المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صناعة السفن المهنة الأقدم في تاريخ الكويت - كونا


AHMAD
28-02-2009, 07:35 AM
ديوانية القلاليف تتبنى حفظ التراث
صناعة السفن المهنة الأقدم في تاريخ الكويت



http://www.kuwait-history.net/vb/up/uploads/23579922920090228.jpg


كونا - سعت دولة الكويت منذ استقلالها وتطور الحياة الاقتصادية والاجتماعية فيها الى حفظ كل مظاهر التراث الاقتصادي والاجتماعي التي سادتها في الماضي، فأوجدت لتحقيق هذا الهدف مؤسسات اجتماعية تحفظ هذا التراث الذي تمثل «ديوانية القلاليف» احد عناوينه.
وقال رئيس ديوانية القلاليف بدر ناجي القلاف ان صناعة السفن من اقدم المهن في تاريخ الكويت، ربما تعود لقرون عدة ولهذا رأت الدولة ان تحفظ هذه المهنة التي توارثها الاجداد ثم اندثرت مع ظهور النفط واستقلال البلاد عام 1961.
وقال القلاف في لقاء مع «كونا» ان من اهداف ديوانية القلاليف حفظ اهم حرفة ومهنة في كويت الماضي، وهي صناعة السفن الخشبية الشراعية لكي تتعلمها الاجيال التي لم تشهد تلك الحقبة من تاريخ الكويت.
واستعرض تاريخ صناعة السفن بالقول انها بدأت بصناعة سفن مثل «البغلة» و«البتيل» للنقل التجاري، حيث تعتبر نقطة تحول كبيرة اذا اثبتت مهارات صناع السفن لانها استطاعت الوصول الى سواحل الهند واليمن.
وتابع القلاف ان البغلة استبدلت بسفينة البوم التي اثبتت مقدرتها كأفضل سفينة للنقل التجاري، اذ كانت تبحر الى موانئ بعيدة سواء على سواحل افريقيا او الهند، وكانت عاملا في اجتذاب الايدي العاملة مما ساعد على التوسع في مهنة صناعة السفن.
من جانبه، تحدث نائب رئيس الديوانية صادق علي القلاف ل‍‍«كونا» عن ماضي الكويت، مسترجعا زيارة بعض مهندسي الجيش البريطاني للكويت خلال الحرب العالمية الثانية، حيث كانوا يبحثون عن سفن كويتية لتنقل المعدات الحربية بجميع اشكالها من اسلحة ودبابات.
وتابع: انهم التقوا بعض «الاستاذية» اي مهندس السفن والقلاليف وطلبوا منهم الحصول على رسومات وتصاميم ومخططات السفن، ولكنهم تفاجأوا اذ لم يجدوا اي مخطط لسفينة، وعرض عليهم الاستاذية صنع «البوم» لهم، اذ انها الاكثر تكيفا لنقل المعدات العسكرية.
من جانبه، قال عبدالله محمود الاشوك ل‍‍ـ«كونا» ان ديوانية القلاليف تضم ورشة كاملة لصناعة جميع نماذج السفن الشراعية التي كانت تبحر باسم الكويت في الماضي سواء كانت للغوص لاستخراج اللؤلؤ او للنقل التجاري او لجلب المياه العذبة او لنقل الصخور او للصيد البحري.

سعدون باشا
28-02-2009, 04:06 PM
الأخ المشرف أحمد المحترم
شكرا جزيلا لإثرائك هذا الموضوع الشيق الذي يدل على أحد الحرف التراثية في الكويت
تقبل تحيــــــــاتي


قلافة السفن تحيي التراث الكويتي
تعرف صناعة السفن في الكويت «بقلافة» وهو لفظ عربي يعني قلف ساق الشجرة أي إزالة اللحاء من جذع الشجرة. أما الأساتذية فهو الشخص الذي يقوم بتوجيه القلاليف خلال صناعة السفينة وذلك بحكم خبرته في صناعتها وهو بمثابة المهندس والمصمم وواضع خطوطها الرئيسية.

أما القلاف فهو الشخص الذي يقوم بصناعة السفن الخشبية وتسوية الأخشاب وقلافتها فيما الظراب يقوم بتثبيت المسامير بألواح السفينة ، في حين المزوري هو من يقوم بحمل الأخشاب من وإلى السفينة ، هناك أيضا الوليد وهو الصبي الذي يقوم بجمع القشبار (بقايا الأخشاب) لاستخدامها في طهي الطعام في المنزل.

ويشكل كل من الأساتذية والقلاليف القاعدة الأساسية للثروة الوطنية في الكويت ، من خلال المهنة التي كانوا يقومون بها قبل اكتشاف النفط ، فيما كان لهم دور أساسي وبارز في التكوين الحضاري للكويت والخليج ، حيث يتميز الأساتذية بقدراتهم على عمل التصميمات الخاصة بالسفن والتي تمكنوا من خلالها الوصول إلى المحيط الهندي وإلي شرق أفريقيا وصولا بزنجبار وجزر القمر.

وتتميز سفن الكويت عن غيرها من حيث شكلها الخارجي والذي يظهر في أجساد السفن والتي تنتهي بطرف حاد في المقدمة والمؤخرة كسفن البوم والبتيل والبقارة.

ويعتقد بعض المؤرخين ان الكويت كانت تمتلك 812 سفينة قبل الحرب العالمية الأولى ، إلا أن هذا العدد ازداد إلى 1200 سفينة من مختلف الأحجام خلال عام 1919، في حين كانت جميع تلك السفن من صنع الأستاذية والقلاليف الكويتيين.

بدر ناجي القلاف ، رئيس ديوانية القلاليف قال:
حرفة بناء السفن قديمة قدم التاريخ، وفي الكويت بدأت هذه الصناعة قبل 350 عاما حيث كان أهل الكويت في القديم ينقسمون إلى مجموعتين ، مجموعة من الحضر والتي كان يعمل أهلها في البحر من خلال الغوص والتجارة ونقل الماء من شط العرب وجلب صخور البناء بواسطة السفن لبناء البيوت أما المجموعة الثانية فهم البدو الذين كانوا يعملون في الرعي.

وقال ناجي ان التدريس هو مهنته الأصلية ، إلا أنه يمارس حرفة بناء نماذج السفن الخشبية والتي تعلمها من والده الذي توارثها عن أجداده.

وقال ناجي: ان ديوانية القلاليف والتي تتكون من 350 عضواً بمن فيهم الأساتذيه والقلاليف وأبناؤهم ، حيث يسعون من خلال ديوانية القلاليف إلى المحافظة على التراث الكويتي الأصيل المتمثل بحرفة صناعة السفن الخشبية.

أما أنواع السفن فمختلفة ، فمنها التشالة والتي كانت تستخدم في نقل الصخور من إعشيرج إلى الكويت ، كما كانت تستخدم في نقل البضائع من البواخر للميناء.

في حين سفن الجالبوت والشوعي والسنبوك كانت تستخدم في الغوص بحثاً عن اللؤلؤ أما سفن الدوبة فكانت تستخدم في نقل البضائع من البواخر إلى الميناء فيما بواخر بلم فودري فكانت تستخدم في صيد الأسماك بواسطة الشباك ، أما بوم الماء فكانت تستخدم في نقل الماء من شط العرب إلى الكويت ، هناك أيضا بوم غواص وهي تستخدم في الغوص على اللؤلؤ.

أما بوم قطاع فكانت تختص لنقل البضائع داخل الخليج في حين البغلة فكانت تستخدم في نقل البضاعة من بلد إلى بلد ، وهناك أيضاً بوم السفر والتي كانت تسافر من الكويت إلى بقية دول العالم وأخيرا البتيل والتي كانت تجوب الخليج بحثا عن اللؤلؤ.

معلومة عامة للقاريء
بوم الوسمي هو البوم الذي سافر به المرحوم النوخذة الكبير «بلال الصقر» إلى الهند وغرق في طريق عودتة للبلاد بحمولته وبحارته السبعة والثلاثين ولم ينج منهم سوى اثني عشر بحارا فيما كانت تلك هي الرحلة الأولى للسفينة.