عرض مشاركة واحدة
  #13  
قديم 02-02-2022, 04:08 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 220
افتراضي



عبدالعزيز بن رشيد سليمان الحصان


قدمت هذه الأسرة في أوائل القرن الماضي إلى الكويت ، ترجع اسرة الحصان الى منطقة بريدة في نجد، و سكنت المرقاب.

من ذرية محمد بن عبدالعزيز سليمان الحصان بن رشيد بن حمود الرشيد


يعود نسب هذه الاسرة الكريمة إلى الجبور من بني خالد.




من الأسر التي سكنت المرقاب أسرة ( الزير ) واشتهرت بالعمل الخيري منهم التاجر : عبدالله بن راشد الزير

وخالد بن عبدالله الزير وكيل وزارة الأوقاف



المرشاد

سكنت هذه الأسرة قديما منطقة المرقاب. و من جيرانهم قديما بويابس، النوري، العجيل، المسعود، و الدويلة. هذا و يعود نسبها إلى قبيلة الرشايدة.

شخصيات من المرشاد

من رجالات هذه الأسرة الأفاضل محمد المرشاد عضو المجلس البلدي.




محمد حمد ناصر البراك المطيري (1930 - 19 سبتمبر 2000) ، من سكان فريج بن حمود الشايع

نائب سابق في مجلس الأمة الكويتي، وهو والد العضو مسلم محمد البراك،

ووالد براك محمد البراك الذي شارك في انتخابات المجلس الوطني في عام 1990.


بدأ عمله السياسي مبكرا وشارك في الحياة النيابية منذ المجلس التشريعي الأول عام 1963 ممثلا عن الدائرة الرابعة

ثم في المجلس التشريعي الثاني عن ذات الدائرة ثم المجلس

الخامس ممثلا عن الدائرة ال16 وكان عضوا في لجنة تنقيح الدستور المشكلة عام 1980.

خاض انتخابات مجلس الأمة الكويتي 1963 في الدائرة الرابعة وحصل على 684 صوت وحل بالمركز الثاني وفاز بالانتخابات ، وشارك في انتخابات مجلس الأمة الكويتي 1967 في الدائرة الرابعة، وحصل على 744 صوت وحل بالمركز الثالث وفاز بالانتخابات ، وشارك في انتخابات مجلس الأمة الكويتي 1971 في الدائرة الرابعة، وحصل على 867 صوت وحل بالمركز الثاني وفاز بالانتخابات ، وشارك في انتخابات مجلس الأمة الكويتي 1975 في الدائرة الرابعة، وحصل على 878 صوت وحل بالمركز السادس وخسر بالانتخابات ، وشارك في انتخابات مجلس الأمة الكويتي 1981 في الدائرة السادسة عشر، وحصل على 337 صوت وحل بالمركز الأول وفاز بالانتخابات ، وشارك في انتخابات مجلس الأمة الكويتي 1985 في الدائرة السادسة عشر، وحصل على 615 صوت وحل بالمركز الثالث وخسر بالانتخابات.

وفاته :

توفي محمد حمد البراك بتاريخ 19 سبتمبر من عام 2000 عن عمر ناهز 70 عاما.




من اليمين عبدالله الرخيص وعبدالمحسن الرخيص ومحمد الرخيص وعبدالرحمن الرخيص فى مكتب الرخيص بالمرقاب اوائل السبعينيات .


من سكان فريج بن حمود : إبراهيم وسعد الرخيص وتوجد براحة صغيرة بجانبهم تسمى ( براحة الرخيص )





السيد علي الجريد من الاسر التي سكنت المرقاب
«ولدت في شارع الدواسر في المرقاب»

| إعداد : سعود الديحاني |
تغيرت معالم كثيرة وتوارت فلا تجد لها اي معلم او شاخص يذكر ان لهذا الطريق مسيرا طرقها الناس ليلا ونهارا، طرق المكدة ونقل البضائع التي كانت لها ذهابا وايابا لم تعد تعرف فلا رسم يدلل عليها فقد استبدلت بالشوارع المعبدة، فضيفنا اليوم كان احد اصحاب السيارات التي تعمل على هذا الطريق يصحبنا مع ذكرياته وكيف بدأت هذه المهنة معه ثم يذكر لنا رفاقه بعد ذلك يعرج بنا إلى حيث ولد ودرس ونشأ فلنترك له الحديث: انا من مواليد المرقاب ووالدي كد البحر مع النوخذة الفلاح ثم استوفاه عيال الناهض اما الردة فكان مع الطويرش مبارك سعود ثم صار مكان مبارك علي وقد تركا الغوص معا، وبيننا وبين مسجد الشملان جدار وقد خرجت على الدنيا وانا اسمع اذان المسجد والمؤذن كان حسن محمد الحساوي، اما الامام فكان سعود التمار وهو كان مدرسا مع شويعر وهو كفيف البصر وقد عمل والدي بياعا وشرايا في الغنم بعد الغوص وكان الوهيب يعمل بالغنم والمدلج وكلهم يبيعون ويشترون وطريقه تكون اما داخل الديرة او يلتقون مع اهل الجلب خارج الديرة، وقد كانت دراستي غير منتظمة من عندي أنا لا التزم بالدراسة دخلت فترة عند الملا مرشد وخرجت وذلك يوم كان في الصهيد وكنت من الفصل اهرب ثم دخلت المباركية وكان معي الخطيب احمد وعيال مسعود الفهيد وعيال المدير سليمان واخوه وكنت اهرب من المدرسة لا التزم بها بعد ذلك توجهت للعمل وهو عمل الجص اي حرق الجص والمكان مقابل نايف وهذا الجص هو غطاء الارض الابيض نضع العرفج عليه ثم سماد ونشعل عليه النار وهناك طريقة اخرى هو دمن الغنم يفرش ويحرق اطرافه ثلاثة ايام ثم يتحول إلى جص، والجص نحفر الابيض ذراع او ذراعين طينا ثم يخرج الجص، كنا فالاول نخرج الجص من داخل السور ثم بعد ذلك خرجنا خارج السور وهو مقابل دروازة البريعصي حتى نحاذى الخط الذي هو الآن بمثابة الدائري الاول.
العمر
دأت حياتي العملية وعمري 15 عاما وقد عملت مع فضل ثم الطيار ثم العضاض محمد وهم يعملون بالجص وكانت الكيلة الواحدة من والكارة بـ 40 روبية والجص هو المساح في البنيان والاستادية الذين يشترون الجص هم الفرحان، المقهوي بن مسعود والبناي والبحوة وعيال عبدالسلام، وعمل الجص هو وقت الصيف، اما في فصل الشتاء وهو بنيان العروق الذي في عرفنا اليوم هو الاساس حيث يتحول من يعمل في الجص مع الاستادية الذين يعملون في البنيان وانا لم اعمل في البنيان منهم (خميس السبع) و(الشويط) و(بن دحيم).
الاسرة
نحن الجريد من قبيلة عنزة وهناك جريد منهم نجتمع معهم في الجد التاسع او العاشر وجدي من مواليد المذنب وهو من حاضرة المذنب وقد قدم إلى الكويت اخوة اربعة عبدالله، علي الكبير، صالح، حمد، سكنوا الكويت ولم يخرجوا منها جاءوا وهم شباب صغار في السن لا تتجاوز اعمارهم الخمسة عشر عاما ولا يزال لنا اقارب في المذنب.
الجيران
جيراننا في المرقاب (الجطيلي، ، مناحي، المقحص، سالم الرخيمي رحمهم الله) وعيال العبيد ابراهيم، وشاوي فريجنا هو ابن ميزر (ابراهيم) وفريجنا هو شارع الدواسر الذي هو اليوم شارع عبدالله المبارك وانا مواليد شارع الدواسر وهو فريج الدواسر.
معاون
كانت شهريتي في الجص خمس روبيات ويبدأ عملي من صلاة الفجر وحتى صلاة المغرب، بداية النهاية احمل الجص اما في اخره فنحر ق الجص، وكان العمل متعبا حيث يتطاير الدخان ومن اراد شيئا ترك شيئا و«الخبزة مديورة»، اذا كان العامل مع البنا يأخذ روبية من شروق الشمس إلى غروبها اما قصتي مع السواق التي بدأت بها معاونا فقد بدأت مع عبد بن حتيرش عيال الملحم، وانا اخترت معاونا لكي اتعلم السياقة، وقد كنت أكد خط الرياض معه، ثم افتتح كراجا فأخذت اتعلم منه مهنة الميكانيكا، ويوم كنا نكد بطريق خط الرياض نخرج ويحل المساء علينا في قرية (جريا) بقرب من قصر (الصقعبي) ونحمل معنا بضاعة تتكون من العيش والجاز والشندل والبواري على سيارة هاف لوري طرازها 36 وكان كثير من أهل الكويت يكدون معنا الطريق منها سيارات الطخيم، صالح فهد، وكان مسؤولها بن هديب وسيارات الشويب وراعي الجهراء، كان ينتهي التفتيش هنا في جاليا عصرا إلى المعاقلة ونتزود بالبنزين والدهن والماء وهي منطقة الشملول ثم يحل علينا وقت العشاء في النفوذ فنطبخ عشاءنا، والسيارات تبرد، اما المبيت فيكون قبل منطقة رماح فلا ندخل رماح إلا وقت الصباح فالمراكز الحكومية في ذلك الوقت تغلق مساء ووقت المساء نكون وصلنا الرياض عند بوما خروق ندخل منه إلى المرقب وبعد التفتيش ندخل سوق البطحاء ثم ننزل بضاعة لصاحبها وهو اما بن سلويلم او بن يحيى، او بن حاضير، وبعد المبيت بالبطحاء ان كان هناك خطا حملنا بضاعة اخرى إلى الحسا وان لم يكن ذلك رجعنا من دون بضاعة إلى الكويت
وقد نأخذ معنا راكبين او ثلاثة ونحن عائدون وكنت اقبض معاشا شهريا ووظيفة المعاون هو مساعد للسائق يفك اطارات معه وتعلمت القيادة من هذه الوظيفة وتتعطل السيارات معنا فنضطر إلى فتح ماكينة وتفكيكها وهذه الطريقة العملية تجعل المعاون يحفظ كل ذلك من خلال مزاولة العمل عمليا ومباشرا تطبيقا واقعيا.
السعودية
تركنا عملنا في طريق الرياض وفتح كراج تابع للحكومة السعودية عام 1949 في الشامية مقابل حوضة صباح وهو مقابل دروازة الشامية وهذا الكراج كان لنقل المحروقات من السناثية ومشعاب إلى الحدود الشمالية حتى القريات، فإذا تعطلت السيارات والآليات يكون اصلاحها بهذا الكراج وبعد اصلاحها وتوصيلها إلى مقر عملها فإذا تعطلت سيارة اخذناها والذي فتح الكراج هو عبدالعزيز النفيسي وهو المسؤول التجاري والكراج باسم عبدالله الملحم وبالطبع كنا نقوم بإصلاح السيارات وتعلمت الاصلاح من خلال الممارسة وكان يعمل معنا كويتيون وسعوديون والاكثر سعوديون وكنت اقوم بإعادة تشغيل الماكينة (تجفيد) ويأتون بقطع الغيار وكنت اركبها لكن هذا الكراج لم يستمر طويلا حيث توقف العمل فيه.
بلدية
عملت في كراج البلدية وكان بها سيارات فورد 49 وعملت بها ميكانيكيا وكانت سياراتها الاطفاء، والبلدية هي الدائرة التي كان لها حيث تتولى شؤون جميع البلاد ومسؤولها كان الشيخ فهد السالم وكان راتبي الشهري 160 روبية والعمل من الصبح إلى وقت العصر وهناك استراحة وقت الظهيرة، وكراج البلدية كان في دائرة البلدية نفسها ثم تحولت في العمل إلى ميكانيكي في شركة فورد عند صاحبها (حمد الصالح الحميضي) وكان معي عراقي يقال له (الصناتي) سافر إلى الحسا بعد مقاطعة الفورد اما انا فقد قدمت استقالتي وقد كانت وكالة الشفر لعلي سلطان الكليب ثم انتقلت إلى الغانم كان كراجهم اوميجا، ورجعت بعد ذلك إلى البلدية مرة اخرى ولم يعجبني الوضع بها حيث كان هناك مسؤول وضع علينا ليس عنده القدرة الكافية في عمل الميكانيكا لذلك تحول عملي إلى دائرة الكهرباء العام 1956 ولم يعجبني الوضع حيث ارجعت سيارات عدة غير صالحة لكن المسؤول قال انها صالحة فأنا اخبرتهم انها اتت من الوكالة وبها عطل ولما رأيت هذا الوضع دخلت على المدير وقلت من هذه اللحظة اريد ان يكون عملي سائقا للنقل الثقيل وشرحت له السبب وعملت سائقا حتى تقاعدي بأول الثمانينات.
البحر
دخلت البحر سنة واحدة مع النوخذة حمود الدبوس وقد خرجت منه مطلوبا ووصلت إلى هيرات ابو عصيع خاللوه والحواد ولم نجد شيئا والخشب الذي ركبناه كان جالبوت كنا نمشي مع ابناء عمه وقد رجعت وكان عملي بالسابق افضل ومريح والذي اقنعني بالبحر كان حمدان عبدالله كان صديقا لي واقنعني بالذهاب بقوله قد تجد فضيلة تعود عليك بالخير.
المرقاب
وقد خرجنا من المرقاب سنة 1956 بعد تثمين البيت بـ 20 الف روبية وهو مبلغ بسيط في ذلك الوقت ووالدي توفي سنة 1966 وقد زدنا هذا المبلغ عشرة الاف واشترينا بيتا بمنطقة خيطان وجيراننا كان جطيلي رقيعي، خميس السبع، ولم اخرج من خيطان إلا عام 1983 وتم تثمين البيت واصبح مكانه مدرسة ثانوية وسكنت منطقة بيان.
زواج
تزوجت في حياتي زوجتين الاولى انجبت منها بنتا وانفصلت عنها وعقد القران كان عند الملا عثمان الذي كان عند الدروازة والمهر كان 70 روبية.
اما الزواج الثاني وعقد القران كان عند الملا عثمان والمهر كان 700 روبية.
المعشا
يوم كنت أكد في خط الرياض في مقتبل عمري عندنا معشى مساء نحن الذين نعمل عشاءنا ونسوي قهوتنا وننام ونسمع اصوات الذئاب تعوي حولنا لكنا لا نبدي لها بالا واذا حصل عطل او خلل بالسيارات التي كانت تكد معنا في الطريق فإن خبرها يصل إلى اصحاب السيارات فنجد من يسعفها ويقوم بمساعدتها وهذا امر رسمي بيننا لأن من خرج من الرياض او من يأتي من الكويت يمر عليها فيعرف امرها فيقول فلان وقف وحصل له عطل بالمكان الفلاني ويصف مكانه ولا نلتزم بخط معين لتفرق الخط وكل منا يأخذ الخط الذي يريده، فجاليا هي ملتقى الطرق اما النفوذ فليس لها طرق وكانت رمال متحركة تغوص بها اطارات السيارات وكل وخطه ولكن مع ذلك لها مسالك ومقاطع يعرفها اهل السيارات ويسلكونها ومنهم من يأخذ يمينا ويسارا او وسطها ويغرز.
الحج
كثيرا حججت إلى بيت الله الحرام لأني سائق واول حجة كانت سنة 1947 وكنت سائقا في سيارات الطخيم احمل معي حجاجا وكان عبدالمحسن صاحب السيارات وصاحب الحملة محمد الهديب وكانت المسافة 6 ايام مرورا بمنطقة رماح ومن الحملات من يمر بالرياض ثم يذهب إلى العوينة والبعض يذهب إلى حفر القش عندما يخرج من الرماح يأخذ يمينا إلى ميرات، وثاني حجة كانت ايضا مع الطخيم، وطبيعة الحال لا بد ان يتعلم المعاون معي لأنني ممكن ان اكون غير يقظ في كل لحظة فالمعاون هو اليد اليمنى للسائق اثناء سهره او مرضه او تعبه فيمنى بلا يسرى ليس لها قيمة.
وقد عملت في فترة عملي بالوظيفة سائق تاكسي من الكويت إلى النقرة إلى حولي بجانب عملي بالوزارة واثناء الفراغ والاستراحات.
المكسب
كد الطريق الرياض تعلمت الصبر والرفقة والشهامة ومعرفة الناس وهذا امر معروف اذا ما رافقت الرجال ودواوينها ما تستفيد ولا تتعلم المخالطة الرجال ودواوينهم لتستفيد ولا بد من مخالطة الرجال في البر والبحر فإن لم يكن كذلك كيف يتعلم ويعرف وسنة هدام الاولى 1934 اذكرها ولم يتأثر بيتنا لأنه كان في صيهد والذي تأثر من بيت موسى والذي تأثر كثيرا هو فريج العوازم ونحن في المرقاب كان مكانا عاليا ومن بيت سليمان موسى هو الذي تأثر اما الهدام الثاني سنة 1954 لم نتأثر.
الساير
اول عملي كان عند احمد مبارك الساير ثم ترك السيارات حيث اخذ يأتي بقطع الغيار ثم تحولت إلى احمد الطخيم والمسؤول كان عبدالمحسن الطخيم هو معه محمد الهديب انا عملي معهم سائق