عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 22-06-2009, 09:32 AM
الصورة الرمزية الأديب
الأديب الأديب غير متواجد حالياً
عضـو متميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 449
افتراضي

مقدراً مقترح أيوب الأيوب الذي نشرته الوطن أمس
د.فاضل صفر: يتعذر حالياً طبع مخطط الكويت 1951
ونأمل التمكن من نشر التوعية التاريخية وتوثيق المنازل الكويتية

أكد وزير الاشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية د.فاضل صفر تعذر تحقيق المقترح الذي تقدم به ايوب الايوب ونشرته «الوطن» امس والخاص بطباعة مخطط الكويت 1951 وتوزيعه.

وقال د.فاضل في رسالة تلقتها «الوطن»:

«بالاشارة الى الاقتراح المقدم من السيد ايوب الايوب والوارد في طيات جريدتكم الغراء في عددها الصادر يوم الاحد الموافق 2009/6/21 تحت مانشيت:

«بعد تحديد اسماء ساكني البيوت السابقين واللاحقين ايوب الايوب يقترح على البلدية طباعة مخطط الكويت 1951 وتوزيعه».

واننا اذ نقدر الاقتراح المقدم من السيد ايوب الايوب والذي يعكس مدى اهتمامه بتوعية النشء حول اسماء ساكني البيوت الكويتية قديما، عن طريق تعريفهم على مواقع منازل ابائهم واجدادهم، الامر الذي يعتبر مفخرة لاهل الكويت وابنائها، وعلى الرغم من ان اهداف المقترح السامية، الا ان ذلك يتعارض مع المصلحة العامة للدولة والمتمثلة بتداول المصورات الجوية لدولة الكويت في تلك الحقبة (1951) حفاظا على المال العام باعتبار ان تلك المصورات الجوية تعتبر احدى وسائل الدفاع والدفوع لقضايا الادعاءات بملكية الاراضي، خاصة المنظورة منها امام المحاكم الكويتية في الوقت الراهن.

وعليه فانه يتعذر علينا في الوقت الراهن تحقيق هذا المقترح ونأمل ان نتمكن من تحقيق نشر التوعية التاريخية وتوثيق المنازل الكويتية بأسماء ابائنا واجدادنا وفقا لادوات تاريخية تحقق مثل تلك الاهداف.
خلاف المصورات الجوية متى ما كانت لا تتعارض هذه الادوات مع قوانين وتشريعات الدولة.

شاكرين للسيد ايوب الايوب تقديمه مثل هذا الاقتراح، متمنين له المزيد من العطاء مقدرين حرصه التام على مصلحة الوطن والحفاظ على ماله العام والشكر موصول كذلك لجريدتكم الغراء في اعطاء المجال للمشاركين من ابناء الكويت لتقديم مقترحاتهم في سبيل تحقيق المصلحة العامة.

وتفضلوا بقبول فائق الشكر والتقدير».

تاريخ النشر 22/06/2009
__________________
ومنطقي العذب للألباب مستلبٌ *** ومبسمي نضَّ فيه الدر والنضرُ
لازم منادمتي وافهـم مناظرتي *** واسمع مكالمتي يفشو لك الخبرُ

رد مع اقتباس