المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قمرية محمد أمين ( أول رئيسة جمعية المرشدات الكويتية )


سعدون باشا
10-09-2008, 11:52 AM
http://www.kuwait-history.net/vb/up/uploads/32270529620111201.png
قمرية محمد أمــــين
أول رئيسة لجمعية المرشدات الكويتية

وهي أحدى بنات المرحوم محمد أمين ( سنجر )
الذي غلب عليه لقب أمين سنجر
وذلك بسبب إنه كان أول وكيل رسمي
لشركة سنجر لمكائن الخياطة


تاريـــــــــــــخ التـعيـيــن : 1961

·أول وظـيفة عـمـلت فـيها : مدرسة مواد عامة بمدرسة الشرقية المشتركة .

·تم تريقيتها إلى وظيفة رئيسة قسم الزهرات والمرشدات بإدارة التربية البدنية والكشافة في 1\9\1965 .

·تم ترقيتها بالأختيار من الدرجة الرابعه إلى الدرجة الثالثة طبقاً للقرار رقم (35995) الصادر في 18\12\1972 .

·تم تعديل مسماها الوظيفي من رئيسة قسم المرشدات إلى مفتشه للمرشدات في 4\11\1973م طبقاً للقرار رقم (و ت/ت ب/3940/121/13) .

·رقيت إلى موجهة فنية أولى للتوجية الفني للمرشدات بإدارة التربية البدنية والكشافة طبقاً للقرار رقم (وت/ ت ب/6684/121/3) الصادر في 19\9\1974 .

·عينت أول رئيسة لجمعيت المرشدات الكويتية سنة 1965 وطبقاً للقرار الوزاري رقم (94\95) الصادر في 23\1\1975م وبناء على قرار مجلس الوزراء الموقر المتخذ في جلستة رقم (48\74) بتاريخ 10\11\1974م الخاص بإحالة الإشراف الكامل على الحركة الكشفية إلى وزارة التربية ثم بتاريخ 10\11\1974م والخاص بإحالة الإشراف الكامل على الحركة الكشفية إلى وزارة التربية ثم تشكيل مجلس إدارة جمعية المرشدات الكويتية وعينت رئيسة للجمعية .

·رشحت ضمن الوفد الذي مثل وزارة التربية في العيد السادس للرياضيين والجمباز الذي أقيم في مدينة لايبزج في ألمانيا الديمقراطية في الفترة من25-31\7\1977م وطبقاًللقرار رقم (79911) .

·حضورها المؤتمر الكشفي العالمي الذي عقد في طوكيو عام 1970م .

·حضورها الدورة التي أقامها المكتب العربي للمرشدات بالخرطوم في الفترة من 5-12\12\1977م طبقاً للقرار الوزاري رقم (653\77) الصادر في 14\11\1977م .

·رقيت بالاختيار إلى الدرجة الثانية طبقاً للقرار الوزاري رقم (41287) الصادر في 9\1\1978م واعتباراً من 22\12\1977م.

·منحت إجازة دراسية براتب كامل إعتباراً من العام الجامعي 79\80 للألتحاق بجامعة السيربون في فرنسا وطبقاً للقرار رقم
(و ت \س أ\83857) المؤرخ في 23\7\1979م ولمرض زوجي أنقطعت عن مواصلة الدراسة من 13\10\1979م .

·توفي زوجها في 19\2\1980م
المـرحوم فـيصـل عيـسى المطـر
(مدير إدارة التربية البدنية والكشافة )
وزارة التربية

·رقيت بالأختيار إلى الدرجة الأولى في 15\9\1980 طبقاً للقرار رقم (و ت\ش أ\5\م\3\7822) المؤرخ في 25\9\1980م .

·رقيت إلى موجهة فنية عامة على المرشدات في 30\10\1980 طبقاً لقرار النقل رقم (و ت\ش \أ\أ\5\م2-14357).

·وتمشياً مع سياسة مجلس التعاون الخليجي قامت بدعوة أعضاء مجالس إدارت جمعيات المرشدات في دول مجلس التعاون الخليجي وتم عقد أول إجتماع في دولة الكويت في عام 1983 وتم إختياري رئيسة لأعضاء مجالس إدارات جمعيات الرشدات بدول مجلس التعاون الخليجي .

·تم إنتخابها أمينة عامة للمكتب العربي للمرشدات طبقاً لقرار مجلس الوزراء الموقر المتخذ في جلسة رقم (18\88) بتاريخ 15\7\1984م والخاص بالموافقة على إستضافة ونقل مقر المكتب العربي من السودان إلى الكويت وطبقاً للقرار المتخذ في المؤتمر العربي التاسع للمرشدات الذي عقد في المملكة الأردنيه الهاشمية في 25\3\1984م بإنتخابي بالإجماع أمينة عامة للمكتب العربي للمرشدات .

·نظمت أول دورة عقدت لأعضاء مجالس إدارات جمعيات المرشدات في الدول العربية بالكويت خلال الفترة من 28\1985م إلى إلى 8\2\1985م .

·قامت بالتخطيط والتنظيم والإعداد والتنفيذ لإجتماعات اللجنة العربية طيلة فترة إستضافتة دولة الكويت للمكتب العربي للمرشدات .

·سعيت لتشكيل أول لجنة عربية للتدريب وتم تشكيلها ووضع اللائحه التنظيمية لأعمالها والتي وافقت عليها أعضاء المؤتمر العربي العاشر للمرشدات الذي عقد في صنعاء صيف عام 1986م.
هدفا لتنمية القوى البشرية ومسايرة للتطور العصري في التدريب ووضع نظام موحد لمستويات القيادة وتأهيلهن ليصبحن أكثر كفاءة وتأثيراً وعطاء لحركة المرشدات داخل أوطانهن .

·تنظيم المؤتمرات العربية للمرشدات إعتباراً من المؤتمر العربي العاشر للمرشدات الذي عقد في صنعاء بالجمهورية العربية اليمنية في يوليو 1986م.
والمؤتمر العربي الحادي عشر الذي عقد في دولة الإمارات العربية في ديسمبر 1988م.

·تنظيم وعقد الدورات التدريبية العربية للمرشدات والتي عقدت في كل من :-
1- بنر الـباي بتونس في الفترة من 2-5\2\1985م.
2- الـــــيمــن فـي الفـتـرة مـن 12-18\2\1985م .
3- سلطنة عمان في الـفترة من 10-16\2\1986م.
4- الأردن فـــــــــــي الفتر من 17-24\2\1987م.
·قامت بوضع اللائحة الأولى للمخيمات العربية للزهرات وقد تم تنفيذ المخيم العربي الأول للزهرت في مدينة الإسماعيلية بجمهورية مصر العربية صيف 1986م.

·المخيم العربي الثاني للزهرات في الكويت خلال الفترة من11\17\1988م.

·تنظيم المخيمات العربية للمرشدات التاسع الذي عقد في المعسكر الدائم لجوالة جامعة الأزهر صيف عام 1985م.

·والمخيم العربي الالعاشر الذي عقد في الرباط بالمملكة العربية صيف عام 1988م.

·تمثيل المجموعة العربية في إجتماعات اللجنة التحضيرية لوزراء الشباب العرب بتونس بجامعة الدول العربية .

·حضورها إجتماعات اللجنة العالمية للمرشدات لتمثيل المجموعة العربية وتقديم تقرير لنشاطات المجموعه العربية في كل من الإجتماعات :-
·الإجتماع الثاني والسبعون للجنة العالمية في مارس 1985م .
·الإجتماع الرابع والسبعون للجنة العالمية للمرشدات في مارس 1987م.
·الإجتماع الخامس والسبعون للجنة العالمية للمرشدات في مارس 1988م.
·حضورها المؤتمر العالمي للمرشدات الخامس والعشرون الذي عقد في نيويورك في يوليو 1984م والذي قمت فية بإلقاء كلمة عن أثر حركة المرشدات على المرأة العربية .
·والمؤتمر العالمي السادس والعشرين الذي عقد في كينيا صيف عام 1987م .

·سعيت لتسجيل كل من جمعيات المرشدات في دولة الإمارات وسلطنة عمان والجمهورية العربية اليمنية في اللجنة العالمية للمرشدات لحصولهم على العضوية المنتسبة والكاملة والتقدم بطلب قبول فلسطين عضو مراقب حتى يمكن حضورها المؤتمرات العالمية للمرشدات .

·قامت بالعمل على إصدار المطبوعات التي تهم حركة المرشدات والتي من أهمها :-

·اللائحة التنظيمية لجمعية المرشدات الكويتية .
·كتاب المرشدات والزهرات .
·مناهج حركة المرشدات والزهرات .
·وقائع وأحداث المؤتمر العالمي الثاني والعشرين الذي عقد بأنجلترا في يوليو 1975م .
·صور وسطور نشاطات الزهرات والمرشدات .
·شارات الهواية للزهرات.
·اللوحات الخلفية للمرشدات الطبعه الأولى .
·اللوحات الخلفية للمرشدات الطبعه الثانية .

توفيّت في 11/1/2011


المصدر
http://www.q8gga.com (http://www.q8gga.com)
جمعية المرشدات الكويتية


إعداد وتلخيص العضو سعدون باشا
حقوق النسخ محفوظة للعضو سعدون باشا ولمنتدى ( تاريخ الكويت )
يرجى تحري الأمانة العلمية في النقل

سعدون باشا
11-01-2011, 07:41 AM
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي

إنتقلت إلى رحمة الله تعالى
الأستاذة والمربية الفاضلة
قمريـــة محمد أمــين
وسيوارى جثمانها الثرى اليوم بعد صلاة العصر
في مقبرة الصليبيخات
إنا لله وإن إليه راجعون

سعدون باشا
12-01-2011, 11:34 PM
غيب الموت أول رئيسة لجمعية المرشدات الكويتية
المربية الفاضلة
قمرية محمد أمين
الراحلة بدأت حياتها العملية مدرسة في مدرسة الشرقية المشتركة

وترقت في السلم الوظيفي حتى أصبحت رئيسة لقسم المرشدات
ثم مفتشة للمرشدات

ثم موجهة فنية أولى للتوجيه الفني للمرشدات بإدارة التربية البدنية والكشافة

ثم عينت في العام 1965 أول رئيسة لجمعية المرشدات الكويتية
وشاركت في العديد من المؤتمرات والفعاليات الرياضية والكشفية

وتم انتخابها أمينة عامة للمكتب العربي للمرشدات

وساهمت في تنظيم وعقد الدورات التدريبية للمرشدات واصدرت عدة مطبوعات أهمها:

اللائحة التنفيذية لجمعية المرشدات
كتاب المرشدات والزهرات
مناهج حركة المرشدات والزهرات
شارات الهواية للزهرات
اللوحات الخلفية للمرشدات

رحم الله الفقيدة وألهم أهلها الصبر والسلوان

جريدة الراي 12/1/2011م

IE
13-01-2011, 04:02 AM
رحمها الله و تغمد الفقيدة بواسع رحمتها و آلهم أهلها الصبر و السلوان،،،،

كندريه بنت شرق
13-01-2011, 12:26 PM
الله يرحمها ويغمد روحها الجنه

كانت المرشدات شعله من النشاط والحماس على ايامها وتشتغل بكل ضمير ومحبه مخلصه لعملها

رحم الله الفقيدة وألهم أهلها الصبر والسلوان

PAC3
13-01-2011, 09:19 PM
(ياأَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّة)

تتقدم أسرة منتدى تاريخ الكويت

بأحر التعازي والمواساة لعائلة المرحومة
قمرية محمد أمين

راجين من المولى العلي القدير إن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته

إنا لله وإنا إليه راجعون

جون الكويت
17-02-2011, 02:13 PM
رحمها الله تعالى ...

قد وقفتُ البارحة -مصادفةً- عند قبرها .. فدعوتُ الله لها ..

اللهم ارحم واغفر وتجاوز عن أمتك قمرية .. يا أرحم الراحمين..

IE
23-03-2011, 02:04 AM
من أين أبدا؟
فالموضوع واسع جدا لأن المجال الذي اختارته المرحومة قمرية محمد أمين كان مجالا واسعا، وهو من المجالات التي اهتمت بها دائرة معارف الكويت منذ نشأتها، ذلك هو مجال التربية البدنية والكشافة. ولقد عملت قمرية في مجال المرشدات وهو فرع من المجال العام الذي تعاقب على القيام برعايته والاهتمام به عدد من أبناء الكويت، وكان حديثي عن المرحوم الأستاذ عيسى الحمد ضمن مقال من مقالات «الازمنة والأمكنة» كافيا للحديث عن بدايات النشاط الرياضي والكشفي الذي قادته في الكويت دائرة معارفها، والمتتبع لأعداد مجلة البعثة منذ صدورها سوف يعرف مدى الاهتمام التي نالته التربية البدنية بكافة فروعها مما يقدم الدلالة الواضحة على ما بذلته دائرة معارف الكويت وبذله أبناؤها من مساعِ جادة وكثيرة في سبيل النهوض بالحركة الرياضية والكشفية في البلاد.
كما ان المتتبع لهذه الحركة سوف يجد عددا كبيرا من الأسماء التي شاركت في نهضة الكويت الرياضية هم مدرسو ومدرسات التربية البدنية الذين ابتدأ بهم العمل في هذا المجال منذ تسلم الأستاذ عيسى الحمد مركزه في دائرة المعارف؛ إذ قد بادر هؤلاء إلى المشاركة في الأعمال المتعددة سواء أكانت في المدارس أم في الأندية التي نشأت بجهود الكويتيين الذين كان نشاطهم بارزا. وإنني حين أحاول ذكر الجميع فإن ذلك من الصعوبة بمكان ولكنني أذكر عددا ممن عاصرتهم وعملت معهم أثناء وجودي في وزارة التربية ومنهم: الأستاذ أحمد مهنا والأستاذ عبدالمجيد محمد حسين والأستاذ فيصل المطر والأستاذ علي حسن العلي وغيرهم كثير رحم الله الجميع وغفر لهم.
هؤلاء هم من تيسرت لي معرفتهم – آنذاك – ولو أردت أن أذكر الأفواج الأولى من رجال التربية البدنية والكشافة لاستغرق ذلك وقتا طويلا لكثرة عددهم، ولكني التزمت بحدود من عرفتهم ممن عملت معهم منذ سنة 1965م حتى سنة 1985م. وأشهد لمن عملت معهم بالجد والاجتهاد والحرص على أداء الأعمال على أحسن صورة من الإتقان.
٭٭٭
كان من بين الأنشطة التي اهتمت بها دائرة معارف الكويت ثم وزارة التربية بعد ذلك النشاط الكشفي ونشاط المرشدات، وقد بُذل في متابعة هذا النشاط جهود كثيرة، وكان العاملون في مجال التربية والتعليم يهتمون جميعا به وعلى رأسهم الشيخ عبدالله الجابر الصباح رئيس دائرة المعارف ثم وزير التربية الذي لم يترك فرصة للتعبير عن تقديره لهذه الجهود إلا اغتنمها فهو يحضر الاحتفالات ويقدم الجوائز، وقد ظل دأبه حتى بعد أن ابتعد عن العمل الوزاري، ومن الدلائل على اهتمامه هذا أننا نجده – دائما – في مقدمة الحاضرين لكل حفل رياضي أو كشفي، وكان يحرص حرصا شديدا على حضور حفلات افتتاح المخيم الكشفي السنوي، وعلى حضور بعض أنشطة السمر التي تقام خلاله مما يعطي هذا النوع من النشاط أهمية تدفع العاملين عليه إلى مزيد من الإنتاج والإتقان.
وعلى هذا النمط الذي سار عليه الشيخ عبدالله الجابر الصباح سارت أنشطة التربية البدنية والكشافة والأشبال والمرشدات والزهرات، وشاركت هذه الحركة الواسعة في كافة المناسبات الخارجية التي تدعى الى حضورها وانتقل أبناء الكويت من مشارق الدنيا الى مغاربها يمثلون وطنهم، ويبرزون جهودهم التي نال صداها الاستحسان في كل مكان.
<<<
من تلك الأمور التي أشرنا إليها آنفاً نشاط المرشدات وهو نوع من العمل التربوي الذي يقام في خارج غرفة الدرس وفق برامج محددة. خاص بالفتيات، ونشاطه يبدأ بالتحاق الصغيرات منهن في صفوف ما يطلق عليه الزهرات، وهو بداية عمل المرشدات لأن هولاء الصغيرات ينتقلن على الأغلب الى المجموعة الأعلى حين يتقدم بهن السن فيصبحن مرشدات.
تحدثت عن كل ما سبق حتى أصل الى الموضوع الذي يدل عليه عنوان هذا المقال. والحق أنه لابد من هذه البداية الطويلة لأن موضوع التربية البدنية والكشافة وموضوع حركة المرشدات في الكويت كلها تقتضي المزيد من الحديث، لأن السيدة التي أريد أن أتحدث عنها هنا لا يستطيع المرء أن يتخيل مكانتها في العمل الذي قامت به حتى يعرف المزيد عن الأنشطة التي تحدثت عنها، وهي سيدة ذات باع طويل في حركة المرشدات لا يمكن أن يتجاوزها أحد ويكفي أن تقول إنها كانت في سنة 1965 أول رئيسة لجمعية المرشدات الكويتية التي تجاوز عمل عضواتها الحدود من الناحية المكانية ومن الناحية العملية، فقد كانت ذات ممارسات واضحة في الكويت وفي خارجها، كما كانت ذات مشاركات في الأعمال الاجتماعية التي تدعوها ظروف الحياة في البلاد الى الإسهام فيها. ولعل رئاسة السيدة قمرية أمين لهذه الجمعية لمدة طويلة كانت من أهم الأسباب التي كفلت استقرار المؤسسة الخاصة بالمرشدات وضمنت تنوع أعمالها، وازدياد مشاركاتها.
ونظراً لقيام قمرية أمين بتحمل الأعباء الكثيرة التي فرضتها على نفسهاعندما ارتضت العمل في مجال المرشدات ثم في مجال جمعيتهن، ونظراً الى أنها كانت من المبادرات الى هذا العمل النبيل الرائدات في مجاله، فقد كرمتها الجمعية في حفل أقيم بمناسبة اليوبيل الذهبي للحركة وذلك برعاية السيد جاسم محمد الخرافي رئيس مجلس الأمة، وأطلقت عليها يومذاك لقب: أم المرشدات، وهي تستحق هذا لكل ما قامت به من أعمال خدمت بها حركة المرشدات في الكويت وفي خارجها حتى اكتسبت سمعة دولية واسعة من أجلها رشحها اجتماع اللجنة العالمية الخامس والثلاثون عضواً في لجنة تقييم الأعمال لجائزة Olave Award. ودعيت لحضور المؤتمر العالمي الكشفي الذي عقد في لندن سنة 2011، ولم تتمكن من الحضور.
ولقد كانت حركة مستمرة، ولا أقول إنها كانت متحركة باستمرار، لأنها هي الحركة المندفعة التي لا تعرف التردد وكانت تتقن عملها وتعرف أهدافها، ولذلك فلم يكن هناك ما يعيقها عن إدراك ما تريد. وهي الى جانب ذلك واسعة الاتصال بالحركات المماثلة، لها معارف وصداقات في كل مكان. يراها الناشطون في الميدان الكشفي في بريطانيا مرة وفي اليابان أخرى، كما يرونها في جنوب أفريقيا وفي الفلبين وفي فرنسا وأمريكا، وغيرها من بلدان العالم إضافة إلى دول الخليج العربية، وباقي دول الوطن العربي.
تحدثت عن عملها منذ بدايته فقالت:
- أول وظيفة عملت بها: مدرسة مواد عامة بمدرسة الشرقية المشتركة.
- تمت ترقيتي إلى وظيفة رئيسة قسم الزهرات والمرشدات بإدارة التربية البدنية والكشافة في 1965/9/1.
- تمت ترقيتي بالاختيار من الدرجة الرابعة إلى الدرجة الثالثة طبقا للقرار رقم (35995) الصادر في 1972/12/18.
- تم تعديل لقبي الوظيفي من رئيسة قسم المرشدات إلى مفتشة للمرشدات في 1973/11/4 طبقا للقرار رقم (و ت/ ت ب/ 3940/121/3).
- رقيت إلى موجهة فنية أولى للتوجيه الفني للمرشدات بإدارة التربية البدنية والكشافة طبقا للقرار رقم (و ت/ ت ب/ 6684/121) الصادر في 1974/9/19.
- عينت أول رئيسة لجمعية المرشدات الكويتية سنة 1965 وطبقا للقرار الوزاري رقم (95/94) الصادر في 1975/1/23 وبناء على قرار مجلس الوزراء الموقر المتخذ في جلسته رقم (74/48) بتاريخ 1974/11/10 والخاص بإحالة الإشراف الكامل على الحركة الكشفية إلى وزارة التربية ثم بتاريخ 1974/11/10 تشكيل مجلس إدارة جمعية المرشدات الكويتية وعينت رئيسة للجمعية.
- رشحت ضمن الوفد الذي مثل وزارة التربية في العيد السادس للرياضيين والجمباز الذي أقيم في مدينة لايبزج في ألمانيا الديموقراطية في الفترة من 1977/7/31-25 وطبقا للقرار رقم (79911).
- حضرت المؤتمر الكشفي العالمي الذي عقد في طوكيو عام 1970.
- حضرت الدورة التي أقامها المكتب العربي للمرشدات بالخرطوم في الفترة من 77/12/2-5 طبقا للقرار الوزاري رقم (77/653) الصادر في 77/11/14».
ثم استأنفت حديثها فقالت:
- توفي زوجي في 1980/2/19.
- رقيت بالاختيار إلى الدرجة الأولى في 1980/9/15 طبقا للقرار رقم (و ت/ش/أ/ 5 /م/ 7822/3) المؤرخ في 1980/9/25.
- رقيت إلى موجهة فنية عامة للمرشدات في 1980/10/30 طبقا لقرار النقل رقم (و ت/ ش/ أ/ 5 / م 14357-2).
وتماشيا مع سياسة مجلس التعاون الخليجي قمت بدعوة أعضاء مجالس إدارات جمعيات المرشدات في دول مجلس التعاون الخليجي وتم عقد أول اجتماع في دولة الكويت في عام 1983 وتم اختياري رئيسة لأعضاء مجالس إدارات جمعيات المرشدات بدول مجلس التعاون الخليجي.
- تم انتخابي أمينة عامة للمكتب العربي للمرشدات وطبقا لقرار مجلس الوزراء الموقر المتخذ في جلسته رقم (48/18) بتاريخ 7/15م والخاص بالموافقة على استضافة ونقل مقر المكتب العربي من السودان إلى الكويت طبقا للقرار المتخذ في المؤتمر العربي التاسع للمرشدات الذي عقد في المملكة الاردنية الهاشمية في 1984/3/25 تم انتخابي بالاجماع أمينة عامة للمكتب العربي للمرشدان.
- نظمت اول دورة عقدت لاعضاء مجالس ادارات جمعيات المرشدات في الدول العربية بالكويت خلال الفترة من 1985/1/28 الى 1985/2/8.
- قمت بالتخطيط والتنظيم والاعداد والتنفيذ لاجتماعات اللجنة العربية للمرشدات اعتبارا من الاجتماع الثامن عشر الذي عقد بالكويت أيضاً.
والاجتماع التاسع عشر الذي عقد بالكويت.
والاجتماع العشرين الذي عقد بالبحرين.
والاجتماع الحادي والعشرين الذي عقد في جمهورية مصر العربية طيلة فترة استضافة دولة الكويت للمكتب العربي للمرشدات.
- سعيت لتشكيل اول لجنة عربية للتدريب وتم تشكيلها ووضع اللائحة التنظيمية لأعمالها التي وافقت عليها عضوات المؤتمر العربي العاشر للمرشدات الذي عقد في صنعاء صيف عام 1986.
هادفة لتنمية القوى البشرية ومسايرة للتطور العصري في التدريب ووضع نظام موحد لمستويات القيادة وتأهيلهن ليصبحن اكثر كفاءة وتأثيراً وعطاء لحركة المرشدات داخل اوطانهن.
- تنظيم المؤتمرات العربية للمرشدات اعتباراً من المؤتمر العربي العاشر للمرشدات الذي عقد في صنعاء بالجمهورية العربية اليمنية في يوليو 1986.
والمؤتمر العربي الحادي عشر الذي عقد في دولة الامارات العربية في ديسمبر 1988.
- وتنظيم وعقد الدورات التدريبية العربية للمرشدات التي عقدت في كل من:
-1 بئر الباي بتونس في الفترة من 1985/2/5-2.
-2 اليمن في الفترة من 1985/2/18-12.
-3 سلطنة عمان في الفترة من 1986/2/16-10.
-4 الاردن في الفترة من 1987/2/24-17
- قمت بوضع اللائحة الأولى للمخيمات العربية للزهرات وقد تم تنفيذ المخيم العربي الاول للزهرات في مدينة الاسماعيلية بجمهورية مصر العربية صيف 1986.
- اقامة المخيم العربي الثاني للزهرات في الكويت خلال الفترة من 1988/1/17-11.
- تنظيم المخيمات العربية للمرشدات التاسع الذي عقد في المعسكر الدائم لجوالة جامعة الازهر صيف عام 1985.
- والمخيم العربي العاشر الذي عقد في الرباط بالمملكة العربية صيف 1988.
- تمثيل المجموعة العربية في اجتماعات اللجنة التحضيرية لوزراء الشباب العرب بتونس بجامعة الدول العربية.
- حضوري اجتماعات اللجنة العالمية للمرشدات لتمثيل المجموعة العربية وتقديم تقرير لنشاطات المجموعة العربية في كل من الاجتماعات:
- الاجتماع الثاني والسبعين للجنة العالمية في مارس 1985.
- الاجتماع الرابع والسبعين للجنة العالمية للمرشدات في مارس 1987.
- الاجتماع الخامس والسبعين للجنة العالمية للمرشدات في مارس 1988.
- حضوري المؤتمر العالمي للمرشدات الخامس والعشرين الذي عقد في نيويورك في يوليو 1984 والذي قمت فيه بإلقاء كلمة عن أثر حركة المرشدات على المرأة العربية.
- والمؤتمر العالمي السادس والعشرين الذي عقد في كينيا صيف عام 1987.
- سعيت لتسجيل كل من جمعيات المرشدات في دولة الإمارات وسلطنة عمان والجمهورية العربية اليمنية في اللجنة العالمية للمرشدات من أجل حصولهن على العضوية المنتسبة والكاملة والتقدم بطلب قبول فلسطين عضوا مراقبا حتى يمكن حضورها المؤتمرات العالمية للمرشدات.
- قمت بالعمل على إصدار المطبوعات التي تهم حركة المرشدات.
- منحت العضوية الفخرية للجنة العالمية للمرشدات في مارس 1991. وذلك تقديرا للجهود التي بذلتها خلال فترة عملي أمينة عامة للمكتب العربي للمرشدات وممثلة للإقليم العربي في اللجنة العالمية خلال الفترة من عام 1984 – 1988 وتقديرا للدور البارز الذي قمت به في نشر حركة المرشدات على النطاق المحلي والعربي والدولي.
- حضرت المؤتمر العالمي الثامن والعشرين الذي عقد بالدنمارك في الفترة من 1993/6/30 إلى 1993/7/10 تحت شعار «تحدي اليوم من أجل المستقبل».
- حضور المؤتمر العالمي التاسع والعشرين المنعقد بكندا في الفترة من 7/16 إلى 1996/7/24 تحت شعار «اتجاهات جديدة».
- حضرت المؤتمر العربي الثالث عشر المنعقد بالقاهرة خلال الفترة من 4 إلى 8 ديسمبر 1993.
- تم ترشيحي في اجتماع اللجنة العالمية الخامس والثلاثون عضواً بلجنة تقييم الأعمال لجائزة Olave Award.
- حضرت المعسكر الدولي للمرشدات بجمهورية مصر العربية في الفترة من 17 – 25 أغسطس 1994 ببورسعيد بناء على الدعوة الموجهة من جمعية المرشدات المصرية المركزية.
- حضرت المخيم العربي الرابع عشر للمرشدات بجمهورية مصر العربية بمحافظة بورسعيد خلال الفترة من 5 – 1997/8/13».
٭٭٭
وبعد هذه الجهود المتعددة الجوانب في وزارة التربية وفي جمعية المرشدات الكويتية، تقاعدت قمرية أمين عن العمل في سنة 1990م. ولكنها لم تركن إلى الراحة بل استأنفت عملا جديدا فقد التحقت بشركة المشروعات السياحية منذ اليوم السابع والعشرين من شهر مايو لسنة 1990م. وكتبت عن ممارستها للعمل في هذه الشركة ما يلي: «عينت بشركة المشروعات السياحية بتاريخ 1990/5/27 بالوظائف التالية:
- مشرفة لنادي رأس الأرض البحري للسيدات.
- رئيسة قسم العلاقات العامة بالشركة.
- رئيسة للقسم الإداري بمجموعة الأنشطة الترويحية.
- رئيسة لقسم التسويق بالمجموعة الترويحية.
- كلفت مشرفة لنادي الشعب البحرين بتاريخ 1992/11/7.
- كلفت بالإشراف على نشاط السيدات بشاطئ المسيلة لصيف 1994 بالإضافة إلى عملي.
- كلفت بالإشراف على نشاط السيدات بمجمع أحواض السباحة خلال السنوات 98-97-96 بالإضافة إلى عملي رئيسة لقسم التسويق بمجموعة الأنشطة الترويحية ولاأزال أعمل بالشركة حتى تاريخه».
هذا ومع كل هذه المجموعة الكبيرة من الأعمال، فإننا لم نستكمل كل ما قامت به خلال مسيرتها الحياتية إذ إن المجال كان واسعا أمامها من أجل العمل وفي الوقت نفسه فقد كان لديها الاستعداد الكبير لاقتحام هذا المجال بجهد يعجز عنه الكثيرون.
٭٭٭
كنت أحاول الابتعاد عن هذه المرحلة، لأنها هي المرحلة القاسية علينا فهي التي تضمنت وفاتها، لقد فجعت وفجع كل من يعرف جهود هذه المرأة العاملة لوطنها المحبة له حين أطلق علينا نبأ وفاتها في اليوم الحادي عشر من شهر يناير لسنة 2011م. ولقد كان خبرا حزينا مؤلما نزل عليّ كنزول الصاعقة، حتى أنني لم استطع أن أخط كلمة واحدة أنعيها بها لشدة ذلك علي، ولقد فكرت كثيرا في كتابة مقال عنها ضمن «الأزمنة والأمكنة» في جريدة «الوطن» ولكني تأخرت قليلا. أما ما أعادني إلى الكتابة فهو اتصال هاتفي من الإبنة العزيزة أسيل أمين وهي ابنة أخ المرحومة قمرية، كانت تخبرني بأنها سوف تكتب مقالا واسعا عن عمتها لكي تنشره في إحدى صحف البلاد، وقد رحبت بها واستمعت إلى حديثها عن رغبتها التي أشرت إليها هنا، كما وعدت بتلبية طلبها بالمشاركة في هذا المجهود. وقد حضرت إلى مركز البحوث والدراسات الكويتية حيث قدمت لي بعض الصور والأوراق الخاصة بالمرحومة قمرية أمين، ثم تحدثت عن مقالها المنتظر. ولقد نفذت وعدي بأن كتبت لها ما أرادت وأرسلته إليها. ولما كانت قد أبلغتني فيما بعد بأنها سوف تقتطف منه مقتطفات تضمها إلى عملها، ولن تتمكن من نشر ما كتبته لها كاملا فقد وجدت أن من الأفضل أن أورد هنا في نهاية مقالي ذلك النص المعبِّر عن مشاعري تجاه الفقيدة لأنه من غير الملائم ألا يُقدّم كاملا حرصا على أداء واجبي للقراء، وحرصا على تجديد ذكرى الراحلة الكريمة، وهذا هو ما كتبته دون إضافة أو نُقصان:
«تمر على الإنسان مفاجأة من مفاجآت الحياة تجعله يسترجع كل ما يتعلق بهذه المفاجأة من ماضي أيامه، بل وتثير أحزانه وتملأ نفسه بالأسى لفقدان من زامله في عمل أو رافقه في طريق الحياة. ولقد صحوت ذات يوم من الأيام القليلة الماضية على خبر في الصحف عن حدث أليم هو وفاة الأخت العزيزة المربية قمرية محمد أمي، فكانت وفاتها مفاجأة مؤلمة لي، ولكل من سار معها في درب العمل بوزارة التربية هنا. ولقد أعدت على نفسي ذكريات من أيام العمل حين كنت أراها تقود مجموعات من المرشدات الكويتيات يحصلن منها على الخبرة وعلى ما تتمتع به من قدرة على العمل المستمر دون كلل أو ملل. وفوق هذا فإنهن يقتدين بها بما يرونه من حسن معاملتها لهن ولزميلاتها العاملات معها في الحقل نفسه، وبما يشاهدن من تمتعها بأخلاق عالية فهي نعم القدوة للفتيات المرشدات وهن في بداية طريق حياتهن.
احبت قمرية امين عملها في وزارة التربية، وانكبت على تطويره، وذلك بالتدريبات المستمرة التي تقوم بها وبالمشاركة في مختلف الانشطة التي تقام في الكويت وفي خارجها، وكل هذا اكسبها خبرة عميقة في مجال المرشدات جعلها تعنى بتأسيس جميعة المرشدات الكويتية وترأس مجلس ادارتها لفترة طويلة من الزمن، ويكفي للدلالة على حسن ادائها في هذا المجال الرحب الذكرى الطيبة التي تركتها بين منتسبات هذه الجمعية فهنّ يذكرن لها القيادة الحكيمة والصبر والجلد على العمل، والتعامل مع الجميع بروح المحبة والاخلاص.
لقد كنت مع قمرية امين على ميعاد واحد في مجال عملها الذي اشرت اليه، فقد كانت بداية عملها في سلك التدريس بالمدرسة الشرقية المشتركة.
ولكنها انتقلت في اول يوم من ايام شهر سبتمبر لسنة 1965م الى ديوان الوزارة فصارت رئيسة لقسم الزهرات والمرشدات بادارة التربية البدنية والكشافة وقد كان من الصدف الجميلة انني انتقلت الى هذه الوزارة للعمل بها في السنة نفسها، فكانت لي فرصة للاطلاع على كثير من الانشطة التي كانت الاخت قمرية تمارسها، وكنت احضر عدداً من المخيمات التي تقيمها لبناتها الزهرات او المرشدات، ولقد وجدت ان عملها كان في منتهى الاتقان، وانها تؤديه باخلاص تام، وكأنها لم تخلق الا لهذا العمل، وفوق هذا فقد كانت ذات عقل مفكر، وارادة وعزيمة قويتين، ولذا فاننا كنا نراها في الاجتماعات التي تناقش فيها بعض نواحي العمل في الوزارة تدلي برأيها بصراحة وحزم، فتقنع الحاضرين بصواب رأيها وصحة توجهها.
أما عملها الخارجي الخاص بنشاطها في مجال المرشدات فقد كان نشاطاً واسعاً لا يحصره ورق، وكانت في سبيل اثبات وجود حركة المرشدات والزهرات في الكويت لا تتردد في الانتقال من بلد الى آخر، وحضور مؤتمر هنا وآخر هناك حتى صنعت لها اسما عالمياً معروفا بين كل الناشطات من أمثالها، ولعل بروز نجمها في المؤتمرات والمخيمات العالمية من أهم الاسباب التي حملت منظمات المرشدات العربية على اختيار الكويت مقراً للمكتب العربي للمرشدات واختيارها – بالاجماع – أمينة عامة لهذا المكتب.
ونتيجة لكل هذه الخبرات فقد قامت بكتابة عدد من المطبوعات المهمة التي استفادت منها المرشدات كافة مثل: اللائحة التنظيمية لجمعية المرشدات الكويتية، وكتاب المرشدات والزهرات، وتقرير عن الوقائع والاحداث التي تمت خلال المؤتمر الثاني والعشرين الذي عقد في انجلترا في شهر يوليو لسنة 1975م. ولها – ايضا – كتاب يضم صورا ونصوصا لأنشطة الزهرات والمرشدات وغير ذلك.
هذا وقد قامت بعمل غير مسبوق في الكويت حين تولت اعداد وتنفيذ اللوحات الخلفية التي تقوم بها المرشدات في المهرجانات الرياضية، وقد طبعت هذه اللوحات في كتابين، وكانت قمرية اول من قدم هذا العمل في الكويت.
اسعد العاملين في الوزارة نبأ خطبتها ثم زواجها من المرحوم فيصل عيسى المطر، وقد كان من العاملين في وزارة التربية بوظيفة مدير ادارة التربية البدنية والكشافة، ولقد كان الزوج والزوجة من احب الناس الى العاملين معهما سواء أكان عملهم في جهاز التربية البدنية أم في باقي اجهزة الوزارة.
وفي مقابل سعادة الجميع سرعان ما خيَّم الحزن عليهم عندما علموا بمرض الأخ فيصل، وكان مرضه شديداً في تلك الأيام لأنه مرتبط بالكلى، ولم تكن الاستعدادات كافية هنا لعلاجه فانتقل بين بريطانيا وفرنسا من اجل زراعة كلية له بدل كليته التالفة، وكنا – جميعاً - نتتبع أخباره وندعو له بالشفاء ولقد زرته في هذين البلدين وكانت زوجته قمرية حوله لا تنقطع عنه لحظة، وكانت تحوطه بالرعاية والعناية مما زادنا اكباراً وتقديراً لها.
رحمها الله رحمة واسعة ورحم زوجها فيصل المطر، ويكفي أن نقول انهما على البال دائما. وان وفاتها المفاجئة كانت السبب في إثارة كل هذه الاشجان.
٭٭٭
بقيت كلمة اخيرة اسوقها في نهاية مقالي الذي خصصته لذكرى المربية التي فقدناها: قمرية محمد أمين، وهي ان المتتبع لحديثي يلاحظ انني ذكرت عدداً من المبدعين في مجال التربية الدينية والكشافة، الذين سعدت بالعمل معهم وهناك عدد كبير قد سبق الى هذا الميدان وعدد آخر لا يزالون احياء يعيشون بيننا اطال الله في اعمارهم جميعا، وقد نظرنا الى هذا العدد الكبير من القياديين ومستواهم في عملهم ونكرانهم لذواتهم لا يرغبون في مال ولا جاه ولا سيادة على احد، ولكنهم عملوا واخلصوا للعمل ذاته وللوطن وابنائه، وقد ذهب الزمن الذي جاء لنا بأمثال اولئك الرجال والنساءواصبحت الاجواء مختلفة تماماً تسيطر عليها المادة وحب الذات والاطماع في المناصب، لم تعد لنا نماذج من ذلك الجيل الراحل وان كانت الكويت لا تخلو من أمثالهم، ولكن القائمين على هذه الاعمال لا يريدون احدا معهم ولا يحبون ان يروا من يمتدحه الناس على عمله الذي يبدع فيه فالأنانية عندهم هي المسيطرة، وليس لنا إلا ان ندعو هؤلاء الى افساح الطريق لجيل جديد يعمل على خطى السابقين وباخلاصهم نفسه.


د. يعقوب الغنيم - جريدة الوطن 23/3/2011

سعدون باشا
10-05-2011, 02:39 PM
قمرية محمد أمين.. من الرعيل الأول حقّقت إنجازات متعددة
أم الزهرات والمرشدات.. نموذج رائع لنضال الكويتيات
بقلم أسيل عبدالحميد محمد أمين
الرعيل الأول ترك بصمة تاريخية على جبين الوطن، وحفر بازميل الإرادة والإخلاص والتفوق على صفحات النهضة، وكان قدوة خالدة للأجيال الصاعدة في الجدية والتصميم والسعي الدائم لرفع اسم الكويت في المحافل الدولية.

وتعتبر قمرية محمد أمين التي تلقب بأم الزهرات والمرشدات نموذجاً رائعاً في الكفاح والجد والمثابرة والعمل من أجل مصلحة الكويت وتقديمها على ما عداها. لقد أبى القدر ان تشارك أم الزهرات والمرشدات في المؤتمر العالمي الرابع والثلاثين للجمعية العالمية للمرشدات في بريطانيا، الذي دعيت إليه وكان مقرراً عقده في أبريل المقبل، لكنها لبّت دعوة الله الأبدية، حيث توفيت في الحادي عشر من يناير الماضي، تاركة وراءها سجلاً جميلاً على جدار الذاكرة من تاريخ الكويت.

قمرية محمد أمين، سيدة التناقض الجميل والتحديات والعطاء غير المحدود، زاوجت الحزم والصرامة بالحب والحنان، لتزرع حدائق وارفة، متحدية أمطار الحزن التي ما برحت تنهمر على نافذة قلبها، لتكون مصنعا للفرح تحيك منه معاطف لمن حولها في الأيام العاصفة.

تتشبث بالأمل طائرة ورقية، وتصر دوما على اصلاحها عندما تتلفها الرياح، كانت هي والتفاؤل دوما على موعد، ولكن القدر هذا العام كان موعده أقرب.
لم تنل قمرية أمين القدر الكافي من التقدير أثناء حياتها، وبالرغم من ذلك لم تكن تأمل سوى أن تكون الكويت بخير، وأن ترى قسمات الفرح في عيونها وعيون أبنائها.. هكذا كانت تردد دائما.

أمين سنجر
ولدت قمرية محمد أمين في 10 نوفمبر 1941 في الحي القبلي في براحة مبارك، حيث يقع المنزل القديم لوالدها محمد أمين الذي تعود أصوله إلى قبيلة المنتفق (السعدون) والذي اشتهر بلقب «أمين سنجر» لكونه أول وكيل معتمد رسميا لماكينات الخياطة ماركة «سنجر» في الكويت عام 1932م
الى جانب عمله سكرتيرا للأمن العام ومدير دائرة المالية في إذاعة الكويت وكان أحد مؤسسي بنك الكويت الوطني

أما والدتها فهي شفيقة الأيوبي شقيقة كل من الشاعر والأديب محمود شوقي الأيوبي وعبدالوهاب الذي استشهد في معركة الصريف وتعود أصول عائلة الأيوبي إلى مدينة أربيل في شمال العراق.

نشأت قمرية بين خمسة إخوة وخمس أخوات وترتيبها التاسع من بينهم، وكانت ابنة مدللة وتحظى بحب واعتزاز كبيرين من قبل والديها، لشخصيتها المتميزة منذ الصغر، فمن والدها اكتسبت القوة والحزم ومن والدتها اكتسبت الحنان والطيبة.

استهوتها الأعمال اليدوية منذ الصغر، ما عدا الخياطة، بالرغم من أن معرض «سنجر» الخاص بوالدها كان واقعا في الزاوية الشرقية من منزل الأسرة الجديد في منطقة شرق ــ مازال قائما بجوار محطة البنزين قرب قصر دسمان ــ إذ لم تكن قمرية كوالدتها التي كانت تخيط ملابس العيد بنفسها لبناتها.

إلا ان شخصيتها القيادية برزت منذ صغرها في تعاملها مع أطفال العائلة وإخوتها الذين كانت تربطها بهم علاقة وطيدة تتسم بالمودة والتقدير، كانت شغوفة بالعلم والتعليم كوالدها تماما.

محبة للعلم
درست مراحل الابتدائية في مدرسة الوسطى، والمتوسطة والثانوية في مدرسة القبلة، كما دفعها شغفها للعلم الى ان تدرس خلال فترة الصيف عند المطوعة.

ولم تقف عند حدود العلم وحسب، وانما تميزت في الالعاب الرياضية في المدرسة كلاعبة كرة سلة وطائرة، مفعمة بالنشاط وحب العمل المشترك والتعاون في انشطة المدرسة.

اتسمت شخصيتها منذ الصغر بالصخب الجميل والانفة والاعتداد بالنفس، فانضمت الى اول فرقة للمرشدات عام 1957، وذلك على يد المدرسة فوزية التهامي في مدرسة القبلة، وكان عدد المنتميات آنذاك 99 زهرة ومرشدة، ساهمت المخيمات الكشفية التي تقام في الفنطاس والشعيبة في ان تزيد من محبتها للمدرسة وتعزيز شخصيتها الاجتماعية الناشطة، فضلا عن زيادة محبتها للطبيعة والهواء الطلق.

وبعد الثانوية، سعت الى مواصلة تعليمها الجامعي في القاهرة، بيد ان والدها، رغم تفتحه وتعلمه، وعدم اجبارها على ارتداء البوشية والعباءة، لم يوافق على دراستها خارج الكويت، مخافة وحرصا وتقليدا ايضا، ورغم ذلك اصرت على موقفها فأعادت دراسة الثانوية العامة املا في موافقة والدها في السنة المقبلة، لكن ذلك لم يتحقق لها.

ماما قمرية
بدأت مسيرتها العملية معلمة (مواد عامة) في مدرسة الشرقية المشتركة عام 1961. ولنشاطها وحيويتها رشحتها ناضرة المدرسة، لتكون اول مقدمة برنامج اطفال في اذاعة الكويت عام 1961، وبعد اخذ موافقه والدها اصبحت مقدمة برنامج «ماما قمرية» والذي استمر سنتين.

http://kuwait-history.net/vb/up/uploads/30502611520110510.jpg
مع وزير التربية الشيخ عبدالله الجابر في أحد محافل الوزارة

وكانت من خلال البرنامج تنظم المسابقات المختلفة للاطفال بمصاحبة الاناشيد والاغاني التي تعزفها طالبات نشاط الموسيقى، ومعلمتهن التي تصحبهن معها الى الاذاعة لتقديم حلقات البرنامج الذي تعد هي مادته.
وجدير بالذكر بأن مؤلف كلمات مقدمة البرنامج «ماما قمرية بتنادي عليه» هو خالها الشاعر محمود شوقي عبدالله الأيوبي.

ومما لا شك فيه، ان محبتها للاطفال التي مارستها، فعلا لا قولا، متمثلا في هذا البرنامج، وكذلك باهتمامها بأطفال العائلة، من خلال الحكايات التي تقصها عليهم او اصطحابهم الى السينما والتنزه، دفعها الى البذل والعطاء، بعد ذلك، في حركة المرشدات، فهذا الحب الغامر لازمها مدى العمر وبصورة متبادلة.

أم الزهرات والمرشدات
في عام 1965 رقيت قمرية إلى منصب رئيسة قسم الزهرات والمرشدات في إدارة التربية البدنية والكشافة، بعد تكوين فرق للمرشدات أسوة بفرق الكشافة بالتنسيق مع اللجنة العالمية للمرشدات.
http://kuwait-history.net/vb/up/uploads/30502516620110510.jpg
قمرية أمين مع الزهرات في بداية مشوارها المهني

فقد أشهرت جمعية المرشدات الكويتيات في 25 مايو بعد زيارة مديرة المكتب الدولي للمرشدات إلى الكويت، ليصبح للحركة الإرشادية كيان خاص واعتراف دولي تحت مظلة وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وبرئاسة قمرية أمين.

وفي العام التالي قبلت الكويت عضواً مرشحاً في المؤتمر العالمي التاسع عشر الذي عقد في اليابان، ومثل الكويت في هذا المؤتمر ليلى الغانم وغنيمة القطامي وبحضور قمرية أمين، في حين حصلت جمعية المرشدات الكويتية على العضوية الكاملة في المؤتمر العالمي العشرين الذي عقد في فنلندا عام 1969.

وفي عام 1973 عدل المسمى الوظيفي لقمرية إلى مفتشة للمرشدات، وتمت ترقيتها في عام 1974 إلى موجهة أولى للتوجيه الفني، لتتم إحالة الإشراف الكامل للحركة الكشفية في عام 1975 إلى وزارة التربية التي مولت الجمعية وكونت لها هيئة إشرافية معتمدة من الدولة، وتشكيل مجلس إدارة لتصبح قمرية أمين هي أم الزهرات والمرشدات الكويتيات.

وفي هذا الشأن، كان لقمرية دور رئيسي في التنفيذ والإشراف على عروض اللوحات الخلفية التي كانت تقام في الاحتفالات الوطنية والرياضية والدينية على مدى أكثر من عشرين عاماً، وبمشاركة ما يقارب 37000 مرشدة وزهرة في 17 مناسبة.

رحلة الحب والألم
تزوجت قمرية أمين في عام 1966 من المرحوم فيصل عيسى المطر مدير إدارة التربية البدنية والكشافة في وزارة التربية، ليعملاً جنباً إلى جنب، مما كان حافزاً لاستمرارها في العمل والعطاء برفقته زميل عمل وشريك حياة أيضاً.

وتوج هذا الزواج بابنيهما مشعل (1967) ومنال، إلا أن رحلة الحب والحياة لم تدم طويلاً، إذ أصيب زوجها بمرض في الكلى تطلب رحلات طويلة للعلاج بين بريطانيا وفرنسا استمرت ثلاثة عشر عاماً، ورافقته شريكة حياته هذه الرحلة المؤلمة، لتبدأ رحلة الحب والألم والشقاء.

وفي خضم رحلة العذاب، لم يغب حب العلم عن بال قمرية، إذ سعت إلى إكمال دراستها الجامعية، التي رفضها والدها في السابق، فما ان سنحت لها الفرصة حتى التحقت بجامعة السوربون للعام الدراسي (1980/1979)، إلا أن القدر يقف بالمرصاد مجدداً أمام حلمها، فقد انتكست حالة زوجها الصحية، الأمر الذي اجبرها على الانقطاع عن الدراسة، حتى وافاه الأجل في عام 1980 مخلفا في عهدتها طفليهما مشعل ومنال، لتبدأ رحلة المعاناة في حياة قمرية مع الوفاء لزوجها والاهتمام بالطفلين وتربيتهما.

مشعل ومنال
أدت قمرية الأمانة على خير وجه، فهي لم تكن قائدة ومربية على صعيد العمل وحسب، وإنما حرصت على أن تكون اكثر من ذلك في بيتها، فحبها للعلم غرسته غرسا في ابنيها، إذ تخرج مشعل من احدى جامعات سويسرا تخصص إدارة أعمال، وحصلت منال على الاجازة الجامعية من الجامعة الاميركية في القاهرة تخصص علاقات عامة.
لكن القدر لم يمهل للفرح وقتا طويلا في حياة قمرية، فابنها مشعل الذي مثل الكويت محليا واقليميا في رياضة سباقات الزوارق السريعة وحصد جوائز عديدة، رحل في غمرة شبابه اثر حادث أليم بعد أن غدر به البحر في عام 1992، لتفقد بذلك قمرية ولدها الوحيد بعد ان فقدت زوجها قبل ثلاثة عشر عاما.
اما منال فتزوجت ولها من الابناء دانة ومشعل وتعمل حاليا مديرا تنفيذيا في أحد البنوك الكويتية.

http://www.kuwait-history.net/vb/up/uploads/30502497320110510.jpg
مع زوجها فيصل المطر وطفليهما مشعل ومنال

إرادة قوية
بالرغم من أمطار الحزن التي انهمرت على نافذة قلب قمرية إلا أنها لم تنقطع عن العمل، وكان لقوة الارادة والتمسك بالحياة ومؤازرة زملائها في الوزارة الاثر الكبير في عودتها لمزاولة العمل من جديد. ففي عام 1980 رقيت إلى موجهة فنية عامة للمرشدات، واختيرت رئيسة لأعضاء مجالس ادارات جمعيات المرشدات بدول مجلس التعاون الخليجي في الاجتماع الاول الذي اقيم في الكويت عام 1983.

وبتوسع النشاط الارشادي في الكويت انتخبت امينة عامة للمكتب العربي للمرشدات في عام 1984 لدورتين متتاليتين، وذلك تزامنا مع نقل مقر المكتب العربي للمرشدات من السودان إلى الكويت، وقد رشحت لدورة ثالثة، ولكنها آثرت عدم الاستمرار فيه.
وخلال تلك الفترة نظمت عديدا من المخيمات والدورات التدريبية للقائدات العربيات، وحضرت كل المؤتمرات والمخيمات الارشادية داخل وخارج الكويت، وأعدت عديدا من المطبوعات والاصدارات التي تعنى بشأن الحركة الارشادية، والتي ترجم بعضها للغة الانكليزية.

تمثيل العرب
مثلت قمرية أمين المجموعة العربية في اجتماعات اللجنة التحضيرية لوزراء الشباب العرب في تونس في جامعة الدول العربية، وحضرت خلال هذه الفترة جميع اجتماعات اللجنة العالمية للمرشدات كممثلة للمجموعة العربية، وفي المؤتمر العالمي الخامس والعشرين الذي عقد في نيويورك عام 1984 ألقت كلمة عن اثر حركة المرشدات على المرأة العربية بصفتها الممثلة للمجموعة العربية.

http://kuwait-history.net/vb/up/uploads/30502713320110510.jpg
ترحب بالأميرة ديانا لدى زيارتها الكويت

ولعبت قمرية امين دورا كبيرا في انتساب جمعيات المرشدات لكل من الامارات العربية المتحدة وسلطنة عمان والجمهورية العربية اليمنية في اللجنة العالمية للمرشدات كأعضاء، وقبول فلسطين كعضو مراقب حتى يمكن حضورها المؤتمرات العالمية للمرشدات، وقد حصلت على الكثير من الدروع والأوسمة في مجال الحركة الإرشادية، وذلك لعطائها وإسهاماتها غير المسبوقة على الأصعدة المحلية والاقليمية والعالمية.

إصدارات قمرية
ــــ اللائحة التنظيمية لجمعية المرشدات الكويتية.
ــــ كتاب المرشدات والزهرات.
ــــ مناهج حركة الزهرات والمرشدات.
ــــ وقائع وأحداث المؤتمر العالمي الثاني والعشرين الذي عقد في بريطانيا عام 1975.
ــــ صور وسطور لنشاطات الزهرات والمرشدات.
ــــ شارات الهويات للزهرات.
ــــ اللوحات الخلفية للمرشدات.

نشاط لا ينطفئ
تقاعدت من وزارة التربية عام 1988 على الرغم من محاولات الوكيل المساعد للشؤون التعليمية آنذاك (سعاد الرفاعي) بإثنائها عن ذلك، وعملت في شركة المشروعات السياحية في شهر مايو عام 1990 بعد ان عرض عليها العمل بالشركة عدة مرات.

وكما قالت ابنتها منال ان قمرية كانت «شعلة نشاط متقدة وقدرتها على العطاء لم تنفد»، لذا قبلت العمل في الشركة رئيسة لقسم العلاقات العامة والقسمين الإداري والتسويق بمجموعة الانشطة الترويحية، وكلفت بالإشراف على بعض الاندية والانشطة التابعة للشركة.

وعلى مدى سنوات عملها في الشركة، بل وبعد استقالتها في عام 1998 واصلت حضور المؤتمرات العالمية كعضوة فخرية في الجمعية العالمية للمرشدات، وكرمت في احتفالية الليلة الرمضانية مع الدكتورة فايزة الخرافي ونبيلة الملا في جمعية المرشدات الكويتية عام 1995، وشاركت في تكريم نائبات مجلس الامة في الحفل الذي اقيم في جمعية المرشدات الكويتية عام 2009، وكان آخر حضور لها في المؤتمر العربي التاسع عشر الذي عقد في بيروت عام 2010.

وعلى الرغم من مرضها في السنوات الاخيرة الا انها لم تتوان عن حضور المؤتمرات الاقليمية والعالمية للمرشدات، حتى انها عقدت العزم على حضور المؤتمر العالمي الرابع والثلاثين للجمعية العالمية للمرشدات في بريطانيا، الا ان حضور القدر كان اقوى.

جوائز حازت عليها
- قلادة الاتحاد العربي لقدامى الكشافة والمرشدات - القاهرة 1997.
- وسام العطاء في المؤتمر العربي الاقليمي السادس عشر للمرشدات - ليبيا 2001.
- درع الوفاء والعطاء من لجنة المرشدات لدول مجلس التعاون الخليجي - الكويت 2005.
- وسام الرائدات بمناسبة اليوبيل الذهبي للحركة الارشادية في الكويت - الكويت 2007.
- درع الرائدات في المؤتمر العربي الاقليمي التاسع عشر - بيروت 2010.
http://kuwait-history.net/vb/up/uploads/30502660620110510.jpg
لطيفة الفهد تكرم قمرية أمين

نعم القدوة
وصف وزير التربية الأسبق الدكتور يعقوب يوسف الغنيم وفاة قمرية بأنها «مفاجأة مؤلمة لي ولكل من سار معها في درب العمل في وزارة التربية»، لافتا الى انها «أحبت عملها في مجال المرشدات وانكبت على تطويره، مما اكسبها خبرة عميقة جعلتها تعنى بتأسيس جمعية المرشدات الكويتية وترأس مجلس ادارتها لفترة طويلة من الزمن، ويكفي للدلالة على حسن ادائها الذكرى الطيبة التي تركتها بين منتسبات هذه الجمعية. فهن يذكرن لها القيادة الحكيمة والصبر والجلد على العمل والتعامل مع الجميع بروح المحبة والاخلاص... كانت نعم القدوة لهن وهن في بداية طريق حياتهن».

http://kuwait-history.net/vb/up/uploads/30502677220110510.jpg
مع الغنيم لدى افتتاح احد المجمعات

بعيداً عن الأضواء
قبل رحيلها بفترة، اقترح عليها تقديم طلب لوزارة التربية بتسمية احدى مدارس البنات باسمها فرفضت، لانها لم تكن محبة للاضواء والظهور اعلاميا على قدر حبها للعطاء والانجاز، فهي عشقت وطنها فمنحته دون منة، ونذرت نفسها للكويت وعلى صدرها علقت شارات التفاني والعطاء حبا لها.

عزم وإصرار
بالرغم من الاستعدادات اللازمة للمخيم المقام في كينيا، بالادوية والتطعيمات ضد الاوبئة والثياب المناسبة للطبيعة هناك، فان قمرية اصيبت بحمى شديدة في الليلة الاولى، مما اثار الخوف عليها في قلوب القائدات العربيات، فقد بدا لهن انها ستفارق الحياة، وفي اليوم التالي صحون باكرا، وعند دخولهن الى مطعم الفندق لتناول وجبة الافطار، واذ بقمرية جالسة تشرب كوبا من الشاي تهتف بهن قائلة:
«وينكم تأخرتوا مليت وانا انطركم.. ورانا شغل!»

http://kuwait-history.net/vb/up/uploads/30502690820110510.jpg
في مخيم عالمي بكينيا

سعدون باشا
10-05-2011, 02:40 PM
يتبـــــــــــــــــــــع >>>


رفقاء دربها يسطرون شهادات عن تفانيها وعطائها
قمرية أمين .. قدوة للأجيال في الوطنية وعشق الكويت
خير الشهادات لا تعلق على الجدران بل الحب الصادق الذي يراه الإنسان في عيون الآخرين ويشعر به في قلوبهم، فهذه هي الشهادة الحقيقية التي يحملها معه حتى رحيله الاخير، اذ تبقى اثرا لا يمحى.

وأكد رفقاء درب ام الزهرات والمرشدات، ان قمرية امين كانت قدوة للاجيال الجديدة في الوعي والانفتاح واستشراف المستقبل وتكريس الولاء وتقديم المصلحة العامة على ما عداها.

وقالت الوكيل المساعد للشؤون التعليمية الاسبق في وزارة التربية سعاد الرفاعي
«ذكرياتي مع قمرية تعود بي لسنوات تزيد على العشرين، كانت ملتزمة بمواعيدها وحريصة على اتقان عملها، حازمة في ادارتها، محترمة من موظفاتها، ولم يصل الى مسمعي انها اختلفت مع زميلاتها رغم ان العمل لا يخلو من المشاكل، ولكن لم يصل الى اكثر من التغلب عليه بالتنظيم وحل الصعوبات او العقبات المتوقعة لكل وظيفة»

http://kuwait-history.net/vb/up/uploads/30502788820110510.jpg
قمرية أمين تتوسط الرفاعي والجيماز في أحد المخيمات




وعن رحلتهما التي استمرت عقودا قالت الرفاعي «جمعتنا مدرسة واحدة وان لم يكن فصل واحد، فقد تميزت رحمها الله بشخصيتها الاجتماعية وبنشاط رياضي غير عادي، وعندما اعطيت مسؤولية المرشدات اظهرت جدارتها وجديتها بإدارة عملها»

واشارت الى اللقاء الاخير بينهما قائلة
«التقيتها آخر مرة في فندق الشيراتون في البحرين وكانت مع كريمتها وصغارها، هي ام بدا عليها الحنان لمن صاحبها»

أساس إعدادنا
من جانبها قالت رئيسة جمعية المرشدات الكويتية هند الهولي ان قمرية امين
«اسست ونمت وطورت حركة المرشدات في الكويت، وشاركت في جميع المناسبات على جميع المستويات المحلية والاقليمية والعالمية، فهي شخصية قوية وفذة ويطلق عليها في العمل المرأة الحديدية، علا اسم الكويت على يدها محليا واقليميا وعالميا»

مضيفة انها «هي الاساس في اعدادنا وتدريبنا ووصولنا الى ما نحن عليه من مراكز قيادية ارشادية
الصفحات لا تكفي لأكتب عنها، فهل أكتب عن الانسانة او الشخصية او الاخت الحنونة او الام او القائدة والزميلة والرئيسة في العمل؟»

وأوضحت الهولي ان الراحلة «لها محطات ومحطات» بدءا من تأسيس حركة المرشدات وسعيها الى اختيار القدرات والكفاءات في مجال الحركة من القائدات وتكوين التوجيه الفني للزهرات والمرشدات التي كانت هي الموجهة العامة لهن»

متفائلة جدا
وذكرت الهولي ان قمرية «تعمل كالنحلة في خليتها دائمة الحركة وتردد مقولتها دائما «في الحركة بركة» فهي لا تكل ولا تمل وتحب العمل وتحترمه وتقابل المواقف المستحيلة

بقولها «نعمل شيء من لا شيء» فقد كانت متفائلة جدا ولا مانع لديها من مواصلة العمل وانجازه اذا أرادت»
مؤكدة قدرتها على التصميم والارادة «لتصل إلى هدفها مؤثرة على من معها بتعاملها وتقديرها لكل المواقف والأزمات التي يمر بها الناس من حولها»

وقالت ان قمرية «انسانة تساعد وتعاون وتعطف على جميع الناس، رقيقة مع الحيوان وتحب النبات وتخشى عليه، وتمضي معظم وقتها في الاهتمام والرعاية به، وهي أم تحب ابنيها وتدللهما وتعلمهما، وهي الوطنية المحبة لوطنها بكل أعمالها وتحقق أمانيه في جميع المناسبات الارشادية في المخيمات والمعارض على جميع المستويات المحلية والاقليمية والعالمية، وهي القيادية الطموحة التي طمحت للعالمية فوصلت الى اللجنة العربية ثم أمينة عامة للمكتب العربي ثم وصلت إلى العالمية»

شمس لا تغيب
وأوضحت الهولي ان الراحلة «حتى بعد تقاعدها لم تمل ولم تكل بل واصلت اشتراكها في المؤتمرات والمناسبات العربية والعالمية، فاسمها لم يغب عنا ولا عن الاقليم العربي ولا الجمعية العالمية بصفتها عضوة فخرية، وكانت ايضا عضوة في جمعية أولاف بادن باول للأعمال الخيرية»

وعن عملهما معا قالت «شاركتها في العمل بالتوجيه الفني للمرشدات، هي من اختارتني للعمل معها موجهة فنية، وشاركت معها في الكثير من المناسبات على المستوى العربي والاقليمي والعالمي، وكانت تحترم آرائي وتلقبني اذا علمت وصممت على شيء بـ «أنك ستكونين قمرية من بعدي»

الهولي إلى منال ابنة الراحلة قائلة «كنا نحبها ونحترمها ونقدرها مهما اختلفنا في الآراء والافكار ولكننا دائما معها يدا واحدة وقلبا واحد، ثقي يا منال ان والدتك كانت شخصية عظيمة ورائعة نقف جميعا احتراما واجلالا لها»

قمرية محمد أمين
في سطور
سندباد الأسرة كانت سفيرا مميزاــــ أول رئيسة لجمعية المرشدات الكويتية (1965 - 1988).
ــــ رئيسة أعضاء مجالس ادارات جمعيات المرشدات في مجلس التعاون الخليجي (1983 - 1985).
ــــ الأمينة العامة للمكتب العربي للمرشدات (1984 - 1988).
ــــ عضوة فخرية في الجمعية العالمية للمرشدات (منذ عام 1991).
ــــ عضوة عاملة في جمعية الأعمال الخيرية Baden-Powell (منذ عام 1991).
ــــ عضوة في لجنة تقييم الاعمال لجائزة Olave Award (منذ عام 1991).

سندباد الاسرة
تجوب البلاد بلا ملل او تعب لحضور مؤتمر هنا واقامة مخيم هناك، لتعود محملة بالهدايا لافراد العائلة، عرفت بسخائها وكرمها، وهداياها كأنواع البخور المختلفة وجلود الحيوانات والتحف والقلائد والملابس التراثية لمختلف بلاد العالم، كانت محبة للسفر والسياحة، عاشقة لمدينة الضباب ومدينة الانوار باريس، كثرة اسفارها وغرابة هداياها وشغفها بثقافات الشعوب جعلت افراد عائلتها يلقبونها مرحا «سندباد الاسرة»

كانت سفيرا مميزا
الدكتور جاسم الجيماز الذي تولى ادارة التربية البدنية والكشافة بعد المرحوم فيصل المطر عام 1980 قال «ان مسيرة تطوير الحركة الارشادية على نطاق واسع انطلقت بعد تعيين قمرية امين موجهة عامة للزهرات والمرشدات ووضع تنظيم هيكلي جديد للإدارة، حيث بدأت المرحومة في وضع المخططات والسياسات لتطوير الحركة في وزارة التربية من جانب، والقطاع الاهلي من جانب آخر، لمواكبة التطورات المتلاحقة في المجالات المحلية والاقليمية والعالمية»

رحمها الله وتغمدها بواسع رحمته


جريدة القبس - 5/4/2011م

سعدون باشا
10-05-2011, 03:01 PM
قمرية محمد أمين
كتب أسيل عبدالحميد محمد أمين

بوفاة السيدة قمرية أمين ـ رحمها الله ـ فقدت الكويت علماً نسائياً بارزاً

فهي مثلت الكويت كأول رئيسة لجمعية المرشدات الكويتية في المحافل الدولية وعلى مدى ثلاثة وعشرين عاماً، وذلك منذ عام 1965، وظلت ناشطة في هذا المجال إلى ما قبل رحيلها بقليل عن طريق حضور المؤتمرات الخارجية كعضوة فخرية في الجمعية العالمية للمرشدات.

لم يسعفها مرض زوجها في إكمال دراستها الجامعية في جامعة السوربون في فرنسا، وعليه أكملت مسيرتها العملية في الكويت

تم اختيارها عام 1983 رئيسة لأعضاء مجالس إدارات جمعيات المرشدات لدول مجلس التعاون الخليجي، كما تم انتخابها في عام 1984 أمينة عامة للمكتب العربي للمرشدات

ويجدر بالذكر أن زوجها هو المرحوم فيصل عيسى المطر أحد أبرز الإداريين والناشطين على صعيدي الرياضة والكشافة.

أما ابنها المرحوم مشعل فقد مثل الكويت في سباقات الزوارق السريعة، قبل أن يغدر به البحر على عجل

هي من أسرة مفعم صدرها بأوكسجين الحياة وهبت نفسها للكويت إلا أن القدر لم يمهلها حتى تكون أكثر كرماً مع وطنها.

هي امرأة التحديات وسيدة التناقض الجميل شخصيتها تطل على ناصية الحزم والصرامة كما تطل على الحنان والحب حدائق في الجانب الآخر، جانب بابه سري لا يكتشفه إلا المقربون

نذرت نفسها للكويت وعلقت على صدرها شارات التفاني والعطاء حباً لهذا الوطن، والذي منحت له الكثير وأخذت منه القليل هي أم لكل الزهرات والمرشدات وأنا كنت إحداهن

عمتي قمرية .. أنا فخورة بأني ورثت عنك حزمة من قوتك وشيئاً من إرادتك وإصرارك، وصراحتك وصدقك اللذين قلما يتقبلهما الآخرون ، وحدائقك خلف بابك السري، وذاك الأمل الذي كنت تتشبثين به كطائرة ورقية، تصرين دوماً على إصلاحها عندما تتلفها الرياح، ومن ثم تعيدين تلوينها بألوان قوس قزح لتحلق من جديد

كنت مصنعاً للفرح رغماً عن أمطار الحزن التي تنهمر على نافذة قلبك، كنت حمامة السلام حين الخصومة، وكنت خيمة نساء العائلة، نصبت خياماً وخياماً خلال رحلاتك ومن ثم.. تركتنا ورحلت

ذكراك باقية في كل ثمرة نقطفها من أشجار حدائقك، وفي وجه الشمس حين بزوغها عند كل إشراقة، وفي أجنحة الحمام التي كنت تطعمينها صباحاً عند شباك غرفتك، وفي ابتسامة كل طفل تقدمين له الحلويات التي تشترينها خصيصاً لهم

ذكراك ستكون باقية في قلوبنا وقلب الكويت دوماً وأبداً

أناشد وزارة التربية بإطلاق اسمها على مدرسة للبنات،على أن تكون في محافظة العاصمة كونها ابنة العاصمة
وذلك تقديراً لأعمالها


جريدة القبس 25/1/2011

سعدون باشا
08-06-2011, 02:48 AM
تم اليوم من قبل وزارة التربية والتعليم العالي
أطلاق أسم مدرسة بإسم المربية الفاضلة
قمرية محمد أمين
أول رئيسة لجمعية المرشدات الكويتية
في محافظة العاصمة - منطقة جابر الأحمد الصباح
للعام الدراسي 2011/2012

وسميّت بإسم
مدرسة قمرية محمد أمين المتوسطة - بنات
فكل الشكر لوزارة التربية والتعليم العالي
والشكر موصل أيضا للكاتبة أسيل عبدالحميد محمد أمين لمناشدتها للجهات المعنييّة

مناوي الكويت
10-02-2013, 05:48 PM
يعطيكم العافيه على هالمعلومات القيمه بس ياريت لما تجطون اي موضوع تكتبون المرجع له ومن وين نحصل عليه