المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشاعر فهد صالح العسكر (1917 - 1951م )


AHMAD
26-03-2008, 03:30 PM
http://www.kuwait-history.net/vb/up/uploads/be83cec4fb.jpg





فهد العسكر
«كُفّي المَلاَمَ وعلّليني»
اتهموه بالزندقة والإلحاد والكفر
لم يكن يعطف عليه سوى أمه
وقد أصيب بالعمى
ومات وحيداً في حجرة صغيرة في سوق واقف

تبرأ منه الأهل والأصحاب وأحرقوا قصائده
___________


فهد العسكر


فهد العسكر
ولد في عام 1917م ، وترعرع في مجتمع محافظ متدين، حاول أن يتمرد بشعره على العادات التي كان يعتبرها عادات خاطئة وبالية لذلك توجهت إليه أصابع الاتهام تدينه بالكفر والفسق والخروج عن التقاليد والعادات السائدة حتى نبذه الجميع وكانوا أقرب الناس ومنهم أسرته وأصحابه فيما عدا والدته التي ظلت تواصله وتمده بكل ما يحتاج تحمل له بين دموعها علامات العتب واللوم راجية الله أن يمنّ عليه بالهداية.. غصة كانت في صدرها وعبرة تفترش عينيها بعدما نبذ الجميع ولدها وأحرقت الأسرة شعره واتهموه بأصعب التهم ، وقد أصيب بالعمى وانتهى به المطاف إلى غرفة متواضعة كأنها زنزانة حبس بها نفسه محاطاً بظلمتها ومحاصراً بمرضه حتى شبهه البعض بالشاعر أبي العلاء المعري (رهين المحبسين).
ويعد فهد العسكر في طليعة شعراء الكويت المجددين في الشعر وقد أثرت حياته التي كانت عبارة عن سلسلة من الآلام والأحداث على شعره ونبهت إحساسه وأرهقت مشاعره وأقلقت نفسيته وجعلته حاد العاطفة ومن يقرأ شعره يحس بمرارة الأيام وقساوة الحياة التي كان يحس بها الشاعر لذلك عاش بائساً حزيناً محبطاً وغادر الحياة وهو لا يزال بالبؤس وشعره يزفر بالشقاء والعناء والحرمان والغربة والوحدة التي كان يشعر بها بعد أن فقد بصره واتهم بالزندقة والإلحاد حتى جفاه الأهل والأقارب والمجتمع بكل شرائحه على الرغم من لهفتهم لقراءة شعره الذي طالما غنى فيه فأطرب وناح فأبكى وأنشد فأعجب.
فهد العسكر مدرسة أدبية ذات فكر متحرر لا تؤمن بالأوضاع الموروثة وتتجه نحو التجديد في الشعر الذي ضمنه الشاعر سخطه على متطلبات الدنيا وانتقاده للأعراف والمجتمع الذي عايشه وحنقه عليه صار منبوذاً ومات تعساً يعاني الشؤم والحرمان وتضمنت قصائده الشكوى من الناس ومما يعاني من وحدته التي اضطر اضطراراً إليها وأجبر إجباراً عليها ولو قرأنا هذه القصيدة «شهيق وزفير» التي نظمها عام 1946م قراءة واعية نرى مدى ما يعانيه من ضيق وبؤس وحرمان.
القصيدة «شهيق وزفير»

كٌفي الملام وعلليني
يبدأ بالتوسل إلى أمه ألا تعاقبه وتلومه:
كُفّي الملامَ وعلّليني
فالشك أوْدى باليَقينِ
وتناهبَتْ كَبدي الشُّجُونُ
فمنْ مُجيري مِنْ شُجوني؟
وأمَضَّني الدَّاءُ العَيَاءٌ
فمنْ مُغيثي؟ مَنْ مُعيني؟
أينَ التي خُلقَتْ لِتَهْواني
وبَاتَتْ تجْتويني؟
أُماهُ قدْ غلبَ الأسى
كُفِّي المَلامَ وعَلِّليني
اللّهُ يا أماهُ، في
ترَفَّقي، لا تَعْذُليني
أَرْهقْتِ رُوحي بالعِتابِ
فَأَمْسِكيهِ أوْ ذَريني
أنا شاعِرٌ، أنا بائِسٌ
أنا مُسْتَهامٌ، فاعْذُريني
أنا من حَنيني في جَحيمٍ
آه مِنْ حَرّ الحَنين
أنا تائِهٌ في غَيْهَبِ
شَبحُ الرَّدى فيهِ قريني
ضاقَتْ بي الدُّنْيا دَعِيني
أَنْدُبٌ الماضي، دَعيني
وأنا السَّجينُ بِعُقْرِ داري
فاسْمَعِي شَكْوى السَّجينِ
بِهُزالِ جِسْمي باصْفراري
بالتَّجَعّدِ بالغُضُونِ

يقول يعاتب الوطن عتاباً مفرطاً بالحزن والأسى:

وَطَني وَمَا أقسى الحَياةَ
بِهِ عَلى الحُرِّ الأمِينِ
وأَلذُّ بينَ رُبُوعِهِ
مِنْ عيشَتِي كَأْسُ المنونِ
قَدْ كُنْتَ فِرْدَوْسَ الدَّخيلِ
وَجَنّةَ النَذْلِ الخَئونِ
لَهفي على الأحْرار فيك
وَهْم بأعْماقِ السُّجون
ودُمُوعُهُمْ مُهَجٌ وأَكْبادٌ
تَرَقْرقُ في العُيونِ
ما راعَ مِثْلُ اللَّيْثِ يُؤْسَر
وابْنُ آوي في العَرينِ
والبُلْبُلُ الغرّيدُ يَهْوي
والغُرابُ على الغُصُونِ
وطني وأَدْتُ بكَ الشَّبابَ
وكُلَّ ما مَلَكَتْ يميني
وقَبَرْتُ فيك مَواهِبي
واسْتَنْزَفَتْ غُلَلي شُؤوني
ودَفَنْتُ شتَّى الذِّكْرياتِ
بِغَوْرِ خافِقِيَ الطَّعِينِ
وكسَرتُ كأْسِيَ بعدَما
ذابَتْ بأَحْشائي لُحُوني
وسَكَبْتُها شِعْراً رَثَيتُ
به مُنى الروح الحَزينِ
وَطَوَيْتُها صُحُفاً ضنَنْتُ بِها
وَمَا أنا بالضَّنينِ
ورَجِعْتُ صِفْرَ الكَفِّ منْظوياً على سرٍ دفينِ
فَلأنت يا وطني المدينُ
ومَا هزارُك بالمدينِ
+++++++++++++
وطَني، وَمَا سَاءَتْ بِغيْرِ بَنِيكَ
يا وطني ظُنُوني
أنا لمْ أجدْ فيهمْ خَديناً
آهٍ مَن لي بالخدينِ
وَا ضَيْعةَ الأملِ الشّريدِ
وخَيْبَةَ القَلْبِ الحَنونِ
رَقَصُوا على نَوحي وإعْوالي
وأَطْرَبَهمْ أنِيني
وتَحَاملُوا ظُلْماً
وعُدْواناً عَليَّ وأَرْهَقوني
فَعرفْتُهُمْ، وَنَبَذْتُهُمْ
لكنَّهُمْ لم يَعْرِفُوني
وهُناكَ مِنْهُمْ مَعْشَرٌ
أُفٍّ لَهُمْ، كَمْ ضَايَقُوني
هذا رَماني بالشُّذُوذِ
وذا رَماني بالجنونِ
وهناكَ مِنْهم مَن رَماني
بالخَلاعَةِ والمٌجونِ
وتَطاوَلَ المُتَعصّبون
وما كَفَرْتُ، وكَفّروني
وأَنا الأبِيُّ النَّفْسِ
ذُو الوِجْدانِ والشَّرَفِ المَصُونِ
اللّهُ يَشْهَدُ لي ومَا
أنا بالذَّلِيلِ المُسْتَكِينِ
لا درَّ درَّهُمُ فَلوْ
حُزْتُ النُّضارَ لألَّهُوني
أوْ بِعْتُ وِجْداني بأسْواقِ
النِّفاقِ لأَكْرَمٌوني
أوْ رُحْتُ أَحْرِقُ في الدَّواوِينِ
البُخورَ لأَنْصَفُوني
فَعَرِفْتُ ذَنْبي، أنّ كَبْشي
ليسَ بالكَبْشِ السَّمِينِ
يا قَوْمُ كُفّوا، دينُكُمْ
لَكُمُ، وَلي يَا قَوْمُ ديني
وهنا يتوجه إلى (ليلى) الرمز الشعري لمن يحب:
ليْلايَ، يا حُلْمَ الفُؤادِ الحُلْوَ
يا دُنيا الفُنونِ
يا ربَّةَ الشَّرَفِ الرفيعِ البِكْرِ
والخُلُقِ الرَّصينِ
يا خمْرَةَ القَلْبِ الشَّجٍِي
وحُجَّةَ العَقْلِ الرَّزينِ
صُنْتُ العُهُودَ وَلَمْ أحِدْ
عَنْها، فيا ليلايَ صُوني
عُودي لِقَيْسِكِ وشَاطِريهِ
الحبَّ بالدَّمْعِ السَّخِينِ
عُودي إليه، واسْمَعِي
نَجْوَاهُ في ظِلِّ السُّكونِ
فَهُوَ الذي لِهَواكِ ضَحّى
بالرَّخِيصِ وبالثّمِينِ
ليلى تعالي زَوِّديني
قَبْل المَماتِ وَوَدِّعيني
ليْلايَ لا تَتَمنَعِي
رُحْماكِ بي لا تخْذُليني
لَيْلَى، تعالي واسْمَعي
وَحيَ الضَّمِيرِ وحَدِّثيني
ودَعِي العِتَابَ إذا الْتَقَيْنا
أوْ فَفي رِفْقٍ وَلينِ
لِمَ لا وعُمْرُ فتَاكِ أطْوَلُ
مِنْهُ عُمرُ اليَاسَمينِ
للَّه آلامي وأوْصابي
إذا لَمْ تُسْعِفيني
هَيْمَانَ كالمَجْنُونِ أخْبِطُ
في الظَّلام فَأخْرجيني
مَتَعَثِّراً نَهْبَ الوَسَاوِسِ
والمَخَاوِفِ والظّنونِ
حَفَّتْ بي الأشْبَاحُ صارِخَةً
بربِّكِ أنْقذيني
واشْفي غَليلي وابْعثي
مَيْتَ اليقين ودلّليني
ليْلى إذا حُمَّ الرَّحِيلُ
وغَصَّ قَيْسُكِ بالأنينِ
وَرَأَيْتِ أحْلامَ الصِّبا
والحُبِّ صَرْعى في جُفُوني
ولَفَظْتُ روحِي، فاطْبَعِي
قُبَلَ الوَداعِ على جَبيني
وإذا مََشَوْا بِجَنازَتي
بِبَنَاتِ فِكْري شَيِّعيني
وإذا دُفِنْتُ فَبَللي
بالدَّمْعِ قَبْري، واذْكُرِيني
في هذه القصيدة نسمع صرخة من صرخات فهد في الشكوى وهو يبدأ فيها الكلام إلى أمه لأنها كانت تلومه مع اللوام على تعديه على المجتمع وتقاليده رغم أنها كانت هي الوحيدة التي تعطف عليه عطفاً شديداً كما ذكرنا في المقدمة وكانت الوحيدة التي تعطف عليه هذا العطف وخاصة بعدما أصيب بالعمى، وفي هذه القصيدة نرى صورة واضحة لحالته النفسية وتعبه الروحي وما كان يعانيه يحز في نفسه من تبرؤ أبناء وطنه منه ومضايقتهم له وفيها أيضا يشفق على الأحرار منهم المتألمين بصمت مما يقاسونه من غربة في وطنهم الذي أصبح وطناً للدخلاء والأجانب الوافدين من الخارج لمضايقة المواطنين في لقمة العيش بالتزلف والنفاق والسرقة والنصب ليبتلعوا خيرات هذا البلد.
ثم يذكر الذين اتهموه بالكفر والمجون ويختم قصيدته بآهات حارقة تنطلق من صميم روحه الممزقة.
ولفهد العسكر قصائد كثيرة تغنى بها الكثير ومنها قصيدة شكوى:

قومي اسمعي يا بنت جاري
شكوي الهزار إلى الهزار
شكوى الحبيس المستجير
من الطليق المستطار
شكوى صريع الكأس كأس
الصاب لا كأس العُقار
يا ابن النهار وكم شكا ابن
الليل من طول النهار

وله أيضا قصائد أخرى لا تقل روعة عن هذه القصائد وأهمها قصيدة «البلبل» التي لا يسعنا المجال لعرضها ولكننا اخترنا قصيدة «شهيق وزفير» لما لها من معانٍ وأثر في نفوس محبي الشعر والتي تغنى بها المطربون أمثال «شادي الخليج».
فهد العسكر والشهرة:
لم يكن فهد العسكر شاعراً عادياً فقد ظهر خلال الإرهاصات التاريخية التي كانت تعج في المنطقة وقد رشحه نتاجه الشعري الغزير الذي لم يتبق منه إلا القليل بعد حرقه المتعمد من أسرته بسبب تناقضه مع المجتمع رغم ما وصل إليها من قصائد قليلة إلا أن فهد العسكر رشح لأن يكون في مقدمة شعراء جيله في الكويت والخليج والوطن العربي وكان من الممكن أن يكون له باع كبير لو أنه حرص على نشر أشعاره ولهث وراء الشهرة إلا أنه لم يكن ميّالاً إلى نشر قصائده في الصحف أو المجلات وربما يرجع ذلك إلى أن هذه القصائد لا تستحق النشر رغم أنه كانت لديه مجموعة كبيرة من القصائد أعدها للطبع كما أخبر الأستاذ عبدالله زكريا الأنصاري شخصياً عندما قام بزيارته وأخبره أيضاً عن خوفه وتردده من طبع بعض القصائد لكي لا يسيء الناس الظن بها وهو لا يحب أن يثير خواطرهم لذلك سيتركها للزمن.
ظل العسكر زاهداً بالنشر والانتشار وكان ذلك سبباً في تأخر مكانته الإعلامية والثقافية وكان السبب في ذلك أنه ظهر في بيئة منغلقة على نفسها مقارنة ببعض البيئات العربية المنفتحة كما أن تعرضه للرفض الأسري والاجتماعي وتعرضه للمرض وفقدان البصر ساهم على تغييب صورته على مشهد الشعر العربي رغم انتمائه لهذا المشهد وتأثره بالتيارات الشعرية العربية السائدة ورغم تجديده ورفضه لكل ما هو قديم
http://www.raya.com/site/images/spacer.gif

IE
26-03-2008, 10:39 PM
يذكر كثير من الباحثين في الأدب و الشعر الكويتي بأن فهد العسكر رحمه الله شاعر الكويت الأول لا منازع.

و قد قام تلفزيون الكويت بإعداد مسلسل قصير هو عبارة عن برنامج وثائقي لحياة شاعرنا، هذه حلقاته.

الجزء الأول - المقدمة



الجزء الأول - 1/6

http://www.youtube.com/watch?v=swEetvFeEPE&feature=related

الجزء الأول - 2/6

http://www.youtube.com/watch?v=qSpdZbA_fjE&feature=related

IE
26-03-2008, 10:41 PM
الجزء الأول - 3/6

http://www.youtube.com/watch?v=d8tu1NvcXF4&feature=related

الجزء الأول - 4/6

http://www.youtube.com/watch?v=N5U1AYlXfwY&feature=related

الجزء الأول - 5/6

http://www.youtube.com/watch?v=0YxQD-HR2_0&feature=related

الجزء الأول - 6/6

http://www.youtube.com/watch?v=XjlmLbZ-kcA&feature=related

IE
26-03-2008, 10:44 PM
الجزء الثاني - المقدمة

http://www.youtube.com/watch?v=JgvtLvBtybo&feature=related

الجزء الثاني - 1/5

http://www.youtube.com/watch?v=YZbTKmj6aqs

الجزء الثاني - 2/5

http://www.youtube.com/watch?v=cJBjmC8vprY&feature=related

الجزء الثاني - 3/5

http://www.youtube.com/watch?v=mxYLKJ7E5KY&feature=related

IE
26-03-2008, 10:49 PM
الجزء الثاني - 4/5

http://www.youtube.com/watch?v=jQPonPUslBM&feature=related

الجزء الثاني - 5/5

http://www.youtube.com/watch?v=UmtVszpjEl0&feature=related

للآسف لم أجد المقطع الأول من الجزء الثالث

الجزء الثالث - 2/5

http://www.youtube.com/watch?v=9Pa5dfa7gzA

الجزء الثالث - 3/5

http://www.youtube.com/watch?v=j81t40O7bUM&feature=related

الجزء الثالث - 4/5

http://www.youtube.com/watch?v=Ju0CUCmAEac

الجزء الثالث - 5/5

http://www.youtube.com/watch?v=GYSVr9LJzM0&feature=related

كويتي متعصب
28-07-2008, 11:45 PM
رحم الله الشاعر فهد العسكر ( المعذب في دنياه ) شاعر كبير و قدير و مفخرة لاهل الكويت و ينتمي لاسرة العسكر الكريمة من قبيلة عنزة و امراء المجمعة سابقا و هي مسقط راسهم ................ ودمتم

القرين
29-07-2008, 12:29 AM
الاخ كويتي متعصب..

حسب معلوماتي ان الشاعر فهد العسكر ليس من اسرة العسكر امراء المجمعة بل من اسرة اخرى...

والله اعلم..

عبدالله الجسار
01-03-2009, 10:32 PM
رحم الله الفقيد
و رحم الله الشاعرين عبدالله زكريا الانصاري الذي جمع شتات اشعاره و عبدالمحسن الرشيد الذي امد الانصاري بقصائد للعسكر

سمو حوران
03-03-2009, 12:55 PM
فهد العسكر ... نوخذة الشعر الكويتي
شكراً على الموضوع الرائع.....

AHMAD
10-09-2009, 05:29 AM
الدكتور يعقوب الغنيم - الوطن


الشاعر فهد العسكر
مر بنا في «الأزمنة والأمكنة» حديث عن شاعر كويتي، وآخر عباسي، كان الأول هو الأستاذ عبدالله زكريا الأنصاري والثاني هو الخليفة عبدالله بن المعتز.
واليوم نريد أن نتحدث عن شاعرين آخرين هما الشاعر الكويتي فهد العسكر، والشاعر الذي عاش في عصر الخلافة الأموية وهو عبيد بن حصين الملقب بالراعي النميري، وقد سرى عليه هذا اللقب حتى صار لا يعرف إلا به وبقي متغلباً على اسمه الحقيقي إلى حين وفاته، وكان وصفه للإبل ومراعيها في شعره سبباً من أسباب ارتباط هذا اللقب به، فقد كثر ذلك في شعره مما سوف نراه قريباً.

كان الراعي النميري من معاصري شعراء النقائض المعروفين وهم جرير والفرزدق والأخطل، ولكنه لم يدخل معهم في تلك النقائض الشعرية التي بقيت على شهرتها حتى يومنا هذا، ولكن جريراً ظن أن النميري يميل إلى الفرزدق فهجاه فلم يكن من المهجو إلا أن يذهب إلى جرير ويرجوه ألا يضعه في شعر الهجاء لأنه لا يريد أن يدخل في مجالهم الذي ارتضوه لأنفسهم، ذلك لأنه كان يبعد نفسه عن المهاترات ويود ان يكون محتفظاً بين الناس بمكانته، فقد كان ابوه من كبار قومه، وكان هو ذا موقع حسن عند قبيلته وكلمته مسموعة عند الخلفاء، وكان عندما يمدح احدهم فإنه لا ينسى أن يذكره بواجباته تجاه الأمة، وأن ينقل إليه شكايات الناس، مثل تلك القصيدة الشهيرة التي امتدح فيها الخليفة عبدالملك بن مروان، واستغل ذلك الموقف ليتحدث للخليفة عن المظالم التي يتعرض لها الناس من قبل السعاة الذين يجمعون الأموال للدولة، ومنها يقول:

أَوَلًيَّ أمر اللّه إنا معشر
حنفاء نسجد بكرة وأصيلا
عرب نرى لله في أموالنا
حق الزكاة منزلا تنزيلا
قوم على الاسلام لما يمنعوا
ما عونهم، ويضيعوا التهليلا
فادفع مظالم عيلت أبناءنا
عنا، وانقذ شلونا المأكولا

ومع أن الراعي النميري كان لا يحب أن يقول شعر الهجاء لكنه يضطر أحياناً إلى ذلك بصفته شاعر القبيلة المدافع عنها، لذا فإننا نجد في ديوانه شيئاً من ذلك، ولكنه ـفي الوقت نفسهـ بعيد عن الملاحم التي كانت تجري بين الشعراء الثلاثة المعروفين بهذا الاتجاه بحيث نجد واحداً من كبار العلماء هو أبو عبيدة معمر ابن المثنى يؤلف كتاباً ضخماً عنهم وعن أشعارهم سماه: النقائض.
هذا ولم يعرف تاريخ ميلاد النميري، ولا تاريخ وفاته ولكن هناك أدلة على أنه توفي في حوالي سنة 97 للهجرة.

ويبدو أن الراعي النميري كان كثير التردد على منطقتنا وله إقامة في أراضي الكويت، وإن لم تكن دائمة، وله في مكاننا هذا حادثة تدل على طباعه التي كان يميزها كرمه الشديد، فقد كان الجو قارسا والريح شديدة البرودة وهو مقيم في ليلة دامسة بين فردة والرحا في غربي الجهراء وتسمى الأولى في هذه الأيام الفريدة والثانية: الرحية. وكان يعجب من السارين في هذا الجو المكفهر، ولكنه لا يمكن أن يتأخر عن إكرام الضيف فاستقبل ضيفه وأكرمه على طريقته الخاصة التي تراها في كتابنا «كاظمة في الأدب والتاريخ» وقال في هذه المناسبة عدة أبيات مطلعها:
عجبت من السارين والريح قرة
إلى ضوء ناريين فردة والرحا

وفي موضع آخر من المجموع الذي يضم أشعاره ذكره لموقع المقر (مغيره الآن)، كان يصف إبلا متجهة إلى ممدوحه سعيد بن عبدالرحمن بن أسيد فيقول:
وأنضاء أنخن إلى سعيد
طروقا ثم عجلن ابتكارا
على أكوارهن بنو سبيل
قليل نومهم إلا غرارا
حمدن مزاره ولقين منه
عطاء لم يكن عدة ضمارا
فصبحن المقر وهن خوص
على روح يقلبن المحارا

ومن العجائب أن اللذين جمعا أشعار الراعي النميري وطبعاها في كتاب وهما عراقيان أحدهما اسمه نوري حمودي القيسي، والآخر هو هلال ناجي، لم يتخليا عن النفسية التي عرفناها في أبناء جلدتهما على الرغم من أن العمل العلمي لا ينبغي أن تدخله المسائل الشخصية، ولا ينبغي أن يتأثر كاتبه بأفكاره وبخاصة عندما تكون كاذبة. انظر كيف شرحا كلمة المقر، يقولان: «المقر: موضع بالبصرة على مسيرة ليلتين، وهو وسط كاظمة»، لقد تركا الأمر لخيال القارئ فلم يقولا «من البصرة» بل قالا: «بالبصرة» وهذا القول إضافة إلى أنه مخالف للحقيقة فإنه يدل على أن النفوس لا تتغير عند هؤلاء بين شخص عامي أو باحث علمي.

***

الشاعر الكويتي فهد صالح العسكر، من شعراء الكويت الأعلام، الذين لا يمكن أن يغيب ذكرهم عن أذهان الأدباء والقراء بعامة. أشعاره تدرس في الجامعة والمدارس بمختلف مراحلها، ويرددها الناس فيما بينهم ويصدح بها المغنون، ولذا فهي تعيش دائما في وجداننا وذلك لتميز الشاعر وشعره، ومقدرته على صوغ القصيدة البديعة التي تأسر القلوب وتسعد الأذهان.
ولد هذا الشاعر المبدع في نحو سنة 1916م، ونشأ بين أسرته التي أتاحت له فرصة الدراسة في المدرستين الأحمدية والمباركية، واستمر في دراسته حتى سنة 1930م.

كان محبا لمادة اللغة العربية شغوفا بالشعر العربي يقرؤه ويحفظه، ولذا فقد قرأ كثيرا من كتب الأدب ودواوين الشعراء. وعندما وجد في نفسه القدرة على قرض الشعر بادر إلى هذا المجال ونبغ فيه واكتسب سمعة كبيرة ليس في الكويت وحدها بل في البلاد العربية أجمع، وقد كانت في شعره نغمة جديدة بالنسبة للشعر الكويتي في وقت استغرق العسكر في نظم شعره، أسلوبه كان رقيقا ومشاعره متدفقة، وكان قارئ شعره يرى أن هذا الشاعر قد حرر نفسه من كثير من القوالب التي كان يعيش فيها غيره حتى لقد خرج من مألوف الحياة الاجتماعية المعاصرة له. ومع جودة شعره وتعلق كثيرين من محبي الشعر بكل ما يقدمه هذا الشاعر إلا أننا وجدنا من يعترض على بعض أفكاره التي اعتبرها هؤلاء متحررة أكثر مما كان متوقعا، ومع ذلك فقد استمر في طريقه، وأنحى باللائمة على هؤلاء المعترضين في قصائد كثيرة، وصار يعقد جلسات أشبه بالندوات في مجلس له يحضره جمع من الأدباء والشعراء، وكان يلقي في هذه الجلسات جديده الشعري فيمتع جلاسه بما يلقيه عليهم من جيد الشعر.

وعندما ازداد الضغط عليه أصابته حالة من النفور عن الناس فاعتزل أهله ومجتمعه، وتغير أسلوب حياته عما كان عليه، وكان يتوقع دائما لحظة الموت التي كان يتساءل عن موقف رواد مجلسه إذا حانت فيقول:
أنا إن مت أفيكم يا شباب
شاعر يرثى شباب العسكر
بائسا مثلي عضته الذئاب
فغدا من همه في سقر

إثر هذا توفي في اليوم الخامس عشر من شهر اغسطس لسنة 1951م.
نعود الآن إلى موضوع مقالنا بعد أن مهدنا له بالحديث عن الشاعرين: الراعي النميري، وفهد العسكر.

سر اختيارنا لهاتين القصيدتين أنهما تتماثلان من حيث تقاربهما في الوزن وتماثلهما في القافية، وهما تتقاربان من حيث الموضوع وسوف نستعرض أولا قصيدة الراعي، ثم نلحق بها قصيدة العسكر وبذلك نتبين ما في القصيدتين من تشابه ومن معان وفق ما جرى عند مقارنتنا لقصيدتي الأنصاري وابن المعتز في مقال سابق.

***

يتحدث الراعي النميري في قصيدته عن معاناته لفراق من يحب وسهره في ليلة صيف من ليالي شهر صفر، وهو يرى أن هذه الليلة التي سهر خلالها على الرغم من أنها ينبغي أن تكون قصيرة كما هي عادة ليالي الصيف إلا أنه أحس بها طويلة لاتنتهي بل تزداد طولا كلما اقترب من نهايتها، وقد ذكر السبب في هذا السهر، والمعاناة، وهو فراق من يحب:
ياأهل مابال هذا الشهر من صفر
يزداد طولا وما يزداد من قصر
في إثر من قطعت مني قرينته
يوم الحدالي بأسباب من القدر
كأنما شُقَّ قلبي يوم فارقهم
قسمين: بين أخي نجد ومنحدر

هؤلاء الذين فارقهم في موقع يسمى (الحدالي) هم الأحبة الذين يبكي الشاعر في إثرهم، وها هو يطرب لذكر هؤلاء المبتعدين عنه ويدعو لهم:
صلى على عزة الرحمن وابنتها
ليلى وصلى على جاراتها الأخَر

ثم يمضي في وصف موكب الرحيل الذي ضم من يحب، وهو موكب مهيب عبر الفيافي، يسير ظاهراً ثم تغيبه الوهاد ليظهر من جديد، ومع ذلك فهم سائرون:
تحدو بهم نبط صُهْبي سبالهم
من كل أحمر من حوران مؤتجر

هؤلاء الحداة الذين ذكر أنهم نبط وأنهم من حوران وهم حمر الوجوه، صُهْب السبال (اللحي) كأنهم يباشرون تعويم السفن، وكأن همسهم بالحداء نوح الحمام يغني غاية العشر. والعشر شجر معروف منذ القدم يوجد في اماكن متفرقة في الكويت اليوم، ومن السهل ملاحظته أمام ديوانية الثلاثاء.

ثم يقول إنه تتبعهم بعينيه، ثم ركب ناقته متجها إلى حيث ساروا ووصف الناقة بأنها تشبه حمار الوحش، ولكنه على الرغم من التعب الشديد الذي لقيه في رحلته هذه فإنه لم يستطع الوصول إلى غايته فقد كان القوم يقظين، تلقته كلابهم بعدوها ونباحها مما جعله يكر عائداً من حيث أتى.
وبعد أن وصف كل ذلك في عدد من أبيات القصيدة عاد إلى ذكر الصيد ومقدرته الفائقة عليه ليغطي عجزه عن الوصول إلى من يريد الوصول إليها. فذكر أن ذلك الذي جرى له في رحلته هو ما جرى له حين تخيل حماراً وحشيا قوي الخلقة ضامرا، يطلب الماء فيذهب إليه عند الغدران التي تمتلئ بها تلك الصحراء التي يسير فيها، وإذا ما وجده وبدأ في الشرب، وجد صياديين ماهرين يختبئان في حفرة بالقرب منه يتحينان الفرصة لصيده، وتنافس الرجلان في اطلاق سهامهما على الطريدة ولكن الرامي الماهر (معاود الرمي) الذي ملأ يديه من الأمر خانته قوة الوتر فانفلت الحمار الوحشي منه، وجرى بعيداً أسرع من طير، تتقاذفه المرتفعات والحفر إلى أن نجا.

إن هذه القصيدة المعبرة عن الأشواق التي كانت تعمر قلب الراعي النميري في ليلة من ليالي الصيف جعلتنا نطلع على مكنون نفسه حين لم يرض بالفراق وحاول الوصول إلى من يحب، ولكنه أبلغنا بأنه فشل في تحقيق رغبته هذه كما فشل الصيادان في صيد الحمار الوحشي الذي تحدث عنه في نهاية القصيدة.

لقد كانت الأبيات معبرة عن المحبة الخالصة وعن الضيق بعد بذل المحاولة وهو سر التفكير الطويل والألم المضني، لأنه ألم ناتج عن اليأس، وانعدام الفرصة التي كان يظن أنها مناسبة للقاء عزة وابنتها ليلى أو جاراتها الاخر.

***

وأما قصيدة الشاعر الكويتي فهد العسكر التي قلنا انها تشبه قصيدة الراعي، فهي تعبر تعبيراً مباشراً دون ضرب الأمثال عن مأساة الشاعر، كلاهما جاءته احزانه في ليلة من ليالي شهر صفر، ولكن فهداً كان مع من يحب يبادلها اشواقه واحزانه ويشكو إليها ما يعانيه من دنياه:
يا مي ناب السمع عن بصري
في الليلة الظلماء من صفر
ذهبت ـفلا رجعتـ مخلفة
في غور روحي أسوء الأثر
ماذا أقول وإن شكوت فمن
جور القضاء وقسوة القدر
الصدر منقبض ولا عجب
والنفس نهب الهم والضجر

بعد ذلك وصف حاله وهو في مجلس ضم صحبه، وهم فيما يبدو من اقرب الناس إلى قلبه، ومع ذلك فقد راحوا يتبادلون طرائف السمر بعد أن شربوا مخلفين صاحبهم في معاناته ولكنه يقول عنهم:
نعم الندامى لا عدمتهم
يتألقون كأنجم السحر

يعود بعد ذلك إلى مخاطبة مي مصرا على استنهاضها لمساعدته في مواجهة الأقدار الساخرة:
يا مي والاقدار ساخرة
منا، ولم نسخر ولم نثر
قومي لنسخر مثلما سخرت
من كل مدخر ومحتكر

يدخل بعد ذلك إلى استفسارات أجملها في عشرة أبيات من قصيدته فهو يعجب لنفسه كيف يغتبط بغروب الشمس، ويأسى عند شروقها، ثم يقول: مالي أرى الغربان وهي طائرة محلقة في الأعالي، ثم أرى الصقر دامي القلب لا يستطيع الطيران، مالي أرى جاري الذي كان عليه أن يرعى جاره، ولكنه على العكس من ذلك يُكفرُني، وهو يقدم القرابين للأصنام الذين هم أولئك الغربان، ثم يقول: مالي أرى المسكين يلهث في هوج الرياح، وفي هاطل المطر دون أن يجد من يعينه على أمور حياته، ومالي أرى الأجانب يظلمون هذا المسكين ويقضون مضجعه.

وفي فقرة لاحقة يقول إن ربيع الحياة قد هجره وان هجره هذا قد طال مما سبب التعاسة له وللأطيار والزهور، ويكمل:
دنيا المهازل والشذوذ غدت
نار الليوث وجنة الحُمُر
من لي بمشنقة أحز بها
بعض الرقاب وصارم ذكر

هكذا نراه قد انفعل انفعالا شديدا حتى انه ليرغب في انتزاع الحياة من مرتكبي تلك المهازل التي ذكرها.

وفي تصوير أشبه بالرسم الكاركاتوري تحدث عما يتصوره من شؤون الحياة فقال:
سرق ابن آوى ديكنا سحراً
ودجاجنا منه على خطر
والفأر يشرب بيضها طربا
أبدا، فيا لتبليل الفكر

وفي الأخير نراه يعلن عن ظنه بأن (ميّا) قد ملأها العجب مما قاله لها، ولكنه يقول لها: هاك وحطمي قدحي، لا أريد الاستمرار في هذا الوضع المزري فالكأس (يقصد المال والرفاهية) قد دارت على البقر وإذا سمعت مني هذه الأقوال المنفعلة فاعلمي أنني نار وإن النار لا تخلو من الشرر.
وأخيرا: لقد ثقلت أجفاني مما عانيت، ولم أعد أبصر الحقائق كما هي، لذا تعالي إلى معالجتي فكحلي بصري.

تجتمع القصيدتان في غرض واحد هو الشكوى وتنفرد كل واحدة بأمر من الأمور التي يشكو منها الشاعر، فالراعي النميري يشكو فراق من يحب، ويصف حاله، وهو في وضع السهر في ليل يراه طويلا لا ينتهي (يزداد طولا ولا يزداد من قصر) ويحكي عن نفسه ما قام به من اجل علاج موقفه هذا دون جدوى ويمثل لما قام به بحالة الصياد الذي يفشل في اصطياد طريدته.

أما فهد العسكر فهو لا يشكو من شيء واحد بل من اشياء عديدة اهمها ما يعانيه في حياته من نكران الناس لمكانته، وإلصاقهم التهم به، كما يشكو تزاحم الأقدار في العمل ضده حتى بات يائسا من حياته على الرغم من أنه ينعم بصحبة أصدقاء يرى انهم من خيرة الناس، إنه لا يجد مخرجا من هذه الهموم المتكاثرة عليه ولذا فهو في آخر قصيدته يقول:
حسناء والأجفان قد ثقلت
هاتي الدواء وكحلي بصري

وكأنه يقول لرفيقته (مي): اسعفيني بعلاج يزيل عني ما أعانيه، ويجلو بصري بحيث أرى الدنيا جميلة زاهية.

لاشك في أن القارئ يلحظ قوة عزم النميري مع ما كان يعانيه، وهذا راجع إلى ما ذكرناه عنه من أنه من سادة قومه، أما العسكر فقد كان تعبيره عن أفكاره سبباً في احتباس عون الناس عنه فوجد نفسه في وحدة ممضة، دفعته الى مزيد من الشعور بالألم والوحدة.
على كل حال فنحن أمام قصيدتين جميلتين لهما إيقاع لطيف، وبحر زادهما رقة وحسناً، ولا نستكثر ذلك على شاعرين مثل الراعي النميري وفهد العسكر.
@26

تاريخ النشر: الاربعاء 12/8/2009
جريدة الوطن

سمراء الكويت
30-12-2009, 06:38 PM
رحم الله فهد العسكر ... شاعر الكويت الضرير

معربه الجدين
01-01-2010, 11:24 PM
وَطَني وَمَا أقسى الحَياةَ
بِهِ عَلى الحُرِّ الأمِينِ
وأَلذُّ بينَ رُبُوعِهِ
مِنْ عيشَتِي كَأْسُ المنونِ
قَدْ كُنْتَ فِرْدَوْسَ الدَّخيلِ
وَجَنّةَ النَذْلِ الخَئونِ
لَهفي على الأحْرار فيك
وَهْم بأعْماقِ السُّجون
ودُمُوعُهُمْ مُهَجٌ وأَكْبادٌ
تَرَقْرقُ في العُيونِ
ما راعَ مِثْلُ اللَّيْثِ يُؤْسَر
وابْنُ آوي في العَرينِ
والبُلْبُلُ الغرّيدُ يَهْوي
والغُرابُ على الغُصُونِ
وطني وأَدْتُ بكَ الشَّبابَ
وكُلَّ ما مَلَكَتْ يميني
وقَبَرْتُ فيك مَواهِبي
واسْتَنْزَفَتْ غُلَلي شُؤوني
ودَفَنْتُ شتَّى الذِّكْرياتِ
بِغَوْرِ خافِقِيَ الطَّعِينِ
وكسَرتُ كأْسِيَ بعدَما
ذابَتْ بأَحْشائي لُحُوني
وسَكَبْتُها شِعْراً رَثَيتُ
به مُنى الروح الحَزينِ
وَطَوَيْتُها صُحُفاً ضنَنْتُ بِها
وَمَا أنا بالضَّنينِ
ورَجِعْتُ صِفْرَ الكَفِّ منْظوياً على سرٍ دفينِ
فَلأنت يا وطني المدينُ
ومَا هزارُك بالمدينِ
+++++++++++++
وطَني، وَمَا سَاءَتْ بِغيْرِ بَنِيكَ
يا وطني ظُنُوني
أنا لمْ أجدْ فيهمْ خَديناً
آهٍ مَن لي بالخدينِ
وَا ضَيْعةَ الأملِ الشّريدِ
وخَيْبَةَ القَلْبِ الحَنونِ
رَقَصُوا على نَوحي وإعْوالي
وأَطْرَبَهمْ أنِيني
وتَحَاملُوا ظُلْماً
وعُدْواناً عَليَّ وأَرْهَقوني
فَعرفْتُهُمْ، وَنَبَذْتُهُمْ
لكنَّهُمْ لم يَعْرِفُوني
وهُناكَ مِنْهُمْ مَعْشَرٌ
أُفٍّ لَهُمْ، كَمْ ضَايَقُوني
هذا رَماني بالشُّذُوذِ
وذا رَماني بالجنونِ
وهناكَ مِنْهم مَن رَماني
بالخَلاعَةِ والمٌجونِ
وتَطاوَلَ المُتَعصّبون
وما كَفَرْتُ، وكَفّروني
وأَنا الأبِيُّ النَّفْسِ
ذُو الوِجْدانِ والشَّرَفِ المَصُونِ
اللّهُ يَشْهَدُ لي ومَا
أنا بالذَّلِيلِ المُسْتَكِينِ
لا درَّ درَّهُمُ فَلوْ
حُزْتُ النُّضارَ لألَّهُوني
أوْ بِعْتُ وِجْداني بأسْواقِ
النِّفاقِ لأَكْرَمٌوني
أوْ رُحْتُ أَحْرِقُ في الدَّواوِينِ
البُخورَ لأَنْصَفُوني
فَعَرِفْتُ ذَنْبي، أنّ كَبْشي
ليسَ بالكَبْشِ السَّمِينِ
يا قَوْمُ كُفّوا، دينُكُمْ
لَكُمُ، وَلي يَا قَوْمُ ديني




أبيات تحمل في طياتها حزن يدمي القلوب



الله يرحمك يا فهد العسكر



شكرا لك اخي الكريم