راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > المعلومات العامة
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-03-2010, 03:09 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,610
افتراضي شعيل المطيري ( منقل داس ) - سعود الديحاني

جريدة الرأي - 18 - 7 - 2008م
كتبها - سعود الديحاني


قصة شعيل سعود البرازي المطيري اغرب من الخيال الا انها الحقيقة التي يعرفها الكثير من أهل الكويت وبخاصة كبار السن ومن يقطن في قرية الفحيحيل منذ اكثر من ثمانية عقود بدأت فصول تلك القصة من بداية حياته منذ ان كان عمره لا يتجاوز التاسعة، اي كان وقتها طفلا لا يعي الكثير، ذهب كما يذهب اهل الكويت من سكان المناطق الساحلية إلى البحر يشاهد جماله والسفن والبواخر، الا ان ذلك اليوم كان مختلفا عن كل الايام السابقة وذلك لوجود باخرة بريطانية على الشاطئ، وكان الطفل شعيل ينظر اليها باستغراب واعجاب، وذلك لكبر حجمها وكان مع شعيل طفلان آخران، وما هي الا لحظات حتى اتى طاقم تلك السفينة او البارجة - كما يقولون - إلى الاطفال المشدودين اليها وطلب منهم الذهاب إلى ظهر تلك السفينة لمشاهدتها، ولم يكن الطفل الصغير يعي ما حوله وان ذلك سيؤول إلى الاختطاف والرحيل إلى المجهول، وركب الطفل ومن معه ظهر السفينة، فكان ذلك الذهاب الذي كلفه من عمره عشرين سنة بعيدا عن وطنه واهله مغتربا دون ان يعلم احد انه تم اختطافه، سوى انه كان بالقرب من نقعة الشملان، وذلك لانه نادرا ما كانت ترسو البواخر الانكليزية وغيرها على شواطئ الفحيحيل.



ومرت الايام والسنون دون ان يعلم اهله اين ابنهم؟!
فعاش شعيل المطيري في بريطانيا زمنا طويلا، واصبح بعد ذلك يطلق عليه (منقل داس)، هذا ما اكده لنا ابنه سعد شعيل المطيري، وكذلك بعض من رفاقه الذين عاصروه في فترة عودته من بريطانيا.
ومع مرور السنين التي عاشها في بريطانيا تعلم لغتهم وتطبع بطبائعهم، واصبح في البحرية البريطانية ذا شأن كبير، ثم عاد إلى الخليج الذي كان احدى المناطق التابعة للحماية والنفوذ البريطاني.

قصص كثيرة كانت تروى عن اختطافه وآلام امه التي فجعت به لم تندمل حتى يقال انها كانت تحتضن تراب البحر وهي تتألم، وتسبح ببحر دموعها بعد ان تأكد لها ان احدى السفن الاجنبية قد اختطفت ابنها، ويقال انها كانت تصرخ باعلى صوتها وتقول: اعيدوا ابني لي وانا ابذل دمي كله من اجله...
كانت الام تعتقد ان اختطاف ابنها كان لاجل دمه، لان هذه الاسرة هي من عشيرة (البرزان) من قبيلة مطير، وكما يعرف لدى البعض ان (دم) البرازي يشفي بعض الامراض ومنها (الملغوث)، ولهذا اعتقدت الام ان ابنها قد اختطف من اجل دمه!!

وأما قصة عودته إلى اهله ففيها روايتان، احداهما تقول انه ذات مرة ذهب البعض إلى الزبير لشراء بعض الحاجيات وبيع حاجيات اخرى هناك مع خال شعيل (سعود المطيري)، فاذا بسعود المطيري خال (شعيل) يرى مجموعة من الضباط، وقد لفت نظره احد الضباط (منقل داس) فعرفه من خطوات رجليه، فتابعه وحاول الاقتراب منه بشكل اثار خوف بعض زملائه واصدقائه الذين كانوا معه، فطالبوه بالابتعاد عن هؤلاء العسكر، الا انه لم يجبهم وكأنه فقد وعيه فترة... وبعد الاقتراب والمتابعة حاول التقرب من ذلك الضابط الانكليزي والالتصاق به ومحاولة محادثته ومشاهدة يديه وكتفيه...

وصاح في رفاقه قائلا: ان هذا الضابط الانكليزي الذي امامكم هو ولدنا (شعيل) المخطوف منذ عشرين سنة، فانتقده البعض، وانتهروه بشدة، وطالبه البعض بالابتعاد عنهم مخافة ان يصاب بأذى، الا انه ناشدهم مساعدته لاختطاف (شعيل) والذهاب به إلى الكويت... فوافق الجميع على ذلك، وهنا بدأوا في استدراج الضابط البريطاني بعيدا عن زملائه من خلال طلبهم منه الركوب معهم على جمالهم والتنزه بعيدا عن السوق... فأعجب هذا الضابط بالفكرة فركب احد الجمال وسار به بعيدا عن زملائه دون ان يشعر الا وهو في مكان لا يشاهده احد من زملائه، وهنا شعر الضابط منقل داس (شعيل المطيري) ان الامر طبيعي وحاول الرجوع، الا انهم قاموا بتكتيفه والذهاب به إلى الجهراء، ومن ثم إلى الفحيحيل، وهو يصرخ ويحاول الرجوع دون جدوى.

وهناك ذهبوا به إلى امه التي صرخت عندما شاهدته وقالت: ان هذا ليس ابني، ان هذا (احمر) (عنقريزي)، ولكن بعد ان شاهدت الوشم الذي على كتفه والكي الذي كان على بطنه تأكدت انه ابنها المخطوف، ومن ثم قاموا بارساله إلى البادية اشهر عدة وهو يصرخ ولا يعلم شيئا، ولكن بعد فترة من الحبس في احدى الخيام بدأ يتذكر ايام طفولته واختطافه، وبدأ يتكلم لغته العربية شيئا فشيئا.

وهناك رواية اخرى لقصة عودته تحكي انه في احدى المرات التي كانت امه تذهب فيها إلى (الصفاة) وهي محل البيع والشراء، فإذا بها تقف امام احد الضباط الانكليز وتمسك به وهي تصرخ: ابني شعيل، والضابط يصرخ ويقول: ابعدوا عني هذه المجنونة، وجاء الناس وطلبوا منها ترك الضابط فأبت فطلبوا منها ان تأتي بدليل على انه ابنها، فقالت: ان اشارة او وشما على كتفه اليسرى، وكذلك يوجد كي على بطنه، وبعد التحري والتأكد وجدوا هذه العلامات وعلموا ان هذا الضابط عملت له عملية (الختان) فتأكد لهم بالمراسلات ان امه التي في بريطانيا ليست امه، وانما هي امه بالتبني، وهنا اخذه اهله إلى البادية ومن ثم إلى الفحيحيل بعد ان بدأ يتذكر ويعي اهله، وبعد ان استقر وعاد إلى اهله واجاد لغتهم عمل بالغوص مع بعض النواخذة في الفحيحيل منهم (حمد الزوير، وفارس الدبوس، وكذلك خالد الجابر).

وفي احد الأيام رست احدى السفن البريطانية الضخمة التي ارتطمت بقاع البحر قبالة السواحل الكويتية، فطلب الشيخ احمد الجابر مترجما يكون صلة مع الطاقم الانكليزي، فذكر عنده شعيل المطيري الذي يجيد اللغة الانكليزية، فاستدعاه الشيخ وطلب منه ان يقوم بهذه المهمة فطلب شعيل المطيري ان يرتدي لباسا عسكريا للدلالة على انه من رجال الحكومة الكويتية، ثم يلقي عليهم السلام ويقوم بالحديث معهم للتعرف على مرادهم.
وفعلا ذهب شعيل المطيري وصعد على ظهر تلك السفينة، واستفسر من ذلك الطاقم عما حل بهم وما يريدون؟ فقالوا: اننا تعرضنا إلى عطل في السفينة جراء اصطدامها وارتطامها بالمرسى فتم احضار من قاموا بإصلاح هذا العطل وشكر الشيخ احمد الجابر شعيل المطيري على حسن صنيعه.

ومما يروى عن (منقل داس) شعيل المطيري انه في احدى المرات وهو ذاهب إلى جزارة اللحم (القصاب) شاهد القصاب يختلف مع اثنين مع البريطانيين حيث كان البريطانيان يطلبان لحما من دون عظم او شحم، والقصاب يجهل مطلبهما وهنا تدخل شعيل قائلا للقصاب انهما يريدان لحما من دون عظم او شحم وعندما اعطاهما طلبهما استغرب البريطانيان من ذلك التصرف وامسكا به وقالا له: انك (مستر منقل داس) وكشفا عن كتفه فوجدا اسمه مكتوبا على كتفه وحاولا ان يأخذاه إلى الباخرة وفي الطريق مروا على ديوان هلال بن فجحان المطيري فاستنجد شعيل بمن كان موجودا في الديوان فقاموا بنجدته وتخليصه ثم ذهب إلى قريته الفحيحيل.

وكان اهل الفحيحيل اذا ارادوا ان يخوفوا اطفالهم قالوا لهم اننا سنأتي لكم بالعنقريزي.
ومن ثم وبعد ان استقر تزوج شعيل المطيري منقل داس ثلاث زيجات الأولى رزق منها بولد توفي صغيرا والثانية رزق منها ببنت اما الثالثة فأنجب منها ابنه سعد وقد عمل شعيل المطيري بعد انتهاء فترة الغوص مع ابن هنيدي بالاحمدي وملح وواره.

اما وفاته فكانت في اليوم الاول من شهر رمضان العام 1949 ودفن في مقبرة الفحيحيل الاولى القديمة التي تطل على البحر وقد شهد جنازته عامة اهل الفحيحيل وخاصتهم.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-04-2010, 11:15 PM
الصقريـ الصقريـ غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 5
افتراضي

شكرا على طرح هذا الموضوع الشيق واحب اضيف بعض المعلومات ان الزوجة التي انجب منها البنت هي دلال الهتيل العجمي واسمها مريم اخت سعد شعيل المطيري من
الاب. وابنته مريم لها اخوان من الام وهم:

1-احمد حمد السنان ( النوخذة)
2-محمد حمد السنان
3- يوسف بن عيد السند
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-12-2017, 01:29 PM
الصورة الرمزية بن شمّوه
بن شمّوه بن شمّوه غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: ░▒▓█ حـــي الشـــرق █▓▒░
المشاركات: 217
افتراضي فيديو قصة شعيل سعود البرازي المطيري ( منقل داس ) الذي خطفه الإنجليز

فيديو قصة شعيل سعود البرازي المطيري ( منقل داس ) الكويتي الذي خطفه الإنجليز
يسردها لنا المؤرخ الكويتي الأستاذ الفاضل عبدالعزيز العويد

لمشاهدة الفيديو فضلاً الضغط على الرابط أدناه:

https://youtu.be/WO-AjUoa58g
__________________


ولـــد شـــرق
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فيديو: طائرات شركة نفط الكويت لنقل العمال قديماً منذ عام 1934م بن شمّوه الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 0 01-10-2017 01:19 PM
الشيخ صباح الأحمد مع زعيم البهرة bo3azeez القسم العام 0 13-06-2011 08:07 PM
دعم مبارك الكبير لابن سعود من خلال الوثائق العثمانية (1898م) - د.سعود محمد العصفور AHMAD المعلومات العامة 5 13-04-2010 10:22 PM
أكبر حسن حسين - الرأي العام ( سعود الديحاني ) AHMAD مقابلات اذاعية وتلفزيونية وصحفية 0 10-11-2008 09:37 PM


الساعة الآن 12:25 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت