الشيخ مبارك الصباح وهناك كتاب باسمائهم وكم دفعوا ضرائب كتبت عام 1911.

وقال: بدأت بتجميع القطع في متحفي بعد وفاة والدي، رحمه الله، في عام 2005 وبدأت من مقتنيات والدي لانها ساعدتني كثيرا وشجعتني على استكمال عشقه للتراث وللتاريخ البحري الكويتي.

طموح
ويرى العصفور طموحه في متحف على مستوى دولة الكويت يجمع الهواة ليعرضوا فيه مقتنياتهم وعشقهم للتراث والتاريخ والتي تعتبر حفظا لتراث الوطن ووفاء للآباء والاجداد وعدم نسيان ما عاشوا وعشنا عليه.
وقال: ان متحفي يقدم درسا شاملا للاجيال المقبلة ويعتبر ثقافة وعلما ودرسا من الماضي، وهو يحتوي على آلاف من القطع التاريخية ومن المنزل الكويتي القديم.
واضاف: لقد زرع فيَّ والدي، رحمه الله، حب كل شيء تراثي وتاريخي بالاضافة الى ارتباطي بأسرة بحرية ابا عن جد وروادها من كبار النواخذة والطواويش، وكان لهم دور يشهد به التاريخ البحري في الكويت، وهذا بالطبع له تاثير في حياتي التي ارتبطت بالبحر واصبح كل شيء فيني يعشق البحر والتراث البحري، لذلك تجدني بشكل يومي اجلس لساعات في هذا المتحف وفيه اعيش لحظات مع تاريخ الاجداد.

ويقول: متحفي صورة مصغرة من عالم الامس وتجسيد حي لما كانت عليه الحياة في السابق، وهو خير مثال للتراث البحري بما احتواه من مظاهر اجتماعية ومعيشية وعملية كانت سائدة في ماضي الكويت وتاريخه البحري اضافة الى انه يجمع تراث اهل الكويت والتاريخ الكويتي القديم.

الباحث «البكر» يشيد بالمتحف
من جانبه، التقينا الباحث محمد يعقوب البكر اثناء جولته في المتحف البحري، وقال: اعجبت جدا بهذا المجهود الكبير، الذي بذله الباحث نواف العصفور في جمع هذه القطع النادرة وخاصة في ما يتعلق بأمور نواخذة السفر ونواخذة الغوص وليس من السهل جمعها حتى في سنوات، لذلك يعتبر المتحف قطعة نادرة وثمينة في روضة الكويت ولاشك ان ما يشمله المتحف التراثي لا يقدر بثمن وبعضها لا تجده في متاحف اخرى.

ومن جانب آخر، التقينا الباحث جابر عبدالله اثناء جولته في المتحف التراثي البحري، وقال: فعلا متحف بحري تراثي شامل في مكان واحد ومن يطلع عليه يتعرف على حياة المجتمع الكويتي وتراثه وتاريخه، وفيه قطع بحرية نادرة مثل يامعة البوم اقبال وغيرهما من معدات السفر والغوص.

قطعة أتمنى الحصول عليها
وبسؤاله هل هناك قطعة نادرة لم تجدها وتتمنى أن تحصل عليها ليكتمل متحفك بها؟
قال: كل شيء يخطر على بالك موجود في متحفي البحري إلا قطعة واحدة أتمنى الحصول عليها وهي سن سفن الغوص القديم، ويكون على شكل حجرة مثلثة فيها سن حديد، وهذه القطعة موجودة عند بعض النواخذة والاسر التي ترتبط بتاريخ الغوص والسفر.

وتساءل العصفور: لماذا أصبح تراثنا البحري منسيا ومهمشا ولا يوجد أي اهتمام من الدولة بالمتاحف ولا بالاحتفاظ بها أو بتشجيع الهواة الذين يطمحون لحفظ هذا التراث؟! وللنظر، على سبيل المثال، بيت البدر الذي أصبح مهجورا ولو كان هناك اهتمام به ممكن ان يضعوا في كل غرفة متحفا بحريا وتاريخيا، وإذا عرضوا على الهواة فسيشاركون بمقتنياتهم، ويصبح مقصدا للزوار والسواح.

رسالة شكر
يقول العصفور: أتقدم بالشكر الجزيل والعرفان لكل من ساهم وساعد في اكتمال هذا المتحف البحري التراثي الشامل، وأخص بالذكر د. يعقوب الحجي مستشار مركز البحوث على مساهمته بالخرائط البحرية والقطع التاريخية وبوم خشبي قديم من صناعة الكويت، وكذلك نشكر الباحث بالتراث البحري جابر عبدالله على مساندته وإلى العم المؤرخ سيف الشملان على توجيهاته من خلال زياراتي المستمرة له في منزله أو في ديوانه.



• جانب من المتحف



• معدات الغوص



• جانب من معدات صناعة السفن


الباحثان محمد يعقوب البكر وجابر عبدالله اثناء زيارتهما للمتحف
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-12-2009, 11:20 PM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,633
افتراضي

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-01-2010, 10:10 PM
الهاروني الهاروني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 22
افتراضي

ماشاء الله تبارك الله على هذا الجهد الذاتي من أخينا الباحث نواف العصفور وجهد يشكر عليه في الحفاظ على تاريخ بلده الحبيب دولة الكويت صاحبة السبق والريادة في التاريخ الملاحي للعالم وتقبل تحياتي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14-02-2010, 03:20 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,633
افتراضي



القبس - 30 يناير 2010

اجرى الحوار: جاسم عباس
الرعيل الاول في الكويت تخضرموا فترتي ما قبل النفط وما بعده، فقاسوا من الاثنتين وذاقوا حلاوتيهما، عملوا وجاهدوا وتدرجوا، رجالا ونساء، الى ان حققوا الطموح أو بعضا منه. ومهما اختلفت مهنهم وظروفهم فان قاسما مشتركا يجمعهم هو الحنين الى الايام الخوالي. «القبس» شاركت عددا من هؤلاء الافاضل والفاضلات في هذه الاستكانة الرمضانية..

تعتبر المتاحف في الدول المتطورة ذات التاريخ العريق واجهة حضارية تبني تاريخ الدولة وثقافة أهلها وأصالتهم ومدى احترامهم للآباء والاجداد الذين سطروا صفحات ماضيهم بالكفاح والعطاء والوفاء والاخلاص، وفي الكويت هناك من يجسد هذا التاريخ بالجهد والبحث والمال ويقضي سنوات من عمره لخدمة القطع القديمة وبعض الادوات المنسية يبرزها ويبعث بها الروح ليعيد حياتها ورونقها.

التقينا صاحب المتحف البحري المثالي الذي يلفت انتباه كل زائر وهو نواف عبدالله حسين العصفور عاشق التراث والتاريخ البحري الذي قال: غرس المرحوم والدي عشق البحر وتراثه في نفسي وروحي منذ طفولتي، وكان بحارا يصطحبني معه في رحلات الصيد، ويصنع لي سفنا من الصفائح المعدنية تسمى «العدال»، وما زلت احتفظ بتلك السفن الصغيرة التي كنت الهو بها في البحر.
واضاف: ترك لي والدي بعض المقتنيات الثمينة النادرة التي يصعب الحصول عليها أو مشاهدتها في متاحف الدولة، وأنا قمت ببناء بيت كويتي بنظام قديم لجمعها ووضعها فيه بما يليق بهذه المقتنيات التي كانت نسيا منسيا، ولكن بهذه الجهود أعيدت الى الاذهان ذكريات الاجداد، ونذكر عشاق التاريخ بتلك الجهود التي تدل على الحضارة نراها في هذا المتحف قطعا يعود تاريخها الى اكثر من 100 عام وبعضها لا يقدر بثمن لأنها صور تعبّر عن عالم الماضي والتراث.

متحف خارجي
عندما تدخل منزل عاشق التراث البحري نواف العصفور، يقابلك بناء مثالي يمثل بيوت الآباء والأجداد، ويذكرك بالماضي الكويتي، أما من الداخل، فيذكرك بالذوق الكويتي الأصيل، تجد الليوان المسقوف بأعمدة الجندل، وتحته كرسي الحب والبرمة والفراش، وتنكة الكاز والبمبه، البطل، المحقان لتفريغ الكيروسين ودرام الماء (علبة) والمغسل، منحاز، رحى، الكاشونة، الملالة (لقن) لغسل الملابس، وبساتيك جمع (بستوك) للأجار (المخللات)، غرابية لماء اللقاء، راديو قديم، مطارح، الدوه (منقلة)، الغواري، منسف، حصران، منز، دراي شداخه، خانه للحمام، البنكه (مروحة).

متحف داخلي
أضاف العصفور: «من أقدم القطع الموجودة في المتحف، وأندرها واحدة تذكرنا بأول مشروب غازي صنع في الكويت (نامليت)» مشيراً إلى مكينة نادرة «وهذه تعيد تعبئة قناني هذا المشروب الذي برد على قلوب الأولين في المقاهي والأسواق والمنازل التي كانت تبرد النامليت بالخيش وقوالب الثلج، بدلاً من الثلاجة التي كانت نادرة، نامليت بوتيلة له ذكريات بصوته ورشه عندما كان يخض، تعود هذه المكينة إلى الثلاثينات، و«نشاهد مجموعة من القناني الفارغة الخضراء والبيضاء».
وفي المتحف سطل خشبي وماكينة تدار باليد كانت تستخدم في صنع «الدندرمة» أي البوظة وهي لفظة تركية «طوكديرمه».

وانتقلت مع نواف العصفور الى ركن آخر في المتحف فيه أدوات المطبخ الكويتي جدور نحاسية (قدر) والملبس، جولة أم قلاص وموقد يشعل بالكيروسين، ودبة الدهن، وهي كلمة عربية الجمع دباب اناء للزيت،، ويوجد في ركن المطبخ الكويتي سفر طاس اناء من النحاس والالمنيوم والملبس جمعها طوس وتسمى ملة، ومجراخ لبن، مشخال، الملاس، الطابي، المثعوبة، المسحالة، صحون أم نبت، غواري صبن، مطارة أم نسر، أباريق ماء نحاس.

وقال: أوان لها ذكريات في كل محتوياتها ومكوناتها وعندما تنظر اليها باعجاب فهي بسيطة وقليلة ولكنها كبيرة في عملها وادائها خاصة من الامهات والجدات،
أدوات لها حنين ذكريات الاخلاص والوفاء وبعد استعمال سنوات طويلة تجدها نظيفة وصالحة للاستعمال لانها كانت باليد الامينة الغالية وعليها بصمات الامهات والجدات تبقى شاهدة على الاصالة وحب الخير.
وشاهدت المتحف من الداخل في زاوية الالعاب الشعبية: العوعو ذلك الحيوان الذي لعبنا به وربطناه بحبل وسحبناه على الارض بعد أن أكل ما في بطنه لحم طيب، والبلبول الذي يدار بواسطة سوط من القماش كنا نسميه «خيط مسلجة» أو «سفيفة»، وذكرني نواف العصفور بما كنا نقوله:
«من عنده بلبول بلي!
طاح بالطاسة بلي!
وأنكر راسه بلي!»
ثم الوتاقة والدوامة، والتيل، القاري (الكاري) القافود (الكافود) من سعف النخل ياما سعدنا بهذه اللعبة المزينة من القماش الملون، وفي الداخل توجد الفخوخ (جمع فخ) والصلاليب، وقفص عساوه.

أدوات الصيد
وفي المتحف البحري لعاشق البحر نواف العصفور تشاهد الشرخ آلة تستخدم لصيد سمك البياح، وليخ لصيد الزبيدي، المسلاة لاخراج السمك من الحظرة، خيوط الحداق القطنية، الطاسة لصيد الزوري، عدة صناعة الشباك، مجسم لسفينة صيد من نوع (الورجيه)، قرقور اسلاك، قرقور عساوه، ومعدات القنبار (الكنبار) صيد السمك على الساحل ليلا، وهي: السيف، الكابر، اللوكس (مصباح يضيء بالفتيلة) ومجموعة من القواقع البحرية والاصداف والصخور المرجانية. وأشار العصفور الى البنديرة: وهي سارية يرفع عليها علم الكويت في مقدمة السفينة ومؤخرتها وصورة نادرة التقطت في الاربعينات لبوم النوخذة، محمود عيسى العصفور، (اقبال) قرب ميناء ممباسا بشرق افريقيا، وصور لبعض الطواويش والنواخذة من آل العصفور وهم: الطواش عيسى العصفور، ونصف العصفور، والنوخذة محمد ومحمود، وجاسم العصفور، وسعود العصفور نوخذا غوص، والبحار عبدالله حسين العصفور.


والمتحف غني بالأدوات المستخدمة في حرفة صناعة السفن الخشبية الشراعية، والأدوات التي يستعين بها الطواويش تجار اللؤلؤ في وزن اللآلئ وتصنيفها وتقييم أسعارها، والأدوات الملاحية التي كان يستخدمها النواخذة مثل: الكمال والقلمة والفرسكال، السكروب، الفرجال، الديرة، الشيشة، الدربيل، البلد، وكتيب قانون السفر الصادر سنة 1940، والأدوات المستخدمة في الفن البحري الطبل البحري، المرواس، الطويسات، الطار، البحلة، الهاون، وصور عن كيفية الغوص، ونماذج من السفن الخشبية المستخدمة في الغوص والسفر وبعض الأسماك المحنطة والكائنات: اللخمة، جرجور، الحمسة، العنزة، الفقل، الحياسة، بالإضافة إلى فك كبير لسمكة القرش المسماة محليا بـ «الذيبة»، وفي المتحف بعض أجزاء سفن السفر الشراعي وأدوات البحارة خاصة اليامعة البكرة الخشبية الضخمة لرفع الشراع تعود هذه اليامعة لبوم إقبال، وباورة والسن، دوار، وصندوق بحري بوحبال وأدوات لا تعد ولا تحصى عند نواف العصفور.
وعدة الغوص نادرة الوجود في المتاحف المحلية الخاصة.
يقول العصفور: يغلب على متحفي الطابع البحري بشكل خاص، والقطع المتعلقة بالبيت الكويتي القديم، وتبلغ مساحته ستين مترا مربعا، ويشتمل على أكثر من 2000 قطعة، وفيما بعد لدينا فكرة التوسعة المستقبلية للمتحف.

دار العروس
وفي آخر الركن او الزاوية في المتحف، أشار العصفور الى دار العروس، وقال: الدار عندنا في الكويت هي الغرفة وتصغيرها دويرة، والعروس للبنت اما الرجل فيدعى معرس، وانا حاولت ان اضع ثلث مساحة المتحف لمكونات دار العروس التي تتألف من الخزانة (الكبت)، الكاروكه عبارة عن سرير خشبي يشبه المرجيحة، خاص بالأطفال، اللقطة هندية (كاريوك)، وسرير، وصندوق مبيت، طاولة مرمر، سلة روط، البشتختة أم بوري، المباخر، والمراشة، مكينة خياطة، مطارح، قبقاب، سجادة مكة والمدينة، منجرة، عقال زري، دفاية بخاري، الحق لحفظ البخور، والرواشن وهي أرفف مبنية بالحائط وتحتوي على: لماعيات، رمامين، بنت التاجر، مرشات، زجاج، مكاحل.
واضاف العصفور: لقد زرع والدي في حياتي وفي قلبي حب كل شيء يخص الكويت تراثي او تاريخي من الماضي الى الحاضر والمستقبل، واصبح كل شيء فيني يعشق الكويت بحرها وبرها، واجلس ساعات في هذا المتحف اعيش الكويت وتاريخ الاجداد، واقدم الدعوة لكل من يعشق التراث البحري الكويتي.

اليامعة
وأخيراً تحدث نواف العصفور عن قطعة خشبية كبيرة صنعت من الأخشاب التي تمتاز بالصلابة، وهي ذات ثلاث أو أربع (مناخر) فتحات فيها بكرات تجمع وتمر من خلالها حبال الدقل العود الصاري الكبير، وبواسطتها يرفع الشراع العود، واليامعة المعروضة بمتحف العصفور تعود إلى بوم المرحوم النوخذة محمود عيسى العصفور وذلك بعد أن استغنى عن استخدام هذه القطعة (اليامعة) بالبوم بعد تثبيت محرك في منتصف الخمسينات وأزيل عن الصاري الكبير نهائيا، وقد أهداها النوخذة محمود العصفور إلى ابن عمه المرحوم عبدالله حسين العصفور والدي الذي احتفظ بها منذ ذلك التاريخ، ومن المفردات الشعبية في الكويت التي لها التسمية (اليامعة) وهي أعز قطعة في متحفي.





نموذج غواص مع الديين


مدخل المتحف


من الداخل


دار العروس


حبال السفينة (البحر)
__________________
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 27-04-2010, 03:06 PM
محتمي محتمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 32
افتراضي

مشكور على الموضوع الراقي
ومجهود بصراحة متعوب عليه
اخوك محتمي
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-09-2011, 03:44 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,633
افتراضي

القبس - 30/08/2011

جاسم عباس


نواف العصفور مع أدوات الشاي


لقد وهبتنا الطبيعة الداء والدواء منذ أن وجد الانسان نفسه هدفا للامراض، فأخذ يزود جسمه بالقدرة على المقاومة والمناعة، يأكل ويشرب ولدرء الاخطار عن جسمه كأنه كان يعيش على الفطرة يجوع ويصد عن الطعام عندما يشعر بالشبع، كان يكتشف اكله وعلاجه بالاكل من هذه الطبيعة الغنية بالنباتات، ففيها الدواء وفيها الشفاء، حتى أفاء العلم الحديث فحوله من الصدف الى علم ينفع، وعرف ان طعامكم دواؤكم، ودواءكم في طعامكم، وعدل عن الدواء الى الغذاء، وبعد هذه التجارب الطويلة عرف الكثير، خصوصا عن الشاي، الذي اكتشفه قبل ميلاد المسيح بأكثر من 5000 سنة من الصين الى الهند، حتى انتشر على يد جنكيز خان بعد فتوحاته وغزواته، وما جاءت سنة 1661م حتى عممت ملكة انكلترا كاترين دي بورتغال، زوجة شارل الثاني في كل انحاء اوروبا بمساعدة الشركة الهندية - الهولندية، واصبحت انكلترا حتى اليوم البلد الاستهلاكي الاساسي للشاي.

للحديث عن الشاي التقينا نواف العصفور الباحث في التراث الكويتي، والهاوي جمع القطع النادرة البحرية منها والبرية، ويملك الآن ادوات المطبخ الكويتي النادرة من اكثر من مائة سنة.

قال العصفور: كما سمعت من كبار السن وقرأت في كتب التاريخ، عرفت ان اول من جلب الشاي الى الكويت آل العبدالرزاق، وقبل ذلك لم يكن معروفا، ادخله عن طريق الهند وسيلان، بواسطة البحارة والمسافرين، اول سفينة نقلت الشاي الى الكويت من نوع «البغلة» للنوخذة «عيسى العبد الجليل» لقد كانت تجارة آل العبد الجليل واسعة وكبيرة، ولهم نقعة خاصة بهم، اسسها سليمان العبد الجليل في الحي القبلي، وكانت بغال آل العبد الجليل (جمع البغلة) تحمل الخيول والتمور الى الهند وتعود بالبضائع من الاخشاب والحبال والرز والقهوة والشاي والسكر وغيرها، وكانت لهم اثنتا عشرة سفينة.

الشاي للنساء
وقال نواف: لم يكن يعرف الشاي في الكويت قبل عام 1898م وواجه صعوبات واعتراضات في بدايته، وشاربوه كانوا يعدون على الأصابع، لأنهم كانوا قد اعتادوا على شرب القهوة، ويقول بعضهم «الشاي للنساء، وبعد أن عرفوا فوائده واستساغوا لذته سيطر الشاي في النهاية على المقاهي والبيوت حتى دخل كعلاج للإمساك، وإذا شربه من دون سكر سهل الشاي معدته، حتى أخذ الكويتي يتفنن فيه، فأضاف إليه اللومي الأسود السحاري سمي «جاي لومي»، واضاف إليه الدارسين (القرفة)، والزعتر، والزعفران، حتى اصبح الشاي طعاماً وشراباً عندما كانوا يفتتون الخبز ويضعونه إلى الشاي حتى عرف بـ «تشريبة الشاي»، وأجدادنا كان لهم دور حتى عرفوا أن الشاي مانع للكحة، ومدر للبول، وطارد للحصوات وملين، وهذه حكمة الآباء في حالتي عافيتهم ومرضهم فيما بين الدوام والغذاء، رحمهم الله بحثوا عن النباتات والأشجار النافعة، والآن عرفنا الشاي الأسود والأخضر والأبيض والذهبي والفضي، والآن الشاي أخذ مكاناً مرموقاً على المائدة الكويتية.

أدوات الشاي
بدأ نواف العصفور حديثه عن «وياق» وهي لفظة كويتية، ويسمى أيضا وجار، ووجاغ موقد في الديوانية تضع فيه القهوة العربية في البداية ثم استخدم في صنع الشاي، وهو عبارة عن حفرة في الأرض لها سور خاص مستطيل، كانت الأباريق والدلال ترص فوق قضيبين والنار في الوياق، وبعض البيوت كانت تتفنن في الوجاغ توضع أرفف وتعلق الغواري والاستكانات، ومن ثم عرفوا «الدوة» المنقلة من التنك (صفائح من الحديد الرقيق) تبطن المنقلة بالطين أو الرماد حتى لا تتآكل من شدة الجمر، وتحت المنقلة توضع صينية لسهولة نقلها وتحريكها، وبجانب الدوة منكاش (منقاش) يسمى ملقط الجمر لتحريك الجمر، ومن أدوات الشاي أيضا ملاعق صغيرة، والاستكانات من أنواعها: استكانة أم نقطة ــ أم عروة ــ مخططة، وصحونها أم بنت ــ وعلمين ــ أم وردة ، وصحن عليه صورة المرحوم الشيخ عبدالله السالم الصباح رحمه الله.

وعن أدوات تجهيز الشاي أضاف العصفور: ابريق نحاسي كانوا يسمونه «ص.ف.ر» معدن النحاس الأحمر، وكيتلي وغوري ملبس من المعدن، وغوري خزف صيني، وإذا أصابه تشقق أخذه صاحب البيت أو المقهى إلى «المجني» يقوم بإصلاحه بواسطة أسلاك معدنية تلف حوله، مع استخدام بياض البيض والنورة (مادة الكلس) لتثبيت الكسر، أثبت المجني فاعليته وإتقانه للمهنة، وكان يأخذ مبلغا زهيدا لعدم قدرة صاحب الغوري (غبريق) على شراء الجديد.
وقال: صينية (صحن) والبيز قطعة من القماش مبطن بالقطن، البيز شكله مربع يمسكه صباب الشاي كأداة عازلة للحرارة.
والمثل الكويتي يقول: «هات البيز رد البيز خذ البيز اثاري البيز خرجة (قماش)»، ومن ادوات الشاي قندون (اناء يوضع فيه السكر، وكان الكرم والكرب والخشب ثم جاء الفحم من ادوات النار).

وعرض العصفور «غند» (سكر على شكل مخروطي) قديم من قبل 80 سنة، وهذا من مقتنياته، بالاضافة الى الفواري وادوات الشاي الاخرى).



أسعار الشاي



وتوجهت الى سوق التمر، فالتقيت الحاج مبارك حسين دشتي، وله من العمر 85 سنة - اطال الله في عمره - فسألته عن اسعار الشاي ايام زمان فقال: كان الشاي يباع بالسحارة (صندوق خشبي) مغطى من الداخل بأوراق القصدير الخفيف الرقيق، ومن الخارج بالخيشة، وحول الصندوق طوق من الحديد الرقيق - أيضا - يشد به لحفظ الشاي.
وقال ابوحسين: من هذا الطوق صنعنا ألعابنا خاصة الكاري، وكل سحارة فيها 24 وقية، وسعرها من 6 الى 7 روبيات، والوقية الواحدة تساوي خمسة ارطال وتعادل كيلوغرامين وربع الكيلو، ويباع الشاي بالوقية بــ 5 آنات، وبعض المحلات تعرض الشاي في اكياس على شكل مخروطي لوجبة واحدة او لوجبتين، وهذا من كان يفرش الارض بقطعة قماش - ايضا - يبيع الشاي والماش والعدس بالطريقة نفسها، اما سعر الشاي ببيزة واحدة والسكر 100 كيلوغرام المعروف بــ «باوند بروبتين»، وأيام الحرب العالمية الثانية وصل ألف الى روبية، واما استكانة الشاي في المقاهي فسعرها بيزة واحدة، وهناك من كان يتجول في الاسواق بيده صحن وغوري واستكانات يبيع الشاي على اصحاب المحلات ويحاسبهم كل اسبوع او شهريا ويسمى «شايجي»، وما اكثر الاكشاك في زوايا الاسواق القديمة كان الشاي يعرض وشاربوه وقوفا.
وقال ابوحسين: من سحارة الشاي كنا نصنع محكرا للحمام، والقصدير الداخلي صنعنا منه طمباخية (كرة)، واخيرا ذكر ابوحسين تجار الشاي منهم: العجيل، تنديل، المنيس، التحو، سيتي ثوم هندي الجنسية، جونا، وابن بحر، هلال الهندي، وابو علي.
__________________
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-03-2012, 11:31 AM
محتمي محتمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 32
افتراضي

بالتوفيق ان شاء الله
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لقاءات تلفزيونية مع الباحث نواف العصفور أبوسعود مقابلات اذاعية وتلفزيونية وصحفية 1 01-02-2012 12:18 PM
اعلان: افتتاح متحف التراث البحري أبوسعود الصندوق 4 10-10-2010 10:38 AM
العرس الكويتي قديماً - نواف العصفور AHMAD المعلومات العامة 3 05-10-2010 04:29 PM
طلب مساعدة: مقابلة نواف العصفور و سيف الشملان emanasem الصندوق 0 30-01-2010 12:59 PM
زيارة المؤرخ سيف الشملان لمتحف نواف العصفور ( صور ) AHMAD الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 5 15-12-2009 12:55 PM


الساعة الآن 12:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت